11 ألف مديرة ومدير مؤسسة تعليمية عمومية يخوضون اعتصامات احتجاجية ومسيرة غضب طيلة مارس المقبل    وهبي يلجأ للمحكمة الدستورية في مواجهة البرلمانيين الذي جمدوا عضويتهم بالبام    عمال "لاسامير" يحتجون بسبب موقف الحكومة "السلبي" من ملفهم    النظام الجزائري يرفض كل مبادرة سياسية تهدف للخروج من الأزمة    بعد أيام عن القرار الأوروبي..المغرب و3 دول تحت المراقبة المالية    المغرب يستقبل الليبيين من جديد.. عقيلة صالح يلتقي بوريطة في الرباط والدبيبة يعتذر    البيت الأبيض: بايدن تحدث مع الملك سلمان وأكد على أهمية حقوق الإنسان وحكم القانون    عادل تاعرابت: أنا محبط للغاية    الاصابة تبعد الهداف بولديني لاسابيع    عبوب: الحظوظ متساوية بين المنتخبين ووضعنا كل السيناريوهات في حساباتنا    لماذا تعاقدت برشلونة مع بيانيتش؟    ثاني مغربي يودع اوروبا ليغ    أمطار مرتقبة بتطوان    إبرام 650 عقد عمل لمتضررات من إغلاق معبر "سبتة"    سوق السبت أولاد النمة.. شرطي يطلق الرصاص لإيقاف ثلاثيني في حالة هيجان أحدث فوضى بالشارع العام    فيديو: هل كاد المغرب أن يصبح وهابيا؟    هل نتخلص قريبا من ارتداء الكمامة ؟    فتح تحقيق بتلقي مواطنين جرعتين متتاليتين من لقاح كورونا في برشيد وشيشاوة    ليدي غاغا تعرض نصف مليون دولار مكافأة للمساعدة في استعادة كلبيها المسروقين    قضية الريسوني.. البراهمة: محاكمته ليست علانية.. والمسعودي: كيف لموقع إلكتروني التنبؤ باعتقاله؟    تونسي بيد العدالة الايطالية بتهمة التنشئة الذاتية على الجهاد    بنعبد الله: ننسق مع البام والاستقلال ونطمح لتحقيق أغلبية ثلاثية في الانتخابات- فيديو    «عائلة كرودز..» يتصدر إيرادات السينما بأمريكا    فريق BTS فى صدارة قائمة النجوم الأكثر شهرة على «تويتر»    فيلم «الرجل الذي باع ظهره» في افتتاح مهرجان مالمو    المندوبية السامية للتخطيط ترصد تدهور الوضعية المالية للنساء خلال فترة الحجر الصحي    مستشارون وموظفون وجمعيات وساكنة بأولاد بوساكن بسيدي بنور يتشبثون بالاتحادي فوزي سير، ويلتمسون من العامل عدم قبول استقالته من الرئاسة    تحيين البيانات الخاصة بجميع المرضى يشكل تحديا للمشرفين على الحملة    أكاديمية المملكة المغربية تصدر مؤلفا حول دار تاريخ المغرب    "جي باور" تضع بصمتها على "بي إم دبليو X6 M"    "فيليبس" تطلق شاشة 4K جديدة لعشاق الألعاب    "هواوي Watch GT 2 Pro" تتيح الرد على رسائل SMS مباشرة    معجب من ذوي الاحتياجات الخاصة يفاجئ مغني راب شهير في المغرب- فيديو    الموت يفجع الفنانة هند السعديدي    بين قضايا الأمم وقضايا الحكام    "هيونداي" تقدم سيارتها الكهربائية Ioniq 5 الجديدة    أول بلد عربي يجيز استخدام لقاح كورونا ذي الجرعة الواحدة    ما هي الخصية المعلقة؟    والد السيد محمد الطاوس رئيس قسم الشؤون الداخلية لعمالة طنجة-أصيلة في ذمة    ازمة الغاز تلوح في الافق بمنطقة الجديدة بعد توقف الموزعين عن تزويد التجار بقنينات الغاز.    مجمع الصناعة التقليدية و الصانع بالقصر الكبير إلى أين ؟!!!.    بعد توقيف تاجر هواتف.. تجار آخرون يسارعون الزمن لإخفاء سلعهم بتطوان    سلامي: سيرنا المباراة كما يجب.. والمرابط: توقفات الدوري غير معقولة    هلال: وضع صحراء المغرب أفضل من جنوب إفريقيا    قبيل نشر تقرير مقتل خاشقجي..بايدن يهاتف العاهل السعودي    البطولة الوطنية..الرجاء يهزم ضيفه إتحاد طنجة بثنائية نظيفة    تقنين الكيف.. الحكومة قدمات مشروع القانون ومازال ماصادقاتش عليه    رئيس الفيفا: مندهش لما أنجز وشكرا محمد السادس وبرافو لقجع – فيديو    غرفة التجارة والصناعة والخدمات لجهة الشمال تعقد جمعيتها العامة.. ونقاش حول "التهريب المعيشي" و"الورشات غير المهيكلة"    موريتانيا ترد وبقوة بعدما دعا التونسي الغنوشي إلى اتحاد مغاربي من دون المغرب وموريتانيا    في العمارة الإسلامية.. الحلقة الأولى: المبادئ الأساسية    المغاربة يرفضون هدايا إحدى شركات الزيوت ويعلنون مواصلة المقاطعة حتى تخفيض الأسعار    ما يحتاج إليه الشعر في وقتنا الراهن    شكر و اعتراف من سعيد الجدياني    "ميتسوبيشي" تقدم الجيل الرابع من الوحش Outlander    ظهر سابقاً في المغرب.. مجسم الكعبة في كربلاء ‘الشيعية' يثير غضباً دينيًا واسعاً    "فيروس كورونا عقاب للظالمين وعبرة للناجين وابتلاء للذين يموتون"    "فيروس كورونا عقاب للظالمين وعبرة للناجين وابتلاء للذين يموتون"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





جمعية مهنية تفضح مندوب الصيد البحري و تطالب بتزويد ميناء أسفي بالصناديق البلاستيكية الموحدة
نشر في آسفي اليوم يوم 26 - 01 - 2021

عادت قضية فتح مركز فرز السمك الصناعي بميناء أسفي إلى الواجهة بعد ما "ارتفعت في الآونة الأخيرة بعض الأصوات النكراء معلنة بلا حياء عن رغبتها في إعادة إغلاق المركز، في وقت ينتظر فيه تجار السمك أن يتم التنزيل الكامل لكل ما ورد في المحضر الذي على أساسه تم فتح المركز و اعتماد نظام البيع ب" المزاد العلني" داخله، ومن جملة ذلك تفعيل "لجنة اليقظة" و تزويد أسفي بالصناديق البلاستيكية الموحدة، حسب ما أوردته إحدى الجمعيات المهنية.
و أكدت جمعية السمك الذهبي لتجار السمك الصناعي بالجملة في ميناء أسفي أن هذا يحدث "في ظل تغول فئة من المحسوبين على تجارة السمك الذين أمعنوا في اقتراف أنشطة البيع خارج مركز الفرز على مرأى و مسمع في كافة المسؤولين بالميناء بمختلف رتبهم و تخصصاتهم، و لاسيما مندوب الصيد البحري و موظفيه الذين ركنوا إلى ممارسة العمل المكتبي كبديل للعمل الميداني الذي تتطلبه المرحلة، و أصبحوا يمتنعون علانية عن تحريك أي ساكن إزاء الخروقات اليومية التي ترتكبها فئة لم تقبل بفتح " الكابي" و العمل في إطار القانون إلا على مضض.
و سجلت الجمعية في بيان توصلنا بنسخة منه "تمادي هذه المندوبية في التعامل بكثير من اللامبالاة مع من اتخذوا من التهريب أسلوبا رئيسا لممارسة تجارتهم، و تستحضر بأسف شديد إصرار مندوب الصيد البحري على إغلاق عينيه على ما يجري، معتبرة امتناعه و الموظفين التابعين له عن القيام بمسؤولياتهم شكلا من أشكال التواطئ لخرق القانون و الاغتناء اللامشروع"
و عبرت الجمعية التي خاضت معركة نضالية كبيرة لإعادة فتح المركز عن رفضها المطلق لهذا الواقع الذي يسعى المندوب لتكريسه، و أعلنت استنكارها لما سمته"سياسة صم الآذان التي ينهجها مندوب الصيد البحري و موظفوه الذين رفضوا مرارا الاستجابة للشكايات الشفوية للمهنيين الذين يضبطون باستمرار عددا من حالات التلبس بتهريب السمك، ما جعل هذه الأنشطة تنمو بسرعة و هي تحظى بالغطاء اللازم من طرف المندوبية حتى أن الأمر وصل مؤخرا إلى حد إفراغ مصطادات أحد المراكب بالكامل فوق الرصيف و تصريف منتوجاته خارج الضوابط القانونية.
و شجبت الجمعية ما وصفته ب "الأصوات النكراء التي عاودها الحنين إلى زمن الفوضى و التملص من التصريح بواجبات الدولة فسكتت دهرا و نطقت كفرا لتنادي بلا خجل بإعادة إغلاق مركز الفرز في دعوة مشبوهة إلى إعلاء صوت الباطل في مقابل صوت الحق و القانون الذي يجري العمل به في كافة مراكز الفرز على طول السواحل المغربية، مطالبة في البيان ذاته " بالتعجيل بتشكيل " لجنة اليقظة" كما أقرها محضر الاجتماع الموقع من أجل فتح مركز الفرز، وتمكين تلك اللجنة من وسائل العمل حتى تقوم بأدوارها في محاربة التهريب و السهر على سلامة عمليات تسويق المنتوج بصورة تقطع مع النزيف الحالي الذي لا يضر فقط بالمهنيين بل يتعدى ذلك إلى الإضرار بخزينة الدولة.
و أبدت جمعية السمك الذهبي لتجار السمك الصناعي بالجملة بميناء أسفي إلحاحها على ضرورة اعتماد الصناديق البلاستيكية الموحدة للسمك الصناعي، وفاء بالوعد الذي قدمه المدير الجهوي للمكتب الوطني للصيد البحري، و رحمة بالتجار من أسلوب الابتزاز و الضغط الذي يمارسه محتكرو الصناديق الحالية الذين استغلوا وضعيتهم للتنكيل بالمهنيين، و عرقلة مصالحهم الحيوية، حسب تعبير البيان الذي ناشدت الجمعية من خلاله جميع الدوائر المسؤولة بالميناء، الانخراط الفعلي في مجهودات محاربة الأنشطة غير القانونية و خاصة ما تعلق منها بتهريب السمك على متن سيارات لا تتم مساءلتها أو تفتيشها لمعرفة مدى قانونية المنتوج السمكي الذي تحمله، و إعمال الشدة و الصرامة لمنع أي نشاط خارج القانون مع تفعيل الجزاءات اللازمة في هذا الصدد.
و ختمت الجمعية بيانها بدعوة كافة التجار الشرفاء إلى الاستعداد لمواصلة العمل من أجل انتزاع المطلبين المشروعين في إخراج لجنة اليقظة و تزويد أسفي بالعدد الكافي من الصناديق البلاستيكية الموحدة، و ذلك بالاعتماد على كافة الأشكال النضالية لدحر مساعي الفاسدين و أذنابهم".
و كان ميناء أسفي قد شهد بشكل استثنائي و على عكس كافة الموائئ الوطنية إغلاق مركز فرز السمك الصناعي تحت مبرر الوقاية من جائحة كورونا، غير أن الأمر استدعى من تجار السمك المنضوين تحت لواء جمعية السمك الذهبي سلسلة من النضالات توجت بكسب معركة فتح المركز و عودة البيع بالمزاد العلني، غير أن جهات لم يخدم مصالحها العمل في إطار الشفافية و القانون عادت إلى المناداة المبطنة بإغلاق المركز من جديد قبل أن تصرح مؤخرا برغبتها في ذلك رغم أنها رغبة تتعارض مع القانون.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.