هام للمغاربة.. بلاغ رسمي بخصوص النقل الطرقي    كورونا.. الاتحادان الأوروبي والإفريقي ينضمان إلى النداء الإنساني الذي أطلقه المغرب    الONCF يقرر استئناف رحلات القطارات على محاور طنجة    إعدام مدان بالتجسس لصالح وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية في إيران    مرتضى منصور يكشف عرض "الكاف" بخصوص أبطال إفريقيا    المغرب يسجل 111 إصابة جديدة في آخر 16 ساعة من أصل 8650 تحليلا مخبريا بنسبة إصابة بلغت 1.28 بالمئة    بعد "مقلب" كيبا .. تشيلسي يُقدم 100 مليون لضم أوبلاك    الموت يخطف نجم المنتخب المغربي السابق وأحد لاعبي مونديال 1970    وزارة التعليم تبرمج امتحانات استثنائية للطلبة العالقين بالخارج    فتح باب الترشح لنيل جائزة الثقافة الأمازيغية لعام 2019    رجال جالستهم : الحلاق النشيط : بهاء القجيري    اختيار جدارية للتشكيلي الأردني محمد الجالوس ضمن لوحات مشروع "طريق الحرير" بالصين    العثماني يدعو المواطنين الى ضرورة الالتزام بتدابير الوقاية الصحية    مشروع قانون المالية المعدل على طاولة مجلس المستشارين    بنموسى: أولويات المواطن الصحة والتعليم والحماية الاجتماعية والصناعة والبحث العلمي    لكي لاننسى ..يوم أحرقت فرنسا أطفال الجزائر في أفران الجير    ارتفاع درجة الحرارة بعدد من المناطق بما فيها سوس في حالة طقس نهار اليوم الثلاثاء    متهم بالإساءة للإسلام.. قاضي التحقيق يؤجل محاكمة رفيق بوبكر    القضاء يلزم مؤسسات التعليم الخاص بالإفراج عن التلاميذ الراغبين في المغادرة    الإمارات ترجئ إطلاق مسبار إلى المريخ بسبب الظروف الجوية    رسميا.. أيت منا يصدم الوداد والرجاء ويوقع ل "المورابيط "    بلافريج للحكومة: تدعون التعليم أولوية وتخفضوا ميزانيته ب5 مليار درهم!    إصابات كورونا في المغرب تتخطى حاجز 16 ألف حالة    أرقام مقلقة من عدد الإصابات بالوباء بفاس    لفهم ما يحصل بطنجة: نسخة مغايرة من الفيروس ام منظومة صحية على المحك؟    العنصرية: الماضي الاستعماري لهولندا يكشف عن شروخ المجتمع    لأول مرة.. السعودية تمنع "صلاة الأضحى" في الساحات المكشوفة    برلماني بتطوان يُسائل وزيرة السياحة بشأن "أزمة" وكالات الأسفار    الداخلة: توقيف 32 مرشحا للهجرة السرية من إفريقيا جنوب الصحراء    بعد تعليقها بسبب الإغلاق الشامل للمدينة.. القطارات تعود لطنجة ابتداء من الأربعاء    كساب: رغم أزمة كورونا الاقبال كاين والناس كاتشري والثمن واصل ل 5000 درهم    الحكومة تستعد لتدارس برنامج "النهوض بالقطاع السياحي في ظل أزمة كوفيد 19" ووضعية القطاع التعاوني    لفتيت يلتقي زعماء وممثلي أحزاب سياسية غير ممثلة في البرلمان    ام بي سي    الخزينة العامة تصدر سندات على المدى القصير والمتوسط والطويل    أولمبيك خريبكة يستعد للوداد بأربع وديات    خبراء يكشفون "مراوغة تنظيم الدولة الإسلامية على فيسبوك"    مجلس الكراوي يسعى الى جعل سنة 2020 عام لترسيخ ثقافة المنافسة    تزامنا مع عودة المغاربة العالقين بالخارج .. استئناف رحلات القطارات بين البيضاء ومطار محمد الخامس    لأول مرة.. دون بيغ وإيهاب أمير يجتمعان في « الكريان » وهذه التفاصيل    حالة الطوارئ الصحية تؤجل ملف الأم التي حاولت قتل أطفالها بالدار البيضاء    راموس: "نأمل أن نتمكن يوم الخميس من الاحتفال باللقب"    التوزيع الجغرافي للحالات 191 الجديدة بالمغرب حسب الجهات    تعليق رحلات القطار القادمة من والمتوجهة الى طنجة    رهف القنون كشفات لأول مرة على تصويرة بنتها وراجلها وبانت بلوك مختلف    حفيد نجم الروك إلفيس برسيلي مات.. وفرضية الانتحار واردة بزاف    الممثلة الميريكانية كيلي برستون مرات جون ترافولتا ماتت بالكونصير    مدير أعمال هيفاء وهبي: هي مراتي وسكنا فدار وحدة هادي 3 سنين والمشكل بيناتنا شخصي    لإنقاذهما من الإفلاس.. الحكومة تدعم "لارام" ب 6 ملايير درهم و مكتب الكهرباء والماء بمليار درهم    منظمة الصحة العالمية تحذر من "الاتجاه الخاطئ" في التعامل مع "كورونا"    بسبب اختلالات متعلقة بالسلامة الصحية.. إغلاق سوق السمك بمراكش    تواصل استرجاع مصاريف الحج بالنسبة للمنتقين في قرعة موسم 1441ه    دراسة: المتعافون من كورونا قد يفقدون المناعة ضده خلال أشهر    فيروس كورونا يصيب عددا من أئمة المساجد، ويرسلهم إلى جناح كوفيد-19    السعودية "تفرض" غرامة على كل من يخالف تعليمات منع دخول المشاعر المقدسة    من بين 1400 مسجدا باقليم الجديدة.. 262 فقط من المساجد سيتم افتتاحها أمام المصلين من بينهما 23 بالجديدة    بالصور.. تشييد أضخم بوابة للحرم المكي في السعودية    زيان : الأكباش التي تهدى للوزراء من طرف دار المخزن بمناسبة عيد الأضحى يجب أن تقدم للفقراء    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مساجد وأضرحة مدينتي : 11 _ ضريح سيدي احمد التلمساني

يقال عن مدينة القصر الكبير العتيقة، إن بين كل خطوة وخطوة يوجد ضريح أو مسجد يمينا وشمالا. وقد سبق أن لاحظ المرحوم محمد بوخلفة في صفحة 112 بكتابه الرائد في تاريخ القصر الكبير (الطريق لمعرفة القصر الكبير)؛ أنه ((قد يأخذ الإنسان العجب إذا عرف أن جزءا من حي باب الوادي لا يتعدى طوله 500 متر من شارع الجامع الأعظم إلى القطانين، يوجد به ثمانية مساجد))
وموعدنا اليوم مع ضريح أخر، هو ضريح سيدي احمد التلمساني، أحد العلماء الصلحاء، ممن قدموا للمدينة علمهم وإرشادهم، مقبلين على القصر الكبير من البلدان المجاورة. ويوجد ضريحه وسط المدينة. فإذا انطلقت من القشاشين، مارا على مسجد سدي يعقوب البادسي، نحو طريق الزنيدية، وجدته قبالة السوق المركزي. وفي هذا الصدد، قد قال عنه مؤرخ وباحث قصري آخر، هو الأستاذ محمد أخريف ، ضمن مقال له عنوانه (إطلالة على أولياء مدينة القصر الكبير): ((يوجد بطريق الزنيدية وهو مشهور ويقال أنه من أناس يدعون بالتلمسانيين بقبيلة سماتة بمدشر تولة شرفاء سليمانييون))(مدينة القصر الكبير تخلد الذكرىالثامنة والعشرين لعيد العرش المجيد 1989، المطابع المغربيى ةالدولية، طنجة، 1989، صفحة 98).
وتخبرنا عنه بعض المراجع، بأنه الولي الصالح العلامة الفقيه اللغوي أبو العباس أحمد بن عبد الرحمان بن عثمان التلمساني التجانيمن غير معرفة بتاريخ ومكان ولادتهِ، ولا نشأتهِ وتعليمهِ، وَكذا غير معروفين العلماء والفقهاء الذين تتلمذ علي أيديهم وأخذ عنهم، وقد يكون أن أصله من تلمسان. توفي رحمه الله سنة 1018ه/ 1610م بمدينة القصر الكبير ودفن بها.
لقد عاش الشيخ الفقيه القاضي أبو العباس التلمساني، في أواخر القرن العاشر الهجري، السادس عشر الميلادي، وبداية القرن الحادي عشر الهجري، السابع عشر الميلادي، إبان فترة الدولة السعدية.
وما نعلمه عنه، أنه تولى قضاء القصر الكبير أواخر القرن العاشر الهجري. كما قيل عنه أنه كان فاضلا عارفا باللغة والنحو، لذا وصف بالفقيه اللغوي. كما بلغنا أنه كان من أصحاب الشيخ أبي المحاسن الفاسي، وأنه كانت له علاقة وصحبة مع بعض علماء وفقهاء مدينة القصر الكبير، منهم أبو عبد الله محمد الكنيكسي، وأبو العباس الهشتوكي، وأنه قد سافر رفقتهما إلى الشرق للإفادة والاستفادة. ورجل صالح كهذا بمثل هذه الخصال الحميدة، أكيد أن سكان القصر الكبير كانوا يجلونه ويقدرونه، بدليل أنه لا يزال يحظى بذلك الإجلال والاحترام حتى يومنا هذا .
ويمتاز هذا الضريح بواجهة أثرية، أضفت عليها المقرنصات والقوس العربي والباب الخشبية جمالا أخاذا، وربما لهذا أثار إعجاب الشاعر الإسباني(انطونيو رودريگيز گورديالة)، فأوحى له بقصيدة عنوانها “باب سيدي التلمساني بالقصر الكبير” أهداها إلى (أومبيرطو فيرنانديس كورطاريكو) صاحب كتاب “القصر الكبير 1950”
وكمعظم مساجد وأضرحة مدينة القصر الكبير، أصاب ضريح سيدي التلمساني وقبته، من الخراب والإهمال، ما أصابها. وعليه، فإن هذا الضريح يحتاج إلى الإصلاح والترميم والعناية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.