تظاهرة في تطوان تضامنا مع غزة ضد العدوان الاسرائيلي    قتيلان وثلاثة جرحى جراء إطلاق نار في مدرسة ثانوية بولاية كاليفورنيا    الرجاء يطالب بتغيير حكم الديربي    الحكم عادل زوراق يقود لقاء نهاية كأس العرش بين حسنية أكادير والاتحاد البيضاوي    تصفيات "يورو 2020" | هولندا وألمانيا على أبواب التأهل    طنجة.. توقيف شخص لتورطه في سرقة 32 مليون سنتيم من وكالة أمانديس    منتخب موريتانيا يتلقى خبرا سيئا قبل ملاقاة المنتخب المغربي    نجم ريال مدريد الصاعد يتحدى ميسي اليوم    مراكز الاستثمار.. دماء جديدة من أجل أدوار جديد    سانشيز يطالب بزيادة المساعدات للمغرب لمكافحة الهجرة غير الشرعية قال إن على المغرب أن يتوفر على موارد كافية    أزمة نقل البيضاء مستمرة.. إلغاء طلب عروض اقتناء حافلات جديدة    المهرجان الوطني لسينما البيئة : استعدادات جارية لتنظيم النسخة الثانية    منال بنشليخة تعاني ضررا كبيرا بسبب العدسات الطبية    جمعية تطالب “الصحة” بتسريع اقتناء أدوية التهاب الكبد الفيروسي “س” دعات لتدارك التأخر الذي اعترى طلب عروض شرائها    مستثمرون إيطاليون يشيدون بالإمكانات الهائلة لصناعة السيارات بالمغرب    مرصد حقوقي: نتشبت بإغلاق « معبر الذل » ونرفض الضغط الاسباني    لقاء بالعرائش لبحث تنزيل السياسة العمومية المندمجة لحماية الطفولة بالإقليم    سفيرة: الإصلاحات الكبرى التي اعتمدتها المملكة تحت قيادة جلالة الملك جعلت المغرب أكثر البلدان جاذبية للاستثمار بأفريقيا    "إسبود" و"موديم" تكرمان محمد الهيتمي، الرئيس المدير العام لمجموعة لومتان    الملك لمحمود عباس: دعم المملكة دائم للقضية الفلسطينية    عندما يحاول كريستيانو رونالدو "سرقة" هاتف من إحدى المعجبات    وزارة الثقافة تتكتم على برنامج الدورة 21 للمهرجان الوطني للمسرح    بعد توقيف عقوبة “الكاشو”.. الزفزافي ورفاقه يستقبلون لأول مرة زيارة عائلاتهم    طقس “الويكاند”: جو بارد مع تساقط الثلوج على ارتفاع 1200 متر    دراسة يابانية تكشف سر العيش لأكثر من 100 عام    أمكراز يدعو القيادة الجديدة ل”الباطرونا” إلى التوافق حول قانون الإضراب    الدار البيضاء.. التعرف على هوية نصاب ظهر في مقطع فيديو يفاوض من أجل حكم قضائي    بنخضرة: أنبوب الغاز المغرب-نيجيريا مشروع استراتيجي لغرب إفريقيا    تأهل المغرب في انتخابات رئاسة منظمة المدن والحكومات المحلية المتحدة العالمية    جرائم الكيان الصهيوني في حق الفلسطينين مستمرة ..صواريخ إسرائيلية تدفن عائلة بأطفالها في غزة    من مداخلات المجموعة النيابية للتقدم والاشتراكية    المنتخب الوطني يواجه موريتانيا في أول اختبار رسمي للبوسني خليلوزيتش على رأس العارضة الفنية للأسود    السكري يمس مليوني ونصف مغربي والوزارة تدرس تعويض المرضى على الخدمات الوقائية    نزهة حياة.. هذه الحصيلة المرحلية لاستراتيجية هيئة الرساميل    الكراوي يكشف عن إحداث مقياس وطني للمنافسة ويدعو لتوحيد جهود الدول لسن قوانين موحدة    “نادي القضاة” يطالب بالتحقيق في “فيديو” التلاعب بالأحكام القضائية    سلمى أبو سليم تعرض لوحاتها بالمعهد الفرنسي بمدريد    شبيب: إرهاصات التغيير الحضاري البنّاء تتجاوز الانقلابات والثورات    بنشعبون: لا مجال للتشكيك في شفافية “الصناديق السوداء” في رده على برلمانيين    الغرفة الجهوية للتجارة والصناعة والخدمات بسوس ماسة.. «الرقمنة ودورها في التنمية الاقتصادية» تحت «مجهر» نقاش الدورة العادية    موقع أمريكي يتحدث عن كواليس المصالحة الخليجية    التقدم والاشتراكية يندد بالعدوان الإسرائيلي على قطاع غزة    داء « المينانجيت » يستنفر سلطات إقليم الجديدة    مسرحية «نصراني في تراب البيضان» لفرقة أدوار للمسرح الحر بكلميم    الاحتجاج ضد كراهية الإسلام يفرق الفرنسيين    رئيس الجزائر يعفي الرئيس المدير العام لمجمع سوناطراك    البرلمان يصادق على مشروع قانون المالية ويحيله على مجلس المستشارين الفريق الاشتراكي يؤكد على أهمية المقاربة الاجتماعية وخلق مناصب الشغل    معرض «على أديم العوالم» بالرباط    كليب غنائي مغربي- جزائري يدعو لفتح الحدود    واشنطن تتوعد مصر بالعقوبات إذا اشترت مقاتلات روسية    بكر الهيلالي يقدم اعتذراه لجماهير بركان    أمسية محمدية بمسجد روبرتسو بستراسبورغ بين التلاوة العطرة ودر فنون السماع    أشهبون: على كُتاب القصة القصيرة جدا أن يحترموا خصوصياتها    المولد النبوي وذكرى النور الخالد    فاز اليمين المتطرف بإسبانيا.. فاز اليمين المتطرف    ما ذا قدمنا لشخص الرسول حتى نحتفل بذكرى مولده؟    الإله الفردي والإله الجماعي والحرية الفردية    كيف يفسر انتشار النفاق الاجتماعي في المجتمع المغربي؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





كاتالونيا تعيش صدامات بين الشرطة و"الانفصاليين"
نشر في هسبريس يوم 18 - 10 - 2019

في خامس يوم من الاحتجاج في كاتالونيا، تشهد برشلونة الجمعة "إضرابا عاما" وتظاهرة كبيرة بعد ليلة من التوتر والصدامات بين الشرطة والاستقلاليين الذين يعبرون عن غضبهم بعد إصدار القضاء الإسباني أحكاما على عدد من قادتهم.
وتبدو آثار الإضراب واضحة في برشلونة التي تعد وجهة مفضلة للسياح. وحركة السير ضعيفة بالنسبة ليوم عمل، وكذلك في جادة لا رامبلاس. كما تشهد وسائل النقل العام اضطرابات. وألغيت 55 رحلة في مطار برشلونة.
وأعلنت الحكومة الإسبانية صباح الجمعة أن الطريق الحدودي بين إسبانيا وفرنسا "قطع في الاتجاهين". وقالت وزارة النقل الإسبانية إن المتظاهرين قطعوا طريقين "في الاتجاهين" على الطريق السريع "ايه بي7" عند لاخونكويرا بالقرب من جيرونا، وكذلك "ناسيونال 2" بالقرب من الحدود الفرنسية الإسبانية.
وجاء هذا التوتر الجديد عشية يوم سيشهد ذروة التعبئة احتجاجا على الأحكام القاسية بالسجن لمدد تتراوح بين تسع سنوات و13 سنة، على القادة الانفصاليين لدورهم في محاولة الانفصال في 2017.
وأعلن الاستقلاليون الجمعة يوم "إضراب عام" في كاتالونيا، حيث ستتدفق "مسيرات للحرية" انطلقت من جميع أنحاء المنطقة على برشلونة للمشاركة في تظاهرة كبيرة اعتبارا من الساعة 15.00 بتوقيت غرينتش.
وقالت السلطات المحلية إن طلابا يقومون بإضراب بينما قطعت طرق عديدة بسبب مسيرات لآلاف الانفصاليين من مدن عدة من أجل "شل" المنطقة والوصول إلى برشلونة الجمعة.
وكان صحافيون من وكالة فرانس برس في المكان ذكروا أن مئات الشبان الذين كانوا يهتفون "استقلال" أقاموا ليل الخميس الجمعة حواجز مشتعلة في وسط عاصمة كاتالونيا الأنيق، وألقوا زجاجات حارقة على قوات الأمن التي ردت بإطلاق كرات مطاطية عليهم.
ورفعت كسينيا كابيزا (18 عاما) التي كانت ترفع لافتة كتب عليها "لا يمكنكم سجن شعب بأكمله"، وقالت إنها نزلت إلى الشارع للاحتجاج "على حكم جائر على قادتنا وضد القمع، ولأنهم لا يسمحون لنا بتنظيم استفتاء" حول حق تقرير المصير.
وللأسباب نفسها نزل 25 ألف طالب إلى شوارع برشلونة وقاموا برشق رجال الشرطة بالبيض وورق الحمام، كما ذكرت الشرطة البلدية.
من جهته، قال ديفيد (23 عاما) الذي يعمل محاسبا ولم يذكر اسم عائلته، لوكالة فرانس برس: "التحركات التي نقوم بها منذ أيام ناجمة عن العجز الذي نشعر به لأن الدولة الإسبانية تصر في رفضها (استقلال المنطقة) وفي تهديداتها وأوروبا تواصل التزام الصمت".
- "لا تراجع" -
من جهته، قال خوليو مارتينيز (63 عاما) الذي تظاهر مساء الخميس في برشلونة: "قد يكون هناك (متظاهرون) مناهضون للنظام أو أشخاص ملوا من رؤية كل شيء مغلق وشبان ينجرفون، لكن الكاتالونيين لا يريدون اتباع طريق العنف".
وتشكل أعمال العنف هذه التي نجمت عن شعور بالإحباط لدى جزء من قاعدة الاستقلاليين بعد سنتين على فشل محاولتهم الانفصالية في 2017 منعطفا للحركة الانفصالية التي أكدت دائما نبذها للعنف.
في وقت سابق من مساء الخميس، جمعت تظاهرة بدعوة من الناشطين الراديكاليين في لجان الدفاع عن الجمهورية حوالي 13 ألف شخص بعد تظاهرة طلابية شارك فيها نحو 25 ألف شخص بعد الظهر.
وأعلن وزير الداخلية الاسباني فرناندو غراندي مارلاسكا أن 97 شخصا اعتقلوا وجرح 194 شرطيا في كاتالونيا منذ أن بدأت التظاهرات الإثنين.
واستعدادا لمواجهة اضطرابات الجمعة في هذه المنطقة الصناعية الغنية، أوقفت مجموعة صناعة السيارات "سيات" العمل في مصنعها في مارتوريل بالقرب من برشلونة، بينما أوصى اتحاد عمال النقل منتسبيه بسلك طرق بديلة.
وقبل أقل من شهر من الانتخابات التشريعية، تطالب المعارضة رئيس الوزراء الإسباني بيدرو سانشيز باتخاذ تدابير استثنائية لإعادة إرساء النظام العام.
وتريد المعارضة أن تستعيد السلطات الإسبانية السيطرة على قوات الأمن في كاتالونيا بعدما كلفت بها سلطات المنطقة، وحتى تعليق الحكم الذاتي للإقليم كما فعلت مدريد بعد المحاولة الانفصالية.
وألقى الرئيس الانفصالي لكاتالونيا كيم تورا الذي دان العنف ليلا بعدما التزم الصمت خطاب تحد للدولة الإسبانية في برلمان كاتالونيا، وقال: "لا يمكن أن نسمح لأنفسنا بالتراجع خطوة إلى الوراء في الدفاع عن حقنا الثابت في تقرير المصير"، مؤكدا أن "الخوف والتهديدات لن تهزمنا"، ووعد بالتوصل إلى الاستقلال خلال سنتين.
*أ.ف.ب


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.