بنشعبون: 2020 آخر فرصة لتصريح المغاربة بأموالهم في الخارج    نقطة نظام.. حنث وحيد    تسريبات تكشف عن الفائز بالكرة الذهبية 2019    الشرطة تكتشف كوخا تحت أرضي لصنع "ماحيا"    فرانس فوتبول تعلن عن قائمة المرشحين للكرة الذهبية    مظاهرات لبنان.. الحريري يقر إصلاحات اقتصادية لاحتواء الأزمة    خيارات الأكراد في سوريا    حرب الشرق الأوسط الباردة الجديدة بين السعودية وإيران.. إلى أين؟    جلالة الملك يدعو إلى خلق فضاء آمن للاستثمار بكل أبعاده    الحقيقة في الصحافة ليست واحدة    الحساني تضع ترشيحها لخلافة العماري في جهة الشمال.. كودار: انتصار لتيار “المستقبل”    ثلاثي برشلونة "المرعب" يبدأ تهديد فرق إسبانيا    عموتا يتسبب في اقالة مدرب الجزائر    نجم المولودية يغيب أمام الوداد    مالية 2020 .. تخصيص 91 مليار درهم لقطاعات التعليم    الحسن عبيابة: تم تسليم حوالي 50 بطاقة مهنية لفنانين مغاربة    الحريات الفردية بين إفراط المجيزين وتفريط المكفرين    حوار حول الحرية    لاعبو كرة القدم أكثر عرضة للوفاة بهذه الأمراض التي تصيب الرأس والأعصاب    مانشسر سيتي ليس حاسما بما فيه الكفاية للفوز باللقب القاري    ارتفاع التبادل التجاري بين تركيا والمغرب بنسبة 30.6 %    إلقاء مواد حارقة على مسجد في مدينة دورتموند الألمانية    إجهاض محاولة تهريب 595 كيلوغرام من مخدر الشيرا بمارتيل    الحكومة ستواصل دعم أسعار «البوطا» والسكر والقمح سنة 2020    بعد إقرار سعداني بمغربية الصحراء.. هذا أول رد رسمي جزائري    "سبورت" | حاريث عرض موهبته على الإدارة التقنية لبرشلونة.. وهو لاعب "مختلف" يستحق الاهتمام    الجزائر تتبرأ من تصريحات سعداني وتُجدد الدعم لجبهة البوليساريو    بسبب الحجاب.. المرابط ترد على منتقديها: « اتركوا للنساء الحرية «    أخنوش يدافع عن التكنوقراط ويقول: لا فرق بينهم وبين السياسيين    الخُضر يحققون مكاسب تاريخية في انتخابات سويسرا    بالفيديو.. طرامواي يدهس شابا بالبيضاء وشاهد يروي تفاصيل الواقعة    السلفي الفيزازي يوزع الاتهامات يميناً وشمالاً.. بعد أن هاجم بلافريج وصف الصحافية الريسوني ب”المدافعة عن قوم لوط والزنا”    أرباح اتصالات المغرب ترتفع إلى 4.6 مليار درهم نهاية شتنبر    طقس يوم غد الثلاثاء.. أجواء غائمة وأمطار رعدية قوية    أساتذة يُحملون العميد مسؤولية الأزمة بكلية الآداب بالرباط ويطالبون بتدخل نقابة التعليم العالي    مارتيل: إجهاض محاولة تهريب 595 كيلوغرام من مخدر الشيرا    النجم المصري هاني رمزي من المغرب: الكوميديا السياسية ذات وقع أقوى على المواطن    المندوبية السامية للتخطيط: مؤشر ثقة الأسر تابع منحاه التنازلي الذي بدأه منذ أكثر من سنة    عبد النباوي: القضاء مطالب بجعل المستثمرين مطمئنين على استثماراتهم    لتهدئة الأوضاع.. لبنان تتجه لتخفيض رواتب الوزراء والنواب بنسبة 50%    مقفعيات ..الكل كان ينتظر الريسوني ليكشف عن سرته    دراسة: دهون السمنة تتراكم في الرئة وتسبب الربو    أصبح معتادا على ذلك.. لمجرد يبلغ أرقاما قياسية بعد سويعات من إصدار كليب “سلام”    الجواهري: المغرب قادر على الانتقال إلى المرحلة الثانية من إصلاح نظام سعر الصرف    مصرع ثلاثة نسوة وإصابة 12آخرين بعد سقوط سيارتهم في منحدر    النقابات التعليمية الخمس تعلن دعمها ومساندتها لإضراب المتعاقدين    وزارة الصحة تتعهد بتوفير الدواء المضاد للنزيف عند الحوامل انطلاقا من يومه الإثنين    تسليم جائزة المغرب للكتاب برسم دورة 2019 بالرباط    الواقع والخيال.. الصحافة والسياسة    الإعلان عن الفائزين بجوائز الدورة السادسة للمسابقة الدولية للأفلام القصيرة «أنا مغربي(ة)» بالدار البيضاء..    رشيد بوجدرة: الإبداع خطاب مرتبط بالواقع ومستمد من الجرح والمعاناة    قصيدة أنا والمرأة    بالصور.. الأغنام تغزو مدريد    دراسة: التمارين الرياضية قد تقلل خطر الإصابة بسرطان الرئة لدى المدخنين    خبيرة تغذية ألمانية تحذر من خطر الأغذية الجاهزة على القلب    أحمد الريسوني يكتب.. أنا مع الحريات الفردية مقال رأي    الريسوني يكتب.. أنا مع الحريات الفردية    "مترشح" لرئاسة الجزائر: سأضيف ركنا سادسا للإسلام!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حقوق الإنسان وثقافة الأنترنيت
نشر في الوجدية يوم 12 - 12 - 2008

بالرغم من أن القنوات الفضائية والمحطات الإذاعية والجرائد تعتبر أهم وسائل الإعلام والتواصل(نظرا لعامل الأمية في أغلب دول العالم)إلا أن دينامية هذا المجال يعيش تقييد حكومي من أغلب الأنظمة والسلط الحاكمة
بوضع عراقيل إدارية ومتابعات قضائية وإغلاق بعض القنوات والصحف، تعرقل المسيرة الإعلامية والتواصل بشتى أنواعه، فلا يبقى للمواطن العادي إلا البحث عن وسيلة أخرى أكثر دينامية وسرعة وأكثر تحررا، بحيث يتحرر من عقلية المرسل والمتلقي وهو ما يتجلى في الإعلام الإلكتروني بحيث تنتقل المعلومة بدون حواجز، بل لا يبقى الإنسان متلقي للخبر، بل يصبح فاعل للخبر وناقله، من خلال خلق مواقع ومنتديات ومدونات ومجموعات بريدية أو برامج صوتية خاصة تعنى بشتى أنواع التواصل وخصوصا الإعلام ذو المضمون الحقوقي .
تقول أحدث الإحصائيات إن عدد مستخدمي الانترنت في العالم يبلغ نحو " 1.2مليار"مستخدم من تعداد سكان العالم 2007 البالغ عددهم نحو " 6.5 مليار " نسمة بنسبة17 % في حين لم يكن عدد مستخدمي الانترنت يتجاوز في عام 1997 أي منذ عشر سنوات 70 مليون مستخدم ، بما يعني أن عدد مستخدمي الانترنت في العالم قد تضاعفوا نحو سبعة عشر مرة في مدى عشر سنوات، وهذا حسب ما ورد في تقرير للشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان.
وهي زيادة لم تشهدها أي وسيلة إعلامية أخرى على مدار التاريخ الإنساني ، فضلا عن استمرار انتشارها حتى الآن.
أما بالمغرب فقد بلغ عدد مستخدمي الأنترنت حوالي 7.2 مليون مستخدم، حسب أرقام نشرها الموقع الإلكتروني "إحصاءات الأنترنت العالمية" في مارس 2008
وهذا ما دفع بمجموعة من القنوات والصحف إلى خلق مواقع أنترنت تابعة لها تبث من خلالها المادة الإعلامية ، بل أصبحنا نرى جرائد إلكترونية خاصة، مما يعني أن طفرة التواصل الإلكتروني العالمية أخدت الأولوية مقارنة مع الإعلام التقليدي الآخر المكلف ماديا مقارنة مع الإعلام الإلكتروني.
لذلك يتعين على الحركات الحقوقية بالخصوص التي تسعى إلى إرجاع كرامة الإنسان وتدافع عن حقوقه التي تكفلها له المواثيق الدولية أن تستغل هذا المعطى الإلكتروني للتعريف بثقافة حقوق الإنسان والتربية عليها وفضح الخروقات التي نعيشها بشكل يومي، وقد ظهر ذلك جليا في فضح مجموعة من جرائم التعذيب بالفيديو ووضعها في مدونات خاصة.
كما يجب البعد عن العمل العشوائي حين الإشتغال الحقوقي وهيكليته بصفة منظمة من خلال لجان إعلامية إلكترونية خاصة، لأن أغلب الحقوقيين كما هو واقع يتعاطون مع المادة الإلكترونية من باب الإستفادة وفقط وليس من باب بدل المجهود وأخد زمام المبادرة ، بل يجب أن يكون بناء المواقع أحد أولويات المناضل الحقوقي ، وترجمة ذلك في ورشات وينصب الجهد حول عامل البحث والمبادرة.
ومن خلال هذا البحث سوف نتطرق إلى:
- تأسيس مواقع أو مدونات حقوقية أو مجموعات بريدية تعنى بمجال التربية على حقوق الإنسان
- نماذج مواقع حقوقية عربية رائدة في مجال التواصل الإلكتروني في مجال التربية على حقوق الإنسان
- طرق البحث عن المادة الحقوقية في محركات البحث
- موقع تعليم الأنترنت لغة برمجيات الكومبيوتر كأمر ضروري للمناضل الحقوقي
- دور الفيديو والصورة عبر الهاتف النقال في فضح انتهاكات حقوق الإنسان
- تقييم لعمل الجمعية المغربية لحقوق الإنسان في مجال التربية على حقوق الإنسان إلكترونيا
-اقتراحات من أجل النهوض بالثقافة الحقوقية في جانبها الإلكتروني
-الصعوبات والعراقيل التي تواجه العمل الحقوقي في مجال الأنترنت
تأسيس مواقع أو مدونات حقوقية أو مجموعات بريدية تعنى بمجال التربية على حقوق الإنسان
وللتعريف بالثقافة الحقوقية على المستوى الإلكتروني يتعين على القيمين على هذا المجال القيام بدورات تكوينية للتعليم الإلكتروني والدخول في عالم الحوارات في المنتديات (الصوتية والمكتوبة) وبث قيم حقوق الإنسان وأيضا المساهمة في تأسيس مواقع شاملة لكل المواضيع والأخبار الحقوقية أو على الأقل مدونات (blog) تكون في مضامينها:
- وضع البرامج والأنشطة والورشات المكتوبة والمصورة في مجال حقوق الإنسان.
- تقديم برامج تدريب دورية حول آلية الرصد الحقوقي .
- توفير المادة الدستورية والقانونية والتشريعات.
- توفير القانون الأساسي والنظام الداخلي والمقررات للجمعية الحقوقية.
- توفير مواقع عربية وعالمية تعنى بالشأن الحقوقي.
- توفير حيز خاص في الموقع تفتح فيه أراء ونقاشات على شكل منتدى.
- توفير ركن لتقديم المساعدات الحقوقية والقانونية والنفسية للمتضررين بشكل مباشر.
- وضع شريط مكتوب متحرك خاص بالأخبار الحقوقية.
- خلق حيز خاص بأخبار الفروع الأخرى.
- خلق حيز خاص في الصفحة الأولى لاستطلاعات رأي.
- وضع أفلام وثائقية و أشرطة سينمائية تعنى بثقافة التربية على حقوق الإنسان.
- وضع محرك بحث داخل الموقع.
- توفير حيز خاص بأقوال الصحف حول الجمعية الحقوقية المراد تأسيس موقعها.
- التركيز على جودة ستايل الموقع.
- ترجمة الموقع لعدة لغات.
- أرقام تليفون وإيميل خاص تبعث فيه شكاوى الخروقات.
هذه بعض الإقتراحات التي يمكن أن تعطي نظرة لهيكلية الموقع الحقوقي والتي من خلالها تكون مرجعا لكل الحركات الحقوقية الوطنية والدولية، أما في حالة تعذر الخبرة المعلوماتية اللازمة لإنشاء مواقع، فيمكن اللجوء لمواقع تقدم مدونات (blog) مجانية وقد يسهل إنشائها في ظرف دقائق ، وكلنا يعرف أن المدونة في زمن اليوم قد عرت صورة النظم الإستبدادية بحيث يتم نشر فيديو مصور وشهادات وتصريحات لأشخاص تعرضو للتعذيب (الجسدي أو المعنوي)في المدونة ولما لها من ميزة ،حيث إذا ثم إغلاق مدونة ففي ظرف دقائق تفتح مدونة أخرى ونذكر على سبيل المثال لبعض المدونات المجانية:
www.katib.org
www.blogger.com
www.jeeran.com
www.maktoobblog.com
www.unblog.fr
www.canalblog.com
www.skyrock.com
www.ahlablog.com
www.freewebs.com
www.blog4ever.com
www.web.ifrance.com
www.blogspirit.com
لكن نود الإشارة إلى أنه يفضل اختيار مواقع تقدم مدونات بدون لوحات إشهارية لما يكون لبعض المواد الإشهارية مخالفة لقيم ثقافة حقوق الإنسان، وننصح باستعمال مواقع مشهورة ومعروفة مثل موقع www.blogger.com الذي يقدم مدونة بدون لوحة إشهارية، وسوف تجدون فيه كيفية التسجيل وبخطوات بسيطة.
وأيضا تجدر الإشارة إلى أن المتحكم الفعلي في بقاء المدونة من عدمها هو الموقع الأصلي الذي أتاح فرصة إنشائها فيمكن إيقافها بشتى المبررات، أو بتواطؤ مع الأنظمة الاستبدادية بطلب منها بغلق مدونة أو تلك ، كما يفضل الرجوع لمواقع مشهورة لما للشركة المحتضنة من صيت دولي يصعب أن تصل لدرجة الإفلاس كما هو الشأن لبعض المواقع التي يكون مالكها الفعلي شخص مجهول.
فيكفي التسجيل في الموقع والإجابة على شروط التسجيل حتى تكون لك مدونة في ظرف دقائق معدودة تسمح لك بطرح آرائك الحقوقية وتقديم المادة الحقوقية المراد نشرها(سواء شريط فضح خروقات أو طرح حقوقي شامل).
ومع ذلك يفضل إنشاء موقع مستقل خاص تتحكم فيه عوض اعتماد مدونة مجانية لا تتحكم في زمن إيقافها.
ومن أجل الرقي بالموقع في جانبه التقني، يمكن اعتماد بعض الأكواد التي تقدم ستايل راق مثل تحريك النصوص من اليمين إلى اليسار أو من الأعلى إلى الأسفل أو تلوين النص أو وضع أشرطة صوتية ومرئية، يمكن الرجوع للمواقع التالية:
http://www.qassimy.com/akwad.htm
http://soft.vip600.com/modules.php?name=Java
http://www.addlinkat.com/java.htm
http://www.vip4soft.com/java/
http://www.shammel.net/java.htm
كما يشمل العمل الحقوقي أيضا تأسيس مجموعات بريدية تدعم التواصل عبر إيميلات المنخرطين فيها بوضع إسهاماتهم وإرسالها لصاحب المجموعة كي يوزعها على باقي المنخرطين، ونذكر على سبيل المثال
المجموعة البريدية yahoo
http://fr.groups.yahoo.com/
أو المجموعة البريدية google
http://groups.google.com/
ويمكن الرجوع للمجموعتين حيث تبيان شروط التسجيل وكيفية التعامل.
نماذج مواقع حقوقية عربية رائدة في مجال التواصل الإلكتروني في مجال التربية على حقوق الإنسان
أمان-المركز العربي للمصادر والمعلومات حول العنف ضد المرأة بالأردن
http://www.amanjordan.org/index1.htm
يحتل موقع أمان من المواقع الأقدم والاهم بين مواقع حقوق الإنسان ليس فقط عربيا ولكن دوليا أيضا ، ويحتل مرتبة متقدمة بين منظمات حقوق الإنسان في استغلال إمكانيات الانترنت سواء في الحصول علي المعلومات أو في توصيل رسالته، من حيث حجم المادة وتنوعها بين المقال والتقرير والأبحاث والمواثيق والفعاليات والتحديث اليومي للموقع وان كان لا يستخدم من الوسائل التفاعلية مع الجمهور غير إمكانية استطلاع الرأي.كما يضع الموقع في يد المهتمين بهذا المجال ملفات وبرامج تنزيل وكتب تعنى بالشأن الحقوقي، وقد ادخل الموقع خدمة الحصول على أخر تحديث ليتيح إمكانية للزوار للحصول على أحدث أخبار الموقع ، وهي خدمة جيدة تفيد في نشر رسالة الموقع وتجذب جمهور اوسع له
الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان
http://www.anhri.net
يعمل مشروع الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان ومن خلال العلاقات الطيبة التي تربط القائمين عليه مع العديد من المؤسسات المحلية والإقليمية ، على تجميع إصدارات مؤسسات حقوق الإنسان العاملة على / وفي منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا والصادرة باللغة العربية في موقع واحد، على رغم الاختلاف سواء في الأنشطة " حقوق مدنية وسياسية أو حقوق اقتصادية واجتماعية وثقافية ، او تنمية وبيئة " أو الموقع الجغرافي" لكل دول المنطقة
(الإمارات |الأردن |البحرين |تونس |الجزائر|السعودية|السودان| سوريا | العراق | عُمان|فلسطين |قطر|الكويت |لبنان| ليبيا|مصر| المغرب|اليمن| دولية و اقليمية )
بشكل يجعل من السهل على الجمهور الناطق والقارئ للغة العربية التعرف على الكثير من المؤسسات التي تعمل بهذه المجالات والتي قد لا تعمل بنفس الدولة وكذلك إمكانية أن يساهم هذا الجمهور في زيادة فعالية هذه المؤسسات بالمشاركة والدعم والتأييد ، من خلال إشراكه في حملات التوقيعات للإفراج عن ناشط أو جذب مزيد من المتطوعين للعمل سواء بتلك المؤسسات أو بتلك الحملات على سبيل المثال .
ومن هنا تسعى الشبكة العربية إلى زيادة المعلومات المتوفرة على الشبكة والمتعلقة بقضايا حقوق الإنسان باللغة العربية ، كمحاولة لزيادة عدد المستخدمين القارئين للعربية لشبكة الإنترنت . فضلا عن محاولة ربط هؤلاء المستخدمين للمواقع العربية لحقوق الإنسان بتلك القضايا سواء عبر تعريفه بأنشطتها من ندواتها وورش عمل وغيره ثم جذب الأكثر اهتماما منهم للمشاركة بتلك الأنشطة .
وكذلك توفير الدعم القانوني لكل ضحايا انتهاكات حرية الرأي والتعبير والفكر والإبداع
رابطة تعليم حقوق الإنسان (HREA)http://www.hrea.org/index.php?base_id=1&language_id=6
منظمة دولية غير حكومية تدعم تعليم حقوق الإنسان ، وتدريب الناشطين والمحترفين في هذا المجال ، كما تساهم في تطوير المواد التعليمية والبرامج ، وكذلك تقوم ببناء المجتمعات من خلال تطبيق التقنيات البرامجية في علم الحاسوب رابطة تعليم حقوق الإنسان (HREA) تهدف، من خلال التركيز على نوعية التعليم، الى نشر الوعي وخلق الاتجاهات ، وبالتالي الى الإجراءات من أجل حماية والحفاظ على حقوق الإنسان وتطوير المجتمعات الحرة والعادلة
موقع قضايا وإصدارات حقوق الإنسان
www.qadaya.net
عن المكتبة (نقلا عن موقع قضايا)
هي بالفعل مكتبة عامة ، تم إعدادها لتستقبل الراغبين في القراءة في الموضوعات التي تتضمنها المكتبة ، سواء محامين ، صحفيين ، باحثين ، طلاب ، قضاة ورجال قانون وكافة المهتمين بحقوق الإنسان وحرية الرأي والتعبير. حيث تم تخصيص قاعة مستقلة ومجهزة بطاولة قراءة ومقاعد .
- وتعد المكتبة هي الأولى من نوعها المتخصصة في حقوق الإنسان ، مع التركيز على حرية الرأي والتعبير وتداول المعلومات ، حيث تم تقسيم الكتب بها تبعا للحقوق الأساسية وهي : ( الأمان الشخصي ،الاختفاء القسري ،التجمع السلمي ،التنقل والإقامة والسفر ،الحق في المشاركة ،الحق في الحياة ،الحقوق البيئية ،الحماية من التعذيب ،الحماية من التمييز وعدم المساواة ،الحماية من العقاب الجماعي ،السجناء والمحتجزين ،العدالة الدولية ،المحاكمة العادلة ،تداول المعلومات و إنترنت ،تقارير حقوق الإنسان ،جمعيات ونقابات وأحزاب ،حركة حقوق الإنسان ،حرمة الحياة الخاصة ،حرية الاعتقاد ،حرية الرأي والتعبير ،حقوق اقتصادية و اجتماعية ،حقوق الأقليات ،حقوق الطفل ،حقوق اللاجئين ،حقوق المرأة ، ذوي الاحتياجات الخاصة ،شروح ومراجع قانونية ،عقوبة الإعدام ،متنوع ،مواثيق و اتفاقيات ،نشطاء حقوق الإنسان ، نصوص قانونية)
بالإضافة إلى تقسيم الكتب تبعا للمؤسسات الصادرة عنها الكتب، سواء منظمات حقوقية أو غيرها ، فضلا عن التقسيم تبعا للمؤلف أو معد الكتاب.
- وتتضمن المكتبة كذلك بعض التقارير السنوية التي تصدرها مؤسسات حقوق الإنسان ، سواء المحلية أو الدولية ، والدوريات التي تصدر من هذه المؤسسات.
- كما تتضمن المكتبة قسما خاص بالكتب القانونية يتضمن نصوص القوانين وأمهات الكتب القانونية والمراجع والشروح المختلفة التي تهم المحامين والباحثين المتخصصين.
- وقد أفردت المكتبة جزء خاصا بالكتب والتقارير الإنجليزية التي ترد للشبكة العربية ، وذلك لإفادة الباحثين والجمهور القارئ للغة الإنجليزية.
وتسهيلا لزوار المكتبة والمستفيدين منها ، فقد تم نشر كافة الكتب المتاحة بالمكتبة على الموقع الإلكتروني الخاص بها " http://qadaya.net/ " ويتضمن الموقع صور لأغلفة كل الكتب الموجودة ، وعرض مبسط لكل كتاب يعطي لمحة عن موضوعه ، مع ذكر اسم معد الكتاب والجهة التي أصدرته وكذلك الناشر ، و بالإضافة لإمكانية الاطلاع على كل قائمة الكتب الموجودة بالمكتبة على الموقع ، فقد تم تقسيم الموقع أيضا تبعا للحقوق ، بحيث يمكن أن نعرف عناوين الكتب الموجودة بالمكتبة الخاصة بحقوق المرأة مثلا أو الكتب الموجودة لمركز النديم مثلا ، وكذلك بالنسبة للمؤلف والمعد.
خدمة أخرى تقدمها المكتبة ، سواء للجمهور والمواطنين المهتمين بحقوق الإنسان أو بالنسبة لمؤسسات حقوق الإنسان نفسها ، وهي إنشاء مركز توزيع لإصدارات مؤسسات حقوق الإنسان التي توزع بالمجان ، حيث يمكن أن يحصل المترددين على المكتبة على الإصدارات الجديدة التي نشرتها مؤسسات حقوق الإنسان ، عقب إرسال هذه المؤسسات الحقوقية عددا من النسخ التي ترحب بمنحها للمواطنين والباحثين والمحامين و للجمهور بشكل مجاني.
طرق البحث عن المادة الحقوقية في محركات البحث
وما لمحركات البحث في المواقع الإلكترونية من دور في تسهيل عملية البحث في مجال التربية على حقوق الإنسان والإخبار الحقوقي، يفترض معرفة طرق البحث لإيجاد ما نود البحث فيه ،بحيث يتم تنزيل برامج في سي ديات CD من خلال وضع (برامج حقوقية أو تنزيل+حقوق الإنسان أو تحميل+حقوق الإنسان)أو التعرف على آخر الأخبار التي تعرفها الساحة الحقوقية من خلال الضغط على الزر أخبار في الصفحة الأولى لغوغل ووضع على سبيل المثال (الجمعية المغربية لحقوق الإنسان) فيظهر لك آخر ما تداولته الصحافة بخصوص الجمعية .
فنفضل البحث في المحرك google لما له من خاصية البحث السريع، وهذا الشرح مقتبس من موقع google.
لذلك ارتأينا عرض أساسيات البحث في الموقع.
أساسيات بحث Google
إن إجراء بحث من Google أمر سهل. ببساطة اكتب واحدًا أو أكثر من مصطلحات البحث - الكلمات أو العبارة التي تصف بدقة المعلومات التي تريد العثور عليها – في صندوق البحث وانقر فوق مفتاح "Enter" (إدخال) في لوحة المفاتيح أو انقر فوق زر Google Search (بحث Google).

ويستجيب بحث Google بعرض صفحة نتائج: وهي قائمة بصفحات الويب ذات العلاقة بمصطلحات بحثك؛ حيث تظهر أكثر الصفحات علاقة في المقدمة ثم التي تليها وهكذا.
وفيما يلي بعض النصائح الأساسية لمساعدتك على الحصول على أفضل فعالية لبحثك:
اختيار مصطلحات البحث
إن اختيار مصطلح البحث الصحيح هو مفتاح العثور على المعلومات المطلوبة.
ابدأ بالمصطلح الواضح – فإذا كنت تبحث عن معلومات عامة عن مدينة القاهرة مثلاً؛ فجرِّب البحث بكلمة القاهرة
ولكن من الأفضل غالبًا أن تستخدم مصطلحات بحث متعددة؛ فإذا كنت تخطط لقضاء إجازة سياحية في مدينة القاهرة؛ فسيكون من الأفضل استخدام سياحة القاهرة بدلاً من سياحة بمفردها أو القاهرة بمفردها. وقد يُعطي استخدام إجازة سياحية في القاهرة نتائج أفضل بكثير - أو أسوأ حسب وجهة نظرك.

كما يُفضل أن تسأل نفسك عما إذا كانت مصطلحات بحثك محددة بدرجة كافية أم لا. فالبحث عن فنادق راقية في مدينة القاهرة بالكلمات فنادق القاهرة الراقية أفضل من البحث عنها بالكلمات فنادق القاهرة. ولكن يجب عليك اختيار مصطلحات بحثك بعناية؛ لأن Google تبحث عن مصطلحات البحث التي تختارها أنت. ولذلك فمن المحتمل أن يعطيك البحث بكلمات محددة نتائج أفضل من البحث عن عبارة طويلة.
الكتابة بحروف كبيرة (اللغة الإنجليزية)
إن بحوث Google ليست حساسة لحالة الحروف. فكل الحروف الإنجليزية – بصرف النظر عن طريقة كتابتها – يتم التعامل معها على أنها مكتوبة بالحروف الصغيرة. فعلى سبيل المثال؛ البحوث باستخدام george washington، وGeorge Washington، وgEoRgE wAsHiNgToN ستعطي نفس النتائج.
أسئلة "و" الآلية
بشكل افتراضي؛ تعرض Google الصفحات التي تتضمن كل مصطلحات بحثك فقط. ولا تحتاج إلى تضمين الحرف "و" بين مصطلحات البحث. وتذكر دائمًا أن الترتيب الذي تكتب به مصطلحات البحث سيؤثر على نتائج البحث. ولقصر البحث بدرجة أكبر؛ ليس عليك إلاَّ تضمين مزيد من المصطلحات فيه. فعلى سبيل المثال؛ للتخطيط لقضاء إجازة في مدينة القاهرة؛ ببساطة اكتب سياحة القاهرة.

استبعاد الكلمات الشائعة آليًا
تتجاهل Google الكلمات والرموز الشائعة باللغة الإنجليزية مثل "where" (أين) و"how" (كيف)؛ بالإضافة إلى أرقام وحروف مفردة معينة؛ لأنها تؤدي إلى تقليل سرعة البحث دون تحسين النتائج. وفي حالة استبعاد كلمة شائعة؛ تشير Google إلى ذلك عن طريق عرض تفاصيل في صفحة النتائج أسفل صندوق البحث.
وإذا كانت الكلمة الشائعة ضرورية للحصول على النتائج المطلوبة؛ فيمكنك تضمين هذه الكلمة بوضع علامة "+" أمامها. (تأكد من وضع مسافة قبل علامة "+".)
وطريقة أخرى لفعل ذلك بأن تُجري بحث عبارة؛ والذي يعني ببساطة وضع علامتي اقتباس حول كلمتين أو أكثر. ويتم تضمين الكلمات الشائعة – مثل "أين أنت" – في بحوث العبارات.
فعلى سبيل المثال؛ للبحث عن السياحة في القاهرة والإسكندرية؛ استخدم:

~ أو ~

بحوث العبارات
في بعض الأحيان تريد العثور على نتائج تحتوي على عبارة معينة. وفي هذه الحالة؛ ببساطة ضع علامتي اقتباس حول مصطلحات بحثك.

تتميز بحوث العبارات بفعاليتها وخاصة عند البحث عن أسماء شخصيات – مثل "جمال عبد الناصر" - أو قصائد شعرية – مثل "معلقة عنترة" - أو غيرها من العبارات المشهورة مثل "الإرادة سر النجاح".
المصطلحات السلبية
إذا كان مصطلح بحثك يحتمل أكثر من معنى – مثل كلمة شعر (قصائد شعرية) أو (شعر الرأس)؛– فيمكنك تركيز بحثك عن طريق وضع علامة الطرح "-" أمام الكلمات المرتبطة بالمعنى الذي تريد تجنبه.
فعلى سبيل المثال؛ يمكنك العثور على صفحات حول الشِعر والقصائد الشعرية وليس شَعر الرأس بالطريقة التالية:

ملاحظة: عند تضمين مصطلح سلبي في بحثك؛ تأكد من وضع مسافة قبل علامة الطرح "-".
وأخيرًا... "ضربة حظ"
بعد إدخال مصطلحات بحثك؛ قد تريد تجريب استخدام زر "ضربة حظ" والذي يأخذك مباشرة إلى مواقع الويب التي وجدتها Google الأكثر علاقة باستفسارك. وفي هذه الحالة لن ترى صفحة نتائج البحث مطلقًا؛ ولكن إذا فعلت ذلك؛ سيتم تدوين موقع "ضربة حظ" في أعلى الصفحة.
فعلى سبيل المثال؛ إذا كنت تبحث عن الصفحة الرئيسية لجامعة بيروت؛ فما عليك إلاَّ أن تقوم بإدخال عبارة جامعة بيروت والنقر فوق زر "ضربة حظ" بدلاً من زر "بحث Google". وستأخذك Google مباشرة إلى الموقع "www.bau.edu.lb"

موقع تعليم لغة برمجيات الكومبيوتر والأنترنت كأمر ضروري للمناضل الحقوقي
وما لتعلم الأنترنت كضرورة فكرية وحقوقية نقترح عليكم موقع شامل لكل المراحل التعليمية
http://www.kutub.info/library
دور الفيديو والصورة عبر الهاتف النقال في فضح انتهاكات حقوق الإنسان
من الوسائل الرقمية التي عكست مدى دور التطور الإلكتروني في فضح الخروقات وهو الهاتف النقال المزود بكاميرا فيديو او كاميرا تصوير تسهل حركية الحقوقيين بميزته الصغيرة والتي تتوفر لدى شريحة هامة من المواطنين الذين يصادفون خرق من طرف السلطة او المنتهك للخرق بشكل عام أو تصوير حدث حقوقي ما، كوقفة أو نشاط إشعاعي أو مسيرة حقوقية، وميزة هذه الوسيلة الرقمية أنها لا تعرف القيود والحساسيات ولها هامش أكبر من الحرية لما تضفي عليه صفة السرية أحيانا بحيث لا يعرف واضع الفيديو، بعكس القيود التي يعرفها الإعلام الرسمي أو المستقل بشكل عام، وقد عرفت هذه الوسيلة دور فاعل في فضح أحداث سيدي إفني، صفرو، مراكش، بوعرفة... تصوير تساقط البنية التحتية الهشة لدى تساقط الأمطار بمناطق الشمال (الناظور ، الفنيدق ، طنجة ، تطوان ، الحسيمة...) مؤخرا...على سبيل المثال.
فيكفي تصوير الخرق ووضعه في مدونة يسهل إنشائها أو وضعها في مواقع بميزة الفيديو كموقع youtube أو dailymotion وهذا العمل سوف يشجع مجموعة من المشاهدين من القيام بمثل هذا العمل كما حدث في أحداث سيدي إفني.
تقييم لعمل الجمعية المغربية لحقوق الإنسان في مجال التربية على حقوق الإنسان إلكترونيا
على المستوى المركزي:
موقع الجمعية المغربية لحقوق الإنسان
http://www.amdh.org.ma/arabe/indexarb.htm
المجموعة الحوارية للجمعية المغربية لحقوق الإنسان
http://fr.groups.yahoo.com/group/Maroc_AMDH/
مجموعة الشبكة الداخلية في مجال التربية على حقوق الإنسان
http://fr.groups.yahoo.com/group/RES-EDUC-AMDH/
ما زالت الجمعية بخصوص هذا المجال ضعيفة، لدرجة أن الموقع الوحيد للجمعية لا يحوي على أي مادة برامجCD لورشات مكتوبة أو صوتية أو أشرطة سينيمائية أو أشرطة وثائقية أو حتى فيديو محاضرات حقوقية ولا حتى ملفات تحميل كتب حقوقية ممكن أن يستفيد منها العضو أو المهتم بالشأن الحقوقي كي تكون قاعدة ترجع لها باقي الفروع بخصوص التكوينات الداخلية. بل حتى البلاغات والبيانات لا تنشر إلا بعد مرور 15 يوم وأحيانا شهر، لذلك يجب على الجمعية الإهتمام بهذا المجال، لما له من دور فعلي في مسايرة الركب الإلكتروني والإعلامي بشكل عام.
أما بالنسبة لمجموعة الYAHOO فتوجد دينامية حية في الإخبار الحقوقي إلا أن المواد المرسلة يغيب عنها مجال التربية على حقوق الإنسان والإقتصار على بيانات وبلاغات المكتب المركزي والفروع فقط.
أما بخصوص الشبكة الداخلية في مجال التربية على حقوق الإنسان فما نزلنا نرى قلة المساهمات التي يتقدم بها الأعضاء وتوقف وعدم مواكبة.
ربما ترجع الأسباب إلى قلة الأطر المختصة داخل إدارة المكتب المركزي، لذلك يفضل القيام بدورات مكثفة تقدم من طرف أساتذة في مادة الإعلاميات أو أشخاص لهم معرفة وباع في هذا الميدان.
ولما لدور الأنترنت في لغة التواصل الحقوقي نقترح أن تبث ورشات حقوقية صوتية باستعمال الميكروفون والكاميرا ونقلها مثلا من ماسنجر الهوتميل أو الياهو أو البالتوك أو الإنسبيك وتنقل مباشرة للفرع الذي تم التنسيق معه.
على مستوى الفروع:
ملحوظة: ممكن أن تكون بعض المدونات هذه، نتيجة اجتهاد أفراد ولا تعبر عن موافقة مكتب الفرع، لكن هذا ما وجدته من مدونات تحمل بصمة الجمعية المغربية لحقوق الإنسان.
• الجمعية المغربية لحقوق الإنسان فرع الصويرة
• http://www.essaouira-amdh.blogspot.com
• الجمعية المغربية لحقوق الإنسان فرع سيدي سليمان
• http://amdhsd.maktoobblog.com/
• الجمعية المغربية لحقوق الإنسان فرع الجديدة
• http://amdhaljadida.maktoobblog.com/
• الجمعية المغربية لحقوق الإنسان فرع تمارة
• http://amdh-temara.maktoobblog.com/
• الجمعية المغربية لحقوق الإنسان فرع بني ملال
• http://amdhbenimellal.over-blog.fr/
• الجمعية المغربية لحقوق الإنسان فرع أبو الجعد
• http://amdhbejaad.maktoobblog.com/
• الجمعية المغربية لحقوق الإنسان فرع الحسيمة
• http://alhociema-mochanblog.blogspot.com/
• الجمعية المغربية لحقوق الإنسان فرع خنيفرة
• http://amdhkhenifra.skyrock.com/
• الجمعية المغربية لحقوق الإنسان فرع مكناس
• http://amdhmeknes.unblog.fr/
• الجمعية المغربية لحقوق الانسان فرع تطوان
• http://amdhtetouan.canalblog.com/
• الجمعية المغربية لحقوق الانسان فرع مدينة الرباط
• http://amdh-section-de-rabat1.skyrock.com/1.html
• الجمعية المغربية لحقوق الإنسان فرع وادي زم
• http://amdhouedzem.maktoobblog.com/
• الجمعية المغربية لحقوق الانسان فرع مدينة الدار البيضاء
• http://amdhcasa.blog.com/
• الجمعية المغربية لحقوق الانسان فرع اشتوكة ايت باها
• http://amdhbiougra.canalblog.com/
• الجمعية المغربية لحقوق الانسان فرع مدينة تيفلت
• http://fr.360.yahoo.com/amdh_tiflet
• الجمعية المغربية لحقوق الانسان فرع الخميسات
• http://www.amdhkhemisset.canalblog.com/
• الجمعية المغربية لحقوق الانسان فرع المنزل
• http://amdh-elmenzel.blogspot.com/
المجموعات الحوارية في مجموعة الياهو للفروع:
فرع الرباط
http://fr.groups.yahoo.com/group/AMDH_Section_de_Rabat/
فرع الخميسات
http://fr.groups.yahoo.com/group/amdh_khemisset/
فرع الصويرة
http://fr.groups.yahoo.com/group/essaouira-amdh/
فرع سيدي سليمان
http://fr.groups.yahoo.com/group/AMDH_sidislimane/
فرع تيفلت
http://fr.groups.yahoo.com/group/amdh_section_tiflet/
وبخصوص تقييم عمل الفروع في مجال التواصل الإلكتروني فنلاحظ بداية عمل وإن كان لا يرقى للطموح الذي تصبو إليه الجمعية، إلا أنه تطغى عليه لغة البيانات والبلاغات والإعلانات وفقط ،في غياب شبه كلي لأي عمل برمجي يمكن أن يساهم في تطوير لغة البرمجية في مجال التربية على حقوق الإنسان.
كل هذا بسبب قلة الوعي بدور الأنترنت في الترويج للثقافة الحقوقية أو اعتقادا من البعض أن لغة الأنترنت تبدو صعبة التعلم، مع أن الأمر لا يتطلب إلا معرفة ألف بائيات الأنترنت وتوجد مواقع تسهل معرفته بشكل مبسط ، كموقع www.kutub.info
أما بخصوص العمل الجماعي لنشر ثقافة حقوق الإنسان وأيضا نشر البيانات والبلاغات التي تصدر عن الجمعية المغربية لحقوق الإنسان ، فممكن تشكيل لجنة عمل إعلامية ينصب دورها في نشر الأمور الخاصة بالجمعية في المنتديات المكتوبة (كمنتدى الجزيرة توك، منتديات دفاتر أو الفيس بوك أو منتديات تعنى بالشأن الفكري والإعلامي)
أو المنتديات الصوتية (البالتوك أو الإنسبيك) وخلق غرف تعرف بالثقافة الحقوقية.
أو إرسالها لمواقع الصحف والجرائد أو استغلال بعض المواقع التي تقدم خدمة الsms المجانية لبعث الأخبار العاجلة الحقوقية لمجموعة أفراد بتوفر أرقامهم الهاتفية مسجلين في قائمة .
اقتراحات من أجل النهوض بالثقافة الحقوقية في جانبها الإلكتروني
- الإستعانة بأساتذة مادة الإعلاميات من أجل خلق دورات تكوينية لفائدة أعضاء الجمعية.
- بداية تأسيس لعمل مواقع متخصصة في شتى المجالات الحقوقية، مضمونها قد تم التطرق له في المبحث السابق.
- تطوير موقع الجمعية المغربية لحقوق الإنسان.
- القيام بدورات تكوينية حول الإعلام الإلكتروني وثقافة حقوق الإنسان.
- تقييم عمل الفروع بخصوص هذا المجال مع إعطاء شهادات للفروع الأكثر دينامية في هذا المجال.
- الإستعانة بالنقل المباشر صوت وصورة عبر ماسنجر (الهوتميل أو الياهو مثلا) لإعطاء دروس وورشات حقوقية مباشرة إلى قاعة الفرع الذي ثم التنسيق معه وعرضه بواسطة الداتا شاو...على سبيل المثال نقل مباشر عبر شبكة الأنترنت من المكتب المركزي إلى إحدى الفروع التي جرى التنسيق معها.
- تنزيل إصدارات الجمعية في سي ديهات على شكل برامج.
- تجهيز مقرات الفروع بالأجهزة الإلكترونية اللازمة.
- محاولة كتابة أبحاث حقوقية تخص مجال الأنترنت وتنزيلها في مواقع فروع الجمعية.
- مساعدة الفروع التي لم تتمكن من إنشاء مدوناتblog خاصة.
- خلق عقد شراكة مع الوزارات الوصية على المعاهد والمدارس التي تدرس مادة الإعلاميات.
- تنظيم لقاءات ثنائية بين الفروع القريبة من أجل القيام بورشات وأخد الخبرات المعلوماتية فيما بينها.
- خلق موقع خاص تابع لموقع الجمعية المغربية لحقوق الإنسان يهتم فقط بالجانب الإلكتروني يكون عبارة عن مكتبة شاملة للجانب الحقوقي (من كتب وسي ديهات وبرامج تعليم الكومبيوتر وكل ما يحتاجه الحقوقي في جانبه التقني..).
- التنسيق مع منظمات حقوقية دولية لها الريادة في الجانب الإلكتروني.
- التركيز على فئة الشباب الحقوقي في التدريس الإلكتروني لما لهم من دينامية العمل والإشتغال واهتمام أغلب الشباب بمجال الأنترنت.
- القيام بورشة تكوينية من طرف أخصائيين قانونيين حول استعمال الأنترنت وأثره القانوني نظرا لوجود حالات متابعة قضائية بسبب نشر مقالات.
- توفر كل المهتمين بالجانب الحقوقي على كاميرا رقمية أو هاتف نقال مجهز بكاميرا أو مصورة لما لها من دور في تأكيد وجود الإنتهاك أو الخرق الحقوقي
الصعوبات والعراقيل التي تواجه العمل الحقوقي في مجال الأنترنت
نظرا لدينامية المجال الإلكتروني في فضح مجموعة من الخروقات (معتقلات سرية، تعذيب معتقلين، فضح بنيات تحتية، العنف اتجاه الوقفات الإحتجاجية...) بادرت السلط القمعية إلى وضع قيود إدارية ومتابعات قضائية في حق مجموعة من الحقوقيين الناشطين في هذا المجال ، أو بإغلاق مواقع جمعيات ومنظمات حقوقية أو حجبها، أو حتى بتواطؤ مع شركات عالمية في شبكة الأنترنت، كشركةyahoo أو مايكروسوفت أو شركة غوغل، وأبلغ مثال على ذلك الصحفي الصيني (شي تاو)الذي ثم اعتقاله والذي قدمت شركة الياهو معلومات تخص الإيميل الإلكتروني للشخص للحكومة الصينية ومن ثم اعتقاله والحكم عليه بالسجن عشر سنوات ، كما قامت بعض الدول الأوروبية كفرنسا وألمانيا بحجب المواقع التي تشكك في (الهولوكوست)، أيضا أغلقت الولايات المتحدة موقع جريدة (يلوتايمز) بدعوى نشر صور لأسر جنود أمريكيين من طرف القوات العراقية إبان احتلال العراق في ابريل 2003.
وقد خلصت إحصائية قامت بها 4 جامعات دولية (جامعتا أكسفورد وكامبريدج البريطانيتان وجامعة هارفارد الأمريكية وتورنتو الكندية) إلى أن عملية الرقابة على الأنترنت من طرف الدول، تنذر بتضاؤل الحريات المدنية والشخصية، وأظهر تقرير أن من أصل 40 دولة توجد 26 دولة تقوم بمراقبة وتنقية المحتوى الثقافي والسياسي للمواقع الإلكترونية.
أما بخصوص وضع الدول العربية فيبقى الوضع كارثيا جراء الرقابة الصارمة أو استعمال اسلوب حجب المواقع التي تتعلق مضامينها بما تعتبره هذه الدول من أمور حساسة مثل السياسة،الجنس،الدين،المذهب،الثقافة.
وقد وصل الأمر ببعض الدول كالنظام المصري بطلب ملزم بملأ استمارة فيها بيانات وعناوين وهاتف الزبون الذي يريد استعمال الأنترنت في cyber-net أو مقهى الأنترنت وذلك في أثناء الحدث الذي عرفه موقع الفيس بوك الذي نشط مناصرو حركة 6 أبريل في حشد جماهير أحداث الحلة، كذلك الأمر بالنسبة للسعودية التي تحجب مواقع المعارضة وأيضا مواقع العلمانيين ومواقع المخالفين لها دينيا ومذهبيا.
أما بالنسبة للمغرب فقد اشتهرت حالتين وهي حالة مهندس الإعلاميات فؤاد مرتضى أحد راود موقع الفيس بوك وأيضا المدون الصحفي محمد الراجي في جريدة هسبريس، حيث أحيلا إلى المحكمة بتهمة سب المقدسات.
ومع ذلك فلم تعد الأنظمة القمعية قادرة على إيقاف زحف العولمة الإلكترونية جراء الإهتمام المتزايد بالبرمجيات وتفادي لغة الحجب من طرف بعض الناشطين الحقوقيين ، وأيضا نضال بعض المنظمات الحقوقية من أجل رفع الرقابة عن الأنترنت وفتح المجال أمام الحرية الفكرية والسياسية.
الجمعية المغربية لحقوق الإنسان
لجنة الإعلام


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.