تأجيل تاريخ انعقاد المؤتمر السادس للمحاكم الدستورية الإفريقية بالمغرب إلى شتنبر 2022    ألعاب القوى المغربية تأمل الانبعاث بعد سنوات عجاف    كوفيد-19.. إغلاق جديد يشمل نصف سكان أستراليا بسبب الطفرة دلتا    بالأرقام.. الحكومة تكشف عن حصيلة عملها خلال خمس سنوات الماضية بقطاع التعليم    خطاب السيادة    نداء للجزائر من أجل الحكمة والتبصر    ماذا بعد الصمت الدبلوماسي بين المغرب وإسبانيا ؟    «همسة وصل» عنوان معرض تشكيلي للفنانتين آمال الفلاح ونادية غسال    المغرب الزنجي (12) : يعتبر المرابطون أول ملكية بالمغرب توظف العبيد السود كجنود    استطلاع: قلق متزايد لدى الأمريكيين من متحور دلتا لفيروس كورونا    المفكر والفيلسوف محمد سبيلا.. فارس الحداثة وحارس الأنوار 02 : في حوار مع المفكر الراحل محمد سبيلا المغاربة اليوم في طور اكتشاف الوجه الآخر للعقد الاجتماعي    المغاربة في مصر خلال القرن الثامن عشر 73 : الطلاب المغاربة يقودون الثورات الشعبية ضد استبداد الأمراء المماليك    29 قتيلا و2588 جريحا حصيلة حوادث السير بالمناطق الحضرية خلال الأسبوع الماضي    فتحي: الواجب الديني يفرض على الدولة المغربية المسلمة ألا تسلم الناشط الإيغوري للصين    كورونا..حصيلة الوفيات خلال شهر يوليوز هي الأعلى منذ بداية الجائحة في تونس ب3973 وفاة    رغم التعافي.. هذه آثار كورونا على مستوى الذكاء!    بنسبة بلغت 90%.. الأحرار يغطي انتخابات الغرف المهنية بجهة مراكش آسفي    طقس الخميس..أجواء حارة في مناطق المملكة    اتخاذ التدابير اللازمة لضمان انطلاق الموسم الدراسي في 3 شتنبر 2021 (وزارة)    بمساعدة أمنية مغربية...اليونان تلقي القبض على قيادي في تنظيم داعش الارهابي    الرئيس التونسي: لدي قائمة بأسماء من نهبوا أموال البلاد وهذا ما سنفعله معهم.. فيديو    بنشعبون:القطاعات الاقتصادية استرجعت حيويتها والموسم الفلاحي كان "استثنائيا"    افتتاح المهرجان الدولي للعود بتطوان في دورته الثانية والعشرين    الشارقة الإماراتي يتعاقد مع مهاجم الرجاء البيضاوي    أولمبياد طوكيو- كرة قدم: مصر تلاقي البرازيل في ربع النهائي وخروج فرنسا و ألمانيا من المنافسة    لاعب ريال الجديد النمساوي ألابا يصاب بفيروس كورونا    قطاع الكهرباء والماء..معدل كهربة الوسط القروي بلغ 99,78% خلال 2020    لقاح أسترازينيكا و مخاطر الجلطات الدموية… أية علاقة؟    معهد صحي إيطالي: معظم المتوفين بكورونا لم يحصلوا على اللقاح    السيد أحمد حمادي اليطفتي يهنئ جلالة الملك بعيد العرش المجيد    مطار الحسيمة : تراجع حركة النقل الجوي خلال النصف الأول من 2021 بأزيد من 40 في المائة    "إعادة التفكير في النزاع حول الصحراء".. مؤلف يضع حدا ل" خرافة احتلال" الصحراء    موجة غضب عارمة تخرج أنصار المغرب التطواني للشارع مطالبين برحيل رضوان الغازي    إنشاء كرسي علمي خاص بشجرة الأركان بجامعة ابن زهر-أكادير    باريس تدعو تونس إلى الإسراع في تعيين رئيس للوزراء وتشكيل حكومة    ميناء الناظور غرب المتوسط.. علامة فارقة مستقبلية في طموح المغرب البحري    ماهي المدينة التي يمكن أن تجربوا فيها القفز المظلي من الطائرة؟ الجواب في "نكتشفو بلادنا"..    بيغاسوس..المغرب يرفع أربع دعاوى جديدة ضد مروجي الادعاءات الخبيثة والافتراءات    مصرع شاب غرقا خلال ممارسته السباحة في وحدة فندقية بمدينة طنجة    التامك في بلاغ جديد: الريسوني ينفي ادعاءات زوجته !    ماتت وهي تغني - نجيب الزروالي -    الرئيس السابق للمخابرات الفرنسية الداخلية: لن يستفيد المغرب أي شيء من التجسس على إمانويل ماكرون"    المغرب..اكتشاف أقدم آثار للثقافة الأشولية في شمال إفريقيا    بعد إصابته بكورونا وتدهور صحته.. مقرب من نبيل خالدي يكشف حالته الصحية    الجواهري: الانتقال إلى نظام مالي أخضر "أولوية بالنسبة لبنك المغرب"    بزيادة بلغت 67 في المائة.. البنوك التشاركية بالمغرب ترفع ناتجها صافي ل33,7 مليار سنتيم    المغرب يثير توجس إسبانيا بوضع طائرات "درون" عسكرية متطورة بحدود سبتة ومليلية    الإشاعة تقتل الفنان سعيد باي    إقصاء أقوى مرشحة مغربية في منافسات الجودو بأولمبياد طوكيو    مجموعة رونو المغرب تعلن عن مرحلة جديدة لمنظومتها الاقتصادية بالمملكة    وسطاء التأمين يدعون مجلس المنافسة إلى عقد اجتماع فوري    المغربيان أسماء نيانغ وعبد الرحيم موم يودعان الأولمبياد    رئيس الفيفا يزور متحف دار الباشا بالمدينة الحمراء    أولمبياد طوكيو .. المغربي ماثيس سودي يتأهل إلى نصف نهاية سباق قوارب الكاياك    ممهدات الوحي على مبادئ الاستعداد والصحو النبوي    تونس… صراع السلط أم نهاية ثورة؟!    طارق رمضان :أنت فضوليّ مارقُُ وبقوة الشّرع    نداء سورة الكوثر "فصل لربك وانحر"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



جامعة القاضي عياض ورهان الإشعاع الخارجي بمراكش...
نشر في مراكش بريس يوم 01 - 02 - 2011

عاشت جامعة القاضي عياض، مؤخرا على إيقاع أنشطة وفعاليات الدورة الثانية من معرض الكتاب الجامع، وهي التظاهرة التي نظمت بتعاون مع مجلس مقاطعة جليز والمجلس الجماعي لمراكش و مجلس جهة مراكش تانسيفت الحوز ، لتغطي كل أيام الأسبوع الأول من شهر فبراير الحالي بحديقة عرصة مولاي عبد السلام بمدينة مراكش، وبمجموعة من الفضاءات المميزة والجميلة بمدينة الرجال السبعة،ومما ميز فعاليات الدورة الثانية لمعرض الكتاب الجامعي عرض جميع إصدارات المؤسسات التابعة للجامعة من كتب ووثائق علمية،ومنشورات ومطويات وإعلانات وإخباريات، ومستندات ثقافية وتقديم مؤلفات أساتذة المؤسسات المرتبطة والمنضوية تحت لواء الجامعة في مجالات تخصصهم، وبسط إصدارات تتعلق بمدينة مراكش وشخصيات أكاديمية وثقافية، وإعلامية مراكشية.
في نفس السياق تم تقديم الأطروحات الصادرة عن المؤسسات التابعة للجامعة في غضون السنوات الخمس الأخيرة، كما تم تنظيم مجموعة من الأنشطة الثقافية الموازية والتي تبرهن على مدى انفتاح جامعة القاضي عياض على محيطها المحلي والجهوي والوطني، والتي لاتخلو من دلالة تصب في عمق البعد المعرفي الإنساني بكل تجلياته. إذ لا تنفصل الثقافة والجامعة عن التصور العام لمشروع المجتمع الديمقراطي بأسسه الحداثية والمتطلعة للمستقبل، المادية والروحية.
هذا، وقد افتتحت فعاليات المعرض بفضاء عرصة مولاي عبد السلام،بحضور الدكتور محمد مرزاق رئيس جامعة القاضي عياض، والأستاذ مولاي أمحمد الأمراني زنطار،عميد كلية الحقوق، والأستاذة وداد التباع عميدة كلية الأدب والعلوم الإنسانية، ومجموعة من الباحثين الجامعيين والأطر والمختصين والفاعلين والمهتمين بالشأن الجامعي والتربوي بالمدينة ،إضافة إلى بعض رموز العمل الجمعوي بالمدينة الحمراء، وبعض ممثلي المصالح الخارجية للوزارات، كما نظمت أروقة الكتب والبحوث والمصنفات الجامعية في مختلف التخصصات وأروقة الشركاء كما عرف أسبوع المعرض تنظيم محاضرات متنوعة المغزى، ومتعددة الواجهات المعرفية ، إضافة إلى قراءات شعرية، ووصلات موسيقية.
وفي كلمته الإفتتاحية، أبرز الدكتور مرزاق رئيس الجامعة، أن المعرض يأتي في سياق تفعيل دور الجامعة في التنمية المحلية، كواجهة ثقافية أساسية للمدينة، ووتوطيد السبل لمعرفة شمولية على نطاق واسع، تروم البحث عن أفضل السبل الكفيلة بتثمين التعاون والشراكة، باعتبارهما رافعة للتنمية السوسيو ثقافية المستدامة، مشيرا أن الحراك الجامعي يدخل في بوثقة الحركيات الأساسية للبلاد،وتحقيق التواصل البناء، وتوسيع دائرة النقاش من خلال المقاهي الإبداعية والفلسفية، تماشيا مع المؤشرات السامية لصاحب الجلالة نصره الله .
من جهتها ثمنت الدكتورة زكية المريني، أستاذة جامعية ورئيسة مقاطعة جليز، في إتصال هاتفي مع “مراكش بريس” : بادرة المعرض، مشيرة أن التنمية الثقافية في جهة مراكش تانسيفت الحوز باتت تطرح في عبارات شمولية، مؤكدة أن العامل الثقافي يعتبر من ضمن المداخل الأساسية لمعالجة باقي الإشكاليات التنموية المحلية، وإطلاع المواطنات والمواطنين عن التحركات الأساسية والمتنورة للنخبة المثقفة والأكاديميين، وتفعيل دور الثقافة والجامعة داخل الأوساط المجتمعية، وأضافت الدكتورة المريني أن الثقافة ليست قضية مثقفين وحدهم، بل هي قضية مجتمع بما هي إحدى وسائل تعبيراته وإحدى تجليات حياته، وأن الفعل الثقافي في ليس أداة إيديولوجية او سياسية، بل أداة لتنمية المجتمع والإنسان، ووعاء تتبلور من خلاله إنسانية الإنسان وحضارته.
في نفس السياق، ذكرت الأستاذة لطيفة بلالي ، عضو مكتب مركز تنمية جهة تانسيفت أن المعرض يعكس في العمق سلوك حضاري يوطد جسور التواصل بين كل الفاعلين ، ويعمل على تقوية اهتمام الفئات الإجتماعية بالشأن الجامعي وبالبحث العلمي ، خاصة وأن مراكش تشتمل على أكبر جامعة على مستوى المملكة ، عبر تشجيع ثقافة الكتاب والتعامل مع المنشورات والبحوث الجامعية ، ومن خلال فحص تجسيد الآفاق العلمية وعلاقاتها بالتنمية والتطلعات لتوجهات الجامعة والمراكز والمعاهد المرتبطة بها، وقيمها على مستوى الخطاب والسلوك في مختلف مجالات العمل المستمر قصد تقوية القدرات على استيعاب حيوية وإبداعية هذه الفئات..


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.