خرافة الملكية البرلمانية بالمغرب    فارس.. المحكمة الرقمية خيار استراتيجي لا محيد عنه في المستقبل القريب    مغربية ضمن أفضل 50 شابا من ممارسي التحكيم الواعدين في إفريقيا    في إنتظار موافقة المغرب..إسبانيا تفتح حدودها البرية مع جيرانها    كوستا يظهر في محاكمة لتسوية قضية تهرب ضريبي    "كوفيد-19" يكشف فوارق التعليم بالدول المغاربية    أيمن السرحاني يواصل حصد نجاح “أنا طلعتك بزاف”    ارتفاع يومي قياسي للإصابات ب"كورونا" في إيران    تجمعيون يعارضون « مقترح الطليعة » ويتشبتون ب »عيد الأضحى ».. هذه حججهم    أول مباراة في إسبانيا بعد استئناف النشاط الكروي ستنطلق من الشوط الثاني!    التوزيع الجغرافي للحالات 45 الجديدة المصابة بفيروس “كورونا” بالمغرب حسب الجهات    حقيقة إصابة ميسي بفيروس كورونا    كوفيد -19: اللجنة الجهوية لليقظة الاقتصادية لجهة الدارالبيضاء – سطات تعقد أولى اجتماعاتها    مرتيل.. توقيف شخصين استغلا الطوارئ لترويج “الشيرا”    مندوبية لحليمي تنشر المعطيات الفردية “محجوبة الهوية” المتعلقة بالبحث الوطني حول استعمال الوقت    كلام في الحجر الصحي : 40 – لا شيء يرعبنا ما دمنا تحت ظل رحمة الرحمن    بسمة بوسيل وتامر حسني في أول "تيك توك"    بالفيديو: العرايشي يضع اسعار التعليم الخصوصي بعد كورونا تحت المجهر في تحقيق صحافي    الوباء يواصل الانحسار .. خلو سبعة أقاليم بجهة مراكش من كورونا    قبل متم الشهر الجاري..المغرب ينتج 10 آلاف طقم لتشخيص "كورونا"    المؤشرات تتوالى على خروج وشيك للمغاربة من الحجر الصحي    نوفمبر 2020.. موعدا للقاهرة السينمائي    أرباب المقاهي والمطاعم يطالبون لفتيت بفتح باب الحوار    القضاء الأمريكي يوجه تهمة القتل من الدرجة الثانية لقاتل جورج فلويد- صور    الرباط.. المؤسسة الوطنية للمتاحف ووزارة الثقافة تعززان تعاونهما    تنقل من طنجة للقصر الكبير لينشر كورونا بالمدينة من جديد    الطريق السيار الرباط - الدارالبيضاء: 50 مليون درهم لبناء جسر على مستوى بدال تمارة    قرار مفاجئ.. الكولونيل الجزائري “بدوي” يلغي المنافسة مع صناعة السيارات المغربية    بتعليمات ملكية .. إجراء اختبارات كورونا للعاملين في القطاع الخاص    الموت والحياة (الحلقة الثالثة)    المغرب كورونا 16 ساعة الأخيرة : 45 حالة مؤكدة 294 حالة شفاء    أمريكا تصعد ضد الصين وتمنع طائراتها من دخول أراضيها    زجل : باب ف باب    تعديل تهمة الشرطيين الأربعة الذين أوقفوا فلويد لتصبح "القتل"    روسيا تطور تقنيات غير مسبوقة لقياس سرعة الرياح على مسافات كبيرة    فرنسا..المغربي ياسين بوجوامة يوقع عقده الاحترافي الأول مع بوردو    توقعات أحوال طقس الخميس    تونس: "أجواء مشحونة" في جلسة مساءلة الغنوشي    بيد الله يطالب الحكومة بالتدخل لإعادة أموال التأمين إلى مالكي السيارات الخصوصية    شالكه الألماني يجهز مفاجأة للمغربي نسيم بوجلاب    جوزي مورينيو يبدي اهتمامه بخدمات زهير فضال    تقرير رسمي: 15 ألف محل لبيع الدجاج "خارج القانون" بالمغرب    منع الصلاة بالكنائس .. هل تعيد الطوارئ سؤال العلمانية في الغرب؟    أمن مراكش يحجز ألف لتر من مسكر "ماء الحياة"    محامون متمرنون يؤدون اليمين باستئنافية أكادير    جمعية تُندد بمتابعة ناشط حقوقي في "الشماعية"    انتشار الأوبئة في "مغرب زمان" .. الكوليرا تنسف البشر والحجر    فعاليات طاطا تقدم توصيات من أجل حماية الواحات    مطالب بمراعاة السياحة في "قانون المالية التعديلي"    الاتحاد الإماراتي يسدل الستار على قضية مراد باتنا    المخرج المسرحي عبد الصمد دينية في ذمة الله    هولندا تدعو مواطنيها لعدم السفر إلى المغرب    سوق الماشية ب"الڭفاف" يستأنف الرواج في خريبكة    «المسيح… النبي المفقود» لأحمد الدبش 2 الكنيسة المصرية طالبت بمصادرته    “تجفيف منابع الإرهاب” للدكتور محمد شحرور 34 – العقل النقدي يوصلنا إلى نمو المعرفة الإنسانية بالوجود الموضوعي    دعاء من تمغربيت    "التوحيد والإصلاح" تعود إلى "الأصالة المغربية" بطبع كتب "التراث الإسلامي" للبلاد    "مظاهر يقظة المغرب الحديث"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الجزائريون يتظاهرون مجددا بعد فرحة "الكان"
نشر في هسبريس يوم 12 - 07 - 2019

تظاهر الجزائريون مجددا بأعداد كبيرة، الجمعة، للأسبوع الحادي والعشرين ضد النظام، بعد ليلة من الاحتفالات العارمة بتأهل المنتخب الجزائري إلى نصف نهائي كأس أمم إفريقيا لكرة القدم في مصر.
ويحل يوم الجمعة بعدما انقضت في 9 يوليوز مدة التسعين يوما المقررة، وفق الدستور، للرئيس الانتقالي عبد القادر بن صالح.
وكان الرئيس الانتقالي أعلن أنه سيبقى على رأس الدولة حتى انتخاب رئيس جديد للبلاد في موعد لم يحدد إلى حد الآن، بعد إلغاء الانتخابات التي كانت مقررة في الرابع من يوليوز بسبب عدم توافر مرشحين.
وكان أحمد قايد صالح، قائد أركان الجيش الوطني الجزائري، أكد مجددا، الأربعاء، دعم قيادة الجيش للرئيس بن صالح معربا عن الأمل في تنظيم انتخابات رئاسية "في أقرب الآجال" ومن خلال "حوار وطني".
واحتفل العديد من الجزائريين في مختلف أنحاء البلاد، الليلة الماضية، بتأهل المنتخب الجزائري إلى نصف نهائي كأس الأمم الإفريقية.
وشهدت العاصمة الجزائرية، مساء الخميس، فرحة عارمة مع انتهاء ركلات الترجيح التي فازت بها الجزائر على ساحل العاج. وانطلقت زغاريد النسوة من مختلف الأحياء، وأطلق سائقو السيارات العنان لأبواقهم تعبيرا عن الفرح.
وتجمع، صباح الجمعة، مئات المحتجين كما كل أسبوع، قرب ساحة البريد الكبرى بقلب العاصمة، وسط انتشار أمني كبير. وغصت شوارع المدينة بالمحتجين، بعد الظهر.
كما سجلت تظاهرات كبيرة في وهران، ثاني أكبر مدن البلاد، وبجاية وتيزي أوزو (شمال)، حسب صحافيين محليين، وقسنطينة (شمال شرق) ثالث أكبر مدن البلاد بحسب وسائل إعلام محلية وشبكات التواصل الاجتماعي.
وفي العاصمة، طالب المتظاهرون مجددا ب"دولة مدنية وليس عسكرية"، متجاهلين تحذير قائد الجيش من ترداد "الشعارات الزائفة"، ومعبرين عن عدم الثقة بقايد صالح.
شرطة وزيت محركات
وعلق أحد المارة بالعاصمة على انتشار قوات الأمن بأزيائها الزرقاء قائلا "إنها الجزائر الزرقاء"، في إشارة إلى العاصمة الجزائرية المعروفة ب"الجزائر البيضاء" بسبب بياض مباني وسط المدينة المطلة على البحر.
وركنت عربات كثيرة للشرطة على جوانب الطرقات؛ وهو ما قلص المساحة المتاحة لحركة المحتجين.
كما تم صب زيت محركات على سلالم ومقابض مداخل محطات المترو وأعمدة الكهرباء التي اعتاد متظاهرون الوقوف عندها، حسب مراسلي فرانس برس.
وكما حدث في السابق، جرى صباح الجمعة إيقاف نحو عشرة أشخاص بدون مبرر واضح، حسب مراسلة فرانس برس.
وندد سعيد صالحي، نائب رئيس الرابطة الجزائرية لحقوق الإنسان، بانتشار أمني يترجم "رغبة بادية في منع المسيرات السلمية في العاصمة الجزائرية" مشيرا إلى "نشر عناصر أمن باللباس المدني في كل مكان، تفتيش مارة، توقيف".
استياء
وتفرق المحتجون في العاصمة عصر الجمعة، ولم يبلغ عن تسجيل أي حوادث في البلاد.
وقالت الستينية عائشة ساحلي إنها "مستاءة من حكومة مفروضة على الشعب"، مضيفة أن على السلطة "أن تفهم أننا نرفض انتخابات مع رموز الفساد".
وترفض حركة الاحتجاج أن ينظم كبار المسؤولين في نظام الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة، وبينهم خصوصا الرئيس بن صالح وقائد الجيش قايد صالح، انتخابات لاختيار خلفه. ويطالبون بتعيين مؤسسات انتقالية قبل أي اقتراع، وهو ما ترفضه السلطات.
وكان الرئيس الانتقالي بن صالح اقترح، في بداية يوليوز، تشكيل هيئة حوار بغرض التحضير لانتخابات رئاسية بدون مشاركة السلطات المدنية والعسكرية؛ لكن عدم وضوح إطار هذه الهيئة أثار شكوك قادة حركة الاحتجاج.
واعتبر عبد الحق، وهو سائق سيارة أجرة، أن القادة الجزائريين "يكسبون الوقت من خلال السعي إلى العثور على وسيلة يمررون بها خبثهم".
وكان قادة حركة الاحتجاج رفضوا مقترحات "حوار" سابقة تقدمت بها السلطة، منددين خصوصا بجدول أعمال مفروض وغير قابل للنقاش، يشمل خصوصا إجراء انتخابات رئاسية.
*أ.ف.ب


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.