"الصناديق السوداء" بالمغرب.. 122 مليار درهم خارج المراقبة الشفافة    باراك أوباما يعلن موعد إصدار مذكراته    الطالبة التي تجرأت على تحدي الملكية في تايلاند    إشارة صغيرة في أجهزة "آيفون" تكشف وجود برنامج تجسس في هاتفك    أولمبيك خريبكة ينهي المعسكر التديربي المغلق بالبيضاء    طقس الجمعة .. أجواء غائمة مصحوبة بزخات في هذه المناطق    أمن مراكش يتمكن من العثور على الرضيعة المختطفة من مديونة بالدار البيضاء    في شخص المحجوب الهيبة.. انتخاب المغرب باللجنة المعنية بحقوق الإنسان التابعة للأمم المادة    المغرب يفرض على اسبانيا شروطا قاسية وتعجيزية لفتح معابر سبتة ومليلية    فدراليو الصحة يدعون لحماية سلامة مهنيي القطاع    مؤجلا الدورة 23 من الدوري الاحترافي : الوداد يعمق جراح رجاء بني ملال واتحاد طنجة يفلت من الهزيمة    مورينيو يستقر على التعاقد مع حمد الله ليشكل ثنائيا مميزا مع كين …    الصويرة.. لقاءات تواصلية مع الأئمة بشأن استمرار اليقظة    الأمم المتحدة: عمر هلال يستعرض الاستراتيجية الطاقية للمغرب في ظل الظرفية العالمية الصعبة    أخبار الساحة    تحويل نمط التعليم من الحضوري إلى التعليم عن بعد بمؤسستين بسيدي إفني    العصبة الوطنية والإدارة التقنية تناقشان عقد الأهداف للنهوض بالكرة النسوية    بمشاركة مسؤولة لساكنة العديد من الجماعات : حملات تحسيسية وإجراءات ميدانية بإقليم تارودانت للحيلولة دون اتساع رقعة تفشي كورونا    عبد السلام الملا: هكذا دعم العرب والاستخبارات الباكستانية مجاهدي أفغانستان -فصحة الصيف    شركات تعاني خسائر فادحة وتعثر نموها بسبب قيود وثائق التنقل    مصرع 3 طلبة مغاربة حرقا داخل سيارتهم وإصابة آخرين في حادثة سير خطيرة بأوكرانيا (فيديو)        اعتقال شخصين يقومان بتزوير استمارات مواعيد لإنجاز البطاقة الوطنية بالبيضاء    هذه حقيقة إصابة ابنة الرباح بفيروس كورونا    أصيب مديرها بالفيروس..اغلاق مدرسة خصوصية بمدينة فاس    ووهان تستقبل أول رحلة جوية دولية بعد أكثر من سبعة أشهر من التعليق بسبب الوباء    وزير الصحة: بؤر كورونا العائلية والمهنية ارتفعت مؤخرا.. الوضع مقلق لكنه غير منفلت!    من الحمام إلى الصطافيط .. خرق حالة الطوارئ الصحية يقود فنان شعبي مشهور و نساءً إلى الاعتقال بطنجة    مصدر أمني ينور الرأي العام بشأن بعض الملابسات المرتبطة بواقعة "قضية عدنان"    المستشفى المغربي بلبنان ..رعاية طبية هامة لحالات الحروق إثر انفجار بيروت    المنتخب الوطني لكرة القدم يحافظ على مركزه في تصنيف "الفيفا"    الحكومة تصادق على مشروع مرسوم متعلق بتبسيط المساطر والإجراءات الإدارية    العثماني غاضب من مذكرة شبيبته ويصفها ب"مذكرة الإنقلابيين"    أول اتفاقية بين البنك الأوروبي والقرض الفلاحي ستدعم الفلاحة ب 200 مليون يورو    ارتفاع حركة النقل التجاري بميناء آسفي ب31,6 بالمئة متم غشت الماضي    لكونه يتيح السفر ل23 دولة دون تأشيرة.. مؤشر يصنف جواز السفر المغربي في الرتبة 43 عالميا    تونس.. قياديون بالنهضة يطالبون الغنوشي بعدم الترشح لرئاسة الحركة    مغربي ضمن لجنة تحكيم مهرجان مالمو بالسويد.. والافتتاح بعرض فيلم "آدم"    غاموندي يُلحق ثلاثة لاعبين جُدد مِن فئة الأمل بالفريق الأول للوداد    رحيل الفنان والمؤلف المسرحي أنور الجندي    التحسيس بمخاطر الحشرة القرمزية على نبات الصبار بجماعات إقليم الحسيمة    صدمة «كوفيد 19» تسببت في تراجع أرباح بنك CIH ب 80 %    الفصائل الفلسطينية تسعى للتوحد ميدانيا في مرحلة بالغة التعقيد    وزارة الصحة تطمئن المرضى: جميع الأدوية المستعملة في علاج "كوفيد-19" متوفرة    «الشاعر صلاح بوسريف يتملى «زرقة الشعر»    "أونسا" يسحب مبيدات سامة    لمجرد في كليب جديد يصور في المغرب    تقرير: التعليم الجيد والرعاية الصحية الكافية سيزيد إنتاجية الأطفال المغاربة ب50% بعد بلوغهم    دافقير يكتب: عصيد.. فكرة ترعب طيور الظلام    ذ.أحمد الحسني يتحدث ..فطرة اللجوء إلى الله تعالى في الشدائد و الأزمات " وباء كورونا نموذجا "    تتويج الريفية نوميديا المرابط أفضل مغنية بهولندا    رئيس المجلس العلمي المحلي للناظور في حلقة جديدة من شذراته الطيبة : "التربية و القدوة الحسنة "    كوكل توقف خدمة بث الموسيقى Play Music    أصدقاء عدنان يترحمون على قبره (صور مؤثرة)    رشيد الوالي: مسلسل ‘باب البحر' استبق الأحداث حول مأساة اختطاف الطفولة بالمغرب    هل تمحو ‘عار' دنيا.. خنساء باطمة تحتفي بتتويج سينمائي من البندقية    ممثلة مغربية: أخي الصغير مات بنفس المصير المفجع للطفل عدنان بوشوف    الفزازي يستنكر اختطاف وقتل عدنان.. "قتلوك غدرا يا ولدي وطالبنا بالقصاص لترتاح"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ميناء طنجة المتوسط يعزز موقعه في السوق العالمية لنقل الحاويات وينفتح على أنشطة جديدة

عزز المركب المينائي طنجة المتوسط خلال سنة 2010 موقعه في السوق العالمية لنقل الحاويات بتسجيله مناولة أزيد من مليوني حاوية من حجم عشرين قدم.
وأكد بلاغ للسلطة المينائية طنجة المتوسط حول حصيلة أنشطة المركب المينائي أن سنة 2010 تميزت أيضا بالانفتاح على أنشطة جديدة مع انطلاق العمل بميناء طنجة المتوسط للمسافرين والانتهاء الكامل من نقل أنشطة نقل البضائع المختلفة من ميناء طنجة المدينة.
وعالج ميناء طنجة المتوسط خلال سنة 2010 ما مجموعه 23 مليون طن من البضائع، أي حوالي ضعف الحصيلة المسجلة خلال سنة 2009، من بينها 90 في المائة من البضائع المحملة داخل الحاويات.
ويشكل نشاط مناولة الحاويات، بتسجيل مناولة مليونين و 58 ألف و 430 حاوية من حجم 20 قدم خلال سنة 2010، ما يناهز 70 في المائة من هذا النشاط بالمغرب، أي بنمو قدره 4ر68 في المائة مقارنة مع سنة 2009.
ويعزا هذا الارتفاع بالدرجة الأولى إلى انتعاش دينامية نقل الحاويات على المستوى الدولي التي عرفت نموا قدره 8ر10 في المائة مقارنة مع سنة 2009.
كما يفسر الارتفاع بالأداء القوي للرصيفين المينائيين المخصصين لنقل الحاويات، واللذين بلغ معدل استغلالهما إلى حوالي 70 في المائة من طاقتهما المعيارية.
وهكذا يعزز ميناء طنجة المتوسط، بعد بضع سنوات من استغلاله فقط، موقعه ضمن أهم موانئ مناولة الحاويات الرائدة بمنطقة البحر الأبيض المتوسط.
وهو الأداء الجيد الذي يعتبر نتيجة لإشراف فاعلين دوليين في المجال على استغلال الرصيفين، ويتعلق الأمر بكل من الفاعلين (أ بي إم تيرمينالز) و (أوروغيت )، بالإضافة إلى تسيير أربعة من أكبر شركات الملاحة التجارية على المستوى الدولي رحلات بحرية نحو الميناء، ويتعلق الأمر ب (ميرسك لاين) و (سي إم أ سي جي إم) و (ديلماس) و (إم أو إل)، والتي تتوفر على شبكة واسعة من الخطوط البحرية شرق غرب، وخطوط نحو موانئ إفريقية.
وبفضل هذه المعطيات، تمكن الميناء من تعزيز خطوطه البحرية الثابتة والتوفر على 48 خدمة بحرية منتظمة تربط طنجة المتوسط ب 120 ميناء دولي، تتوزع على 37 ميناء بأوربا، و31 ميناء بآسيا، و 30 ميناء بإفريقيا، و 16 ميناء بأمريكا اللاتينية، و 6 موانئ بأمريكا الشمالية.
ورست بميناء طنجة المتوسط خلال السنة الماضية 1841 باخرة حاملة حاويات، من بينها 125 باخرة شحن عملاقة تفوق قدرتها نقل ما يزيد عن 8 آلاف حاوية من حجم عشرين قدم.
من جهة أخرى، سجل نشاط التصدير والاستيراد نموا نسبته 18 في المائة مقارنة مع سنة 2009، بمعالجة حوالي 54 ألف و 397 حاوية، أي حوالي 6ر2 من نشاط نقل الحاويات للميناء، وهو الرقم الذي يعتبر متواضعا بالنظر إلى الأهداف المسطرة، إلا أنه سيرتفع مع نمو نشاط النقل السككي التدريجي الذي يربط ميناء طنجة بباقي مناطق المغرب.
وتميزت سنة 2010 بانطلاقة العمل بميناء طنجة المتوسط للركاب، الذي دشنه جلالة الملك محمد السادس في 30 يناير الماضي.
وتم الانتهاء من نقل جميع الخطوط البحرية التي كانت تربط ميناء طنجة المدينة بباقي موانئ الضفة الشمالية للبحر الأبيض المتوسط في 15 يناير الماضي بعد الشروع في التحويل التدريجي لهذه الخطوط التي كانت تربط ميناء طنجة المدينة بكل من الجزيرة الخضراء وطريفة وبرشلونة (إسبانيا) وسيت (فرنسا) وجنوة (إيطاليا).
ومع متم سنة 2010، سجل ميناء المتوسط للركاب عبور مليون و 156 ألف و 731 مسافر، على متن 384 ألف و 667 عربة و 5010 حافلة، لترتفع حصة طنجة من نشاط نقل المسافرين بين ضفتي مضيق جبل طارق ب 4ر5 نقطة مائوية، لتناهز 60 في المائة عوض أقل من 56 في المائة المسجلة خلال السنة الماضية.
كما سجل نشاط نقل شاحنات النقل الدولي الطرقي ارتفاعا مهما خلال سنة 2010 بعد بلوغ عدد الشاحنات العابرة للميناء 99 ألف و 518 شاحنة، مقابل 34 ألف و 555 شاحنة سنة 2009.
أما بخصوص نقل البضائع المختلفة عبر ميناء طنجة المدينة، فقد تم الانتهاء من تحويل هذا النشاط إلى ميناء طنجة المتوسط في شهر نونبر 2010، ليتم بالتالي تسجيل الشروع في استغلال رصيف البضائع المختلفة بالميناء.
ويهدف هذا الرصيف، الذي يتم تسييره بشراكة مع شركة "مرسى المغرب" في إطار اتفاقية مناولة، إلى مواكبة تطور نشاط الوحدات الصناعية المستقرة في الأراضي المجاورة مباشرة لميناء طنجة المتوسط.
وبلغ رقم معاملات أنشطة الميناء، المتأتي أساسا من الرسوم المفروضة على شركات استغلال الأرصفة وحقوق الخدمات على نقل البضائع، حوالي 682 مليون درهم، أي حوالي ضعف رقم المعاملات المحقق سنة 2009.
وبخصوص آفاق أداء المركب المينائي طنجة المتوسط سنة 2011، من المتوقع أن تواصل أنشطة ميناء طنجة المتوسط ارتفاعها مع انتعاشة النقل البحري العالمي، وهو ما سينعكس على شكل ارتفاع ملموس لنشاط مناولة الحاويات.
بدوره، يتوقع أن يشهد نشاط نقل المسافرين بميناء طنجة المتوسط للركاب نموا نسبته 65 في المائة من أجل بلوغ حوالي مليوني مسافر خلال السنة الجارية، بينما قد يرتفع نشاط شاحنات النقل الدولي الطرقي بحوالي 50 في المائة.
ويعتبر ميناء طنجة المتوسط أول ميناء مغربي يحصل على شهادة إيزو 9001 نسخة 2008 في مجال استقبال البواخر، ويسعى مستقبلا إلى تمديد نطاق هذه الشهادة لتشمل أنشطة نقل المسافرين والشاحنات ورصيف البضائع المختلفة.
واستجابة لهاجس ضمان خدمات متكاملة بجودة عالية وتحسين الأداء بشكل متواصل، جعلت السلطة المينائية طنجة المتوسط من بين أولوياتها السنة الجارية وضع مجموعة من الخدمات بالمعايير المتعارف عليها في المجال.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.