رئة العالم تحترق.. النيران تأكل غابات الأمازون والكرة الأرضية مهددة بكارثة حقيقية    قاد فريقه السعودي للفوز.. أمرابط يتألق أمام أنظار رونار    سابقة.. تحليل للدم يكشف موعد وفاة الإنسان قبل 10 أعوام من وقوعها في ثورة طبية جديدة    الحكومة تعتمد "عهد حقوق الطفل في الإسلام"    الوالي امهيدية ينصب نساء و رجال السلطة الجدد بعمالة طنجة-أصيلة.. وهذه اللائحة الكاملة    تعيينات جديدة في مناصب عليا    رسميا.. أمرابط ينتقل إلى الدوري الإيطالي الممتاز    مضران: تَوصيات الملك بالتشبيب وراء استِقالة لقجع    المجلس الحكومي يصادق على إحداث دائرة جديدة بإقليم وزان    بأمر من الملك.. ولي العهد يستقبل أطفالا مقدسيين مشاركين في مخيم بالمغرب بقصر الضيافة بالرباط    "أمريكان فاكتوري" أول إنتاج لأوباما وزوجته ميشيل في هوليوود    ابراهيم غالي في "الحرة" : خبايا خرجة فاشلة !    قَدِمْنَ من بركان والناظور وزايو.. ثكنة الفوج الأول لسرايا الخيّالة في وجدة تحتضن عشرات المجندات    الخطاب الملكي تأكيد على أهمية الطبقة الوسطى كقوة إنتاج وعامل استقرار    فاطمة ابوفارس تمنح التايكواندو المغربي الذهب    ميركاتو "البطولة"/ عبد الكبير الوادي يغادر مقر إقامة اتحاد طنجة و يستعد للرحيل نحو مصر    إنشاء "المبادرة اللبنانية لمناهضة التمييز والعنصرية” دعما للفلسطينيين ردا على خطة وزارة العمل    بعدما أقرت بفشلها في إنهاء الأشغال بميناء آسفي.. الحكومة تُحدث مديرية مؤقتة وتُمدد أجل التسليم    إسبانيا تحذر العالم من انتشار داء الليستيريا    القضاء الجزائري يأمر بحبس وزير العدل السابق    لجنة انتقاء المقبولين في التجنيد العسكري تستبعد “واضعي الأوشام” والمدمنين على المخدرات    طقس الجمعة: استمرار موجة الحرارة في جل المناطق وأعلى درجاتها تصل إلى 47%    خلاف حول 10 دراهم ينتهي بجريمة قتل في أزرو ضواحي أكادير    طنجة.. مقتل “عبد المالك الصالحي” بسوق الجملة    اتهامات للسلطات المحلية ومندوبية المياه بالتقصير في مواجهة حريق غابة “تافريست” الذي أتى على 1116 هكتار    الصحف تتحدث عن "تصلب" باريس سان جرمان بشأن نيمار    انقلاب شاحنة "رموك" يتسبب في شلل حركة السيرعلى مشارف تيغسالين    “غلوبل باور فاير”:الميزانية العسكرية للمغرب بلغت3.4 مليارات دولار وعدد المجندين لم يتجاوز 364 ألف شخص    “فرانس برس”: الشباب المغاربة يقبلون على الخدمة العسكرية أملا في تحسين أوضاعهم المعيشية    الألعاب الإفريقية: الوزير ينوه بعمل اللجنة المنظمة    “مندوبية التخطيط” تسجل انخفاض أسعار المواد الغذائية بمختلف مدن المملكة خلال يوليوز الماضي    طنجة تحتضن النسخة الأولى للأسواق المتنقلة للاقتصاد الاجتماعي    بعد الاتصال بالرقم 19.. نقل مجرم خطير إلى المستعجلات بعد إصابته برصاصتين في الأطراف السفلى    دراسة أمريكية: نقص فيتامين “د” يجعل الأطفال أكثر عدوانية في المراهقة    "سَهام" تؤثر على نتائج "سانلام" الجنوب إفريقية    حريق مهول يلتهم مستودع سيارات بطنجة    هدية لمجرد للملك في عيد ميلاده-فيديو    إمارة “دبدو” في موت مختلف    آلاف المقاولات مهددة بالإفلاس    أخبار الساحة    المسافة بين التكوين والتشغيل بالمغرب؟؟    هددت بضرب الفاتيكان وسفارة إسرائيل..إيطاليا ترحل مغربية نحو بلدها    ندوة «الفارس في الشاوية، نموذج قبيلة مديونة»    الاتحاد الدولي للنقل الجوي أكد ارتفاع الطلب العالمي على هذا النوع من السفر    أوريد يكتب: هل انتهى دور المثقف؟    الاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب ينعي أمينه العام الشاعر الكبير حبيب الصايغ    ذكريات عبرت… فأرخت.. أنصفت وسامحت -5- عبد الرحيم بوعبيد وموسيقى «الدجاز »    أمزازي : التكوين المهني يشكل رافعة للتشغيل بامتياز    عارضة الأزياء غراهام تعلن عن حملها في صورة تكشف تشققات جلدها    المقاول الذاتي…آلية للتشغيل    لين    يهوديات ثلاث حَيَّرْنَ المخابرات    العلماء الربانيون وقضايا الأمة: بروفسور أحمد الريسوني كأنموذج    غدير مودة القربى    بوهندي: البخاري خالف أحيانا القرآن ولهذا لا يليق أن نآلهه    وفاة رضيع بسبب حليب أمه    إيفانكا ترامب تشيد بعزم المغرب إدخل تعديلات على نظام الميراث.. ورواد “فيسبوك” يطلبون توضيحًا من الحكومة    أيها الحاج.. أي شيء تبتغي بحجك؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مسجد المستقبل ببروكسيل ينظم ندوة علمية تحت عنوان:إعرف نبيك
نشر في ناظور سيتي يوم 03 - 12 - 2017

إحتضن مسجد المستقبل ببلدية مولنبيك سانت جون بالعاصمة البلجيكية بروكسيل يوم السبت 14 ربيع الأول 1439 هجرية الموافق 2 دجنبر 2017،ندوة علمية بمناسبة هذا الشهر الفضيل بعنوان:*إعرف نبيك*عليه أفضل الصلاة و التسليم.
الندوة شارك فيها كل من السادة المشايخ الأجلاء محمد التجكاني،أحمد الشتيوي،عادل جطاري،محمد الحجوي،و المقرئين الرائعين هشام البقالي و حمزة المودن و جاد الطاهري الذين أضفوا نكهة خاصة لهذه الندوة العلمية المهمة،و ذلك بقرائتهم العذبة لآيات بينات من الذكر الحكيم،بأصواتهم الشجية التي تقرع القلوب.
المشايخ الكرام ساهموا بعلمهم الوفير الغزير في تأطير و تنشيط هاته الندوة العلمية الهامة التي تخوض في حياة سيد البشرية و تاريخه،و أمجاده و أحواله و تنهل من مقاصده و ثمراته التي تورث الأسوة الحسنة و القدوة الطيبة الطاهرة،في قلوب العاكفين على سيرته درسا و تدريسا،و إستنباطا و تمحيصا بالوقوف عند حياته صلى الله عليه و سلم،الذي كشف الله بمولده و بعثته الغمة، و أزال الظلمة،فأضاءت الدنيا برسالة الإسلام.
السادة المشايخ الكرام،أكدوا على أن تخليد هاته الذكرى العطرة،هي مناسبة لتجديد الإيمان،و مناسبة لتجديد العهد مع الله سبحانه و تعالى،و مع رسوله (ص)المبعوث رحمة و حجة على الناس أجمعين،حيث أن الجالية المسلمة بحاجة ماسة لمن يذكرهم برسول الله(ص)،و برسالته السامية،و بشخصيته و سيرته الجامعة العاطرة التي لا توجد سيرة مثلها،و عن مواقفه(ص)،و عن عظمة الشخصية المحمدية و الجانب الأخلاقي فيها،عن الرسالة التي إمتدت طولا و عرضا و عمقا،أي ذكرى من الذكريات المحمدية،فهي فرصة لنربط الجالية المسلمة بهذا الدين و برسوله العظيم(ص)و قرآنه الكريم.
السادة أئمة الهدى و مصابيح الدين،عرجوا في معرض حديثهم،للحديث عن بعض شمائل النبي (ص) الذي لا ينهى عن شيئ إلا كان أول تارك له،و لا يأمر بخير إلا كان أول آخذ به،جم التواضع،يفي بالعهد،ينجز الوعد،وافر الأدب،يبدأ الناس بالسلام و ينصرف بكله إلى محدثه صغيرا كان أم كبيرا،و يكون أخر من يسحب يده إذا صافح،كان يؤلف و لا يفرق،يقضي حاجة الضعيف و البائس،يمشي هونا....،الحديث عن شمائله (ص) لا تتسع له المجلدات و لا هاته المقالة المتواضعة،لكن الله عز و جل لخصها في كلمات فقال:*و إنك لعلى خلق عظيم*.
الندوة العلمية أختتمت بالدعاء،و بمأدبة عشاء أقامتها اللجنة الإدارية المكلفة بتسيير مسجد المستقبل الذي بدأ يستعيد عافيته منذ تولى زمام أمور إدارته جندي الخفاء الإطار الكفئ محمد أضهشور الذي راكم تجربة كبيرة في تسيير الشأن الديني ببلجيكا،و هو ما أهله ليحظى بإحترام الجالية المسلمة المقيمة ببلجيكا بصفة عامة،و الجالية المغربية بصفة خاصة.
تسيير و تأطير هاته الندوة العلمية المهمة أشرف عليها خطيب الجمعة بمسجد المستقبل الشيخ أحمد الشتيوي الذي أدار فقراتها بإحترافية عالية نالت إستحسان الحاضرين الذين غصت بهم جنبات المسجد الذي كان ممتلئاً عن أخره بالرواد.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.