عدناني يفوز بمسابقة منارة القابضة Fontaine Ménara Space    مشروع مشترك يجمع شركتي Intérim Express و Domino RH    روسيا وأوكرانيا: كيف نعرف أن الحرب قد بدأت؟    هل سيزور المغرب أيضا؟.. الرئيس الإسرائيلي يحل بالإمارات في أول رحلة له إلى دولة عربية دعما للاتفاقيات الدبلوماسية    طقس الخميس: صقيع محلي وضباب بهذه المناطق    رئيس الفيفا يرى أن إقامة المونديال كل عامين قد "تمنح الأمل" للمهاجرين من إفريقيا    بالصور : المصالح الأمنية بأيت ملول تشن حملة موسعة ضد أصحاب الدراجات النارية، والساكنة تنوه    لاعبو كرة القدم يعانون من تأثيرات "كوفيد-19" بعد الشفاء الأولي    إنفانتينو يكشف حقيقة تصريحاته حول إقامة كأس العالم كل عامين    حكيمي ومحمد صلاح وجها لوجه …!    الكشف عن تفاصيل إصابة المصريين الشناوي وحمدي فتحي في مباراة كوت ديفوار    خبير في المناخ ل2m.ma: المبيدات والمواد الكيماوية أكبر خطر يواجه خلايا النحل بالمغرب    محمد من إيطاليا يتقاسم معكم تجربته في برنامج "أحسن Pâtissier"..    فيديو.. ساكنة منطقة تاغازوت نواحي أكادير تطالب بإعادة فتح الحدود وانقاذ العاملين بقطاع السياحة    كيبيك الكندية تخفف التدابير الاحترازية    هولندي ومغربية جابو الربحة. تحكمو بعامين ويخلصو خطية ب600 ألف يورو للضمان الاجتماعي فالصبليون    غدا ينطلق المؤتمر الوطني ال 11    تقرير للخارجية يؤكد على دور الأمن الروحي للمغاربة في التصدي للأطماع الإيرانية في القارة الإفريقية    بتعليمات سامية لجلالة الملك، القائد الأعلى ورئيس أركان الحرب العامة    ولاية أمن مراكش ترسل وحدات للقرب إلى مناطق جبلية نائية لإنجاز البطاقة الوطنية    مصرع ثلاثة أطفال مهاجرين في حريق نواحي الناظور    مؤتمر نزع السلاح.. المغرب يدعم حوارا بناء يتيح تجاوز الخلافات    «البسيج» يوقف شخصين بالرحامنة لارتباطهما بخلية موالية لتنظيم «داعش»    المتاجر الكبرى تشترط التلقيح بكيبيك    شفيق: الولاية الثالثة للشكَر مطلب كلّ الاتحاديين لكنها رهينة مصادقة المؤتمر    مصنع أسلاك السيارات بوجدة سيوفر 3500 منصب شغل بجهة الشرق (مجلس الجهة    الغرينتا وروح الفريق.. ماذا تغير داخل المنتخب المغربي مع "الكوتش" حاليلوزيتش؟    ماكرون: "مجزرة 5 يوليوز 1962" في وهران بالجزائر يجب أن "يتم الاعتراف بها"    الدولي الفرنسي أنتوني مارسيال ينضم الى اشبيلية على سبيل الإعارة قادما من مانشستر يونايتد    بسبب تغيير ملعب المباراة..مواجهة المغرب ومصر في كأس إفريقيا تقدم بساعة واحدة    الغابون: اعتقال اثنين من مدربي كرة المضرب بتهمة الاعتداء الجنسي على الأطفال    مجلس التعاون الخليجي يجدد دعمه لوحدة المغرب الترابية    مطالب للحكومة بفتح الحدود المغلقة أمام الرحلات واللجنة العلمية تقدم موقفها!    العرائش أنفو : المؤبد لقاتل طبيب طنجة    بكاء المشاركة مريم بعد فشلها في إحدى تحديات البرايم الأول    "أسير البرتغاليين".. رواية مغربية ضمن الجائزة العالمية للرواية العربية    فرنسا تسجل رقما قياسيا مرعبا في حالات الإصابة بكورونا    وكالة بيت مال القدس تصادق على حزمة من المشاريع في القدس بمبلغ مليون دولار    عاجل.. بلاغ مهم للمجلس الأعلى للسلطة القضائية    الشيخ حماد القباج يكتب: مقاصد الزواج في القرآن والسنة    نقل المنياري إلى المستشفى أثناء تصوير فيلم "لاعب الشطرنج"    كوفيد19.. 7002 إصابة جديدة و36 وفاة خلال ال24 ساعة الماضية    تطورات "كورونا" تتسبب في تأجيل أحد أقدم المهرجانات السينمائية بالمغرب    هل تستجيب الحكومة لتوصيات اللجنة العلمية بفتح الحدود؟    مطار العيون.. ارتفاع حركة النقل الجوي بأزيد من 42 في المئة خلال 2021    المديرية العامة للضرائب تنشر مذكرة حول الأحكام الجبائية لقانون المالية لسنة 2022    ما الفرق بين "دلتا" و"أوميكرون"؟.. دراسة تجيب..    نشرة إنذارية جديدة من المديرية العامة للأرصاد الجوية    المدرسة المرينية... معمار صناعة النخبة السلاوية في "كان يامكان"-الحلقة كاملة    صحاب وكالات الكرا ديال الطوموبيلات قررو التصعيد.. وقفة واعتصام قدام وزارة المالية فالرباط    رافد "حلف الفضول"    الحكومة تشرع في تزويد المناطق الصناعية بالطاقة الكهربائية النظيفة و البداية من القنيطرة    لحلو: إصدار أنشودة لدعم الأسود إشاعة    منظمة الصحة العالمية: الخطر العام المرتبط بالمتحور أوميكرون ما يزال مرتفعا    توقيف شخصين للاشتباه في ارتباطهما بخلية إرهابية موالية لتنظيم "داعش"    نوعية التعليم المعاصر    الأمثال العامية بتطوان.. (39)    هكذا نعى الأستاذ خالد محمد مبروك والده -رحمه الله-    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



جدل أمريكي حول العلاقة مع تل أبيب
نشر في الوجدية يوم 30 - 05 - 2010

ربما لم تشهد علاقات واشنطن مع تل أبيب حالة من الجفاء والفتور مثلما تشهده في الفترة الراهنة، وخاصة عقب قيام الأخيرة بالإعلان عن بناء مستوطنات جديدة في القدس الشرقية أثناء الزيارة الأخيرة التي قام بها نائب الرئيس الأمريكي جوزيف بايدن إلى إسرائيل.
فقد وصفت وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون - التي تفتخر بكونها من أشد المناصرين لإسرائيل- ما قامت به تل أبيب ب"الإهانة"، قائلة إن "إعلان بناء المستوطنات في وجود نائب الرئيس كان مهينًا"، وقامت هيلاري بتوبيخ رئيس الوزراء الإسرائيلي على الهاتف لمدة 45 دقيقة. واعتبر دايفيد اكسلرود، مستشار البيت الأبيض السياسي أن ما حصل هناك كان تحديًّا وإهانة.
وعلى إثر هذا الفتور بين الجانبين، انقسم الكتاب والمحللون الأمريكيون إلى فريقين؛ الأول: يعتبر ما حدث إهانة كبرى لواشنطن من حليفها التقليدي، ومن ثم يطالب باتخاذ خطوات صارمة ضد إسرائيل. أما الفريق الثاني- والذي يضم اليمين الأمريكي وبقايا المحافظين الجدد- فقد أبدى دفاعًا غير عادي عن إسرائيل، بل وحمل إدارة أوباما مسئولية ما يجري من توتر العلاقات مع إسرائيل.
"إهانة" و"استفزاز"
يرى روجر كوهين، في مقال له بصحيفة نيويورك تايمز تحت عنوان "تأثير بايدن" The Biden Effect ، 15 من مارس 2010- أن إعلان إسرائيل عن عزمها بناء 1600 شقة جديدة لليهود في القدس الشرقية أثناء زيارة بايدن- صاحب مقولة "ليس من الضروري أن تكون يهوديًّا حتى تكون صهيونيًّا"- إلى تل أبيب، يعد "إهانة" و"استفزازًا صريحًا" في وقت تضع فيه الولايات المتحدة استئناف محادثات السلام كهدف أساسي.
وقد قوبلت الخطوة الأمريكية بغضب بالغ من الإدارة الأمريكية، كما يقول كوهين، (ففي إدارة كهذه تتسم بالتأني، لا يمكن لوزيرة الخارجية هيلاري كلينتون أن توبخ نتنياهو لمدة 43 دقيقة، وأن يتحدث ديفيد اكسلرود، وهو من كبار مستشاري البيت الأبيض، عن "التحدي" و"الإهانة" والخطوة "الهدامة جدًّا جدًّا" إلا إذا كان قائد أمريكا المتزن يشعر بغضب بالغ. وهذه حقيقة ينبغي على إسرائيل أن تعيها".
ويرجع كوهين الغضب الأمريكي من إسرائيل إلى مجموعة من الأسباب، أولها: أن "نتنياهو، المشتت بين الغرائز اليمينية وشركاء الائتلاف من ناحية وبين هالة صانع السلام وكاتب التاريخ من ناحية أخرى- يتلاعب بأوباما بشكل لا لبس فيه".
أما السبب الثاني فيعود إلى "الفتور الواضح في العلاقات الأمريكية الإسرائيلية يعد سببًا آخر لهذا الغضب الأمريكي، وهو فتور يرجعه كوهين إلى عدم مقدرة إسرائيل على قراءة التحول الاستراتيجي الجوهري في توجهات الولايات المتحدة مع تولي باراك أوباما، والذي تمثل بشكل أساسي في الابتعاد عن خطاب "من هم معنا ومن هم ضدنا" والاتجاه نحو التقارب مع العالم الإسلامي كأساس لعزل الإرهابيين.
ولذا كان من غير الممكن- كما يقول كوهين- أن تتقارب إدارة أوباما مع المسلمين بينما تتغاضى عن استيلاء إسرائيل على المساحة الجغرافية المخصصة لدولة فلسطين. ومن غير الممكن أيضًا أن تحقق واشنطن هذا التقارب إذا خضعت السياسة الأمريكية لأهواء حزب "شاس"، الحزب السفاردي المتطرف في ائتلاف نتنياهو الذي يتولى حقيبة الداخلية وأعلن الإجراء الذي أهان بايدن.ويذكر كوهين سببًا ثالثًا يتمثل في أنه ليس ثمة مصلحة لليمين الإسرائيلي، الديني منه والعلماني، في إيجاد سلام الدولتين.
ورغم التوتر بين الجانبين الأمريكي والإسرائيلي عقب زيارة بايدن لتل أبيب، فإن كوهين يشير إلى بعض الفوائد التي نتجت عن الزيارة، فقد أخرجت "المصالح الحيوية" للولايات المتحدة إلى السطح، وتصدت لأسلوب "النعامة" الذي تمارسه إسرائيل والذي لن يؤدي إلا إلى دولة مقسمة وغير ديمقراطية بدلاً من "دولتين لشعبين". كما أعادت الزيارة طرح التساؤل الذي ألقاه "ديفيد شولمان" من الجامعة العبرية بالقدس، قائلا: هل لا يزال الإسرائيليون قادرين على رؤية وتخيل وإدراك معاناة غيرهم من البشر، بما في ذلك جوانب معاناتهم التي نتحمل نحن المسئولية المباشرة عنها وعن استمرارها؟".
فرصة ضائعة
ومتفقًا مع ما طرحه كوين، يشير توماس فريدمان Thomas l. Friedman ، الصحفي الأمريكي البارز- في مقال له بصحيفة نيويورك تايمز تحت عنوان "القيادة المخمورة في القدس" Driving Drunk In Jerusalem ، 25 من مارس 2010- إلى أن نائب الرئيس الأمريكي جوزيف بايدن أضاع فرصة "إرسال إشارة علنية قوية" إلى تل أبيب عندما أعلنت حكومة بنيامين نتنياهو عن خطط لبناء مستوطنات جديدة في القدس الشرقية أثناء زيارة بايدن لإسرائيل.
وكما يقول فريدمان، فقد كان على بايدن أن "يجمع أوراقه ويتوجه مباشرة صوب الطائرة المخصصة لنائب الرئيس، ويعود إلى الوطن"، تاركًا رسالة من أمريكا إلى الإسرائيليين مفادها أن "الأصدقاء لا يسمحون لأصدقائهم بقيادة سياراتهم وهم مخمورون. وها أنتم الآن تقودون وأنتم مخمورون. فهل تظنون أن بإمكانكم إحراج حليفكم الحقيقي الوحيد في العالم، من أجل إرضاء حاجة سياسية محلية ما، دون أن تترتب على ذلك أية عواقب؟ لقد فقدتم الاتصال تمامًا بالواقع. اتصلوا بنا عندما تكونون جادين. فنحن راغبون في التركيز على بناء بلدنا في الوقت الحاضر".
ويرى فريدمان أن مثل هذه الرسالة- وليس الغضب من تل أبيب- كانت ستبعث إشارة قوية إلى إسرائيل لسببين؛ الأول: أن ما فعله الإسرائيليون يشكك كثيرًا في جدية فريق أوباما في السعي للتوصل لحل سلمي، فآخر ما يحتاج إليه أوباما- في وقت يواجه فيه إيران والصين، ناهيك عن الكونجرس- أن يبدو الأمر وكأن الحليف الذي تعتمد عليه أمريكا أشد ما يكون، يعاملها بقسوة وعدم احترام.
أما السبب الثاني فهو أن إسرائيل في حاجة إلى من ينبهها ويفيقها من أوهامها، وفقًا لفريدمان، "إذ إنه من الجنون المحض أن تواصل إسرائيل بناء المستوطنات في الضفة الغربية، وبناء المساكن في القدس الشرقية المتنازع عليها".
دفاعًا عن إسرائيل
وعلى النقيض من الرؤى السابقة، انبرى تيار داخل النخبة الأمريكية للدفاع عن إسرائيل، فقد أصدرت "إيباك" بيانًا وصفت فيه كل ما يحدث بأنه "ملهاة"، وأضاف البيان أن المنظمة تدعو الإدارة إلى "اتخاذ الخطوات الضرورية لإنهاء التوتر مع الدولة اليهودية. يجب على الإدارة أن تقوم بجهد واعٍ للابتعاد عن المطالبات الشعبية والمهل الأحادية الموجهة ضد إسرائيل".
واتهم إليوت أبرامز Elliott Abrams، أحد رموز المحافظين الجدد في مقال في "واشنطن بوست" إدارة أوباما بأنها "تسيء معاملة" العلاقات مع إسرائيل، مضيفًا أن الإدارة تستمر في الابتعاد عن المسار التقليدي لمناصرة إسرائيل. وفي الإطار ذاته، أعربت دانيال بليتكا، الباحثة في معهد "أمريكان إنتربرايز انستيوت"، عن خوفها من "تحول كبير" يبعد أمريكا وإسرائيل، واستنتجت أن "إسرائيل والولايات المتحدة تبتعدان منذ فترة، وزادت الوتيرة خلال عهد أوباما. ولا يمكن حصر الأسباب وراء ذلك بمهمة فاشلة واحدة (زيارة بايدن) أو رئيس مختلف (أوباما)"، قائلة: "هناك تغيير كبير يبعد إسرائيل ما بعد الصهيونية عن أمريكا القرن الواحد والعشرين".
وحذر روبرت ساتلوف Robert Satloff المدير التنفيذي "معهد واشنطن لسياسات الشرق الأدنى"، الداعم الأكبر لإسرائيل، الإدارة الأمريكية من ابتعادها عن إسرائيل بعد إهانة بايدن، قائلاً: "سيكون قصر نظر من الإدارة أن تستخدم هذه الحادثة كمناسبة لمكافأة الفلسطينيين.
وسيكون من الأخطاء التحليلية للإدارة أن تفكر بأنّ هذا الحادث هو فرصة للحث على النهاية السياسية لنتنياهو".
وبالإضافة لكل الأصوات السابقة اعتبر روبرت كاجان Robert Kagan، المؤرخ الأمريكي البارز وأحد أشد الداعمين للمحافظين الجدد في الولايات المتحدة، أن التوتر الحالي بين أوباما وإسرائيل هو جزء من سياق دولي أوسع توترت فيه علاقات إدارة أوباما مع حلفاء الولايات المتحدة. وكما يقول كاجان- في مقال له بصحيفة واشنطن بوست تحت عنوان Allies everywhere feeling snubbed by President Obama- فإن أوباما "الذي خاض سباقه الانتخابي على أساس مناهضة الأحادية في عام 2008، انتهى به الحال إلى أن تسوء علاقاته بحلفاء أمريكا، أكثر مما كان عليه الحال في ولاية بوش الثانية".
ولذا فإن على الإسرائيليين ألا يشعروا بأنهم عزلوا وعوملوا معاملة استثنائية في التوتر القائم بينهم وأوباما، كما يقول كاجان، "ففي بريطانيا يكثر الحديث في الآونة الأخيرة عن نهاية العلاقة الخاصة بين بريطانيا وواشنطن، بينما يقول البعض إن أوباما لا يأبه كثيرًا للبريطانيين، على رغم التضحيات المستمرة التي يقدمونها إلى اليوم في أفغانستان. وفي فرنسا، انتقد ساركوزي نظيره الأمريكي علنًا منذ عدة شهور، بينما تزايدت مخاوف قادة دول شرق ووسط أوروبا، منذ أن ألغت إدارة أوباما خطة إنشاء الدرع الصاروخية في بولندا وجمهورية التشيك (.) ويسود في هذه الدول شعور بأن واشنطن لم تعد يعتمد عليها في توفير الضمان الأمني اللازم لدول المنطقة".
ويضيف كاجان بأن الأوروبيين جميعًا يشعرون الآن بعدم إعجاب بأوباما، كما أن بعض قادة الاتحاد الأوروبي ينتقدون واشنطن ويتهمونها بأنها :"لم يعد لها وقت للاستماع أو الاهتمام برئيس الاتحاد الأوروبي الجديد، "هيرمان فان رومبي" الذي انتخبه الاتحاد مؤخرًا، بصفته ممثلاً لأوروبا ما بعد معاهدة لشبونة".
ولا يختلف الأمر كثيرًا عند النظر إلى علاقات أمريكا الآسيوية، بحسب كاجان. فالعلاقات لا تزال متوترة بين واشنطن وطوكيو، والسبب الرئيس وراء ذلك- كما يقول الكاتب الأمريكي- هو "شعور اليابانيين بأن واشنطن لم يعد ممكنًا التعويل عليها في توفير الأمن لهم على المدى البعيد". وفي نيودلهي- يضيف كاجان- يسود القلق الآن من أن تتراجع إدارة أوباما الجديدة عن الشراكة الاستراتيجية التي أقامتها معها إدارة بوش، لمصلحة تحسين العلاقات بين واشنطن وبكين. وعلى رغم وعد الإدارة الجديدة بالعودة تارة أخرى إلى القارة الآسيوية، كما يقول كاجان، فإنها لم تقنع الحلفاء الآسيويين بعد بأنهم موضع اهتمامها وأولويتها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.