جولة دي ميستورا فالمنطقة.. تلاقى مسؤولي الدزاير وهضرو على ملف الصحرا    أخنوش: 100 يوم الأولى من عمر الحكومة تحمل شعار الوفاء بالالتزامات    العسري: قراءة في "محضر الاتفاق"..أو محضر الاستسلام ورفع نقابات التعليم للراية البيضاء!    أخنوش يبدي تفاؤلا بإمكانية فتح الحدود ويصرح: المغرب تمكن من تقليص الموجات الوبائية    رسميًا مصر تتأهل إلى دور ال 16 من كأس أمم إفريقيا بعد الفوز على السودان    اول حصة تدريبية للاسود بعد بلوغ الثمن    ريزو ديال الحريكَ والاتجار فالبشر طاح فيد البوليس فطانطان    أخنوش: قرار إعادة فتح حدود المملكة فوق طاولة الحكومة    ولي عهد أبوظبي ووزير الدفاع الأمريكي يبحثان التنسيق الدفاعي بعد الهجمات الإرهابية الحوثية    هذه توقعات أحوال الطقس غدا الخميس    إحالة منفذ جريمتي تزنيت وأكادير على مستشفى الأمراض النفسية    شاهدوا إعادة حلقة الأربعاء (436) من مسلسلكم "الوعد"    كأس أمم إفريقيا: المنتخب المصري ينتصر على السودان ويرافق نيجيريا إلى الثمن    بريطانيا تقرر عدم تمديد إجراءات العزل الصحي بعد 25 مارس    انقطاع مؤقت لحركة السير بين ميدلت والريش يوم الأحد المقبل    مندوبية التخطيط.. تصورات متشائمة بخصوص قدرة الأسر على الادخار خلال سنة 2021    بالفيديو. الباحث بوشطارت ل"گود": ها قصة قصبة الوداية.. وخاص افراغ الساكنة منها وترجع منتجع سياحي تاريخي    برلمانيو الاتحاد الاشتراكي يثنون على لشكر ويثمنون أجواء التحضير للمؤتمر    تفشي الجائحة يعلق الدراسة بالجزائر    وزارة الصحة: حوالي 4 ملايين شخص تلقوا الجرعة الثالثة من لقاح كورونا    وفاة عبد المالك السنتيسي الرئيس السابق لنادي الوداد    الإعلامي بالقناة الأمازيغية محمد زاهد ينعي المفكر و الاستاذ الجامعي بمقال بعنوان : في رحيل "السِّي حسن": الخبر المُفجع والفقدان الأليم    وزارة السياحة تدعم فاعلين بالقطاع السياحي وتستثني الشريحة الأكثر تضررا    احذروا هاته الأكياس.. ففيها اسم الله "السّلام"!!    الغموض يكتنف إغلاق مؤسسة تعليمية بتزنيت، وأنباء عن تدخل مسؤول بارز في الموضوع.    أردوغان: صنعنا المسيّرات المسلحة رغم أنف المستخفين    يوسف النصيري: باحث عن الإيقاع    صيادلة المغرب : انقطاع أدوية الزكام و كوفيد مرتبط بعلامات تجارية بعينها والدواء الجنيس موجود بوفرة    المعارضة توجه أصابع الانتقاد نحو برنامح "أوراش"    مقرب من بنكيران: إنه في صحة جيدة وهذا هو سبب نقله إلى المستشفى العسكري..    القضاء الإسباني يستدعي مسؤولاً أمنياً كبيراً للشهادة في دخول "بنبطوش" إلى إسبانيا    لONMT يعين طاقماً جديداً بإسبانيا للترويج لوجهة المغرب السياحية    مديرية الضرائب تطلق CHATBOT لتبسيط المساطر الإدارية    المجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي يدعو إلى إرساء سياسة وطنية تعنى بالذكاء الاصطناعي    سلا .. مفتش شرطة يضطر لاستعمال سلاحه لتوقيف شخص عرض سلامة المواطنين لتهديد خطير    تعليم عالي.. إطلاق خدمة إلكترونية جديدة لحجز موعد استلام البطاقة البنكية "منحتي"    تصريح النصيري يجرّ عليه غضب المغاربة.. "من ينتقدني نعطيه بلاصتي يدخل يماركي"    بشرى من كبير خبراء الأمراض المُعدية.. أوميكرون سيقضي على الوباء في هذه الحالة    قتيل في إطلاق نار ب"فرنسا" والشرطة تعتقل شخصان    وحيد خاليلوزيتش: مباراة الغابون "درس جيد" لبقية المنافسات    المغرب يتوفر على 5000 مهندس في مجال تصنيع السيارات    وزارة التربية تتبرأ من "مباريات وهمية"    تونس تقرر تمديد حالة الطوارئ    طيران "رايان إير" تتجه للانسحاب نهائيا من المغرب    مبابي تابع مباراة المغرب الغابون و تفاعل مع هدف حكيمي (صورة)    "أناطو " فيلم مغربي بألوان إفريقية في القاعات السينمائية    منظمة الصحة العالمية تفند فرضية إنهاء أوميكرون للوباء    "إقصاء" مخازن جبال الريف الجماعية من "التراث العالمي لليونسكو" يجر بنسعيد للمساءلة    نتائج حرب المرتدين على الواقع الديني والسياسي والاجتماعي للمسلمين    اللمسة التربوية الحانية    تقرير يكشف هيمنة الفرنسية على زمن التدريس مقابل تراجع العربية    الموازنة بين الرصيد الغنائي وحق الملكية في واقعة أسرة ميكري الفنية    إيض إيناير.. جمعية الشعلة تستضيف الفنان الأمازيغي بوحسين فولان في برنامج " جلسة مع الحباب"    أحداث شيقة في حلقة اليوم (101) من مسلسلكم "لحن الحياة"    انقسام اليسار الفرنسي يتعمّق    الكشف عن مواصفات هاتف آيفون القادم الرخيص الثمن    حدث في مثل هذا اليوم من التاريخ الإسلامي.. في 18 يناير..    ما هكذا يكون الجزاء بين المغاربة أيها المسؤولون !    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



إسلاميونا بين 25 نوفمبر و 25 مارس
نشر في وجدة نيوز يوم 30 - 03 - 2012


ذ . رشيد شريت
يبدو أن المغرب هو البلد العربي الوحيد الذي فيه التيار الإسلامي منقسم إلى درجة التناقض!
فجزء منه في السلطة أو في حاشيتها حسب تعبير البعض، و جزء منه في الشارع في معارضة صريحة لمن يهمه الأمر من دون مراوغة أو تقية ! أما الأغرب من ذلك فهو اشتراك الفريقين في الرقم 25 أو قل التاريخ 25، فالفريق الأول خرج فائزا أو سمح له بالفوز في انتخابات 25 نوفمبر2011، أما الثاني فقد بعث برسالة ثقيلة يوم 25 مارس2012. فما هي الحكاية يا ترى؟

25 نوفمبر ثورة الصناديق

كان يوما طويلا على الإسلاميين المشاركين في اللعبة السياسية يومه الجمعة 25 نوفمبر2011 المباركة الك *** ية بالتاريخ المغربي المطبخي! لأنه يبدو أن الك *** في يوم الجمعة و نحن أهل الشرق ندعوه بالطعام، موعد مقدس أسبوعي؟حيث كان كل همهم هل ستفعلها ريمة و تكرر عادتها القديمة؟ لذلك كانت التصريحات متفاوتة النبرات؟ بين التصريحات السياسية و الإعلامية الدالة على الثقة الكاملة بالنفس إلى درجة الاعتداد بها - و كانت قليلة تزعمها الداودي- و بين لغة التحفظ و لا شيء غير التحفظ. و ما أزال أحتفظ بعدد يومية التجديد لذلك اليوم، الناطق شبه الرسمي باسم الحزب حين كان يديرها وزير الاتصال و الناطق الحكومي باسم الحكومة ناقص المخزن مع الفارق الكبير بين أن يكون الناطق الرسمي باسم الوزارة بفخامة مجلسها الوزاري السيادي، و بين الحكومة ببرنامجها المتواضع مقارنة مع قوة المجلس الوزاري، حتى أن رئيس الحكومة لا يسمح له بترأسه إلا بعد إذن من أعلى و موافقة على مضامين برنامج المجلس و إلخ إلخ..قلت حينها كانت نبرة القوم لا تدل على الفوز الكاسح، بقدر ما كانت تدل على التحفظ و لا شيء غير التحفظ؟ و بمجرد إعلان النتائج و الفوز الكبير للحزب، انطلقت الأفراح و الليالي الملاح، و رقص القوم رقصا ليس صوفيا و لكنه رقص سياسي أو قل بلغة القوم غلبهم الوجد السياسي. و عندها بدأ التفكير اللاشعوري في تسمية هذا اليوم الفاصل. و الذي أعتبره شخصيا فاصلا و لكن فاصلا تلفزيونيا على شاكلة فاصل و نعود! و الشاهد الفاصل الاتحادي السابق ! و الذي انتهى من انتقال ديمقراطي إلى انتقال تقنوقراطي.
و حينها اتفق الفصيل الإسلامي المزهو بالنصر على تبني تسمية الدكتور أحمد الريسوني الذي أحسبه من أوائل من أطلق على يوم 25 نوفمبر بثورة الصناديق! على شاكلة غزوة الصناديق للشيخ حسين يعقوب التي جرت عليه و على الإسلاميين المدفعية الثقيلة للسادة اللائكيين! سيما تيار البزنسمان نجيب ساوريس أو روبرت مرودخ مصر صاحب الإمبراطورية المالية و الإعلامية. و صدق الإسلاميون الحدث و اتخذوا -أو كادوا – من يوم 25 نوفمبر بداية تاريخ يؤرخ بها لقادم الأيام، فالتاريخ عندهم قبل 25 ثم بعد 25 نوفمبر. و قد كان من الممكن مسايرة هذا الطرح لو حدث مثل ما حدث في إسبانيا و ولدت ملكية برلمانية لا دخل للمخزن فيها بتسيير الشأن العام ليصبح شأنا مدنيا سياسيا انتخابيا يتداول عليه من وضعت فيهم الثقة من طرف الشعب عبر الصناديق النزيهة حتى من غير أن تكون زجاجية شفافة !و لسنا هنا للحديث عن تقييم التجربة لأنها ما تزال تراوح خطواتها الأولى.


25 مارس ثورة بِيبَانْ الأحد

ليس الهدف المقارنة بقدر ما هو قراءة في السياقات المختلفة لكلا التاريخين. بيد أنني سأحاول تلمس الإجابة عن سؤال بحكم تهممي بالملف السياسي و الإسلامي خصوصا، هل خرجت جماعة العدل و الإحسان أم أرغمت على الخروج يوم 25 مارس 2012؟أم جمعت بين الخروج و الإخراج ؟ سؤال محير حقيقة، حير كل من حضر يوم 25 مارس، فلا أحد كان ينتظرأن يكون حجم الجماعة العصوي بتلك الكثافة!و الحال أن الجماعة نفسها لم تكن تعرف 100% حجم الخروج! خاصة بعد أن أرغمها الشركاء التقليديون عقب انسحابهم المفاجئ؟ على خوض هذا التحدي الرهيب لوحدها، والذي قد يكشف عورتها في الشارع العام أون لاين فلا الأمر يتعلق بقضية 20 فبراير و لا يوجد هناك جمعيات أخرى داعمة للقضية الفلسطينية. يعني بتعبيرنا نحن أهل وجدة "غِيرْ إحْنَا فِي إحْنَا "! و أخال أن الآخر و على رأسهم المخزن كان متشوقا متشوفا لمعرفة الحجم الحقيقي للجماعة و وزنها الصافي من دول احتساب الرسوم و لا الغلاف. و من جهة أخرى كان خصوم الجماعة و الإسلاميين بصفة عامة يراودهم أمل أن يتسلوا يوم الإثنين 26 مارس بعناوين كلها شماتة و استهزاء عبر أبواقهم و ما أكثرها، على هذا الخروج؟ ليقال بأن جماعة الذي لا أعرفه بتعبير الرفيق الذي يستحق أن يدخل كتاب جينيس للذاكرة المثقوبة! قد تفتت شذر مذر، و أنها كانت تركب على 20 فبراير و على المسألة الاجتماعية و الاحتجاجية و هلم جرا ....."إيوا مَدْ ظَهْرَكْ أسي فتح الله يوم الإثنين للجلد و للعناوين الشامتة المستهزئة، و لكم أن تتصورا لو حدث هذا الإنزال الضعيف لتقاتلت صحافة المحبة لجماعة لا أعرفه و الإسلاميين عامة بما فيها صحافة أعمدة للإيجار عوض أن كانت إعلانات شقق للإيجار. و بتعبير المصريين كانت الفضيحة ستكون بجلاجل"، و لكن الله سلم، بل و أكرم جماعة "لا أعرفه"، و امتلأت الساحات بشكل أدهش الجماعة نفسها !و التي لم تكن تتوقع هذا الحجم من الأنصار، و الحال أن الجماعة استفادت من جهة خروجها سالمة غانمة من التحدي، و من جهة ثانية تمكنت من قياس حجمها الصافي من دون غلاف التعبئة و لا حاشية الإشهار. الشيء الذي لم يتأت لها مند تقريبا عقدين من الزمن، إذا استثنينا مسيرة أكتوبر 2004 بالرباط و التي لم تكن الجماعة في هذا الموقف. و الحال أن جماعة لا أعرفه كانت تحتاج إلى تحيين لتعرف حجمها الصافي و هو ما حدث. بيد أن اللافت فضلا عن الكم الهائل الماطر هو حجم العنصر الشبابي، و الظهور الجلي للجيل الرابع من القيادات الشابة من دون نسيان الحضور الأخواتي.

طبعا بقي سؤال، هل يحاول الإسلاميون الركوب على قضايا الأمة؟ لا أظن ذلك و إن كان هناك نوع من الركوب فهو ركوب دون ركوب؟ على اعتبار أن العقل الإسلامي هو في الأول و الأخير عقل أمتي مصداقا لقوله تعالى :"و أنَّ هَذِهِ أُمَّتُكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً وَأَنَا رَبُّكُمْ
فَاعْبُدُونِ". لذا، فقضية فلسطين و ما يحدث في سوريا الجريحة شأن محلي أيضا، لأن المسلم مطالب بنصرته لإخوته بل و نصرة المستضعفين في الأرض من دون السؤال عن عقيدتهم أو لغتهم أو لونهم. فالنصرة للمظلوم شيء مقدس في الإسلام لا جدال فيه. و لكن يحدث أن تجتمع المظلومية الداخلية مع المظلومية الخارجية، مثل ما نراه في مواسم العزاء، حيث يبكي المعزون بكاء مضاعفا من بكاء أهل الميت، لأن أهل الميت يبكون ميتهم و مصيبتهم فقط، بينما المعزون يبكون الميت الجديد و علاوة على ميتهم الأصلي القديم، حيث الجراح تتجدد و لا أظننا إلا مثلهم....

فتوى السفياني و ورع لاماب

أفتى السفياني بأن الخروج يوم فاتح أبريل فرض عين على المغاربة
لا فرض كفاية! و السفياني ليس هو سفيان بن عيينة أو سفيان الثوري، و لكنه خالد السفياني منسق مجموعة العمل الوطنية لمساندة العراق وفلسطين! الرجل الذي لا تخطئه العين و لا حتى الأذن في أية مسيرة تضامنية مع فلسطين و أخواتها متقدما أو مقدما بكلمة في الجموع الحاضرة، و من دون أن يدلي بما تيسر من التصريحات الصحفية - تقبل الله- و أخاف أن تختلط الأسماء بين السفياني و أبي سفيان فيقال مثلا من خرج مع السفياني فهو آمن! سيما و أن الرجل قد ولج باب الإفتاء من واسع. و غير بعيد منه، أفتى أيضا زمليه- في المجمع الفقهي الجديد للمسيرات - محمد بن جلون الأندلسي الأمين العام للجمعية المغربية لمساندة الكفاح الفلسطيني بأن الخروج يوم فاتح أبريل هو من أجل تأدية فريضة الحج ؟نعم فريضة الحج ؟ و لكم أن تعودوا إلى الشريط الإشهاري للمسيرة و الذي بالمناسبة لم يذكر لنا أسماء المتحدثين لا أعرف هل كان سهوا أو عن قصد ؟كما أعاتب على السيد بن جلون عدم إرفاقه لعبارة لمن استطاع إليه سبيلا لفتوى الحج إلى البقاع الكازاوية.


بقيت إشارة إلى مسيرة ثورة الصناديق و الفروض العينية و الحج في فاتح أبريل. و بدون مجاملة أتمنى لهم التوفيق و أن يعطوا على قدر نياتهم و التي لا نحسبها إلا نية خير و لا نزكي على الله أحدا. إلا أنني ألوم عليهم غضهم الطرف عن سنة الفأل الحسن لأنه ليس من الفأل الحسن أن يكون فاتح أبريل محط اختيار، لذلك فالناس في فاتح أبريل تنتظر كذبة أو سمكة أبريل، و أخاف أن تعم عشرات الآلاف إلى المسيرة شبه الحكومية بالدار البيضاء و التي يراد لها أن تكون مليونية و تختلط الأرقام مع الأسماك! أقصد أن لا يميز القارئ و المتابع بين هذا و ذاك. أما المسألة الثانية فبخصوص التسمية التي لا أراها موفقة! لأن تسمية مسيرة المغاربة من شأنها أن تجعل من جماعة " لا أعرفه "نصف المغاربة لو حدث و كان مثلا من خرج في فاتح أبريل يعادل من خرج يوم 25 مارس في الرباط؟ أما لو حدث العكس و كان خروج الدار البيضاء أقل ممن حضروا الرباط ،مع كل تلك الدعاية القوية و التعبئة و الفتاوى المتنوعة الإجبارية أو حتى موازيا لها، صراحة سوف تُقلب خريطة المواطنة رأسا على عقب؟ و لن نعد نعرف المغاربة من غير المغاربة؟ ناهيك عن اختيار الدار البيضاء كساحة للحج و الفروض العينية ؟ فالذي يريد توجيه رسائل لإيقاف التطبيع عليه باختيار العاصمة الرباط لا العاصمة الاقتصادية الدار البيضاء؟ اللهم إذا حدث و تم نقل مقرات السفارات الأجنبية و معها الوزارات و البرلمان إلى الدار البيضاء فهذا شيء آخر!

أما آخر المسائل فهي أنهم لم يكونوا موضوعين في تغطيتهم لمسيرة يوم 25 مارس حيث مروا عليها مرورا لا أقول مرور الكرام و لكنه مرور فرض الكفاية، بما فيها صحافة و الجار ذي القربى! و الأغرب من ذلك أن وكالة المغربي العربي للأنباء و التي يرأس مجلسها الإداري حسب علمي وزير الاتصال ناهيك عن تبعيتها المباشرة لوزارته، ذكرت و على مضض أنه نُظِمت لاحظوا فعل نُظِِمَتْ المبني للمجهول مسيرة للتضامن مع القضية الفلسطينية و المسجد الأقصى المبارك؟ لذا، فكل ما أطلبه من الوكالة و من يشرف عليها و تتبع له، أن يكون خبر مسيرة فاتح أبريل على شاكلة قصاصة مسيرة 25 مارس، و لا يُذكر الجاني أو الطرف القائم على المسيرة طالما القضية فيها الفعل المبني للمجهول؟ ليس تكافؤا للفرص لأنه لا توجد فرصة من أصله في بلد يقسم المواطنون فيه إلى فئات: مواطن لاَكْرِيمَة و مواطن سِيكْ. و لكن جميل جدا أن تبقى الصدقة لله و الفعل الإحساني في السر، و لا يذكر فاعل الخير المتضامن. و هذه سنة حميدة أحيتها وكالة المغربي العربي مشكورة، و كأنها تطبق بالحرف الواحد معنى الحديث النبوي الشريف حتى لا تعلم اليد اليسرى ما أنفقته اليد اليمنى. و نعم المهنية و نعم الأخلاق و نعم التفاني في خدمة المؤمنين خدمة إخبارية إحسانية.... و هكذا يبقى عمل المتضامنين سريا لا يعلمه إلا الله ثم من حضر، فكلما كانت الصدقة سرية إلا و كان أجرها أكبر و ثوابها عند الله أجزل.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.