جمعويون وسياسيون يناقشون بالبيضاء "الديمقراطية التشاركية بين رؤيا الفاعل العمومي وتطلعات الفاعل المدني"    الأمير هشام العلوي من التودد إلى نكران الجميل!    مباراة السوبر الأفريقى بين الأهلي ونهضة بركان في قطر    حرب على كل الواجهات..فشل جزائري في كبح جماح تفوق الدبلوماسية الرياضية للمغرب    تغيير موعد مباراة الجيش الملكي وش.المحمدية    زخات رعدية وتساقطات ثلجية الجمعة بعدد من المدن المغربية    الأزمة تخنق أنفاس مدينة الفنيدق في انتظار بدائل لتجارة "التهريب المعيشي"    سوق السبت أولاد النمة.. الرصاص لتوقيف جانح عرض حياة أمنيين ومواطنين للخطر    الحكومة تعوّل على الأسر المغربية لمحاربة ظاهرة "أطقال الشوارع"    تتويج الناقد عبد الله الشيخ بالجائزة الأولى للشارقة للبحث النقدي    أكثر من 2,5 مليون وفاة بسبب كوفيد-19 في العالم    عمال "لاسامير" يحتجون بسبب موقف الحكومة "السلبي" من ملفهم    عادل تاعرابت: أنا محبط للغاية    الاصابة تبعد الهداف بولديني لاسابيع    عبوب: الحظوظ متساوية بين المنتخبين ووضعنا كل السيناريوهات في حساباتنا    لماذا تعاقدت برشلونة مع بيانيتش؟    ثاني مغربي يودع اوروبا ليغ    النظام الجزائري يرفض كل مبادرة سياسية تهدف للخروج من الأزمة    بعد أيام عن القرار الأوروبي..المغرب و3 دول تحت المراقبة المالية    المغرب يستقبل الليبيين من جديد.. عقيلة صالح يلتقي بوريطة في الرباط والدبيبة يعتذر    البيت الأبيض: بايدن تحدث مع الملك سلمان وأكد على أهمية حقوق الإنسان وحكم القانون    11 ألف مديرة ومدير مؤسسة تعليمية عمومية يخوضون اعتصامات احتجاجية ومسيرة غضب طيلة مارس المقبل    فيديو: هل كاد المغرب أن يصبح وهابيا؟    وهبي يلجأ للمحكمة الدستورية في مواجهة البرلمانيين الذي جمدوا عضويتهم بالبام    هل نتخلص قريبا من ارتداء الكمامة ؟    فتح تحقيق بتلقي مواطنين جرعتين متتاليتين من لقاح كورونا في برشيد وشيشاوة    ليدي غاغا تعرض نصف مليون دولار مكافأة للمساعدة في استعادة كلبيها المسروقين    بنعبد الله: ننسق مع البام والاستقلال ونطمح لتحقيق أغلبية ثلاثية في الانتخابات- فيديو    تونسي بيد العدالة الايطالية بتهمة التنشئة الذاتية على الجهاد    فريق BTS فى صدارة قائمة النجوم الأكثر شهرة على «تويتر»    فيلم «الرجل الذي باع ظهره» في افتتاح مهرجان مالمو    مستشارون وموظفون وجمعيات وساكنة بأولاد بوساكن بسيدي بنور يتشبثون بالاتحادي فوزي سير، ويلتمسون من العامل عدم قبول استقالته من الرئاسة    المندوبية السامية للتخطيط ترصد تدهور الوضعية المالية للنساء خلال فترة الحجر الصحي    «عائلة كرودز..» يتصدر إيرادات السينما بأمريكا    أكاديمية المملكة المغربية تصدر مؤلفا حول دار تاريخ المغرب    بين قضايا الأمم وقضايا الحكام    "هيونداي" تقدم سيارتها الكهربائية Ioniq 5 الجديدة    "جي باور" تضع بصمتها على "بي إم دبليو X6 M"    معجب من ذوي الاحتياجات الخاصة يفاجئ مغني راب شهير في المغرب- فيديو    "فيليبس" تطلق شاشة 4K جديدة لعشاق الألعاب    "هواوي Watch GT 2 Pro" تتيح الرد على رسائل SMS مباشرة    الموت يفجع الفنانة هند السعديدي    أول بلد عربي يجيز استخدام لقاح كورونا ذي الجرعة الواحدة    ما هي الخصية المعلقة؟    ازمة الغاز تلوح في الافق بمنطقة الجديدة بعد توقف الموزعين عن تزويد التجار بقنينات الغاز.    مجمع الصناعة التقليدية و الصانع بالقصر الكبير إلى أين ؟!!!.    بعد توقيف تاجر هواتف.. تجار آخرون يسارعون الزمن لإخفاء سلعهم بتطوان    والد السيد محمد الطاوس رئيس قسم الشؤون الداخلية لعمالة طنجة-أصيلة في ذمة    قبيل نشر تقرير مقتل خاشقجي..بايدن يهاتف العاهل السعودي    غرفة التجارة والصناعة والخدمات لجهة الشمال تعقد جمعيتها العامة.. ونقاش حول "التهريب المعيشي" و"الورشات غير المهيكلة"    موريتانيا ترد وبقوة بعدما دعا التونسي الغنوشي إلى اتحاد مغاربي من دون المغرب وموريتانيا    في العمارة الإسلامية.. الحلقة الأولى: المبادئ الأساسية    المغاربة يرفضون هدايا إحدى شركات الزيوت ويعلنون مواصلة المقاطعة حتى تخفيض الأسعار    شكر و اعتراف من سعيد الجدياني    "ميتسوبيشي" تقدم الجيل الرابع من الوحش Outlander    ظهر سابقاً في المغرب.. مجسم الكعبة في كربلاء ‘الشيعية' يثير غضباً دينيًا واسعاً    "فيروس كورونا عقاب للظالمين وعبرة للناجين وابتلاء للذين يموتون"    "فيروس كورونا عقاب للظالمين وعبرة للناجين وابتلاء للذين يموتون"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الأنشطة المينائية بطنجة المتوسط تواصل النمو
نشر في بريس تطوان يوم 26 - 01 - 2021

واصلت جل الأنشطة المينائية بطنجة المتوسط النمو خلال سنة 2020 ما مكن المركب المينائي من تكريس ريادته كأكبر ميناء لمعالجة الحاويات بالبحر الأبيض المتوسط.
وبلغ الحجم الإجمالي المعالج بالمركب المينائي طنجة المتوسط خلال السنة المنصرمة 81 مليون طن، أي بزيادة نسبتها 23 في المائة مقارنة مع سنة 2019، ويعادل هذا الحجم حوالي 47 في المائة من إجمالي الحمولة المعالجة بكافة موانئ المملكة المغربية.
بدوره، سجل رواج الحاويات نموا ملحوظا بنسبة 20 في المائة مقارنة مع 2019، إذ تمت معالجة 5 ملايين و 771 الفا و 221 حاوية من حجم عشرين قدما بالمركب المينائي طنجة المتوسط خلال سنة 2020 ، ويكرس هذا الرواج مكانة طنجة المتوسط باعتباره أكبر ميناء لمعالجة الحاويات في حوض البحر المتوسط.
أما بخصوص نقل البضائع السائبة السائلة (VRAC LIQUIDE)، فقد سجل هذا النشاط من جهته نموا بنسبة 26 في المائة مقارنة مع سنة 2019، وقد ناهز الرواج المعالج ما 7 ملايين و 968 ألف و 485 طنا من المحروقات.
ويعزى هذا النمو بالأساس إلى نشاط تزويد السفن العابرة لمضيق جبل طارق بالوقود (Bunkering) وهو الذي أدى إلى رواج يصل إلى 1,6 مليون طن.
كما سجل رواج البضائع السائبة الصلبة (VRAC SOLIDE) ارتفاعا بنسبة بزائد 18 في المائة، حيث سجل هذا النشاط 303 ألفا و 705 طنا من البضائع المعالجة، وذلك بفضل نقل لفائف الصلب وشفرات توربينات الطاقة الريحية والحبوب بشكل أساسي.
بالمقابل، وبالرغم من تباطؤ نشاط العديد من الوحدات الصناعية، اختتم طنجة المتوسط السنة برواج في شاحنات النقل الدولي الطرقي في المستوى ذاته المسجل في سنة 2019 ، والذي يعادل357 ألفا و 331 شاحنة، والمحملة أساسا بمنتجات قطاع الصناعات الغذائية.
أما رواج السيارات، فقد تمت معالجة 358 الفا و 175 سيارة جديدة على مستوى المحطتين الخاصتين بالسيارات بميناء طنجة المتوسط خلال عام 2020 ، بانخفاض يصل إلى 28 في المائة مقارنة مع سنة 2019، إذ يعزى هذا التطور إلى تراجع مبيعات السيارات بالسوق الأوروبية وتباطؤ إنتاج السيارات بمصانع "Renault" و "PSA" خلال الفترة بين مارس وماي بسبب الازمة الصحية المرتبط بجائحة كوفيد 19.
كما تأثر رواج المسافرين بعد تعليق نشاط نقل المسافرين منذ شهر مارس 2020 إثر إغلاق الحدود نتيجة تفشي الأزمة الصحية، ثم استئناف الخدمة بشكل طفيف منذ شهر يونيو 2020 مع امتثال صارم للتدابير الصحية.
وسجل ميناء طنجة المتوسط ما مجموعه 701 ألفا و 599 مسافر خلال سنة 2020 ، أي بتراجع بنسبة 75 في المائة مقارنة مع سنة 2019.
وخلال سنة2020 ، رست بطنجة المتوسط ما مجموعه 9702 سفينة، بتراجع بنسبة 32 في المائة مقارنة مع سنة 2019، وذلك بسبب الانخفاض الحاد في رسو بواخر نقل المسافرين وعربات النقل المتدحرج، من ضمنها 4306 سفينة تجارية خلال عام 2020، وهو ما يعادل نموا بنسبة 10 في المائة مقارنة مع سنة 2019 .
و في ما يخص سفن الشحن الضخمة (التي يفوق طولها 290 متر)، فقد رست 916 سفينة ، بارتفاع يصل إلى 14 في المائة مقارنة مع سنة 2019 .
ويدل الأداء المحقق خلال سنة 2020 على الالتزام والتعاون المتواصل بين مختلف الشركاء بطنجة المتوسط، خاصة متعهدي استغلال الأرصفة وشركات الملاحة والإدارات والسلطات المعنية، فبالرغم من الأزمة الصحية الاستثنائية، ظلت كل الأطراف معبئة بشكل كامل لضمان أفضل الظروف لمواصلة سلاسل التموين الوطنية والدولية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.