الملك يصدر عفوا استثنائيا لفائدة 201 من نزلاء المؤسسات السجنية الأفارقة    سليمان الريسوني يكتب:هل إمارة المؤمنين إسلام سياسي؟    بنشعبون: 95% من المقاولات المغربية صغيرة جدا.. وتواجه صعوبة التمويل    عجز ميزانية المملكة يبلغ أكثر من 46 مليار درهم    بوريطة: المغرب يقدر جهود الإدارة الأمريكية ويأمل أن يتم إطلاق دينامية بناءة للسلام    من وضع القدس إلى مسألة اللاجئين.. التفاصيل الكاملة والخطيرة لصفقة القرن بشأن القضية الفلسطينية    معلومات الديستي تقود أمن طنجة إلى توقيف متورط في التزوير في وثائق ومحررات رسمية تستخدم في طلبات الحصول على التأشيرة    عبد الرحيم الشاكير جاهز لتعزيز التركيبة البشرية للرجاء قبل مباراة فيتا كلوب..بعد تعافيه من الإصابة    طنجة..توقيف حارس في الميناء وفي حوزته كمية من مخدر الشيرا    طنجة : تشديد الإجراءات الوقائية لرصد و احتواء أي حالة محتملة لفيروس كورونا بالميناء المتوسطي    من مُعتدل إلى مرتفع .. الصحة العالمية تُحذر من وباء كورونا القاتل    طنجة : إجهاض محاولة لتنظيم الهجرة السرية    توقيف عون سلطة بالحي المحمدي بتهمة الابتزاز    الأساتذة المتعاقدين ينظمون مسيرة احتجاجية في البيضاء    أحمد أبو الغيط: « صفقة القرن » تعكس رؤية أميركية غير ملزمة    حركة المسافرين بمطار فاس سايس تحافظ على مسارها التصاعدي في 2019    طلاب مغاربة يدينون “التواطؤ العربي” مع “صفقة القرن” ويطالبون البرلمان بتسريع إخراج قانون تجريم التطبيع    إحالة دومو الرئيس الأسبق لجهة مراكش على جرائم الأموال بتهم ثقيلة !    آلاف “أساتذة التعاقد” يتظاهرون في مسيرة وطنية بالدار البيضاء (صور)    “حواس الليل” جديد حريري    مدرب ماميلودي صن داونز يعلق قبل مواجهة فريقه للوداد البيضاوي    مباحثات أمنية تجمع عبد اللطيف الحموشي بنظيره الموريتاني    تقرير يكشف غياب مراقبة بقايا المبيدات في الفواكه والخضروات الموجهة للسوق المحلية على عكس المنتجات المعدة للتصدير    رسميا نادي ريال سرقسطة الإسباني يتعاقد مع الدولي المغربي جواد الياميق    “صفقة القرن”: يوم غضب بفلسطين ولبنان وتركيا.. وحماس: لن تمر الصفقة (صور) 4 دولة عربية رحبت بالصفقة    المغرب يضعُ العائدين من "ووهان" في الحجر الصحي ل 20 يوماً    الخطة الأمريكية للسلام في الشرق الأوسط.. الأمم المتحدة تؤكد موقفها الثابت من حل الدولتين    توقيع اتفاقية شراكة بين مديرية التعليم وجمعية شباب الجنوب لكرة القدم    فيروس كورونا يصل إلى أول بلد عربي !    عاجل.. إصابات واعتقالات في تفريق مسيرة » المتعاقدين » بالبيضاء «    برمجة إنجاز ثلاثة سدود بسعة 367 مليون متر مكعب في جهة مراكش آسفي    الإبراهيمي: معجبات يتحرشن بزوجي    مريم حسين “بطلة” جدل جديد    نورالدين أمرابط يكشف موقفه من الرحيل عن النصر السعودي    اعتقال مغربي باسبانيا بتهمة الاشادة بالارهاب    العدل والإحسان: ترامب أعلن عدوانا جديدا على فلسطين وعلى العرب توحيد الجهود    الجواهري: ديون الأبناك المتعثرة تضاعفت خلال 10 سنوات.. والقضاء لا يحل المشكل    توقعات أحوال الطقس ليوم غد الخميس    تألق أولمبيك خريبكة للسباحة ببطولة المغرب الشتوية    أمرابط: سعيد بالتواجد مع النصر وهدفي حصد المزيد من الألقاب    تضارب في الآراء حول حذف لمجرد وعمور متابعة بعضهما البعض على”انستغرام”    الإمارات تعلن تسجيل أول حالة إصابة بفيروس كورونا    الحكم بحبس الممثل المصري أحمد الفيشاوي عاما لم يحضر الجلسة ولا محاميه    غرف تبريد متطورة في مطعم الميناء    مراكش تحطم الأرقام    جطو يدعو إلى تجميع “الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة و “صورياد دوزيم” ضمن قطب عمومي موحد بشكل مستعجل    النيابة العامة تتعقب احتيال “حرب الطرق” بخريبكة    ارتفاع حصيلة ضحايا كورونا بالصين.. 132 وفاة و5974 إصابة مؤكدة خرج 103 من المستشفيات بعد تعافيهم    علاقة ما بعد السرد مع نظرية الرواية ليندا هتشيون    اجتماع المجلس الإداري لمؤسسة مهرجان تطوان الدولي لسينما بلدان البحر الأبيض المتوسط    لONSSA تطلق حملة وقائية لتلقيح مختلف أنواع القطيع ضد الأمراض الحيوانية    برنامج الدورة 15 من البطولة الاحترافية الأولى لكرة القدم    اشراق    تفصلنا 3 أشهر عن رمضان.. وزارة الأوقاف تعلن عن فاتح جمادى الثانية    الاثنين.. أول أيام جمادى الأولى    معرفة المجتمع بالسلطة .. هواجس الخوف وانسلات الثقة    وقائع تاريخية تربط استقرار الحكم بالولاء القبلي والكفاءة السياسية    من المرابطين إلى المرينيين .. أحقية الإمارة والتنافس على العرش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





العثماني يرفض "سوداوية المعارضة" ويفتخر بحقوق الإنسان بالمغرب

تزامناً مع اليوم العالمي لحقوق الإنسان، الذي يُصادف العاشر من دجنبر من كل سنة، دعا سعد الدين العثماني، رئيس الحكومة، المغاربة إلى الافتخار بواقع حقوق الإنسان في المغرب، رافضا النظرة السوداوية من قبل المعارضة.
رئيس الحكومة أكد أن المغرب لا يشهد أي تراجعات حقوقية بالنظر إلى الترسانة القانونية والتنظيمية التي تؤطر مجالات حقوق الإنسان، موردا: "يجب أن نكون نسبيين، يمكن أن تكون هناك إشكالات وتجاوزات صحيح؛ لكن ليس هناك أي تراجعات، لأن المنظومة القانونية متينة ولا تسمح بالعودة إلى الوراء".
وخلال حلوله ضيفا على مجلس المستشارين، في إطار الجلسة الشهرية، ضمن محور: "السياسة العامة للحكومة في مجال حقوق الإنسان"، عبر العثماني عن استعداده لفتح تحقيق في أي تجاوزات حقوقية تقع في البلاد وترتيب الجزاءات.
وتحدث العثماني عن تحريك المتابعات القضائية في حق منتهكي القانون ومرتكبي التعذيب وسوء المعاملة في حق السجناء، مؤكدا إحالة عدد من الحالات على التحقيق والمتابعات الجنائية طيلة السنوات الماضية. وفي 2018، يورد العثماني، أجريت 123 خبرة طبية على أشخاص ترتبط بمزاعم التعذيب وسوء المعاملة.
أما بالنسبة إلى الحق في الاحتجاج السلمي، أكد رئيس الحكومة أن الدولة تضمن هذا الحق لكل المواطنين المغاربة، مشيرا إلى أن تعامل السلطات المحلية مع أي احتجاج يستند إلى الضوابط القانونية التي ينص عليها القانون المنظم للتجمهرات العمومية.
العثماني شدد على أن "القوات الأمنية ملزمة بالتدخل في بعض الحالات التي تهدد النظام العام، كما هو معمول به في جميع الدول الديمقراطية"، مضيفا أن القوات العمومية "تحرص على أن تكون تدخلاتها في جو من الانضباط والاحترام لكرامة المواطن وبمهنية وضبط نفس".
وزاد رئيس الحكومة قائلاً: "عدد كبير من الاحتجاجات تتم يومياً في المدن المغربية ولا تتدخل السلطات الأمنية العمومية، وأحيانا يتم التدخل في إطار حماية مرافق الدولة وحركة السير في الشوارع وحماية البنايات والممتلكات الخاصة والعامة".
رئيس الحكومة حاول أن يمسك العصا من الوسط في تقييمه للتدخلات الأمنية، وقال: "لن أقول إن جميع التدخلات تتم بطريقة قانونية، لكن عموما التدخلات في إطار المعقول وأحيانا تقع فعلا تجاوزات"، قبل أن يؤكد أن المغرب عرف دينامية نوعية في التجمهر السلمي.
وبلغة الأرقام، كشف العثماني أن ربوع المملكة المغربية شهدت، خلال الفترة الممتدة ما بين فاتح يناير 2017 إلى غاية 31 أكتوبر 2019، ما مجموعه 48 ألف شكل احتجاجي بما يقارب 5 ملايين و160 ألف مواطن محتج، بمعدل 30 احتجاجا يوميا.
وخلال الفترة نفسها، يضيف المتحدث، فضت السلطات الأمنية ما مجموعه 941 شكلا احتجاجيا ضم حوالي 38 ألف محتج بمعدل أقل من 2 في المائة من الأشكال الاحتجاجية ويهم حوالي 0.7 في المائة من مجموع المواطنين المشاركين في مجموع التظاهرات؛ وهو شيء وصفه العثماني ب"مدعاة الفخر في المغرب".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.