العلمي :"أنا ولد جامع لفنا وكنعرف البيصارة وكبرت بها    "هواوي" تطلق حاسوبها الجديد HUAWEI MateBook D14 ذو الوزن الخفيف    أمزازي واحتجاجات الأساتذة أطر الأكاديميات:لا ينبغي أن نجعل من التلميذ الطرف الذي يؤدي الثمن    مصدر عسكري: البحرية الملكية تقدم المساعدة ل165 مرشحا للهجرة غير الشرعية    نصائح نمط غذائي طبيعي متوازن وصحي في رمضان مع الأخصائي نبيل العياشي    شاهدوا.. قاصر يتشبث بالهيكل الخلفي لسيارة الشرطة والنيابة العامة تتدخل    شرطي يشهر سلاحه لإيقاف شجار بالسكاكين بطنجة !    ‏توتنهام يقيل مورينيو بسبب خلاف حول السوبرليغ !    تحت أجواء ممطرة.. الرجاء البيضاوي يخوض أول حصة تدريبية بتنزانيا    بانون: أشعر بحب الجماهير المصرية.. وحتى الآن لم أقدم شيئاً للأهلي    مديرية الأرصاد : 2020 كانت السنة الأكثر حرارة على الإطلاق في المغرب !    أخنوش يتحدث عن إجراءات عيد الأضحى    الحكومة تتجه إلى تعويض المتضررين من الإغلاق في رمضان    "فرنسا عدوتنا التقليدية"..ماكرون يرد على تصريح وزير العمل الجزائري    بالصورة : أمن إنزكان يداهم شخصا بالشارع العام, ويحصل على صيد وفير بعد تفتيش منزله    بسبب طلاقه.. عبد الله أبو جاد يرد على المنتقدين -فيديو    حرمان اللاعبون المشاركون في دوري السوبر الأوروبي من تمثيل منتخباتهم    كوفيد-19.. 138 حالة إصابة جديدة و7 وفيات وارقام مقلقة    3 عوامل جعلت مباراة الجيش وبرشيد استثنائية    عندما وصف ملك إسبانيا ملك المغرب ب"العنيد"    بواسطة سكاكين.. ملثمون يسطون على وكالة بنكية في طنجة في نهار رمضان    صفحات من تاريخ مشاركات المغرب بالألعاب الأولمبية الصيفية    وكالة الموانئ: تراجع رواج الموانئ إلى 22,9 مليون طن    عجز الميزانية يبلغ 6,7 مليار درهم في متم مارس    الاستحقاقات الانتخابية المقبلة لحظة سياسية أساسية للدفع بالديمقراطية في المغرب    عموتة وفتحي جمال يشرفان على المنتخبات السنية الوطنية    كوفيد-19: 138 إصابة جديدة و7 وفيات بالمغرب في ال 24 ساعة و4.672.326 استفادوا من التلقيح    لأول مرة.. مروحية "ناسا" تحلق بنجاح في الغلاف الجوي للمريخ    مولاي حفيظ العلمي يزف خبرا سارا للقطاعات المتضررة من الإغلاق في رمضان    وزارة التربية الوطنية تحدد مواعيد الامتحان الوطني الموحد للبكالوريا ما بين 8 و12 يونيو 2021    إصلاح المنظومة الصحية الوطنية يعجل بعقد مجلس الحكومة اجتماعا استثنائيا غدا الثلاثاء    فيروس كورونا.. وزارة التعليم تُجدد دعوتها لرفع اليقظة والتطبيق الصارم للبروتوكول الصحي داخل المدارس    مولاي حفيظ العلمي: قررات الحكومة خلال الجائحة أعطت نتائج إيجابية    مفتي مصر : الحشيش و الخمر لا يبطلان الصيام (فيديو)    3 شخصيات دبلوماسية أخفقت الأمم المتحدة في إرسالها إلى الصحراء المغربية    فنانة تونسية تثير الجدل بسبب دورها في مسلسل مصري    ستخلق 4000 فرصة عمل.. التوقيع على اتفاقية تهيئة منطقة صناعية ببوزنيقة    إنقسام بين أنصار الجيش حول طريقة إنتقاد لكرد والداودي    أبو ‌العباس ‌السبتي (524ه – 601ه) ومذهبه في الجود    الاسراف والتذبير في شهررمضان    جنة بلا ثمن    قبل اقتناء "بيرقدار" التركية..أسرار النظام الدفاعي الذي يحمي المغرب من "الدرون"    الألم والمتعة في شهر رمضان    الاتحاد الأوروبي يحمل روسيا مسؤولية الوضع الصحي لنافالني وإدارة السجون تعلن نقله إلى المستشفى    تدخل أمني بطنجة يسفر عن تفريق تجمع شبابي حاول أداء صلاة التراويح بباب أحد المساجد    مصر: 11 قتيلا و98 جريحا في حادث خروج قطار عن القضبان    موسكو تطرد 20 دبلوماسيا تشيكيا بعد طرد براغ دبلوماسيين روسا    سحب وقطرات مطرية الإثنين بعدد من مناطق المملكة    ألف.. باء..    جابرُ القلب الكَسير    شكل موضوع ورشة تطبيقية بالرشيدية : «تحويل نفايات معاصر الزيتون إلى أعلاف للماشية»    المكتب السياسي للاتحاد ينعي المقاوم والمناضل الكبير سعد الله صالح    ضمنها الجماعة القروية «إيماون» بإقليم تارودانت : من أجل أن تشكل «العناية» ب «إيكودار» مدخلا لتدارك أعطاب تنموية فاضحة بجماعات ترابية فقيرة    ألبوم جديد لفرقة «أوفسبرينغ» يتطرق إلى قضايا العالم الراهنة    حتى لا ننسى… الفنان المبدع فتح الله المغاري    كورونا وراء تأجيل إطلاق الخط الجوي بين المغرب و إسرائيل    بوطازوت ل "العمق": الأصداء حول "بنات العساس" أفرحتني .. وهذا ردي على الانتقادات    "قبو إدغار ألان بو".. كتاب قصصي جديد للقاص سعيد منتسب    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





لا للعبث بإرادة الناخبين
نشر في لكم يوم 06 - 03 - 2021

ليس في نيتي هنا الوقوف عند خلفيات ذلك "التوافق " بين المعارضة والأغلبية حول التعديل القاضي باحتساب القاسم الانتخابي على أساس المسجلين,ولا التذكير بممهداته السابقة كما تمثلت في الدعوة الخجولة واللادستورية إلى" التصويت الإجباري" ,ولا الدخول في " توضيح الواضحات" بخصوص الحسابات السياسوية والإنتخابوية الضيقة لمن حشدوا المعارضة والأغلبية حول هذا القاسم الانتخابي الفضفاض ,على الرغم من أنه لم يكن مدرجا لا ضمن المشروع حكومي ولا في مذكرات مقترحات الأحزاب حول مراجعة منظومة القوانين الانتخابية !! وسأكتفي هنا بتحديد عواقبه الجسيمة على مسار البناء الديمقراطي:
_ إن احتساب القاسم الانتخابي على أساس المسجلين يعني عملية توزيع للمقاعد "على اللوائح بواسطة قاسم انتخابي يستخرج عن طريق قسمة عدد الناخبين المقيدين بالدائرة الانتخابية المعنية المخصصة لها , وتوزع المقاعد الباقية حسب أكبر البقايا..". تبدو العملية في ظاهرها مجرد تقنية من بين تقنيات أخرى ممكنة, ولكن جوهرها يفصح عن عبث بما يشكل جوهر العمليات الانتخابية, أي الإرادة الحرة للناخبين باعتبارها التجسيد العملي والواعي للمواطنة الفاعلة.أليس الأصل في القاسم الانتخابي هو كونه مرآة وسجلا لاختيارات الناخبين لممثليهم مع احترام حق وحرية المسجلين في اللوائح في عدم المشاركة في التصويت ؟
إن إقرار ذلك التعديل هو شكل من أشكال " المشاركة الإجبارية" إذ يخرق مبدأ الإرادة الحرة في اختيار ممثلي الدائرة و" الأمة" في المؤسسات المنتخبة, بتفويته «أصواتا" لم تصوت !! إلى مكونات لوائح الدوائر الانتخابية .
_ إن إرساء مؤسسات منتخبة ,وطنيا وجهويا ومحليا على قاعدة هذا القاسم الانتخابي النشاز , والمفتقد لأية مرجعية دولية, سيتمخض عنه مشهد سياسي أشد تفككا والتباسا وتنميطا للحقل الحزبي , إنه قاسم يغذي البلقنة ويكرسها ولا يفتح أفقا لتعددية حزبية حقيقية وقطبية بديلة للقطبية الحزبية الزائفة ( بيجيدي _ بام ) التي قتلت السياسة وفككت الأحزاب طيلة عقد من الزمن , تعطل فيه تفعيل الدستور تفعيلا ديمقراطيا, واستقالت فيه الأحزاب من مهامها داخل المجتمع ,حيث لم يعد لجلها من طموح غيرالإبقاء على مواقعها الانتخابية وقربها من دوائر السلطة ولو تطلب ذلك التضحية بأبجديات العملية الانتخابية الديمقراطية والحرة, وبالتمثيل النسبي..وبالهوية الحزبية ذاتها بالنسبة للبعض ..
_ إذا ضحت أحزابنا بالمبادئ المؤسسة لمصداقية العملية الانتخابية , و" توافقت" على قاسم انتخابي يحدد قبليا مخرجاتها , فإن ذلك لا ينبغي أن يكون مبررا لأي موقف سلبي من المشاركة المكثفة في هذه الاستحقاقات, فبهذه المشاركة سيتحكم المواطن في صوته ويحميه ولايتركه عرضة للتقاسم والتلاعب . وهذا رهان حاسم في مواجهة " الإفساد الديمقراطي" و عقلية " الوزيعة" المرذولة ..رهان يتطلب وقفة خاصة .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.