إناث الجيش يحرزن كأس العرش ال7 على التوالي    كأس العرش: حسنية أكادير تستعد لنهائي العمر    الملتقى الدولي لسباقات الخيول: تتويج الفرس (راجح) بالجائزة الكبرى للملك محمد السادس الخاصة بالخيول العربية الأصيلة    رياض محرز يغيب عن مباراة الجزائر وبوتسوانا بسبب طلاقه من زوجته    جثة شخص متحللة تنبعث بروائح كريهة بطنجة    تصفيات كأس أوروبا 2020: إنكلترا تنهي مشوارها بفوز سابع كبير    مندوبية السجون: الاتصال الهاتفي بين السمسار المزعوم والسيدة المعتقلة كان من داخل المحكمة    التدابير والإجراءات اللازمة للوقاية والتخفيف من حدة الأضرار المحتملة التي قد تنجم عن الاضطرابات الجوية بجرادة    إسدال الستار على فعاليات الدورة 8 للمهرجان الدولي للسينما بالناظور    الدارالبيضاء تحتضن لقاء تقديم ميثاق أخلاقيات مهنة الصحافة    أزيد من 23 ألف مترشح لامتحانات توظيف أساتذة الأكاديمية الجهوية بطنجة – تطوان – الحسيمة    المكتب المركزي للأبحاث القضائية يتمكن يوقف عنصرين مواليين لما يسمى ب "الدولة الا سلامية "ينشطان بمدينة الرباط    تسجيل هزة أرضية بقوة 5,1 درجات بإقليم ميدلت    الرجاء يؤكد احترامه للقوانين والمؤسسات    جمهور قياسي في مباراة بوروندي والمغرب    الحصيلة الكارثية للأديان والحرية الفردية في الدول العربية    انطلاق حملة الانتخابات الرئاسية في الجزائر    أزمة لبنان تتفاقم..الصفدي يطلب سحب إسمه كمرشح لرئاسة الحكومة اللبنانية    و م ع : انتخاب بودرا رئيسا لمنظمة المدن .. تكريس لمكانة منطقة الريف في سياسة التنمية بالمغرب    رفاق منيب يدعون إلى وقف التصعيد في ملف الريف والسراح لمعتقليه عقب زيارة مكتبه السياسي الى الحسيمة    هيئة أمريكية تؤشّر على عقار جديد لمواجهة التهابات المسالك البولية    المغربي محمد ربيعي يتفوق على منافسه المكسيكي خيسوس غيرولو    باحثون يكشفون عن وصفة لمواجهة “الاضطراب العاطفي الموسمي” في الشتاء    هيئة الدواء الأمريكية تجيز طرح دواء جديد لعلاج سرطان الغدد اللمفاوية    الصور.. سفينة "الباندا الزرقاء" تحط الرحال بطنجة    العثماني يهاجم مستشاري “البام” بالرباط ويصفهم ب”البلطجية” ويبعث برسائل مشفرة لأخنوش    مقتل شخصين واعتقال المئات في احتجاجات على رفع أسعار البنزين بإيران    الملك سلمان وولي عهده يراسلان الملك محمد السادس    ملاسنات تعكّر الاحتفالات بذكرى تأسيس الاتحاد الوطني للقوات الشعبية    تدوينة لمغني الراب الطنجاوي مسلم تنفي زواجه للمرة الثانية    المغاربة يتفوقون في “ذا فويس”..4/4 في أولى حلقات العروض المباشرة    « مدى » يطالب بملاحقة الجندي الذي تسبب بفقدان عين صحافي بفلسطين    إنزكان: الأمن يوقع بشاب هدد بنشر صور فتاة على الفايس    العراق.. إضراب عام والمتظاهرون يتدفقون إلى شوارع بغداد ومدن الجنوب    طقس بداية الأسبوع: جو بارد مع تساقط الثلوج فوق قمم الأطلس المتوسط    تمرير قانون الفوارق الاجتماعية    صندوق النقد الدولي يشيد بسلامة السياسة الاقتصادية للمغرب    رئيسة الهيئة المغربية لسوق الرساميل تستعرض حصيلة تنفيذ المخطط الاستراتيجي 2017-2020    بيل غيتس يستعيد عرش "أغنى رجل في العالم"    مجلس النواب يصادق بالأغلبية على مشروع قانون مالية 2020    البيضاء تحتضن العرض ما قبل الأول لفيلم "جمال عفينة"    محمد رمضان وسعد لمجرد يبدآن “من الصفر”    تطوان.. انطلاق فعاليات المهرجان الوطني للمسرح بتكريم أربعة من رواد المسرح المغربي    وزير المالية الفرنسي يحل بطنجة قبل لقاء بنشعبون بالرباط    مسلم يكذب خبر زواجه الثاني ب”آية قرآنية”    ليلى الحديوي "لأحداث أنفو": لا أقصي المرأة المحجبة من تصاميمي و هذا هو طموحي    اليمين المتطرف يقود حملة ضد تشغيل المغربيات في حقول الفراولة الإسبانية    هكذا علق الرابور مسلم بخصوص زواجه بالممثلة أمل صقر    الأمم المتحدة تطالب بتحقيق عاجل في مجزرة عائلة فلسطينية بغزة قصفها الاحتلال الإسرائيلي    مظاهرات عارمة في إيران: 4 قتلى وحرق صورة خامنئي وممتلكات عامة    سلا تحتضن النسخة الثالثة لسهرة الليلة المحمدية    عبد النباوي: استقلال السلطة القضائية بالمملكة اليوم حقيقة دستورية وقانونية    أمزازي يتباحث بباريس مع المديرة العامة لليونسكو    الطعام الغني بالسكر يزيد الإصابة بأمراض الأمعاء    وداعًا للعصر الألماني.. كيف أصبحت فرنسا الحصان الأسود لاقتصاد أوروبا؟    للا عايشة ، حوارية الشمس والظل : حفل توقيع بالمركز الثقافي البلدي    فاجعة.. وفاة طفلة مصابة بداء 'المينانجيت' بمستشفى الجديدة وشقيقتها مازالت تحت المراقبة الطبية بمصلحة طب الاطفال    المولد النبوي وذكرى النور الخالد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





إسبانيا.. والخيارات المحدودة في"كطالونيا"
نشر في لكم يوم 20 - 10 - 2019

تعيش اسبانيا هذه الأيام على وقع أزمة كبيرة بعد خروج الآلاف من الكطالونيين إلى الشارع احتجاجا على الأحكام الصادرة في حق مجموعة من النشطاء السياسيين المحسوبين على التيار الاستقلالي بالإقليم، أحكام يرفضها المحتجون ويعتبرونها قاسية ومسيسة.
آراء أخرى
* التحولات الكبرى في المستقبل
عبد اللطيف لبقادري
* السياسة بما هي عَرَض مَرَض أخلاقي: بعض جهات نظر فلسفية إسلامية
الحسين أخدوش
* الأحزاب السياسية المغربية على محك التمثلات الاجتماعية.
أشرف كردلاس
وتبدو الحكومة المركزية بمدريد متفاجئة، بل وفي حالة صدمة شديدة نتيجة حدة هذه الاحتجاجات وشراستها، إذ وخلال ساعات قليلة احتشد الآلاف من الكطالونيين بمطار “البراتس” الدولي ببرشلونة استجابة لدعوات حركة مجهولة على الأنترنيت اتخذت لها شعار “التسونامي الديموقراطي”. فكان أن شلت الحركة بالمطار مما تسبب في إلغاء الكثير من الرحلات و أربك الوضع الأمني به.
ولأن هذا التحرك كان قويا ومؤثرا، فقد جاء التدخل الأمني عنيفا في مواجهته، فكنا أمام مشاهد جددية على هذه الدولة الأوروبية، لم يعهدها مواطنوها من قبل، اللهم في مواجهات سابقة عرفها الإقليم قبل سنتين.
وقد صعد “الكتالونيون” من احتجاجاتهم خلال اليومين الأخيرين، معتمدين فيها صيغا جديدة وعنيفة، منها عرقلة حركة السير بمجموعة من الشوارع الرئيسية للمدن الكبرى بالإقليم، والخروج في مظاهرات ومسيرات، تخللتها أعمال عنف وحرق وتخريب للممتلكات العامة والخاصة. كما يشارك الكثيرون في مسيرة تمتد لعشرات الكيلومترات مشيا على الأقدام، وصولا إلى العاصمة برشلونة حيث يتم التحشيد لمظاهرة كبرى أمام ممثلية الحكومة المركزية بالمدينة.
وتعرف الأمور هناك تطورات متسارعة، هي أشبه بكرة ثلج متدحرجة يخشى من تداعياتها على التعايش المشترك بالإقليم والبلد وباقي أوروبا. فمنذ الدعوة للاستفتاء على تقرير المصير قبل سنتين، تواصل الشد والجذب بين التيار الاستقلالي الكطالوني والسلطة المركزية. ولم تفلح الخطوات التي اتخذها “ماريانو راخوي” رئيس الحكومة السابق في الحد من تلك “النزعة الاستقلالية” بالرغم من تفعيل البند الدستوري “155” وحل الحكومة الإقليمية والدعوة لانتخابات محلية سابقة لأوانها، والمتابعة القضائية لمجموعة من زعماء الحراك الاستقلالي، الذي عاد أقوى بعد انتخابات السنة الماضية.
وقد عرفت الأمور نوعا من الانفراج مع مجيء “بيدرو سانشيز” وحكومته الاشتراكية، خصوصا بعد تصريحاته المطمئنة في حملاته الانتخابية ومواقفه المختلفة من الأزمة في الأشهر الماضية، والتي اعتبر فيها أن الخلاف بين الطرفين سياسي، واعدا بالتعامل معه كذلك.
لكن الرجل -من وجهة نظر المتابعين- لن يكون أفضل من سابقه في القدرة على احتواء الأزمة وحلحلة الأمور، على اعتبار خضوعه للدستور الاسباني المنظم للممارسة السياسية في البلد من جهة، كما بسبب المواقف المتعنتة للأطراف الاستقلالية الكطالونية، التي لا تفهم الحل السياسي -الذي يقترحه المسؤول الحكومي- إلا كمسلسل تفاوضي ينتهي باستقلال الإقليم.
ويسجل المتابع للمشهد السياسي بالمنطقة وصول الأمور إلى حالة من الانسداد الشديد. وهو وضع لم تعرف له أوروبا مثيلا منذ سقوط جدار برلين، وانفراط عقد دولة “يوغوسلافيا” في التسعينات. فالشرخ بين الأطراف الاستقلالية في إقليم كطالونيا وباقي اسبانيا يبدو في اتساع متواصل. ويكفي الاستماع إلى السكان في برشلونة أو غيرها من المدن هناك لمعرفة مدى الحقد الذي يكنونه لبلد اسمه “اسبانيا” ورموزها من علم ولغة وغيرها. فالمدرب واللاعب السابق “غوارديولا” لم يفوت أي مناسبة ليعلن تبرؤه من الانتماء للبلد الأيبيري، معتبرا نفسه مواطنا من دولة كطالونيا. وغيره الكثير من الشخصيات العامة والمؤسسات، لعل أهمها فريق برشلونة لكرة القدم الذي أعلن غير ما مرة دعمه للخطوات الاستقلالية وتبنيه لطروحات أصحابها.
كم لا ينبغي تغييب مواقف باقي الأطراف الأوروبية من الأزمة، والتي تبدو في ظاهرها متباينة، فإذا كان النظام الأوروبي الرسمي غير مرحب بفكرة قيام دولة جديدة على جغرافيته، لما قد يعنيه ذلك من تأثير على استقرار دول أخرى تعرف تنوعا في نسيجها القومي (فرنسا نموذجا)، فانه في المقابل يبدو محرجا من الناحية الحقوقية والإنسانية، وقد ظهر ذلك جليا في تعاطي كل من بلجيكا وألمانيا مع مطالب اسبانيا بتسليم رئيس كطالونيا السابق -اللاجئ إلى بلجيكا- “بودجيمونت”، إذ رفضت الدولتان الاستجابة لطلبها مع ما يعنيه ذلك من قراءات مختلفة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.