بعد مقاطعة لأربعة أحزاب.. رئيس الغرفة الفلاحية بالشمال عن حزب "الحمامة" يفشل في جمع أغلبيته    المجلس الأعلى للحسابات يوجه رسالة إلى المترشحين!    وزارة الداخلية: أعضاء البرلمان البريطاني في خطر كبير!    فريق نرويجي يكلف مورينيو أثقل خسارة في تاريخه كمدرب    شاهدوا.. عامل الناظور والرحموني يترأسان الدورة الاستثنائية للمجلس الإقليمي    حزب المغربي الحر إلزامية جواز التلقيح ضرب للمبادئ الإنسانية    المنتخب المغربي النسوي يسقط في اختبار ودي أمام إسبانيا بثلاثية نظيفة    تقنيات الإنزال لفائدة القوات البحرية الملكية..أمريكا والمغرب يكشفان عن تدريب عسكري جديد    قضية الصحراء المغربية وبعثة "المينورسو" في صلب مباحثات لعمامرة مع ألباريس    النيابة الفرنسية تطالب بسجن كريم بنزيمة    غوتيريش يفضح إرهاب "البوليساريو" للبعثة الأممية في الصحراء    ديبلوماسي: تنظيم مؤتمر " دعم استقرار ليبيا " يتماشى مع رؤية المملكة المغربية لحل هذه الأزمة    حي البرانص بطنجة.. شارع يتحول إلى نقطة سوداء بسبب حوادث السير المتكررة    شركة طرامواي الرباط تفرض جواز التلقيح للتنقل عبر عرباتها    في عز أزمة كورونا .. أسعار المحروقات ترتفع مجدداً في المغرب    تغييرات ب"الجملة" في تشكيلة الوداد الرسمية أمام أولمبيك آسفي.. كياني وسكومة أساسيان والحسوني وجبران في الاحتياط    بسبب إقامة مباراتهما في مراكش.. جيبوتي ترفض "الاستسلام" لضغط الدبلوماسية الجزائرية وتمنعها من صنع "أزمة جديدة"!    تصنيف الفيفا… أسود الأطلس ضمن أفضل ثلاثين منتخبا في العالم    المخابرات التركية تعتقل خلية تجسس لصالح الموساد و وتعتقل 15 شخصا من جنسيات عربية    جلسة عمومية مشتركة لمجلسي البرلمان لتقديم مشروع مالية 2022    "انتهاك للحقوق، وتكريس للسلطوية".. العدل والإحسان تدخل على خط فرض "جواز التلقيح"    تطوان .. إجهاض عملية لتهريب وترويج أزيد من 7600 قرص طبي مخدر    "مديرية الحموشي" تُلزم المترشحات والمترشحين لمباريات الشرطة بالإدلاء بجواز التلقيح    أرباب المقاهي والمطاعم يرفضون فرض جواز التلقيح على الزبائن    الحركة الشعرية العالمية تستعيد جاك هرشمان "مغربيا" في طنجة    ما حقيقة انفصال أنس الباز وزوجته تزامنا مع انتظارهما لمولود جديد؟ – صورة    حكومة أخنوش تقترح ضريبة على استعمال الثلاجة وآلة التصبين    تسجيل ارتفاع في عدد الملقحين بعد اعتماد "الجواز" كوثيقة رسمية    المراكز التجارية بطنجة تفرض جواز التلقيح على المواطنين.. والمقاهي تمتنع (فيديوهات وصور)    المهرجان الدولي للمسرح الجامعي بالدار البيضاء يعود في نسخة جديدة    فضيحة أخرى.. الإساءة إلى "عبادة الصلاة" في كتاب مدرسي بالتعليم الابتدائي!!    المولد،عندما يكون مناسبة لاستلهام القيم والفضائل    أزرور يكتب : وثيقة الإصر والأغلال لمولد خير الأنام..    مشروع قانون مالية 2022.. الدفاع والداخلية يستحوذان على أغلب المناصب المالية    سقف أسعار مواد البناء بالمغرب يصل أقصى المستويات    مركز النقديات يسجل 325.9 مليون عملية إلى متم شهر شتنبر    آيت الطالب: يمكن الحصول على جواز التلقيح بعد تلقي الجرعة الأولى    وزارة الصحة تفرض على موظفيها وزوارها الإدلاء ب"جواز التلقيح" (وثيقة)    آلاف السودانيين يتظاهرون للمطالبة بحماية الثورة    تمثال رونالدو لا يزال يرتدي قميص يوفنتوس في دبي    الشابي: أفضل النتيجة قبل الأداء    جواسم تكرم روح الأب الروحي لحركة الأندية السينمائية بالمغرب نور الدين الصايل    العيون: إيقاف أزيد من 100 مرشح للهجرة غير الشرعية    الحسيمة.. إسبانيا تشرع في نقل رفاتها من الجزر المحتلة    مستوى ثقة الأسر عرف تحسنا خلال الفصل الثالث من 2021    بعد الجدل الكبير.. ترامب يطلق شبكة خاصة به للتواصل الاجتماعي    روسيا تستقبل رسميا وفدا عن جبهة "البوليساريو" الانفصالية    أجواء حارة وزوابع رملية الخميس بعدد من مناطق المملكة    "أوطوكاز" تطلق خبرة تقنية مجانية في المنزل وتقترح شراء السيارة في غضون 24 ساعة    كوستاريكا تعلن دعمها لحل سياسي عادل ودائم في الصحراء المغربية    شكراً من القلب    إصدار شعري: "يقظة الظل" أو حين تبوح الذات شعرا    دراسة: الأكثر ثراء يساهمون أكثر في انبعاثات ثاني اكسيد الكربون من الفقراء    "واتسآب" يعلن عن ميزة مفيدة وجديدة    قائد باخرة للصيد باكادير من عائلة عموري مبارك الفنية يطلق أول مشروع فني.    "أمل الصغيرة" تصل إلى بريطانيا وتنتظرها مفاجأة سارة في لندن    هكذا يكون إنصاف مادة التربية الإسلامية وإنزالها المنزلة اللائقة بها في منظومتنا التربوية التعليمية    الدعاء الذي رفع في ضريح مولاي عبد السلام بن مشيش ليلة المولد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



جدل بشأن طرح الأسئلة بالأمازيغية في البرلمان المغربي
نواب: ضرورة الإسراع بتوفير وسائل الترجمة
نشر في مغارب كم يوم 05 - 06 - 2012

بعد مرور حوالي عشرة أشهر على اعتماد الدستور الجديد٬ طفى مؤخرا على الساحة البرلمانية نقاش سياسي ودستوري حول أحقية ممثلي الأمة في طرح الأسئلة الشفوية في قبة البرلمان باللغة الأمازيغية٬ وذلك بعد أن صنعت النائبة البرلمانية فاطمة شاهو (تباعمرانت) الحدث بتقديمها لسؤال بالأمازيغية خلال إحدى جلسات مجلس النواب في شهر أبريل الماضي.
وشكلت هذه المبادرة الشرارة الاولى لإطلاق هذا النقاش بخصوص تفعيل ترسيم اللغة الأمازيغية٬ وفي الوقت ذاته إحراجا للحكومة التي أصبحت مطالبة بالتعجيل بإخراج القانون التنظيمي الذي يحدد مراحل تفعيل الطابع الرسمي لهذه اللغة إلى جانب اللغة العربية وكيفية إدماجها في مجال التعليم٬ وفي مجالات الحياة العامة ذات الأولوية٬ وذلك لكي تتمكن من القيام مستقبلا بوظيفتها٬ بصفتها لغة رسمية حسب منطوق الدستور في فصله الخامس، وفق تقرير لوكالة الأنباء المغربية، بقلم إبراهيم بنحمو.
وفي هذا الصدد٬ أكدت النائبة شاهو عن فريق التجمع الوطني للأحرار في تصريح لنفس الوكالة٬ أن طرحها لسؤال شفوي بمجلس النواب كان موجها لوزير التربية الوطنية حول موضوع تدريس اللغة الأمازيغية يأتي انطلاقا من قناعتها بأن الامازيغية "ملك لجميع المغاربة الذين صوتوا بكثافة على دسترتها في استفتاء فاتح يوليوز٬ مضيفة أن من حق الأمازيغي الذي لا يفهم سوى الأمازيغية أن يعرف ما يروج من قضايا تحت قبة البرلمان".
وبعدما استعرضت مختلف المحطات المتعلقة بالنهوض بالأمازيغية انطلاقا من خطاب الملك محمد السادس في أجدير في 17 أكتوبر 2001٬ مرورا بإحداث المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية٬ وانتهاء بترسيم الأمازيغية في دستور فاتح يوليوز 2011 ٬ قالت شاهو إن طرحها لهذا السؤال لقي ترحيبا من طرف البرلمانيين والمجتمع المدني٬ علاوة على عدد كبير من المواطنين الذين اعتبروا هذه "المبادرة بمثابة الشرارة الاولى لتفعيل مقتضيات الدستور في ما يتعلق بترسيم الأمازيغية واستعمالها".
من جانبها٬ اعتبرت النائبة فاطمة الضعيف عن الفريق الحركي ٬ أن الحكومة الحالية مطالبة بإصدار القانون التنظيمي للأمازيغية لأنه سيحدد كيفية تعامل البرلمان مع مسألة الأمازيغية٬ مشيرة إلى أن هذا المطلب يكتسي طابعا "استعجاليا".
وأضافت أن إصدار هذا القانون يتعين ان يتم في إطار من التوافق "لكون الأمازيغية ملك لجميع المغاربة"٬ داعية الى "استحضار التراكمات الايجابية التي حققها المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية والمتمثلة على وجه الخصوص في اعتماد اللغة المعيار وحرف تيفناغ".
وبعدما ذكرت بقرار مكتب مجلس النواب تأجيل استعمال اللغة الأمازيغية في طرح الاسئلة الشفوية٬ قالت إن تقديم الأسئلة بهذه اللغة بالبرلمان يعتبر "حقا مشروعا"٬ مبرزة أهمية توفير الوسائل اللوجستيكية لإنجاح هذه العملية.
وأضافت قائلة "نستبشر خيرا بالأجندة التشريعية للحكومة الحالية" خاصة وأن رئيس الحكومة وضع القانون التنظيمي للأمازيغية خلال مداخلته في الجلسة الشهرية للأسئلة الشفوية المتعلقة بالسياسة العامة في شهر ماي الماضي٬ في صدارة القوانين التنظيمية التي تنوي الحكومة إخراجها.
من جانبه٬ سجل أحمد عصيد عن المرصد الأمازيغي للحقوق والحريات أن التنصيص على رسمية اللغة الأمازيغية في الدستور هو قرار يسمو على قوانين المؤسسات٬ داعيا هذه الأخيرة الى ملاءمة قوانينها الداخلية مع هذا النص الأسمى.
وقال عصيد٬ في هذا الصدد٬ "ليس من حق أي طرف أن يخرق الدستور بقوانين داخلية أو مواقف أو اختيارات تتعارض مع ما تنص عليه الوثيقة الدستورية".
وأكد أنه "ليس من حق النواب ولا المستشارين أن يقرروا تعليق استعمال اللغة الأمازيغية أو تأجيله أو منعه في انتظار قانون تنظيمي لأن في ذلك خرق للدستور حيث يتم منع لغة رسمية".
فالمطلوب٬ يضيف عصيد٬ "ليس منع النواب من استعمال اللغة الأمازيغية أو الاعتراض على من تدخل بهذه اللغة٬ وإنما الاسراع بتوفير الترجمة من الامازيغية وإليها".
نبرة التخوف من تأخير إخراج القانون التنظيمي لترسيم الأمازيغية تم لمسها في كلام محمد بودرا عضو فريق الاصالة والمعاصرة بمجلس النواب٬ الذي وصف ب "غير المعقولة" التبريرات التي تم تقديمها بشأن تأجيل استعمال اللغة الأمازيغية في البرلمان إلى حين إخراج القانون التنظيمي لترسيمها٬ أو توفير الوسائل اللوجستيكية خاصة المتعلقة بالترجمة.
وعبر بودرا عن أمله في أن لا يكون مآل هذا القانون التنظيمي شبيها بقانون آخر لم ير النور٬ هو القانون التنظيمي المتعلق بالإضراب في الدستور السابق.
وأضاف أنه بالإمكان تعديل القانون الداخلي لمجلس النواب من أجل إتاحة الفرصة للنواب لطرح الاسئلة باللغتين الرسميتين للبلاد٬ العربية والأمازيغية٬ وعدم انتظار إخراج القانون التنظيمي لترسيم الامازيغية.
ومن جانبه٬ قال النائب حماد ايت باها عن فريق التجمع الوطني للأحرار٬ الذي أدلى بدلوه أيضا في هذا الجدل المحتدم حول أحقية نواب الأمة في طرح الأسئلة الشفوية باللغة الأمازيغية بعد أن فضل الحديث بالأمازيغية خلال إحدى جلسات مجلس النواب٬ إن مبادرته تأتي في إطار "تذكير وإحراج" الحكومة بخصوص تفعيل ترسيم الامازيغية٬ وكذا انطلاقا من كون المؤسسة البرلمانية تتحمل مسؤولية واضحة في التنفيذ السليم لمقتضيات الدستور.
ودعا إلى عدم الإبقاء على مسألة تفعيل الأمازيغية حبيسة الرفوف٬ داعيا مكتب مجلس النواب الى المبادرة لتوفير وسائل الترجمة لتمكين فئات عريضة من الشعب المغربي من فهم ما يجري داخل جلسات المؤسسة التشريعية.
وكان رئيس الحكومة٬ عبد الإله بن كيران٬ قد صرح يوم 14 ماي الماضي أمام مجلس النواب بأن الحكومة٬ ووعيا منها بأهمية المسلسل التشريعي٬ أفردت في برنامجها حيزا هاما للمخطط التشريعي ولتحديث المنظومة القانونية٬ مشيرا الى أن تفعيل الطابع الرسمي للأمازيغية٬ يوجد في صدارة هذه القوانين التنظيمية.
فهل سيساهم النقاش الدائر حول أحقية ممثلي الأمة في استعمال اللغة الأمازيغية في البرلمان في التعجيل بإخراج القانون التنظيمي لترسيمها وجعلها تأخذ المكانة التي تستحقها في مجالات الحياة العامة وتمكين فئات عريضة من الشعب المغربي من استيعاب ما يجري داخل المؤسسة التشريعية؟.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.