التوجهات العامة لمشروع قانون المالية برسم سنة 2022    انتشال مزيد من الجثث قبالة سواحل إسبانيا    عملية تنظيم الهجرة غير الشرعية والاتجار في البشر تقود لتفكيك عصابة خطيرة جنوب البلاد.    فيديو.. حريق ببراريك صفيحية بحي درادب بطنجة    ينتقل عبر الرذاذ.. أعراض السعال الديكي لدى الأطفال    هل سيفرض المغرب جواز التلقيح لدخول الأماكن العمومية؟    وزارة الصجة: المغرب ينتقل إلى المستوى المنخفض لانتقال عدوى كورونا    الشابي يبرمج حصة تدريبية ليلية يوم غد الإثنين بالوازيس قبل السفر صوب وجدة    كومان: "لم أكن أرغب في استبدال أنسو فاتي.. ركلة الجزاء مشكوك في صحتها لكن الحكم لم يشك"    خلاف بين أب و ابنه ينتهي بإزهاق الروح وسط صدمة الأهالي.    عدد الملحقين بالجرعة الثالثة في المغرب يتجاوز 700 ألف شخص    وقفة احتجاجية للجبهة الاجتماعية بمراكش تندد بارتفاع الأسعار وغلاء تكلفة المعيشة    البطولة الاحترافية "إنوي".. نتائج وبرنامج باقي مباريات الجولة 6    أجواء روحانية تحف المصلين بالمسجد الحرام بعد إلغاء التباعد الجسدي    الرئيس المصري يصدر قرارا جمهوريا للسماح لوزير بالزواج من مغربية- صورة    الملك يعين بنشعبون سفيرا جديدا للمملكة المغربية بباريس    البطولة الاحترافية 2.. جمعية سلا يحصد الأخضر واليابس    أكادير : مهنيو الحلاقة و التجميل و تزيين العرائس يلتئمون في لقاء خاص بمقر غرفة الصناعة التقليدية.    في أول تصريح منذ انكشاف هوية "بن بطوش".. زعيم البوليساريو يطلب التفاوض    العدل والإحسان تدعوالحكومة لوقف الانصياع الأعمى للإملاءات الخارجية بخصوص ملف التربية والتعليم    بطولة إسبانيا: اشبيلية يشدد الخناق على قطبي العاصمة    استطلاع: 51% من التونسيين يرفضون انقلاب قيس سعيد    المكتب الوطني للسكك الحديدية يعلن عن عروض تذاكر ب49 درهم    مجزرة الجزائريين في باريس: قصة المذبحة المغيّبة منذ عقود    فيلمين مغربيين يحصدان الجائزة الكبرى لسينما المدينة    قتيل في حريق جراء اصطدام شاحنة و"تريبورتور" بين تيكوين وآيت ملول    مندوبية التخطيط تسجل انخفاضاً في العنف الممارس ضد النساء في المغرب    تسليط الضوء على" قصة نجاح" ميناء طنجة المتوسط خلال الاجتماعين السنويين للبنك الدولي وصندوق النقد الدولي    الرباط: ورشة عمل حول محاربة تطرف الأطفال والشباب في طنجة والدار البيضاء    بريطانيا تأمر بمراجعة تدابير حماية البرلمانيين بعد مقتل نائب طعنا    دراسة: مدن تركية مهددة بالغرق بحلول 2050    خبراء أفارقة: "البوليساريو" لا تتوفر على مقومات دولة ويجب طردها من الاتحاد الإفريقي..    النقابة الوطنية للتعليم تكشف تفاصيل لقاء كاتبها العام بشكيب بنموسى.. الوزير عبّر عن استعداده للحوار    بنك المغرب: استقرار سعر صرف الدرهم مقابل الأورو    "نص قرائي" يمس المقدسات يحدث جدلا واسعا    فاندربروك: الجيش قادر على العودة بالتأهل من الجزائر    مباراة ودية للمنتخب الوطني لكرة القدم النسوية ضد نظيره الإسباني بمدينة كاسيريس    إبراهيمي: طب المستعجلات يعاني بالمغرب ولن نخرج من الأزمة بدون تعزيزه    عملة بتكوين تتجاوز 60 ألف دولار لأول مرة في 6 أشهر    الممثلة نعمة تتحدث عن مشروعها "لالة ميمونة" وتكشف موضوع أطروحتها وعملها الجديد -فيديو    أزمة في صناعة السيارات في المغرب..نقص الشرائح الالكترونية يتسبب في فقدان الوظائف    أجواء روحانية تحف المصلين بالمسجد الحرام بعد إلغاء التباعد الجسدي    ابن شقيق السادات "همزة وصل" لنيل السجناء السياسيين في مصر حريتهم    شركة إسرائيلية تحصل على تراخيص حصرية للتنقيب عن النفط والغاز بالداخلة    المغرب يحتل المركز الثالث ب 10 ميداليات في بطولة إفريقيا للسباحة "أكرا 2021"    مقتنيات الأديب الكولومبي "غابريل غارسيا ماركيز" تطرح للبيع    خبير مغربي يُحذر من الاستهتار بإجراءات السلامة الصحية    انطلاق منتدى الإيسيسكو العالمي لعلوم الفضاء    اختطاف 15 مبشرا أمريكيا على أيدي عصابة في هايتي    مهرجان " تاسكوين " في نسخته الأولى بتارودانت    لطيفة رأفت تهاجم القائمين على مهرجان الجونة السينمائي    هناوي: مناهج التعليم بالمغرب تجمع بين الصّهينة والزندقة    طقس الأحد.. أجواء حارة نسبيا وسماء قليلة السحب    الجامعة السينمائية سنة 2021: برنامج غني ومتنوع    عرض فيلم " الرجل الأعمى الذي لايرغب مشاهدة تيتانيك" ضمن أفلام مسابقة الرسمية في مهرجان الجونة    د.بوعوام يعلق على الكتاب المدرسي الذي أورد "نظرية التطور" المخالفة لعقيدة المسلم في الخلق    العرائش تنعي أحد أبناء المدينة ومناضليها البررة ومربي الأجيال محمد السويحلي    من سنن الصلاة المهجورة : السترة - نجيب الزروالي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



مذكرات محمد سقراط في السجن حصريا على كَود الحلقة 82: "على عكس ما كيتخيلوا بزاف ديال الناس بأن القتالة راهم مجرمين خطيرين حيث قدروا أنهم يمحيو واحد من فوق الأرض، ولكن العكس فجريمة القتل هي الوحيدة لي يمكن لأي واحد يديرها."
نشر في كود يوم 19 - 06 - 2014

على عكس ما كيتخيلوا بزاف ديال الناس بأن القتالة راهم مجرمين خطيرين حيث قدروا أنهم يمحيو واحد من فوق الأرض ينقصوا واحد من لابيل ديال دارهم، ولكن العكس فجريمة القتل هي الوحيدة لي يمكن لأي واحد يديرها، أو يطيح فيها واخا غي عن غير قصد.

شحال من واحد كيكون على سبة، غي كتقيصو كيدي مول الأمانة أمانتو وهانتا وليتي قتال، كانوا معانا هاد الحالات كثيرة، كان معانا واحد غي جمع صاحبو بنص جاه راسو فوق طروطوار مات، عطاوه عشرة، كاين واحد غي شير على الله بمقص فالظلمة على واحد حتى جاه فالقلب ديريكت مات عطاوه 12، كان واحد سارح من نواحي واويزغت شير على واحد بحجرة جابو سيس دوس، بزاف ديال الحباسة موالين الرويحات كانوا بلا سوابق و بعاد على طريق الحبس وقليل فين كيخالفو القانون حتى كيوقعليه المنعطف لي كيغيرليه حياتو كلها، كاين لي كينهازم وكيتدمر و كيتحطم و كيتوسخ وكاين لي كيبقى نقي وكيتحمل وكيدوز داكشي.

بحال هاد الناس واخا كيكونوا مطيحين الرواح فهذا مكيغير من شخصيتهم والو كيبقاو دراوش وماشي مجرمين حتى داخل الحبس إلا فبعض الحالات، وفالغالب مكيكونوش خطيرين على خلاف هادوك لي كيكون عمرو مافات فالمونتيف عام و لكن كتلقاه مدوز 20 عام مفرتكة ديطاي ملي كانت عندو 14 عام وهو كيتشد، كيبدى من السونطر، عاد البيبي عاد الدوزيام، عاد لاباي، بحال هادو بصح كيكونوا قمة الضسارة و القمة الخطر و حباسة مقودين و كيطيرو، ولكن فنفس الوقت كيكونوا ذكيين كتلقاه فالسيفيل مكيجريش فالمونتيف لي فيه الطوالة، كتلقاه حافظ القانون و عارف كل مونتيف وحكامو و قليل فين كيطيح فالزلافة.

كاين بزاف الى شتيهم فالحبس متخايلش أنهم قاتلين، كاين لي كتلقاه درويش و محكور كاع فالحبس وهو جايب رويحة، وكاين لي كتلقاه معقول و الله يعمرها دار وممامريضش بالحبس و كيتعامل بحال الى خارج غدا وكتلقى عندو رويحة و كتشلط، وعلى غرار هاد الحالات كان صلاح الدين.
كان ديما نقي و فالغالب لابس لبيض و ماشي أي بيض، سيرفيتات نايك و أديداس أوريجينال، والدري كان زين و زعر بحال شي كاوري و كيجي معاه النقا وديما ضارب غي البياس الحي، وقليل فين تسمعو كيهدر مع شي واحد أو مضارب مع شي حد، وكان سخي وكيدور مع ولاد بنيكس، وعلى خلاف الدراري القاريين لي كانوا ديما خاشيين راسهم فالكتوبة كيقراو، هو كانو عندو الروجيسترات و الستيلوات و كيكتب كثر ملي كيقرى.

كان محكوم بتلاتين عام ديال الحبس، وجابها وهو باقي صغير، شد الباك ديالو فالحبس، ومن بعد شد الإجازة فالقانون العام، ودابا كيوجد للماستر، كان حباس نمودجي مقارنة بالحباسة لخريين، لأن التلاتين عام موسخاتوش ومخلاتوش ينسى السيفيل و مستقبلو وحياتو وكان عايش فالحبس بحال الى خارج غدا.
كان ولد أزيلال، وكيزور من السيمانة للسيمانة، وعايش بيخير، ولكن على خلاف الجميع فالحبس عمرو ماهبط للتيليفون يدور، واخا عرضوه عليه يقابلو شي ايامات و مابغاش، كنا كنقولوا حيث أنه كيزور كل سيمانة فراه معندو ما يدير بالتيليفون.
أزيلال كان حقا حبس مزير بزاف، والبورطابل بصح كان مكيدورش، على خلاف باقي لحباسات لخرى، ولكن صلاح الدين حطم الأسطورة، و إستطاع بذكائه أن يدخل جوج بورطابلات لأزيلال، نوكيا بيل و سامسونغ كالاكسي.

لأكثر من عام، وهوما عندو، وكان ملي كيبغي يدوز الإمتحانات كيمشي حتى لتولال مرورا بعدة حباسات ومع ذلك ماعاقوش بيه، كان شاد راديو وحاط البورطابل وسط منو مفيكسيه ومن بلاصة الليزيات ديال الراديو كان مخدم الليزيات للبورطابل، وقادي غراض، الباتريات كان كيشارجيهم بالحجر ديال الراديو، وهادشي كان كيتطلب منو يشري الحجر كثير من الحانوت ديال الحبس و هادشي غادي يلفت انتباه الموظفين، لذا هو كان كيوصي حباسة خريين يدخلوا ليه لحجر ديال الراديو.
الحجر ديال الراديو لي كان كيستعمل باش يشارجي الباتريات، كان كيسالي منو وكيكون باقي خدام للراديو، كان واحد الدري ديما كيجيب من عندو داك لحجر وواحد النهار قاليه: أصاحبي هاد الراديو عندك كياكل لحجر بزاف لوحو وشري شي واحد آخر... و هو يرد عليه صلاح الدين: هادا كيشد واحد الإذاعة مكتشدوهاش نتومة.

حقا مكناش كنشدو الإذاعة لي فيها صوت صاحبتو، ونهار حصل عندو البورطابل، ناضت قربالة فالحبس، طبعا الموظفين مكانوا عارفين والو، ومكانش عندهم كيف يديرو يعرفو، ولكن عرفو بالطريقة الكلاسيكية، بيع بيه مسجون بحالو، ديما الخطر لي كيشكلوا المسجون على خوه المسجون هو كثر من الخطر لي كيشكلوه الموظفين على المسجون، واحد كريط كان خارج بحالو فالصباح، يعني نهار لاكلاص عندو، كان واقعليه واحد لفلاش مع شاف شامبري، ملي كان خارج فركع الرمانة ومشا بحالو و خلى الحبس مقلوب من وراه.

طبعا داك النهار جاو الزبانية كلهم، وكولشي كان كيهدرغي على صلاح الدين و البورطابلات، وتعاقب فيها الشامبري جماعيا، تزرفوا بلا كواش بلا والو وتفرقوا على شنابر خريين، وشاف شامبري وكارد شامبري تعلقوا، وكاين الدراري لي كلاو لعصا، وتعاقبنا حتى حنا عاودو دارو جمعوا لينا الإم بي3 ، وساواو صحاب الإمتيازات مع عامة الشعب، أما صلاح الدين فعطاوه قتلة ديال لكلاب، نساو أنه الله يعمرها دار وولد لبلاد وظريف و مأدب و قاري و عمرو ماضارب أو جبد شي صداع و حدودي و نقي ومثقف، هادشي كلو نساوه وعلقوه وبداو عليه بالتصرفيق و الركيل داكشي ديال داعش، حتى وللى كلو دمايات، من بعد جا زعيم الزبانية أي المدير وبقا كيشوت لصلاح الدين فوجهو بسباطو، وصلاح الدين كيقوليهم غي قتلوني أنا أصلا نهار عطاوني تلاتين عام راه مت ديك الساعة وأنا غي جثة دابا ضرب راك كتضرب غي فجثة.

أصلا فحباسات خرى يحصل عندك البورطابل تعطي عليه غي باكية ماركيز ويرجع ليك، وحتى فالحباسات لمزيرة يحصل عندك كيعمروليك ومن بعد مكتحكمش عليك المحكمة، وحتى الى حكمات و هادي حالة نادرة فراه كيزيدوك غي شهر، أما فأزيلال فحاجة خرى، كانت الإدارة كتخايل أنها عندها حبس من أكثر الحباسات تشديدا للمراقبة فالمغرب، و أن البق ميزهق، حتى جا صلاح دين وخورهم تخويرة عمرهم ينساوها، قتلوه بالعصى حيث تحدى سلطتهم وذكائهم وعذبوه وكرفصوه، حيث خورهم.

آش كان كايدير صلاح الدين بالبورطابل كاع، هو مكانش بزناز باش غادي يبيع بيه لحشيش برا، مكانش نصاب، مكانش مخلوض، مكانش ارهابي، كان غي دري زويون جاب الله سبة واحد آخر على يديه حتى لقا راسو محكوم بتلاتين عام ديال الحبس، بالتيليفون كان كيدور لواحد صاحبتوا تطوانية لاباس عليها، وكانت مهلية فيه حتى هي وعايشين الحب والحنان.

واحد النهار كان بغا يعيطليها من لاباراي ديال الحبس جا واحد الموظف قمعوا مخلاهش، وحيث صلاح الدين مكانش مجرم عادي و إنما كان شخص ذو كبرياء مقود، فمرضاش وحس بالحكرة و القهرة وهو ينوض يتحدى أسطورة سجن أزيلال، ودخليهم جوج بورطابلات ماشي غي واحد، وسامسونغ كالاكسي، ملي شدو رئيس المعقل فيديه معرفو حتى منين كيشعل، ناض دبر على قالبو وعاش بيه بيخير، ولكن نهار حصل أدى الثمن غالي.

سجين بحال صلاح الدين هو سجين نمودجي لأنه تحدى ظروف الإعتقال الصعبة وكمل قرايتو ومشا فيها مزيان وهاهو كيوجد للماستر دابا، بحال هاذا حقا خاصوا يتعامل معاملة خاصة ماشي يقتلوه بالعصى و يشوت ليه المدير فوجهو، والتهمة أنه بغا يهدر مع صاحبتو، وفينك أخديجة الرياضي و سمعي آش كنعاود.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.
مواضيع ذات صلة