المالكي يمثل الملك في حفل تنصيب الرئيس التونسي    مؤتمر عربي يدعو إلى سياسات عمومية تقوي حضور التكنولوجيا    بومبيو: المغرب يعد شريكا ثابتا ومشيعا للأمن على المستوى الإقليمي    نغيز يحمل نفسه مسؤولية الإقصاء.. وغاموندي: فخور باللاعبين والجماهير    بنشعبون: ننتظر انخفاض أسعار الفائدة للاقتراض من السوق الخارجية خلال ندوة صحفية حول قانون المالية    العثماني: خبر الزيادة في أسعار قنينة الغاز عار من الصحة    الكتابة الوطنية لحزب الطليعة تطالب بالتدخل العاجل من أجل إنقاذ حياة ربيع الأبلق    ريال مدريد ينعش آماله في دوري أبطال أوروبا    مانشستر سيتي يقسو على أتالانتا بخماسية    المنتخب المحلي يخوض مبارتين وديتين استعدادا لشان الكاميرون 2020    مصر تعرب عن “صدمتها” و”متابعتها بقلق بالغ” تصريحات رئيس الوزراء الإثيوبي بشأن سد النهضة    الناظور: حجز بضائع مهربة بقيمة تفوق 1.8 مليون درهم    شخص يسطو على وكالة بنكية ويتخلص من النقود المسروقة بالشارع العام    صاحب السمو الملكي الأمير مولاي رشيد يحضر مأدبة عشاء أقامها امبراطور اليابان بمناسبة اعتلائه العرش    عبد النباوي يلتقي رئيس المحكمة العليا بالجزائر والمدعي العام التركي و الإسباني    “البيجيدي” و “البام” يتنافسان على رئاسة مجلس جهة الشمال.. وهكذا ستتم مراسيم الانتخابات    وزارة التجهيز والنقل تستغرب الدعوة لتنظيم وقفة احتجاجية في ظل الحوار مع ممثلي قطاع النقل الطرقي    قبيل تسلمه السلطة.. منظمة العفو دولية تدعو قيس السعيد إلى وضع حد للإنتهاكات الأمنية    حسن رابحي.. وقمة الخبث السياسي    اتحاد طنجة يغادر كأس العرش بميدانه على يد حسنية أكادير    البطولة العربية لكرة السلة: الريان القطري فاز بحصة أمريكية على أهلي العماني    أحوال الطقس في المغرب.. عودة الأمطار والثلوج والجو البارد -التفاصيل    لبنان حالة فوق العادة    «فرانس فوتبول» تبرر غياب زياش عن لائحة الكرة الذهبية    اتصالات المغرب تتمكن من جلب 6 67 مليون زبون وأرباحها ترتفع إلى 6 4 مليار درهم    شاب يقتل والده ويقطع جثته بجماعة عين حرودة بالبيضاء    6 ملايير درهم لإحداث صندوق خاص لدعم وتمويل المبادرة المقاولاتية الشبابية    الانتخابات الفيدرالية الكندية.. جاستن ترودو سيشكل حكومة أقلية    شرطة النرويج: سيارة إسعاف مسروقة تصدم عددا من الأشخاص في أوسلو    العراق.. تقرير رسمي يقر باستهداف وقنص المتظاهرين ويوصي بإقالة عسكريين وأمنيين    نسبة ملء حقينة السدود بجهة الشمال ناهزت 3ر54 في المائة    أمطار قوية وأحيانا عاصفية بالعديد من مناطق المملكة    شخص مسن يلقى مصرعه في حادث ترامواي    أزيرار : معدل النمو في قانون المالية الجديد وإن كان واقعيا فهو غير كاف لتحسين مستوى الخدمات العمومية ومحاربة البطالة    الفيلم المغربي “آدم” ضمن المسابقة الرسمية لأيام قرطاج السينمائية    أردوغان: سنستأنف عمليتنا بشمال سوريا ب”قوة أكبر” إن لم تف واشنطن بوعودها    رواد مواقع التواصل يشيدون بتوظيف الثقافة الأمازيغية من طرف "المعلم"    طنجة تحتضن لقاء علميا حول موضوع خصائص وأصول المذهب المالكي    وزير إسباني: المغرب يحتضن أكبر شبكة للمؤسسات التعليمية الإسبانية بالخارج    ياسن بالبركة يغني التراث المغربي في جديده    الفنان التونسي أحمد الرباعي يطرح حكايتي أنا ويحضر لعمل مغربي    هاني رمزي: الكوميديا السياسية أكثر تأثيرا من الأعمال الدرامية    هل اخترقت قيم اليمين المتطرف المندوبية الأوربية؟    دراسة حديثة.. التمارين الرياضية قد تقلل خطر الإصابة بسرطان الرئة لدى المدخنين    تشكلات الفرد الذي لا تحتمل كينونته..    الحكم سمير الكزاز يقود لقاء ربع نهاية كأس العرش بين اتحاد طنجة وحسنية أكادير    تخصيص حوالي 26 مليار درهم لدعم القدرة الشرائية للمغاربة ضمن مالية 2020    محمد رمضان في ساحة جامع لفنا.. المراكشيون والسياح يتجمهرون حوله – فيديو    النص الكامل لمقال سيست من خلاله أسماء لمرابط الحجاب قبل خلعه    عبيابة: تسليم حوالي 50 بطاقة مهنية لفنانين مغاربة والوزارة عازمة على استكمال هذا الورش    بنشعبون: 2020 آخر فرصة لتصريح المغاربة بأموالهم في الخارج    حوار حول الحرية    الحريات الفردية بين إفراط المجيزين وتفريط المكفرين    لاعبو كرة القدم أكثر عرضة للوفاة بهذه الأمراض التي تصيب الرأس والأعصاب    مقفعيات ..الكل كان ينتظر الريسوني ليكشف عن سرته    دراسة: دهون السمنة تتراكم في الرئة وتسبب الربو    دراسة: التمارين الرياضية قد تقلل خطر الإصابة بسرطان الرئة لدى المدخنين    أحمد الريسوني يكتب.. أنا مع الحريات الفردية مقال رأي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





"بورش" تدخل محاكمة الحواص .. تهمة الابتزاز تلاحق "مول 17 مليار"
نشر في هسبريس يوم 01 - 03 - 2019

حاول زين العابدين الحواص، الرئيس السابق لبلدية حد السوالم، المعروف إعلاميا ب"مول 17 مليار"، خلال جلسة الاستماع إلى الشاهد الرئيسي في الملف "ابراهيم. ب"، تبديد التهم الموجهة إليه؛ إذ كان في كل مرة يطلب من الهيئة السماح له بتقديم توضيحات وتكذيب ما جاء على لسان الشاهد.
وفي الوقت الذي تحدث فيه الشاهد في جلسة سابقة عن كون الحواص ابتز أحد المستثمرين وتحصل على سيارته من طراز "بورش كاين"، دحض المتهم ذلك وأكد للمحكمة أن السيارة تعود إلى ملكيته، مدليا بوثائق للهيئة تفيد اقتناءها من المستثمر.
وعاد الشاهد، الذي يشتغل تقنيا بالجماعة، إلى اتهام الحواص باستغلال نفوذه، ودفع المستثمرين إلى تمويل حملاته الانتخابية، غير أن المتهم كذب ذلك من خلال تأكيده أن المستثمر الذي استدل به الشاهد كان منافسا له، وبالتالي من غير المنطقي أن يمول له حملته الانتخابية.
كما تحدث الشاهد عن كون الرئيس المعزول قام بإحداث طريق بجانب مركب تجاري من أجل عرقلة نشاطه، فيما تقدم دفاع المتهم بتصميم الطريق المنجز من طرف المصالح المختصة الذي، بحسبه، يدحض ذلك.
وخلال حديثه عن الصفقات التي أبرمتها جماعة حد السوالم، قال الشاهد المذكور: "جميع الصفقات كانت صورية"، ما اعتبره دفاع المتهم، النقيب محمد البقالي، "كلاما ضخما"، مضيفا وهو يوجه سؤاله إلى التقني: "هذه صفقات بالملايير، فكيف يفسر لنا عدم وجود أي مقاول اشتكى من الرئيس بدعوى إقصائه؟".
وقال الشاهد في معرض جوابه: "لم يأتِ أي مقاول ليشتكي لي من كون الحواص منعه من المشاركة في الصفقات، لكن من خلال الوقائع التي عشتها عن قرب، فهي تبقى صورية"، فيما تدخل المتهم نافيا ذلك، معبرا عن تحديه للشاهد بالإدلاء بصفقة تتضمن اختلالا، مضيفا أن "الصفقات يكون بها ملف مالي وآخر تقني، واللجان تنظر في الملفات ومدى قانونيتها، ونفتح الملف المالي أمام الجميع".
وفي الوقت الذي اتهم فيه تقنيُّ الجماعة رئيسَه السابق بكونه كان يستفيد من بقع وحمامات وغيرها، عن طريق ابتزاز صاحب "رياض الساحل"، وبطرق ملتوية، مقابل تسليمه شهادة التسليم المؤقت، نفى البرلماني المعزول ذلك، مخاطبا الهيئة بالقول: "إلى لْقاهمْ ياخُذْهم يا سيدي الرئيس".
وقال الشاهد في معرض جوابه على قضية مواقف السيارات إنه لم يسبق له أن رأى الرئيس زين العابدين الحواص يستخلص مقابل ركن السيارات، فيما أكد المتهم أن هذه المرائب لا تعود ملكيتها إلى الجماعة، بينما استدل دفاعه برسالة موقعة من لدن الرئيس الحالي، حكيم عفوت، المتابع بدوره في الملف، تفيد بأن حد السوالم لا تتوفر على هذه "الباركينات"، الشيء الذي جعل النيابة العامة تتدخل متسائلة ما إذا كان أخلاقيا أن يسلم متهم وثيقة مثل هذه.
ورد النقيب البقالي على ما ذهبت إليه النيابة العامة قائلا إنه وجه طلبا إلى "مؤسسة الجماعة من أجل الاستفسار عن البقع الخاصة بمواقف السيارات، ورئيس الجماعة، بغض النظر عما إذا كان حكيم عفوت أو غيره، هو المسؤول عن الشهادة أمام القانون والمحكمة، وقد تبين له عدم وجود سند الملكية للجماعة".
وبعدما نبه القاضي علي الطرشي دفاع الحواص إلى أن "الشاهد ليس هنا لإجراء امتحان له"، خاطب تقني الجماعة بأنه شاهدا وليس طرفا، وأنه يجب أن يقول ما يعرفه.
والتمست النيابة العامة من رئيس الجلسة استدعاء رئيس لجنة الصفقات بجماعة حد السوالم من أجل استفساره عن بعض الصفقات التي تم إبرامها، ومعرفة ما إذا شابتها اختلالات أم لا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.