عصبة دكالة عبدة لألعاب القوى تعقد جمعها العام العادي السنوي    نقابة المحامين ترفض إلزامية جواز التلقيح ضد كورونا    جهة طنجة – تطوان – الحسيمة: اتفاقية لدعم 300 حرفي وتعاونية لتسويق منتجاتهم إلكترونيا    "طنجة فراجة"، تظاهرة ثقافية وفنية تتوج برنامج تهيئة وتثمين المدينة العتيقة    تويتر تكتشف أن خوارزميتها تفضل الآراء المحافظة    باحثون يوصون بغسل الكمامة وإعادة استعمالها حتى 10 مرات!!    هزة أرضية بقوة 4،1 درجات على سلم ريشتر تضرب هذه المدينة    رغم الأداء الكبير.. الريفي جمال بن الصديق ينهزم أمام الوحش الهولندي "ريكو" في بطولة غلوري    آخر تطورات قضية المغربي "المقتول رميا بالرصاص" في أمريكا    مطلوب للأنتربول .. إعتقال بارون مخدرات جزائري داخل مصحة بطنجة    تحذير من تفشي داء جديد يشبه في بعض أعراضه مرض "كوفيد-19" الذي يتسبب به فيروس كورونا.    الرجاء الرياضي يصل لدور المجموعات من دوري أبطال أفريقيا للمرة السابعة في تاريخه    الداخلة: المديرية الجهوية للصحة تدين الإعتداء على ممرضة بمستشفى الحسن الثاني    طقس الأحد..أجواء باردة مع أمطار في مناطق المملكة    فاندنبروك: "الجيش الملكي سيكون حاضرا بقوة أمام شبيبة القبائل ولدينا فرصة كبيرة للانتصار في الجزائر"    جمال بن الصديق يخسر نزاله ضد الهولندي ريكو فيرهوفن    نقابة البيجيدي تندد بارتفاع أسعار المحروقات والمواد الاستهلاكية    انتخابات ممثلي القضاة في المجلس الأعلى للسلطة القضائية: نسبة المشاركة العامة بلغت أزيد من 93 في المائة    بلدان من أمريكا اللاتينية تبرز جهود المغرب لإيجاد حل نهائي لقضية الصحراء    الملك محمد السادس العثماني: أديت مهامك الحكومية بكل تفان واقتدار والتزام صادق    مرسوم يلحقُ "مندوبية حقوق الإنسان" بوزارة العدل    البطولة الاحترافية 1.. حسنية أكادير يقتنص فوزا ثمينا أمام الحريزيين    برلمان "البيجيدي" يصادق على مسطرة انتخاب الأمين العام وتأجيل المؤتمر الوطني    في ندوة بكنشاسا.. سياسيون وأكاديميون وخبراء أفارقة يدعون لطرد "البوليساريو" من الاتحاد الإفريقي    اختتام المناورات العسكرية الثانية المشتركة المغربية الباكستانية لعام 2021    لعمامرة : قرار غلق المجال الجوي أمام الطائرات الفرنسية قرار سيادي    انتخابات المجلس الأعلى للقضاء.. أزيد من 93 % عملية التصويت    الرد على شبهة جذور البيدوفيليا في الفقه الإسلامي    أردوغان يطرد عشرة سفراء غربيين دفعة واحدة من تركيا    الحسيمة.. سبع حالات اصابة جديدة بكورونا خلال 24 ساعة الماضية    فضيحة مدوية.. كاتب بريطاني ينتقد تدخل الإمارات في نشر الروايات المعادية للإسلام في الأوساط البريطانية    الاستعمال العلاجي والصناعي للقنب الهندي يتيح إمكانيات مهمة لتعزيز دينامية الاقتصاد المغربي    المصالح الأمنية توضح حقيقة تعنيف نادل مقهى بسبب "جواز التلقيح"    دوري أبطال أفريقيا/ الرجاء الرياضي ينهي الشوط الأول متقدما على ضيفه أويلرز الليبيري بهدفين نظيفين    الرجل الأعمى الذي لم يرغب بمشاهدة تيتانيك وحياة إيفانا وكاتيا يحصدون جوائز الدورة الخامسة لمهرجان الجونة السينمائي    مروان حجي: جديدي ألبوم سيجمعني مع فنانين كبار    البطولة الاحترافية 2: جمعية سلا يغرد خارج السرب    قطاع صناعة الطيران بالمغرب..دينامية كبيرة وقدرة على التأقلم رغم الجائحة    جدل جواز التلقيح..ماء العينين: مؤسسة البرلمان تتعرض لامتهان غير مسبوق    حمزة الكتاني: هكذا تمّ تحويل وقف الإمام "ابن عباد" إلى محلّ لتقديم خدمات "المساج"..    بعد نجاح علماء أمريكيين في زرع كلية خنزير لإنسان.. الأزهر: "لا يجوز شرعا وهو عمل آثم"    في رسالة إلى الحكومة.."الباطرونا" تطرح تساؤلات حول تطبيق قرار جواز التلقيح داخل المقاولات    استئناف الرحلات الجوية بين المغرب وكندا ابتداء من هذا التاريخ    "بوسحاق" يبدي رأيه في حرب الكلاشات بين "الرابورات" المغاربة والجزائريين ويختار أحسن رابور مغربي -فيديو    تسجيل ارتفاع في مبيعات الإسمنت ب18,3% خلال 2021    طليق أسماء لمنور: لهذا ليس من حقها الكشف عن مرض ابننا    السلطات الأمريكية تكشف تفاصيل ما حدث يوم "مأساة هوليوود".. كيف أطلق الممثل بالدوين الرصاص على مديرة التصوير والمخرج    يهم الملقحين بالجرعة الأولى.. وزارة الصحة تدعوكم لتحميل جواز كورونا المؤقت    مستشفى "ابن سينا" ينفي وفاة طالبة بعد تلقي جرعة لقاح مضاد لفيروس كورونا    الدون بيغ المغربي يتحدى أكبر قوة ضاربة في العالم    اختراق شبكة ترامب الاجتماعية قبل إطلاقها    بعد طلاقها وعام من القلق.. أديل تكتسح سباق الأغنيات ب 100 مليون مشاهدة    المندوبية السامية للتخطيط تطلق منصة رقمية لتجميع المعطيات الخاصة ببحوث الظرفية لدى المقاولات    التعاون المغربي – الأمريكي: إطلاق دورة تدريبية عسكرية على تقنيات الإنزال السريع لفائدة القوات الخاصة التابعة للبحرية الملكية    فرنسا تخصص دعما للمواطنين في ظل ارتفاع أسعار البنزين بشكل صاروخي.    التوقيع بطنجة على أربع اتفاقيات شراكة لتعزيز البحث العلمي حول "الكيف"    المولد،عندما يكون مناسبة لاستلهام القيم والفضائل    في عيد المولد النبوي … روح التدين المغربي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



ما السبب في قيادة اليهود للعالم اليوم؟


إلى المخدوعين من أبناء الحركات الإسلامية
هل تذكر الزمن الذي كان المسلمون يحكمون فيه العالم؟ لماذا فقد المسلمون هذه المكانة؟ ولماذا يتحكم اليهود اليوم في أغلب أنظمة العالم وموارده؟ رغم أن الأرقام كانت تصرخ بالإجابة البسيطة لهذا السؤال منذ عقود، إلا أن أكثر الناس يبررون الأمر ويفسرونه على أهوائهم ، وفي مقدمتهم أبناء الحركات الإسلامية ، والذي غالبا مايشحنون من قادتهم بأفكار مثالية طوباوية بعيدة كل البعد عن فقه الواقع وتطورات الزمان والمكان ، فنوعية هذا الفقه المثالي العاطفي الذي أصبح يسيطر على عقول شباب الأمة الإسلامية أسقطهم كالخرفان أمام "الماكينة" اليهودية المعرفية والعلمية والاستراتيجية المحكمة المتقنة في تسيير العالم وقيادته والتحكم في مصالحه ، لهذا ندعوك لمراجعة الإحصائيات والحقائق الموجودة في أرضية الواقع لا في مخيلة أبناء الأمة الإسلامية المهزومة ماديا ومعنويا ومعرفيا وتكنولوجيا وحربيا ..وبالتالي يطلبون منا أن نؤمن بأوهامهم في تحقيق أحلامهم وخططهم وأهدافهم ،ومنها مسح اسرائل من الخريطة العالمية، والعجب العجاب هو من لم يطبل ويزمر ويسير معهم في موكب أحلام اليقظة، ينعت ظلما وزورا وبهتانا بالنفاق تارة وبالعمالة والخيانة تارة أخرى ، والقائمة تطول في معاجيم التخلف النظري والعقلي والشرعي والمقاصدي معا ...!! وياليت التاريخ يعود يوما..؟؟وعليه سنضع بين يديك أيها المواطن العربي المسلم سرقيادة اليهود للعالم اليوم في حقائق وأرقام ناطقة ومعبرة لاينكرها إلا جاهل أومجنون ؟؟!! ""
تعداد اليهود في العالم 14 مليون نسمة
-7 ملايين في أمريكا – 5 ملايين في آسيا. -2 مليون في أوروبا. -100 ألف في أفريقيا.
تعداد المسلمين في العالم 1.5 مليار نسمة
- 6 ملايين في أمريكا. - 1 مليار في آسيا والشرق الأوسط. - 44 مليون في أوروبا. - 400 مليون في أفريقيا.
* خُمس سكان العالم مسلمون. - لكل هندوسي واحد، هناك مسلمين اثنين في العالم. - لكل بوذي واحد، هناك مسلمين اثنين في العالم. - لكل يهودي واحد، هناك 107 مسلم في العالم. ومع ذلك، ف 14 مليون يهودي هم أقوى من مليار ونصف مسلم، لنستمر مع الحقائق والإحصائيات..
ألمع أسماء التاريخ الحديث:
- ألبيرت إنشتاين : يهودي. -سيجموند فرويد : يهودي -كارل ماركس : يهودي. -بول سامويلسون : يهودي -ميلتون فرايدمان : يهودي.
أهم الإبتكارات الطبية:
-مخترع الحقنة الطبية بنجامين روبن : يهودي. -مخترع لقاح شلل الأطفال يوناس سالك : يهودي. -مخترع دواء سرطان الدم (اللوكيميا) جيرترود إليون : يهودي. -مكتشف التهاب الكبد البائي وعلاجه باروخ بلومبيرج : يهودي. -مكتشف دواء الزهري بول إرليخ : يهودي. -مطور أبحاث جهاز المناعة إيلي ماتشينكوف : يهودي. -صاحب أهم أبحاث الغدد الصماء أندرو شالي : يهودي. -صاحب أهم أبحاث العلاج الإدراكي آرون بيك : يهودي. -مخترع حبوب منع الحمل جريجوري بيكوس : يهودي. -صاحب أهم الدراسات في العين البشرية وشبكيتها جورج والد : يهودي. -صاحب أهم دراسات علاج السرطان ستانلي كوهين : يهودي. -مخترع الغسيل الكلوي وأحد أهم الباحثين في الأعضاء الصناعيةويليم كلوفكيم : يهودي.
اختراعات غيرت العالم:
-مطور المعالج المركزي ستانلي ميزور : يهودي. -مخترع المفاعل النووي ليو زيلاند : يهودي. - مخترع الألياف الضوئية بيتر شولتز : يهودي. -مخترع إشارات المرور الضوئية تشارلز أدلر : يهودي. -مخترع الصلب الغير قابل للصدأ (الستانلس ستيل ) بينو ستراس: يهودي. -مخترع الأفلام المسموعة آيسادور كيسي: يهودي. -مخترع الميكرفون والجرامافونأيميل بيرلاينر : يهودي. - مخترع مسجل الفيديو تشارلز جينسبيرغ : يهودي.
صناع الأسماء والماركات العالمية:
* بولو- رالف لورين : يهودي. * ليفايز جينز- ليفاي ستراوس : يهودي. * ستاربكس- هوارد شولتز : يهودي. * جوجل- سيرجي برين : يهودي. * ديل- مايكل ديل : يهودي. * أوراكل- لاري إليسون : يهودي. * DKNY- دونا كاران : يهودية. * باسكن وروبنز- إيرف روبنز : يهودي. * دانكن دوناتس- ويليام روزينبيرغ : يهودي.
ساسة وأصحاب قرار:
-هنري كسنجر وزير خارجية أمريكي: يهودي. - ريتشارد ليفين رئيس جامعة ييل: يهودي. - ألان جرينسبان رئيس جهاز الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي: يهودي. - مادلين البرايت وزيرة خارجية أمريكية: يهودية. - جوزيف ليبرمان سياسي أمريكي: يهودي. - كاسبر وينبيرجر وزير خارجية أمريكي: يهودي. - ماكسيم ليتفينوف وزير شؤون خارجية لدالاتحاد السوفييتي: يهودي. - ديفيد مارشال رئيس وزراء سنغافورة: يهودي. - آيزاك آيزاك حاكم لاستراليا: يهودي. - بنجامين دزرائيلي رئيس وزراءالمملكة المتحدة: يهودي. - ييفيجني بريماكوف رئيس وزراء روسي: يهودي. - باري جولدووتر سياسي أمريكي: يهودي. - خورخي سامبايو رئيس للبرتغال: يهودي. - هيرب جري نائب رئيس وزراء كندي: يهودي.
- بيير منديز رئيس وزراء فرنسي: يهودي. -مايكل هوارد وزير دولة بريطاني: يهودي- برونو كريسكي مستشار نمساوي: يهودي. -روبرت روبين وزير الخزانة الأمريكية: يهودي. - جورج سوروس من سادة المضاربة والإقتصاد: يهودي. -وولتر أنينبيرغ من أهم رجال العمل الخيري والمجتمعي في الولايات المتحدة: يهودي
إعلاميون مؤثرين:
- سي ان ان- وولف بليتزر : يهودي. - ايه بي سي نيوز- بربارا وولترز : يهودية. -واشنطن بوست- يوجين ماير : يهودي. -مجلة تايم- هنري جرونوالد : يهودي. -واشنطن بوست- كاثرين جراهام : يهودية. -نيو يورك تايمز- جوزيف ليليفيد : يهودي. -نيويورك تايمز- ماكس فرانكل : يهودي.
الأسماء الواردة أعلاه هي مجرد أمثلة فقط ولا تحصر كل اليهود المؤثرين ولا كل إنجازاتهم التي تستفيد منها البشرية في حياتها اليومية.وهناك حقائق أخرى :
* في آخر 105 عاما، فاز 14 مليون يهودي ب 180 جائزة نوبل. وفي الفترة ذاتها فاز مليار ونصف مسلم بثلاث جوائز نوبل.
* المعدل هو جائزة نوبل لكل 77778 (أقل من ثمانين ألف) يهودي. وجائزة نوبل لكل 500000000 (خمسمئة مليون) مسلم.
* و كان لليهود نفس معدل المسلمين لحصلوا خلال ال105 سنة الماضية على 0.028 جائزة نوبل. أي أقل من ثلث جائزة.
*لو كان للمسلمين نفس معدل اليهود لحصلوا خلال ال105 سنة الماضية على 19286 جائزة نوبل.
لكن هل يرضى اليهود بأن يصلوا لمثل هذا التردي المعرفي؟وهل تفوقهم المعرفي هذا صدفة؟ أم غش؟ أم مؤامرة؟ أم واسطة؟ولماذا لم يصل المسلمون لمثل هذه المرتبة ولهذه المناصب والقدرة على التغيير رغم الفارق الواضح في العدد؟ وهذه حقائق أخرى قد تجدفيها إجابة عن هذه الأسئلة وهي :
في العالم الإسلامي كله، هناك 500 جامعة.
-في الولايات المتحدة الأمريكية هناك 5758 جامعة!
-في الهند هناك 8407 جامعة!
-لاتوجد جامعة إسلامية واحدة فيقائمة أفضل 500 جامعة في العالم .
هناك 6 جامعات إسرائيلية في قائمة أفضل 500 جامعة في العالم .
-نسبة التعلم في الدول الغربية 90%.
-نسبة التعلم في العالم الإسلامي 40%.
-عدد الدول النصرانية بنسبة تعليم 100% هو 15 دولة.
-لا توجد أي دولة مسلمة وصلت فيها نسبة التعليم إلى 100%.
-نسبة إتمام المرحلة الإبتدائية في الدول الغربية 98%.
-نسبة إتمام المرحلة الإبتدائية في الدول الإسلامية 50%.
-نسبة دخول الجامعات في الدول الغربية 40%.
-نسبة دخول الجامعات في الدول الإسلامية 2%.
- هناك 230 عالم مسلم بين كل مليون مسلم.
-هناك 5000 عالم أمريكي بين كل مليون أمريكي.
-في الدول النصرانية هناك 1000 تقني في كل مليون.
- في الدول الإسلامية هناك 50 تقني لكل مليون.
-تصرف الدول الإسلامية ما يعادل 0.2% من مجموع دخلها القومي على الأبحاث والتطوير.
-تصرف الدولة الغربية ما يعادل 5% من مجموع دخلها القومي على الأبحاث والتطوير.
-معدل توزيع الصحف اليومية في باكستان هو 23 صحيفة لكل 1000 مواطن.
-معدل توزيع الصحف اليومية في سنغافورة هو 460 صحيفة لكل 1000 مواطن.
- في المملكة المتحدة يتم توزيع 2000 كتاب لكل مليون مواطن.
-في مصدر يتم إصدار 17 كتابا لكل مليون مواطن.
- المعدات ذات التقنية العالية تشكل 0.9% من صادرات باكستان و0.2% من صادرات المملكة العربية السعودية و0.3% من صادرات كل من الكويت والجزائر والمغرب.
- المعدات ذات التقنية العالية تشكل 68% من صادرات سنغافورة.
وفي الأخير أقول إن الحقيقة واضحة ولا تحتاج لأدلة ولا براهين ولا إحصائيات، لكن بيننا من يناقض نفسه وينكر ماهو أوضح من الشمس، والشمس لايمكن أن تحجب بالغربال . نعم اليهود وصلوا لما وصلوا إليه لأنهم تبنوا التميز المعرفي وقاموا باعتماده دستورا لأبنائهم، فالأسماء الواردة أعلاه لم تصنع خلال يوم وليلة،أصحاب هذه الأسماء تم إنشاؤهم بشكل صحيح، وتعرضوا لكثير من الصعوبات حتى وصلوا إلى ما وصلوا إليه، لم يولدوا وفي أفواههم ملاعق ذهبية كما يقال ، كلنا نعرف قصة إنشتاين وفشله في الرياضيات وأديسون وطرده من المدرسة لأنه (غير قابل للتعلم) وغيرها من القصص،فلنتوقف عن خداع أنفسنا بأن اليهود يسيطرون على العالم فقط لأنهم يهود، والغرب يحبهم ويساندهم ..ونقدح ونطعن ونلعن أصحاب كتاب " بروتوكولات حكماء صهيون " من حق كل واحد أن يخطط وأن ينظروأن يمتلك القوة للحفاظ عن كيانه وخدمة أهدافه وأيديولوجياته...اليهود امتلكوا العالم بعد دراسة وتخطيط ونظرة مستقبلية اقل ما نستطيع وصفه بها بأنها عبقرية اليهود ، حددوا أهدافهم وعلى رأسها التميز المعرفي والقدرة على خلق المعرفة واكتشافها واختراعها،ثم التفضل بنشرها للغير والاحتفاظ بحق الأسبقية وشرف إنارة الطريق أمام العالم، فاليهود سادة العالم في الإقتصاد والطب والتقنية والإعلام. تحدثنا سابقا عن "حب" الغرب لليهود،فهل لاحظنا أن أشهر الكوميديين الغربيين يهود؟ حتى في الإضحاك تميزوا.
فأين نحن من هذا كله؟ من السهل أن تقرأ تخميناتي هذه وتلقي باللوم علي وأن تتهمني بأنني عامل وخائن ومحب لليهود والإمبريالية والماسونية العالمية ؛ لكن لايمكنك أن تثبت العكس فيما كتبته وسطرته بمداد الحزن والألم على ماوصلت إليه الأمة العربية والإسلامية ون تشتت وتخاذل وتخلف وفقروجوع...!! فبمجرد معارضتي لهذا الكلام وعدم تقبله تكون قد أضفت قطرة جديدة من محيط من ردود الأفعال الإسلامية السلبية التي أوصلتنا لما نحن عليه اليوم. دع عنك التذمر والسلبية ولوم الغير وابدأ بنفسك،هل فكرت في نشر المعرفة يوما؟ هل تعرف شيئا لا يعرفه غيرك؟ لماذا لا تشارك الجميع بما تعرف؟ فهذه خطوة نحو التكامل المعرفي ، نحن أكبر وأقوى الأمم على سطح الأرض، كل ما نحتاج إليه هو أن نتعرف على أنفسنا وأن نستكشف طاقاتنا...وأن نتسامح مع عقولنا ونطبق تعاليم كتاب الله المسطور وكتاب الله المنظور؛ لذا اقتضت حكمة الله تعالى أن يكون أول ماخلق الله القلم ، وأول كلمة أنزلها على قلب رسوله الكريم صلى الله عليه وسلم "إقرأ" وهذه دلائل قاطعة، وإشارات واضحة على ماللعلم من قيمة في منظومتنا الإسلامية وجذورنا التاريخية ، وفي هذا السياق يقول الإمام الشافعي رضي الله عنه : "من أراد الدنيا فعليه بالعلم، ومن أراد الآخرة فعليه بالعلم ،ومن أرادهما معا فعليه بالعلم ". نصرنا يكمن في علمنا وإبداعنا وتوحدنا وحب بعضنا بعضا... لافي الشعارات والتظاهرات والاعتصامات والتمنيات والأحلام ، مصداقا لقول الله تعالى: "إن الله لايغير مابقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم .."
*رئيس مؤسسة الإمام مالك للأوقاف والشؤون الإسلامية لأمريكا اللاتينية
[email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.