جنوب إفريقيا الأكثر تأثرا والمغرب سادسا.. الحالة الوبائية بإفريقيا    الرجاء الرياضي يقترب من إبرام أولى صفقاته في الميركاتو الصيفي    نسبة الشفاء بجهة الشمال تصل 85 بالمائة وطنجة تواصل حصد الحالات الجديدة    وزارة التربية الوطنية تمول اللائحة الثانية من مشاريع البحث الخاصة بكورونا    مهنيو السياحة بجهة الشمال يطرحون عروضا تنافسية بعد رفع الحجر الصحي    كوفيد-19: النقاط الرئيسية في تصريح منسق المركز الوطني لعمليات طوارئ الصحة العامة بوزارة الصحة    قوات حكومة الوفاق الليبية تعلن استعادة السيطرة على مطار طرابلس الدولي    إسبانيا توجه صفعة قوية لجبهة البوليساريو    وزارة الصحة: "الحالات النشطة في المغرب يبلغ عددها 850 .. بمعدل 2.3 لكل 100 ألف نسمة"    الكرة الإسبانية تعود ب"إكمال الشوط الثاني" من مباراة رايو فايكانو-ألباسيتي!    يسبب ترويج المخدرات وخرق الطوارئ..توقيف ثلاثة أشخاص بمدينة الجديدة    أمطار مرتقبة بمنطقة الريف والواجهة المتوسطية    الناظور.. آباء يشتكون مطالبتهم بواجبات تمدرس أبنائهم خلال فترة الحجر    تجربة التناوب التوافقي    بتعليمات ملكية..إطلاق حملة كشف واسعة عن كورونا في أوساط العاملين و الأجراء بالقطاع الخاص    بعد محاربتها له.. منظمة الصحة العالمية تتراجع عن تعليق التجارب السريرية للكلوروكين    مدير ديوان آيت الطالب يستقيل من منصبه..و اليوبي: محيط الوزير مسموم    التحاليل المخبرية تؤكد خلو المغاربة العائدين من الجزائر من كورونا    الاتجار الدولي بالمخدرات يوقف شخصين ببني أنصار    المسرح المغربي في حداد        الاتحاد الاشتراكي.. رسالة الراشدي تثير الجدل داخل المكتب السياسي    وزير الدفاع الأمريكي يرفض مقترح ترامب استخدام القوة العسكرية ضد المتظاهرين    نيويورك تايمز: أمريكا تتجه نحو حرب أهلية ثقافية وتحتاج لقيادة غير ترامب و »ماخور » الجمهوريين    إيواء 803 من الأطفال في “وضعية شارع” خلال فترة الحجر الصحي    دعم ألماني للاعبين المتضامنين مع فلويد    توقيف عسكري بإقليم شفشاون متورطا في تهريب الحشيش    الأوصيكا يخضع مكوناته للكشف عن “كوفيد 19”    جمعية حقوقية تدين الأحكام “القاسية والجائرة” في حق شبان صحراويين بتندوف    الحكومة تعلن قريبا عن مخطط توجيهي للتحول الرقمي لمنظومة العدالة    هذه حقيقة استئناف المغرب للرحلات الجوية الدولية في 15 يونيو    «المسيح… النبي المفقود» لأحمد الدبش 2 الكنيسة المصرية طالبت بمصادرته    “تجفيف منابع الإرهاب” للدكتور محمد شحرور 34 – العقل النقدي يوصلنا إلى نمو المعرفة الإنسانية بالوجود الموضوعي    تأجيل برنامج يعوض “كي كنتي وكي وليتي”    جوادي يعرض “العظم”    لقطات    هكذا يراهن المغرب على إقليم الناظور ليصبح قوة إقليمية في تخزين المحروقات    إستراتيجية تجاوز تداعيات الوباء بجهة بني ملال    عبد الوافي لفتيت: لجان المراقبة نفذت إلى غاية 31 ماي أزيد من 4 آلاف زيارة لوحدات للوقوف على مدى التزامها بالتدابير الوقائية    إسبانيا تجلي مواطنيها العالقين بالمغرب    أكثر من 892 ألف أجير متوقف مؤقتا عن العمل استفادوا من تعويضات الCNSS خلال شهر أبريل الماضي    وفاة الفنان الفكاهي المغربي محمد بشار المعروف ب “زروال”        دعاء من تمغربيت    المنظمة العالمية للصحة تتوقع موجة كورونا الثانية    دراسة تقترح 44 إجراء لإنعاش اقتصاد أكادير بعد جائحة "كوفيد-19"    إيطاليا تدخل مرحلة جديدة في رفع القيود وتفتح حدودها الداخلية والخارجية لإنقاذ السياحة    على رأسهم جيرارد بيكي و كارفاخال .. لاعبون ينتقدون قرار استئناف "الليغا" ويصفونه ب"المتسرع" خوفا من كورونا..!    ألمانيا ترفع حظر السفر عن 31 دولة في 15 يونيو    العثماني يقدم خطة حكومته بخصوص رفع حالة الطوارئ الصحية    فيروس كورونا يقتحم قائد منتخب مصر أحمد فتحي    الحكومة تفوض مكتب الهيدروكاربورات مهمة استغلال على صهاريج لاسامير    مراكش.. وفاة السيناريست والكاتب المسرحي حسن لطفي    اعتقال أكثر من 9 آلاف شخص في الولايات المتحدة منذ بدء الاحتجاجات    "التوحيد والإصلاح" تعود إلى "الأصالة المغربية" بطبع كتب "التراث الإسلامي" للبلاد    44 إصابة جديدة ترفع حصيلة "كورونا" إلى 7910 حالة في المغرب    ما أحلاها    "مظاهر يقظة المغرب الحديث"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مسجد المستقبل ببروكسيل ينظم ندوة علمية تحت عنوان:إعرف نبيك
نشر في ناظور سيتي يوم 03 - 12 - 2017

إحتضن مسجد المستقبل ببلدية مولنبيك سانت جون بالعاصمة البلجيكية بروكسيل يوم السبت 14 ربيع الأول 1439 هجرية الموافق 2 دجنبر 2017،ندوة علمية بمناسبة هذا الشهر الفضيل بعنوان:*إعرف نبيك*عليه أفضل الصلاة و التسليم.
الندوة شارك فيها كل من السادة المشايخ الأجلاء محمد التجكاني،أحمد الشتيوي،عادل جطاري،محمد الحجوي،و المقرئين الرائعين هشام البقالي و حمزة المودن و جاد الطاهري الذين أضفوا نكهة خاصة لهذه الندوة العلمية المهمة،و ذلك بقرائتهم العذبة لآيات بينات من الذكر الحكيم،بأصواتهم الشجية التي تقرع القلوب.
المشايخ الكرام ساهموا بعلمهم الوفير الغزير في تأطير و تنشيط هاته الندوة العلمية الهامة التي تخوض في حياة سيد البشرية و تاريخه،و أمجاده و أحواله و تنهل من مقاصده و ثمراته التي تورث الأسوة الحسنة و القدوة الطيبة الطاهرة،في قلوب العاكفين على سيرته درسا و تدريسا،و إستنباطا و تمحيصا بالوقوف عند حياته صلى الله عليه و سلم،الذي كشف الله بمولده و بعثته الغمة، و أزال الظلمة،فأضاءت الدنيا برسالة الإسلام.
السادة المشايخ الكرام،أكدوا على أن تخليد هاته الذكرى العطرة،هي مناسبة لتجديد الإيمان،و مناسبة لتجديد العهد مع الله سبحانه و تعالى،و مع رسوله (ص)المبعوث رحمة و حجة على الناس أجمعين،حيث أن الجالية المسلمة بحاجة ماسة لمن يذكرهم برسول الله(ص)،و برسالته السامية،و بشخصيته و سيرته الجامعة العاطرة التي لا توجد سيرة مثلها،و عن مواقفه(ص)،و عن عظمة الشخصية المحمدية و الجانب الأخلاقي فيها،عن الرسالة التي إمتدت طولا و عرضا و عمقا،أي ذكرى من الذكريات المحمدية،فهي فرصة لنربط الجالية المسلمة بهذا الدين و برسوله العظيم(ص)و قرآنه الكريم.
السادة أئمة الهدى و مصابيح الدين،عرجوا في معرض حديثهم،للحديث عن بعض شمائل النبي (ص) الذي لا ينهى عن شيئ إلا كان أول تارك له،و لا يأمر بخير إلا كان أول آخذ به،جم التواضع،يفي بالعهد،ينجز الوعد،وافر الأدب،يبدأ الناس بالسلام و ينصرف بكله إلى محدثه صغيرا كان أم كبيرا،و يكون أخر من يسحب يده إذا صافح،كان يؤلف و لا يفرق،يقضي حاجة الضعيف و البائس،يمشي هونا....،الحديث عن شمائله (ص) لا تتسع له المجلدات و لا هاته المقالة المتواضعة،لكن الله عز و جل لخصها في كلمات فقال:*و إنك لعلى خلق عظيم*.
الندوة العلمية أختتمت بالدعاء،و بمأدبة عشاء أقامتها اللجنة الإدارية المكلفة بتسيير مسجد المستقبل الذي بدأ يستعيد عافيته منذ تولى زمام أمور إدارته جندي الخفاء الإطار الكفئ محمد أضهشور الذي راكم تجربة كبيرة في تسيير الشأن الديني ببلجيكا،و هو ما أهله ليحظى بإحترام الجالية المسلمة المقيمة ببلجيكا بصفة عامة،و الجالية المغربية بصفة خاصة.
تسيير و تأطير هاته الندوة العلمية المهمة أشرف عليها خطيب الجمعة بمسجد المستقبل الشيخ أحمد الشتيوي الذي أدار فقراتها بإحترافية عالية نالت إستحسان الحاضرين الذين غصت بهم جنبات المسجد الذي كان ممتلئاً عن أخره بالرواد.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.