العثماني: اتفاق الحوار الاجتماعي في مراحله الأخيرة وسيعلن عن نتائجه بعد التوقيع عليه    عاجل.. حكومة طرابلس تصدر مذكرة توقيف بحق خليفة حفتر    “الحسنية يعطل قطار الوداد ويمنح “هدية” للرجاء قبل ” الديربي    وزير الصحة يعين لجنة تفتيش للبحث في ظروف وملابسات ولادة تمت خارج بناية مركز صحي بمكناس    قصة “عودة” امرأة للحياة.. الأسرة ترفد إعادة الدفن وتطالب بالتشريح الطبي    الخلفي ينفي تدبير وزارة لفتيت لملف "أطر الأكاديميات" ويدعوهم لإتمام الحوار    سقط البشير وبقي نظامه!    بعد الشد والجدب.. مجلس النواب يجدد هياكله    غينيا تُعيد "أشبال" السلامي للواجهة بعد هزمِ السنغال    إصابة 32 شرطيا ومشجعَين حصيلة شغب الرباط    بعد قرار توقيفه لسنتين..لجنة الاستئناف “تنصف” اللاعب قرناص وتقلص عقوبته    اخنوش: التكنلوجيا اداة ناجعة على امتداد سلسلة القيمة الغذائية والفلاحية    برلماني "ينطح" حكيم بنشماش ويرسله الى المستشفى    العثماني: الحوار الاجتماعي في مراحله الأخيرة.. والإعلان عنه بعد التوقيع خلال المجلس الحكومي    انتحار سجين داخل الغرقة بسجن الصومال بتطوان    توقعات مديرية الأرصاد الجوية لطقس يوم غد الجمعة 19 أبريل الجاري    ساكنة بني زروال بإقليم تاونات تحاصر قائد المنطقة بسبب “الكيف”    دار الشعر بتطوان تقدم الأعمال الكاملة لعبد الرزاق الربيعي ودواوين الشعراء الشباب    شتيجن: لا توجد أفضلية لنا أمام ليفربول.. وهذا ما دار بيني وبين دي خيا    "انابيك" تخصص 300 مليون لتأهيل الشباب بالحسيمة لولوج سوق الشغل    « الديفا » تستقطب جمهور العالم إلى جولتها الفنية بالمغرب    هزاع بن زايد يفتتح فعالية "المغرب في أبوظبي"    أمزازي: خيار الباكلوريا الدولية يعكس التعاون المغربي الفرنسي المتميز في مجال التعليم    طنجة …تحتضن ندوة كبرى حول ” الأمن التعاقدي في منظومة الشغل “    إشادة واسعة بمباراة السيتي وتوتنهام في الإعلام الإنجليزي    ندوة صحفية بالحسيمة تسليط الضوء على الهيموفيليا في يومه العالمي    الأعرج: الهيئات الإدارية اللامركزية ملزمة باستثمار ما يختزنه التراث الثقافي من مؤهلات لتعزيز عناصر المنظومة التنموية    نزهة الوفي: أهم رهان هو زواج القرار السياسي بالاقتصادي لترجمة التحديات الاقتصادية    "وزارة الهجرة" تبرز اختلالات بالجملة في استطلاع حول الاتجار بالبشر    "ماركا" تكشف السعر النهائي لصفقة انضمام هازارد لريال مدريد    سلوكيات خاطئة تمنعك من إنقاص الوزن    الكاف يختار 3 حكام مغاربة في “كان 2019”    منظمة الصحة العالمية: عدد الإصابات بالحصبة تضاعف 4 مرات في 2019    بنزين و ولاعات لإحراق كاتدرائية "القديس باتريك" في نيويورك!!    جوج جامعات مغربية صنعو قمرين صناعيين وغايمثلو المغرب ف ذكرى أول رائد فضاء    كبلوه، وهددوه بتهمة اغتصاب قاصر إن لم يسلمهم قن حسابه البنكي ويتنازل عن سيارته والبوليس يطيح بتسعة متورطين    وزارة الصحة والتربية تعلنان عن تدابير لامتصاص غضب طلبة كليات الطب وطب الأسنان والصيدلة    توقع ارتفاع أثمنة الأسماك خلال رمضان..هل تنطلق حملة “خليه يخناز” من جديد    الموت يغيب الفنان والممثل المغربي المحجوب الراجي    حكايات عشق مختلف    نشرها المركز الثقافي محمد السادس بالشيلي .. مؤلفات بالإسبانية تنشد التقارب بين الثقافات    المغرب يجدد دعوة الأطراف الليبية إلى تغليب المصلحة العليا والانخراط بجدية في المسار السياسي    احتراق شاحنة في الطريق السيار بين أكادير ومراكش    الرصاص يسلب حياة 14 راكبا لحافلات في باكستان    مفاجأة لجمهوره.. الشاب يونس أب لطفل عمره 11 سنة!    محمد صلاح وسعودية معتقلة ضمن اللائحة.. هذه قائمة ال100 لمجلة التايم الأمريكية    دانون سنترال تغيب هذه السنة عن المعرض الدولي للفلاحة    العلمي ومزوار يعقدان لقاء تشاوريا تمهيدا لتنظيم المناظرة الوطنية حول التجارة    300 مليار لدعم 20 مشروع ابتكاري في مجال الطاقات المتجددة    عمال النظافة يعتصمون بمطار محمد الخامس    جهة مراكش تعرض منتوجاتها بمعرض الفلاحة    فتوى مثيرة .. "غضب الزوجة" يُدخل الرجل النار    دراسة: الحشيش يساهم في علاج امراض المفاصل    إجراءات جديدة بشأن الحج    إجراءات جديدة خاصة بالحجاج المغاربة    تظهر أعراضه ما بين 40 و 50 سنة : الباركنسون يغزو أطراف المرضى مع التقدم في العمر ويحدّ من نشاطهم اليومي    موسم الحج: الزيادة في حصة المؤطرين المغاربة لتبلغ 750 مؤطرا    رمضان بنكهة الألم والأمل..    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





غضب عارم يحرّك أطر التمريض من المستشفيات إلى مقرّ وزارة الصحّة

لا هُدنة مرتقبة بين الممرضين ووزارة الصحة، فقد عادَ "ملائكة الرّحمة" إلى الاحتجاج من جديد ببذلتهم الرّسمية أمام مقر الوزارة بالرّباط، تزامناً معَ الإضراب العام الذي تخوضهُ الشغيلة الطبية في مختلف مستشفيات المملكة، باستثناء أقسام الإنعاش والمستعجلات، داعينَ الحكومة إلى "الإنصاتِ إلى مطالبهم المشروعة"، وتجاوز "الجمود" الذي لاقاه ملفهم وفتح قنوات الحوار.
حَجَّ عدد من الممرضين صوبَ مقرّ وزارة الصحة، اليوم الخميس، اسْتجابةً لنداء حركة الممرضين وتقنيّي الصحة بالمغرب، مندّدينَ ب"سياسة التماطل في الاستجابة للملف المطلبي من خلال الحوارات الفارغة، واستمرار الاحتقان بسبب المتابعات الإدارية والقضائية، بسبب الفراغ القانوني الذي يطبع مزاولة مهنة التمريض".
ورفعَ الممرضون الغاضبونَ شعارات مناوئة لوزارة الصحة، من قبيل: "بغينا قانون يحمينا، الاعتقالات كثرو فينا"، "هي كلمة ثابتة مواقفنا ثابتة"، "وعلاش جينا واحتجينا، الإطار لي بغينا"، قبل أن يطالبوا وزير الصحة، أنس الدكالي، بالاستجابة الفورية لملفهم المطلبي، ومن نقطه الرئيسة "إحداث الهيئة الوطنية للمرضين وتقنيي الصحة، على غرار باقي المهن الأخرى، كالأطباء والمحامين والمهندسين. بهدف حماية المهنيين وتأطير ممارستهم".
ومن بين المطالب الأخرى التي رفعتْها حركة الممرضين وتقنيي الصحة مراجعةُ شروط الترقي، التي وصفها الممرضون المحتجون ب"المجحفة"، إذ يتحتّم على الأطر التمريضية انتظار ستِّ سنوات من العمل قبل اجتياز مباراة التدرّج في السُّلّم، والتي لا تتعدى نسبة الذين تتمّ ترقيتهم من خلالها 33 في المائة.
وطالب المحتجون في "بيان الوقفة" ب"إعادة النظر في التراتبية غير المفهومة التي وضعت بخصوص التعويض عن الأخطار المهنية؛ إذ تبلغ تعويضات الممرض 1400 درهم، في حين تصل تعويضات فئات أخرى إلى 5900 درهم، رغم أن الممرض هو الأكثر التصاقا بالأخطار المهنية"؛ فضلا عن "ضرورة مراجعة كل شروط الترقي المجحفة في حق الأطر التمريضية وتقنيي الصحة، عبر رفع الكوطا واعتماد أربع سنوات بدل ست كأقدمية لاجتياز امتحانات الكفاءة المهنية، أسوة بفئات أخرى في القطاع نفسه".
وفي السياق، قال يونس الجوهري، عضو المجلس الوطني للحركة، إن الأخيرة "تخوض وقفة بالموازاة مع إضراب وطني تتويجاً لمسلسل تصعيدي تجاه سياسة الآذان الصماء التي تنتهجها الوزارة"، وزاد: "مطالبنا مشروعة، وعلى رأسها إحداث هيئة وطنية للمرضين، وإنصاف الممرض في مسألة التعويض عن الخطر المهني، لأنه يعاني من حيف مهول في هذا الجانب، ومراجعة شروط الترقي في حق الممرض المشتغل في الوظيفة العمومية".
وأضاف المتحدث، في تصريح لجريدة هسبريس الإلكترونية، أن عددا من خريجي المعاهد العمومية عاطلون عن العمل، داعياً إلى "إدماجهم لسد الخصاص المهول في الأطر الصحية، وإيجاد مخرج للملف المطلبي الذي ترفعه الحركة".
من جانبها، قالت صفاء آمون، عضو حركة الممرضين، إن الوقفة "تأتي من أجل إنصاف الأطر الصحية وتحسين ظروف اشتغالها مع إدماج جميع المعطلين"، مضيفة أن "الحركة تنشدُ تأسيس هيئة تضم ممرضين وتقنيين تحمي حقوقهم".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.