نقابات: إضراب رجال التعليم نجح بأكثر من 90 ٪ وخوف من تكرار مسلسل تعنيف الأساتذة    سيدة الأعمال رقية العلوي تفوز برئاسة المجلس الجهوي للسياحة بطنجة    غودين: لحسن الحظ تغلبنا على الحكم وتقنية ال"VAR"    تفتيش شامل لتحديد المسؤوليات بشأن عيوب في محور طرقي بين الشاون وتطوان    فتح بحث قضائي في واقعة تعذيب فتاة قاصر من طرف مشغلها    منع دخول العربات المجرورة داخل المدار الحضري لمدينة القصر الكبير    قطاع الجامعیین الدیمقراطیین يطالب بالإفراج عن معتقلي الاحتجاجات    في ذكرى “20” فبراير.. بنعبد الله: كانت صرخة لرفض بعض الممارسات ويجب أن لا ننساها    تطورات في ملف “مخدرات طنجة”    حادثة سير مروعة بين تطوان والمضيق    بوطيب يسجل من جديد والزمالك يضيع نقطتين    لاعبو بركان غادروا ملعب وجدة عبر "صطافيط".. وجماهيره "احتجزت" لساعات    لفتيت ينصب يحضيه واليا على درعة تافيلالت    قانون المالية بين انتظارات المقاولين وتحديات المرحلة من وجهة نظر رشيد الورديغي    رفوش يرد على الرميد في قضية السويدان: لا نقبل تزييف الحقائق    سامسونغ تكشف عن هاتفها القابل للطي.. والسعر صادم    صفوان بنعياد ينسحب من التنافس على رئاسة المجلس الجهوي للسياحة بالشمال    سعيد الإمام ينعي بكلمات مؤثرة الرائد الإذاعي بنعبدالسلام    بنداود عن الكبير بنعبد السلام: دار البريهي فقدت علما كبيرا    دوري أبطال أوروبا: يوفنتوس في وضع صعب بعد العودة من مدريد متخلفا بهدفين    أخنوش : حاربنا “الكونْتربونْد” في قطاع الصيد البحري بنسبة تجاوزت 50% (فيديو) بفضل مخطط أليوتيس    مسؤول بوزارة أمزازي: إضراب اليوم لم يتجاوز %37 .. ونقابة: فاق 75% المتعاقدون أعلنوا الإضراب ل 4 أيام    إستمرار الأجواء الباردة في طقس يوم غد الخميس    هكذا فجّرت سرية هوامش ربح شركات المحروقات خلاف الداودي والكراوي    حكومة غوايدو تريد إرساء علاقات تعاون بين الرباط وكراكاس    رومينيغي يحذر بايرن ميونيخ من ذكريات 81    غرفة التجارة والصناعة بالجهة تشارك في لقاء بإسبانيا    حكيم وردي يكتب "القانون والسيادة"    عائلات الدواعش تهرب من آخر معاقلها بسوريا    ائتلاف الجمعيات الجزائرية يدعو لجالية بالخارج إلى المساهمة في توقيف مهزلة العهدة الخامسة    أنغام تتزوج للمرة الرابعة.. العريس من الوسط الفني    المغرب يتخذ تدابير لمراقبة حفاظات الأطفال المستوردة من الخارج بسبب احتوائها على مواد خطيرة.    كيف أجعل طفلي ينام وحيداً بغرفته؟ وما هو العمر المناسب؟    ممثلون على متن “طاكسي بيض”.. رحلة في جو كوميدي تتحول إلى اختطاف من طرف عصابة مخدرات – فيديو    العيون.. تفكيك مصنع سري لتقطير « الماحيا » وحجز 3 أطنان    الناتو: التهديد الروسي للدول الغربية "غير مقبول"    العثماني: لدينا 139 برنامجا اجتماعيا وأمامنا الشيء الكثير لتحقيق الحماية الاجتماعية    البنك الدولي يصادق على إطار جديد للشراكة مع المغرب    السيسي حالف حتى يصفيها لمعارضيه. نظامو عدم 9 هاد الصباح    موعد والقناة الناقلة لمباراة يوفنتوس وأتلتيكو مدريد في دوري أبطال أوروبا الليلة    عن “الأقلية المتحكمة في المغرب”    معلومات عن خطيب سعيدة شرف.. ابن رئيس الوداد السابق    ارتفاع في حركة المسافرين على مستوى مطار مراكش المنارة    ورشة عمل بجهة طنجة تطوان الحسيمة، حول المخدرات والقانون، والأشخاص المتعايشين مع فيروس السيدا    جماهير الرجاء الرياضي تقاطع مباراة السوبر الإفريقي    إدارة الرجاء تقدم التعازي لعائلة الودادي مصطفى الرتباوي    الشَّرْح الأصيل لِمَعنى التطبيع مع دولة إسرائيل!    من جديد الفنان حاتم عمور يخلق الحدث بتقليده للفنان المصري أحمد رمضان    تتويج الفيلم اليوناني «هولي بوم» بالجائزة الكبرى لمهرجان فاس السينمائي الدولي : و»صمت الفراشات» لحميد باسكيط يفوز بجائزة لجنة التحكيم    حمية بسيطة للتخلص من الكرش    حملة ضخمة لإحصاء المصابين بالتهاب الكبد الفيروسي    المغرب يوقع إعلان بروكسل بشأن التغير المناخي والحفاظ على المحيطات    العالم ينتظر « القمر الثلجي العملاق »    فوائد صيام الاثنين و الخميس.    المغرب يواجه التهاب الكبد الفيروسي    العالم المغربي محمد الحجوي الثعالبي.. نصير المرأة المظلوم    القزابري عن “متبرعة سطات”: “فما قِيمةُ المليار على المليار..إذا لم يُنفَق في الخيرات والمَبَارّْ”    قيمُ السلم والتعايش من خلال:" وثيقة المدينة المنورة"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





من طيطان إلى ماء العينين
نشر في هسبريس يوم 15 - 01 - 2019

أمينة ماء العينين، السيدة البرلمانية المفروضة سابقا من بوابة الريع، هل تتذكرين ما كلت لي من سباب وقذف في إحدى ليالي رمضان منذ أربع أو خمس سنوات؟ حينها كنت مدعوة لحضور ندوة بصيغة تاء التأنيث، كما سمتها الجمعية المنظمة "تكامل" بتنسيق مع الداعمة الألمانية "هندل سايدل".
كان من المفروض أن تؤطر الندوة الأسماء التالية: حسناء أبو زيد، أمينة ماء العينين، ونبيلة منيب. الأخيرة، كما العادة، تقرأ المقدمة والحصيلة، بمعنى الاستفادة، وأيضا تقيس حجم قامتها في أي ندوة أو تجمع سوف لن تكون فيه هي مصدر المعلومة، وبسرعة تسلط عليها الأضواء، لا يشاركها أحد، أساسا بنات جنسها. لهذا السبب، كما العادة، لم تحضر.
هل تتذكرين يا أمينة يا ماء العينين وأنت تستظهرين نصوص الدراسية المستوحاة من تدبير سياسة الوهم. نعي جيدا من يحكم، من يقرر، من يفرض، تلعبون أنتم دور ساعي البريد ودائما كومبارس، وأنتم أجساد دون فقرات. أجساد طيعة إلى حد زحف وانبطاح السحالي فالثعابين...
جادت قريحتك بالتنويه لما تنجزون من مشاريع لم يقدر عليها السابقون... اشرأب عنقك وقرأت تردين على الدكتورة حسناء أبو زيد التي يسكنها ألم دفين على مستقبل وطنها وما ينتظرون من محافل الاحتقان... بصفاقتك المعهودة ابتسمت في مداخلتك وقهقهت بتقنية خاصة بك ما دام هذا السلوك جزء من متلازمات التربية والتأطير تتلقونها في حجرة درس المشرف الموجه سي بنكيران لأنكم تستمتعون بالضحك والاستهزاء على الشعب، أساسا البسطاء... نسبت بما يفيد أنك على العكس من حسناء قلت إنك في لحظة هيام وحلول مع سماء السياسة، وإن المستقبل ملككم ستصنعونه، تصوغونه كما تشاؤون، حتى التاريخ لكم، مع العلم أن عقدتكم هي الشرعية التاريخية لا تملكونها...
وأنت الآن يا من انفردت برواتب خيالية لمهام كأنك وحدك خلقت لها رغم أن مستواك يبرز منه صنف من وقاحة التصدي والقدرة على تخلي محاوريك على الانخراط في سجال عودت المستمع والناظر أنك تصبغينه بالكذب والأضاليل والبهتان، هل تتذكرين يا أمينة يا ماء العينين؟
وكما عادتي، لم استطع الصمت أو عدم الاكتراث، أخذت الكلمة وطلبت منك الاستعداد لتلقي بعض أبجديات الانطلاق لأن أستاذكم أجحف في حقكم ولم يلقن لكم تاريخ التكوين وكيف تمت الولادة من نطفة الخيانة والجريمة... لم يخبرك بأن الباب الخلفي الذي انسل منه وعرابوه لم يكن نفس باب الشرفاء الرواد... لم يلقن لكم قواعد النصب والجر والجزم والمبني والمعرب المحرك وجوبا من المبني للمجهول والممنوع من تصريفه على المكشوف... بهكذا تقنيات غش وتلفيق سكب في خانات جماجمكم المكلفة بمهمة التبليغ كل المغالطات وصدقتموها... أرضية تواجد حرة ونزيهة مسقية من ماء زمزم بل حتى من السماء... لفتت انتباهك إلى ضرورة التركيز لما أقول فأنا ابنة عهد الحرية والانعتاق واكبت تأصيل الحداثة... أنت الآن تستهزئين، تستخفين بمن منحوكم العدة والزاد.
أرشدتك إلى قفزاتكم المرتبة على إيقاع الفوضى وتدوير فصول التاريخ إيمانا منكم بما هو وارد في برنامج ومناهج مدرستكم حرص روادكم أن يظهروا لكم من المقرر ما يناسب قدراتكم والمدارك وأن يسحب إلى خانة المنسي الأساسي جذر حقيقتكم بطبيعة الحال... أنت الآن تسخرين من بنات الشعب بقهقهتك الغريبة ربما ليس في علمي أن السلوك سنة حميدة أو مؤكدة عند الكلام كأخذ وعطاء...
في الختم، نصحتك بأن السياسة وبغض النظر عن طبيعة مادتها ولو حضر برفقتك ابن تيمية والمودودي وعزة الجرف، بل حتى القرضاوي اردوغان... حري بك أن تكوني ملمة بتاريخكم، بحقيقتكم، لكي لا يحصل الارتباك... مهلا، نصحتك أن تعرفي جيدا خصمك أو عدوك، فهذه حكمة فرعونية أتمنى أن تستوعبيها جيدا "ويل لمن لا يعرف قلعة خصمه من الداخل".
وعلاقة بقضيتك المثيرة للجدل وما تمخض عنها من معطيات فاضت بموجبها هواتفنا والأوراق... عندما غادرت القاعة والساعة منتصف الليل ورمضان... عند تعقيبك، كما سمعت في التسجيل، كلت لي ما جادت به حقينة سبابك قلت بالحرف: ألم تنتبه بعض العجائز اللواتي يرتدين من الملابس ما يناسب حفيداتهن... وهل إن مجرد صبغ الشعر و"كويبا"، هكذا قلت "كويبا"، يدعين الآن بأن المشهد السياسي يناسبهن، انتهت صلاحيتهن، يتقين الله ويسدلن على عيوبهن الحجاب من أجل ستر أجسادهن التي ترهلت.
*كاتبة حقوقية


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.