بلماضي يصعق مهاجمي الجزائر بعد سقطة غينيا الاستوائية    أثرياء يوتيوب.. قائمة النجوم الأعلى ربحا خلال عام 2021    حل الخلاف الجمركي بين المغرب و مصر يعزز تنافسية المنتجات المغربية بالأسواق العربية    غينيا الاستوائية تقسو على الجزائر و تضع حداً لسلسلة عدد مبارياتها دون هزيمة    23 سنة حبسا لمغربي إغتصب دركية إسبانية    "الحكرة" تدفع بائعا للكمامات لإحراق جسده.    حدث في مثل هذا اليوم من التاريخ الإسلامي.. في 16 يناير..    كوفيد 19 ينهي حياة رضيع عمره 3 أسابيع    موريتاني يدير لقاء المغرب والغابون    خبرة الريال تمنحه لقب السوبر الإسباني على حساب بيلباو    مكتب الرجاء يطمئن فيلموتس    دوزيم / إينوي : أكثر من 13 مليون درهم كدعم مالي للمقاولات المشاركة في برنامج "شكون غادي يستثمر فمشروعي؟"    فيديو يحبس الأنفاس.. يمني يتدلى إلى فوهة بركان حارق!!    توقيف 8 أشخاص ضمنهم 6 فتيات بتهمة الفساد واستهلاك الشيشة بشقة مفروشة    أقارب "قاتل تزنيت" ينفون الإرهاب    طقس الاثنين..أمطار بالصحراء المغربية وأجواء باردة بباقي المناطق    صيادلة المملكة يعلنون غدا الإثنين يوم غضب وطني ضد وزارة الصحة    روبورتاج. مهنيو السياحة بمراكش مستاؤون من إستمرار غلق الحدود وينذرون بوضعية كارثية    اعتقال تقني بقناة فضائية بتهمة التحايل للحصول على جواز التلقيح دون جرعة    النيران تسلب حياة طفل بمدينة أكادير    هل يمنح خليلودزيتش الفرصة للمحمدي أمام الغابون؟    أخنوش يهاتف البلجيكية المعتدى عليها بأكادير .. والطاقم الطبي يكشف حالتها    حليم فوطاط:"الحزب والحكومة ملزمون بتنفيذ الوعود و سنعمل على الدفاع عن إقليمنا "    المعهد العالي للصحة في إيطاليا: الجرعة المعززة تحد من أعراض كورونا ب 98 في المئة    الإعلان عن رحلات جوية استثنائية انطلاقا من المغرب    عضو اللجنة العلمية: "لا داعي لتمديد إغلاق الحدود"    غالي يكرر خلال لقائه المبعوث الأممي للصحراء المغربية شرط جبهة "البوليساريو"    جوكوفيتش على قرار طردو من أستراليا: كنحتارم قرار المحكمة وغنخرج من البلاد    بركان يتسبب في غرق امرأتين تبعدان عنه ب 10 آلاف كيلومتر    النمسا تفرض غرامة على رافضي التلقيح ضد "كورونا"    البنوك المغربية تحتاج إلى 64,8 مليار درهم من السيولة    منظمة: مصرع ثلاثة مهاجرين مغاربة بداخل مركز احتجاز في ليبيا    أطاح به انقلاب عسكري عام 2020 .. وفاة الرئيس المالي السابق بوبكر كيتا    هذا ما كشفته لندن حول محتجز الرهائن في "حادث كنيس تكساس"    براڤو بوريطة. طيارات خاصة جديدة من مغاربة باسرائيل وصلات وتجمعات مافيها لا تباعد لا كمايم و4 حالات ايجابية =صور وفيديو=    أسعار البيع بالتقسيط لأهم المواد الغذائية بأسواق بجهة الشمال    وفاة "مي زهرة" أشهر معالجة للسحر والتوكال بتارودانت    ثقافة الإعتراف وطغيان سلطة المال    ما هكذا يكون الجزاء بين المغاربة أيها المسؤولون !    ملحمة غنائية استعراضية أمازيغية من توقيع جمعية أورو أفريكا بألمانيا    الجزائر تكثف جهودها لإقناع دول عربية بالقمة    إصابة بنكيران بفيروس كورونا وحالته الصحية مستقرة    أجندة ال «كان»    د.رشيد بنكيران: مشهد مؤثر.. يا وزارة المساجد أليس فيكم رجل رشيد؟!!    ظهور مستجدات خطيرة في قضية وفاة الإعلامي وائل الإبراشي    رشيد العلالي وزهير بهاوي في فقرة فكاهية باللهجة الشمالية...في "رشيد شو"    تعيينات جديدة في مصالح الأمن الوطني    استمرار جمود العلاقات وألباريس يراهن على المغرب لحل قضية تثير قلق إسبانيا    بعدما تعرضو للتعذيب..منظمة حقوقية ترصد مقتل 3 مهاجرين مغاربة في ليبيا    Netflix تنتج أول فيلم عربي مدبلج ب3 لغات    الفنان عبد العالي بلمسكين يقدم أغانيه في "استوديو Live"- الحلقة كاملة    64 دولة يمكن للمغاربة دخولها دون تأشيرة وهذه أسماؤها    حَانةٌ فَرَغَتْ بامتِلَائِي    لبراهمة: الدولة أغلقت على المغاربة حتى حينما انخفضت حالات كوفيد 19 !    بيت ميكري.. ومنهجية تمييز الحكومة بين الفنانين والعلماء    وزير الدفاع يطلب رأي دار الإفتاء في ضم أول دفعة من النساء إلى الجيش الكويتي    الوكالة المغربية لتنمية الأنشطة اللوجيستيكية تستعرض حصيلة إنجازاتها برسم سنة 2021    بعد تشييع جنازة حلاقه القديم.. ابن كيران يصاب بفيروس كورونا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



بوتفليقة يرد على شائعات مرضه باستقبال حمد بن جاسم بحضور التلفزيون الرسمي
نشر في محمدية بريس يوم 28 - 09 - 2011

فضل الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة الرد على الأنباء التي تحدثت، الثلاثاء، عن إصابته بوعكة صحية ونقله إلى إحدى المستشفيات الأوروبية للخضوع للعلاج"، باستقباله الأربعاء في العاصمة الجزائرية رئيس مجلس الوزراء ووزير خارجية دولة قطر الشيخ حمد بن جاسم بن جابر آل ثاني، وبث اللقاء الذي جمعه بالمسؤول القطري في نشرة الواحدة زوالا في التلفزيون الحكومي، وحسب برقية لوكالة الأنباء الجزائرية، فإن اللقاء الذي كان بإقامة جنان المفتي بالعاصمة، حضره كل من رئيس الوزراء الجزائري أحمد أويحيى والوزير المنتدب للشؤون المغاربية والإفريقية عبد القادر مساهل.
وتأتي برقية الوكالة الرسمية مع ظهور الرئيس بوتفليقة في التلفزيون الرسمي لتدحض إشاعات قوية ترددت في الأيام الأخيرة تحدثت عن مرض الرئيس بوتفليقة وإشاعات أخرى أطلقها معارضون جزائريون يعيشون في المنفى تحدثت عن وفاته، وقالت صحيفة الخبر الجزائرية الواسعة الانتشار الأربعاء أن بوتفليقة يخضع حاليا لفترة نقاهة جديدة، بعد خضوعه لفحوصات طبية في فرنسا، منتصف الشهر الجاري، ولمدة 10 أيام كاملة مشيرة إلى أن ذلك هو ما كان سبب في غيابه عن أشغال الدورة ال66 للجمعية العامة للأمم المتحدة، وعدم حضوره افتتاح الصالون الدولي للكتاب في الجزائر العاصمة الذي دأب على افتتاحه شخصيا، ونقلت الصحيفة المحلية عن مصادر وصفتها بالمطلعة قولها أن الرئيس عبد العزيز بوتفليقة سافر إلى فرنسا يوم 14 أيلول/ سبتمبر الجاري لإجراء فحوصات طبية، ذات علاقة بالعملية الجراحية التي أجريت له في تشرين الثاني/ نوفمبر من عام 2005 في مستشفى فال دو غراس في العاصمة الفرنسية باريس، مضيفة بأن الفحوصات جرت في عيادة خاصة بضواحي العاصمة الفرنسية ودامت أسبوعا وعاد الرئيس بعدها إلى الجزائر، ليبدأ فترة نقاهة جديدة ستبعده عن إدارة الشأن العام، لفترة حددها له الأطباء.
ونقلت الخبر الجزائرية أدق التفاصيل عن تنقل بوتفليقة لفرنسا بغرض العلاج حيث أشارت إلى الرئيس كان مرفوقا بوفد يتكون من أربعة أشخاص شقيقه عبد الرحيم المعروف ب''ناصر''، ومسؤول التشريفات في الرئاسة الجزائرية عمار رقيق، وضابط برتبة جنرال من دائرة الاستعلام والأمن، وضابط عسكري آخر برتبة مقدم من الحرس الرئاسي الخاص.
وكان الرئيس بوتفليقة قد ظهر يوم 15 نيسان/ أبريل الماضي حين وجه خطاب لشعبه والذي أعلن فيه عن عزمه إجراء إصلاحات سياسية، متعبا جدا وأثار التسجيل الذي بثه التلفزيون الحكومي آنذاك جدلا جديدا حول قدراته الجسمانية على إكمال عهدته الرئاسية الثالثة والتي ستنتهي في الفصل الأول من عام 2014.
استقبال الرئيس عبد العزيز بوتفليقة لرئيس مجلس الوزراء القطري يعتبر رد منه لدحض تلك الإشاعات حيث سبق له وأن رد بنفس الأسلوب على الأنباء التي روجت شهر نيسان/ أبريل 2010 حول وفاة شقيقه مصطفى حيث ظهر على التلفزيون الحكومي لدى استقباله للنجم الدولي الجزائري الأصل زين الدين زيدان رفقة والده بإقامة جنان المفتي الرئاسية، وأحضر الرئيس معه شقيقيه السعيد ومصطفى، وأمر التلفزيون بتصوير مراسم استقبال عائلة زيدان.
وكانت قد أفادت أنباء، مساء الثلاثاء، في العاصمة الجزائرية، أنه تم نقل الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة للعلاج إلى سويسرا للعلاج من وعكة صحية وُصِفت "بالخطيرة"، في حين ذكرت أنباء أخرى أنه تم نقله إلى فرنسا. ولم يصدر أي تأكيد رسمي لهذه الأنباء، سواء من الرئاسة الجزائرية أو من وزارة الخارجية الجزائرية.
هذا وذكرت صحيفة "الخبر" الجزائرية، أن بوتفليقة سافر إلى فرنسا يوم 14 أيلول/ سبتمبر الجاري لإجراء فحوصات طبية، وعاد بعدها للجزائر، دون أن توضح تاريخ عودته.
ومن الملاحظ عدم ظهور الرئيس على شاشات التلفزيون منذ فترة، وغاب عن حضور انعقاد الدورة ال66 للجمعية العامة للأمم المتحدة التي بدأت في 22 أيلول/ سبتمبر الجاري، ولم يحضر أيضًا افتتاح المعرض الدولي للكتاب بالجزائر العاصمة والذي انطلق يوم 21 أيلول/ سبتمبر.
وأكدت الصحيفة ذاتها أن بوتفليقة سافر إلى فرنسا ضمن وفد يتكون من أربعة أشخاص.
وكانت وثائق أميركية مسربة نشرها موقع ويكيليكس قد كشفت في وقت سابق، أن الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة مصاب بداء السرطان في المعدة وقد يكون في مراحله الأخيرة، وأن أشقائه الذين يتمتعون بنفوذ كبير في الجزائر فاسدون. حسبما ورد في تقرير ويكيليكس. وقالت الوثائق التي نشرتها صحيفة "الباييس" الإسبانية استنادا إلى حديث رئيس التجمع من أجل الثقافة والديمقراطية الجزائري سعيد السعدي، والذي يعمل أيضًا كطبيب، إن الرئيس بوتفليقة يعاني من سرطان المعدة في مراحله الأخيرة، وإن نظام الحكم بات مهددًا في الجزائر بسبب صحة الرئيس، وفق ما دار في حديث السعدي إلى السفير الأميركي روبرت فورد قبل أربع سنوات.
وكان بوتفليقة قد خضع لعلاج في العاصمة الفرنسية باريس عام 2005، حيث تواترت أنباء متضاربة حول تدهور صحته، مرجحة إصابته بسرطان في المعدة، في حين أكد عبد العزيز بلخادم- وزير الدولة الممثل الشخصي للرئيس، بأن "الشائعات" التي تم تداولها في باريس ليست صحيحة.
جدير بالذكر أن الرئيس عبد العزيز بوتفليقة كان قد تعرض لوعكة صحية نهاية عام 2005 ومطلع عام 2006، حيث نقل حينها للعلاج في مستشفى فال دو غراس العسكري في باريس، ومكث هناك قرابة الشهر لكنه عاد قبل انقضاء سنة 2005، لأن قوانين البلد تفرض توقيع رئيس الجمهورية على قانون المالية قبل نهاية أي سنة.
وسبق لبوتفليقة أن طلب من وسائل الإعلام الدولية والمحلية عدم الحديث عن صحته، وقال مخاطباً أحد الصحافيين في جولة أوروبية "توقفوا عن الحديث عن صحتي أنا بشر ككل البشر وحينما أشعر بأنني مريض سأعود إلى بيتي".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.