البطولة الوطنية الاحترافية (مؤجل الدورة ال22).. الرجاء البيضاوي يفوز على ضيفه سريع وادي زم 1-0 ويعزز مركزه في الصدارة    بطولة اسبانيا: برشلونة يكشر عن انيابه مبكرا    الأزمة السياسية في لبنان تتمدد.. ومفتي البلاد يدعو الفرقاء ل"تفاهم قبل الضياع"    بعد انقسام وفشل الرهان على الورقة الحقوقية... تيه جديد لبوليساريو الداخل    قبل الانتخابات التشريعية.. ملك الأردن يصدر قرارا بحل البرلمان    تشكيلة الوداد الأساسية أمام المغرب التطواني    حمد الله يقود النصر لثمن نهائي الأبطال ويحقق رقما تاريخيا    يهودي مغربي ينتحر من الطابق ال11 بالدارالبيضاء !    الحسيمة .. تأجيل محاكمة أفراد عصابة متخصصة في السرقة المناول    إسبانيا تطيح بمغاربة يهربون الحشيش بدراجات ال"جيتسكي"    ملك الأردن يقرر حل مجلسي البرلمان        المغرب يسجل 2444 حالة كورونا خلال 24 ساعة    النيابة العامة المصرية تخلي سبيل 68 طفلا شاركوا في مظاهرات ضد السيسي    احتجاجات في مدريد بعد إعادة فرض إغلاق جزئي بسبب كورونا    الكتاني: المهرجانات تكلفنا الملايير ويستفيد منها اللوبي الفرنسي    دييجو كوستا: "لا أعلم كيف لفريق مثل برشلونة أن يفرّط في لويس سواريز"    الظلم ظلمات    تطورات "كوفيد-19" بالمغرب.. عدد الحالات النشطة يتجاوز ال20 ألفا وارتفاع ملحوظ للحالات الخطرة    طنجة تسجل أقل حصيلة أسبوعية في عدد الحالات الجديدة    أخنوش يختتم برنامج '100 يوم 100 مدينة'، ويؤكد: حققنا تواصلاً فعّالاً مع 35 ألف مغربي    كوفيد 19… إصابات جديدة بتطوان    طنجة : تواصل عمليات المراقبة المؤطرة لعمل المحلات العمومية التي تقدم المشروبات الكحولية    القناة الأولى المغربية في موسمها الجديد    بعد ثبوت إصابته ب"كورونا" قبل أسبوع.. حمدان يعود لتشكيلة ن.الزمامرة ويشارك كرسمي أمام م.وجدة    عدد المصابين بكورونا في المغرب يرتفع ب2444 إصابة جديدة    لقجع يدعو إلى تعميم تجربة الحسيمة في كرة القدم القاعدية بالمؤسسات التعليمية    لأول مرة.. عمل فني يجمع بين ريدوان وأحلام    من قلب ميامي الأمريكية.. عودة قوية ل Eazy-D    سيدي بنور.. أعضاء المجلس الجماعي يرفضون ترحيل السوق الأسبوعي ويصفونه بالقرار "الفوقي" و"التعسفي"    وزارة السياحة تُعين مندوبا إقليميا جديدا في الحسيمة    كيف أصبح الذهب الملاذ الآمن في زمن الجائحة واكتنزته أمهاتنا لوقت الشدة    "أطلنطا" و"سند" تندمجان في شركة واحدة تحمل اسم "أطلنطا سند للتأمين"    سفير أرمينيا بالمغرب يتهم تركيا بدعم أذربيجان و شن حرب على بلاده !    "الأساتذة المتعاقدون" يعودون للاحتجاج شهر أكتوبر المقبل    الملك يهنىء رئيس جمهورية تركمانستان بالعيد الوطني لبلاده    دراسة حديثة : فيتامين D يُقلل وفيات و أعراض فيروس كورونا الفتاك بنسبة كبيرة    تحديد القاسم الانتخابي يشعل خلافات حادة داخل "البام"    المغربية ريم فتحي تثير ضجة واسعة ب"المايو" -صورة    تصدر من طنجة.. وزارة الثقافة تمتنع عن دعم مجلة "الزقاق" المهتمة بتاريخ المغرب والأندلس    "الجمعية" تستعرض وضعية الطبقة العاملة في زمن "كورونا" وتطالب بإطلاق سراح المحتجين على تردي الأوضاع الاجتماعية    طقس الأحد : سماء صافية بمعظم مناطق المملكة    نزيلة بسجن أيت ملول تناقش رسالة جامعية في القانون الخاص داخل أسوارالسجن.    "ستيفاني وليامز" تؤكد دعمها للجهود المبذولة في إطار محادثات بوزنيقة لحل الأزمة في ليبيا    واشنطن تقيّد صادرات أكبر شركة رقائق صينية    بركة: الحكومة الحالية مستسلمة لمشيئة الجائحة ونحتاج حكومة إنقاذ سياسية بمشروعية انتخابية    "نارسا" تدعو مرتفقي مركز تسجيل السيارات إلى حجز مواعيد جديدة ابتداء من الثلاثاء 29 شتنبر    رئيس غرفة الصيد البحري المتوسطية يطالب بوضع حد لاستفادة الجماعات المحلية من الضرائب داخل الموانئ    السودان يرفض ربط حذفه من قائمة الإرهاب الأمريكية بالتطبيع مع إسرائيل    المركز المالي للدارالبيضاء يتسيد إفريقيا والشرق الأوسط في التصنيف العالمي    الفنانة "شيماء عبد العزيز" تدخل المستشفى لهذا السبب!    انتقادات لفنانين استعين بهم للترويج السياحي لجهة فاس مكناس بسبب عدم التزامهم بالإجراءات جراءات الوقائية    "حكايات شهرزاد" يرافق شابات في الحوز وتادلة    الاتحاد والمسؤولية الوطنية زمن الكساد الكوروني    سيدة تبلغ من العمر 88 سنة تجتاز امتحان السنة السادسة إبتدائي    مرض الانتقاد    رسالة مفتوحة إلى عميد كلية العلوم بجامعة ابن زهر بأكادير    ما قاله بلخياط حينما سئل عن انتمائه لجماعة اسلامية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





زعيم حركة "فرنسا غير الخاضعة": أحذر اللبنانيين من ماكرون ولبنان ليست محمية فرنسية
نشر في نون بريس يوم 07 - 08 - 2020

وصل الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إلى بيروت، أمس الخميس، في زيارة رسمية،استعارضية، في أعقاب انفجار مرفأ بيروت الذي أودى بحياة أكثر من مئة شخص في المدينة وخلف مئات الجرحى. فيما حذر النائب اليساري في البرلمان الفرنسي وزعيم حركة فرنسا غير الخاضغة ، جاك ميلانشون من أهداف الزيارة ومن التدخل الفرنسي في الحياة السياسية اللبنانية. وقال إن "لبان ليس محمية تحت الوصاية الفرنسية".
وعقب وصوله إلى مطار بيروت قال ماكرون عبر تويتر، في تغريدة جاء فيها: "لبنان ليس وحيداً".
وتعهد الرئيس الفرنسي بترتيب مزيد من المساعدات الفرنسية والأوروبية والدولية للبنان في الأيام المقبلة، مضيفا بأن لبنان يواجه أزمة سياسة واقتصادية وثمة حاجة لاستجابة عاجلة لها.
وكان ماكرون قد أعلن، في وقت سابق، عن إرسال بلاده لفريق من قوات الدفاع المدني وأطنان من المساعدات الطبية إلى لبنان، وذلك لمساعدته في أعقاب الانفجار.
وقرار الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون زيارة لبنان تضامنًا، بعد الكارثة التي حلت به، يعد قرارًا استثنائيًا ويثير الكثير من التساؤلات، اذ لم يبادر لمثل هذه الزيارة أي رئيس عربي أو أجنبي، وهي أيضاً سابقة في تاريخ الرئاسة الفرنسية، بحسب ما أفادت به مصادر دبلوماسية فرنسية للصحافة اللبنانية، إذا استثنينا زيارة الرئيس الأسبق جاك شيراك لبيروت بعد اغتيال الرئيس رفيق الحريري.
وقالت صحيفة الأخبار في تقرير لها إن الزيارة قد "تزعج" أطرافاً إقليميين ودوليين، بما فيهم أولئك الذين يتمتعون بعلاقات وطيدة مع فرنسا.ورجحت الصحيفة أنه ما سيزيد، على الأغلب، من انزعاج هؤلاء الأطراف، هو أن ماكرون سيبتعد عن خطاب وزير خارجيته جان إيف لودريان الذي اشترط على اللبنانيين الشروع في الإصلاحات للحصول على مساعدة بلاده. وبحسب المصادر نفسها، فإن الرئيس الفرنسي يعتبر أن الدمار الهائل الذي حلّ بمرفأ بيروت، أحد أهم المرافق الاقتصادية في البلاد وأبرز بواباتها نحو الخارج، والذي يلي الانهيار الاقتصادي والمالي المتعاظم فيها.
واشارت الصحيفة إلى أن الزيارة تأتي في سياق يحاول فيه بعض الأطراف السياسيين اللبنانيين تحميل الحكومة الحالية، والعهد وحلفائه، مسؤولية الكارثة التي حلّت بالبلاد، فيما "يتناسى (هذا البعض) دوره المركزي في إعادة بناء النظام اللبناني على قاعدة مأسسة الطائفية والمحسوبية والفساد، والفشل الذريع الذي أوصلت إليه خياراته الاقتصادية المبنية على أوهام ماضوية، وأننا نحصد راهناً نتائج سياسات استمرت لنحو ثلاثة عقود". وتدعي الصحيفة أن هذه القوى اليوم تحاول توظيف الكارثة التي وقعت لتصعيد ضغوطها السياسية في وجه الحكومة والعهد، تناغماً مع السياسة الأميركية، وهي ستسعى الى استدراج الرئيس الفرنسي لتأييد موقفها. وادعت الصحيفة أنه "لا مصلحة لفرنسا ولا لأوروبا في الانسياق خلف قوى تعمل وفقاً للأجندة الأميركية التي لن تتردد في دفع الأوضاع نحو الفوضى في لبنان إن اقتضت ضرورات مواجهتها مع محور المقاومة ذلك."
وقال النائب الفرنسي اليساري جاك لوك ميلانشون تعليقًا على زيارة رئيس بلاده إلى لبنان: "أحذر من التدخل في الحياة السياسية اللبنانية، لن يكون الأمر مقبولًا، لبنان ليس محمية تحت الوصاية الفرنسية، أحذر اللبنانيين من إصلاحات ماكرون: أحموا مطالب ثورتكم".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.