المغرب يجد دعوته إلى إحداث منصة للخبراء الأفارقة تعنى بمكافحة الأوبئة    التوقيع على مذكرة تفاهم لتمديد العمل باتفاقية التعاون بين مجلس جهة طنجة تطوان الحسيمة والحكومة البريطانية    إدارة بايدن مستمرة في دعم مغربية الصحراء    المغرب يفتتح قنصلية فخرية في كالكوتا بالهند    جلالة الملك يهنئ رئيس جمهورية الهند بمناسبة العيد الوطني لبلاده    التخفيضات الشتوية تعود من جديد بموروكومول ابتداء من 21 يناير    تونس.. 28 منظمة تندد ب"السياسة البوليسية" في التعامل مع المتظاهرين    كأس الشان .. صافرة مالية تقود مباراة منتخب المحليين ضد نظيره الأوغندي    بنطيب يقود منتخب أقل من 20 سنة لهزم نهضة الزمامرة    بني ملال .. الرصاص لتوقيف أربعة أشخاص عرضوا عناصر الشرطة لاعتداء خطير    مدير المستشفى الإقليمي بالحسيمة يضع حدّا لحياته    مصرع مهرب مخدرات شهير بين المغرب وإسبانيا أثناء مطاردة بحرية    أزيلال: العزلة وغياب التطبيب تخرج دواوير بأيت تمليل للاحتجاج    جهة الشمال تستقبل أولى دفعات لقاح كورونا.. وهذا العدد المخصص لأقاليم الجهة    هل لقاح "أسترازينيكا" فعال لكبار السن؟..الشركة تحسم الجدل    بايدن يستبعد إمكانية إدانة ترامب في مجلس الشيوخ    الاستقلال يطالب الحكومة بدعم "الكسابة" بمساعدات مالية مستعجلة بدل الشعير فقط    هناوي:التصدي للتطبيع واجب وطني لتحرير الإرادة الوطنية في ملف قضية الصحراء من أجندة المقايضة والابتزاز    الفلسطينيون يرحبون برفض السعودية التطبيع مع الكيان الصهيوني    الأنشطة المينائية بطنجة المتوسط تواصل النمو    طقس الثلاثاء : أجواء باردة نسبيا، و الاستقرار عنوان أغلب المناطق بالمملكة.    مشروع الدولة وعجز التنخيب السياسي 2/1    عموتة يستعين ب"مغضوب عليه" في مباراة أوغندا    عزالدين عناية: الحديث لدينا في اليهودية لم يرتق بعد إلى حديث أكاديمي    صدور كتاب "السيونيزم أي المسألة الصهيونية: أول دراسة علمية بالعربية عن الصهيونية"، من تأليف محمد روحي الخالدي    كتاب "عيلبون – التاريخ المنسي والمفقود" لعيسى زهير حايك    هل ينهي ميسي مسيرته في برشلونة؟    تعيين جانيت يلين أول امرأة في منصب وزيرة الخزانة الأمريكية    الصحة العالمية تكشف أمرا جديدا شديد الخطورة عن كورونا    أكادير: فتح البحت العمومي الخاص بمشروع تصميم تهيئة جزء من الجماعة الترابية الدراركة    هذه توقعات المديرية العامة للأرصاد الجوية لأحوال الطقس اليوم الثلاثاء    فيلكس: لست مستاء من الجلوس على دكة البدلاء    جمعية مهنية تفضح مندوب الصيد البحري و تطالب بتزويد ميناء أسفي بالصناديق البلاستيكية الموحدة    فيروس كورونا: أعمال الشغب ضد حظر التجوال تتواصل في هولندا    اتفاقية لطيران الإمارات لتجربة IATA Travel Pass    من ضمنها المغرب.. يوم خدمة OPPO ينظم في أكثر من 20 دولة    دييغو سيميوني: أتلتيكو مدريد لازال بحاجة للتحسن    انخفاض عدد الإصابات بفيروس كورونا بالبيريمييرليغ    فيه 8 د البيوتة و 12 طواليط.. سيلفستير ستالون باغي يبيع القصر ديالو – تصاور    كانت هربات ليها ف 2008.. اسرائيل سلّمات لاستراليا أستاذة متهمة بالاعتداء الجنسي على درّيات صغار    دراسة: الجليد كيذوب بالزربة هاد ليامّات مقارنة مع منتصف التسعينات    التونسية نرمين صفر "راقصة كورونا" متهمة بالاعتداء على الأخلاق بسباب الشطيح!    وداد تمارة يرغم لوصيكا على التعادل    الملك الراحل الحسن الثاني في مذكرات الوزير الفرنسي رولان دوما: في حالة تمسك الاسرائليين بتحويل القدس إلى عاصمتهم الأبدية، يتوجب عليهم التخلي للمسلمين عن أحياء المدينة التي تخصهم، خاصة دور العبادة    هِي رُوحِي اصَّعَّدَتْ فِي رَحِيلٍ    بعد تورطهم في قضايا فساد.. الداخلية تعرض ملفات رؤساء جماعات على محاكم جرائم الأموال    تهدف تقوية ارتباط مغاربة الخارج ببلدهم الأصلي.. وزارة الوافي تطلق منصة "بلادي فقلبي"    شيوع الامية مظهر من مظاهر اخفاق النظام التربوي وفشل السياسات التنموية    عين على "الحملة الوطنية للتلقيح"    إنزكان تتوصل بحصتها من لقاح كورونا.. ومسؤول طبي: "اليوم عيد" (فيديو)    مسيرة حياتنا ..    شعراء يمثلون التنوع الثقافي المغربي    عشاق الموسيقى أمام طبق غنائي متنوع.. نهاية الأسبوع الماضي شهدت إصدار أزيد من 25 أغنية    هل يكون للسينما العربية حظ بقائمة ترشيحات الأوسكار 2021؟    مربو يكتب: التجرد، دعامة وحصن للدعاة    الأرض المباركة : عقائد فاسدةولعبة الأمم المتحدة( الحلقة الأولى)    رئيس المجلس العلمي المحلي بأزيلال يلقي درسين دينيين بدمنات في إطار الحملات التحسيسية ضد فيروس كورونا    التطبيع والتخطيط للهزيمة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





البريني : طنجة المتوسط يطمح لأن يشكل قاطرة للتنمية القارية بإفريقيا
نشر في طنجة نيوز يوم 03 - 12 - 2020

أكد رئيس مجموعة طنجة المتوسط، فؤاد البريني، اليوم الخميس، أن طنجة المتوسط يطمح لأن يشكل قاطرة للتنمية القارية من خلال تقاسم التجارب التي قامت بها المجموعة مع كافة أعضاء المنظمة الإفريقية للمناطق الاقتصادية.
إعلان
إعلان
وأبرز السيد البريني، في كلمة خلال افتتاح الدورة الخامسة للملتقى السنوي للمناطق الاقتصادية الإفريقية، والمنعقد بصيغة افتراضية، طموح المغرب ورؤية صاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله، الذي دعا منذ البدء إلى جعل التعاون جنوبجنوب والتآزر الإفريقي كألوية، مسجلا أن التكامل الصناعي والمينائي بطنجة المتوسط يمكن أن يشكل نموذجا، وإن لم يكن النموذج الوحيد الذي يمكن الاستشهاد به اليوم.
وبعد أن ذكر بأن المنظمة الإفريقية للمناطق الاقتصادية، التي تضم اليوم 80 عضوا من 42 بلدا، بلغت تنظيم الدورة الخامسة لملتقاها السنوي، وذلك بعد دورتين في طنجة ودورة في كل من أبيدجان وأديس أبيبا بمقر الاتحاد الإفريقي، أشار السيد البريني إلى أن طنجة المتوسط يطمح إلى مواكبة هذه الجمعية الفتية للعب دورها كاملا وتقاسم كافة خبراتها مع الأشقاء والأصدقاء الأفارقة.
إعلان
وقال السيد البريني "لدينا نحن أيضا طريق طويل علينا قطعه في مسيرة البحث عن المساهمة والمشاركة الفاعلة في سلاسل القيمة العالمية قيد التشكل، وبشكل خاص في عالم الصناعة".
على صعيد آخر، تطرق السيد البريني إلى "الشراكة الإقليمية الاقتصادية الشاملة"، التي وقعت في نونبر الماضي من طرف 15 بلدا من آسيا والمحيط الهادئ بمناسبة اختتام قمة رابطة دول جنوب شرق آسيا (آسيان)، لافتا إلى أن هذا الاتفاق، والذي يمثل أطرافه 30 في المائة من الناتج العالمي الخام، تأتي في سياق أزمة اقتصادية حادة وسيفيد أزيد من ملياري نسمة.
إعلان
وتابع أن هذا الاتفاق "سينشئ منطقة تبادل حر عالمية مهمة بين آسيا والمحيط الهادئ. وإن كان لا ينذر بنظام عالمي جديد، فإنه يضع على كل حال أسس فضاء جديد ومهم للمبادلات التجارية الدولية"، معتبرا أنه "سيحدث أيضا منطقة تنافس جديدة بالنسبة لإفريقيا والتي يمكن أن تشكل تحديا للقارة، التي عليها أن تضطلع بدورها كاملا في إعادة تشكيل سلاسل قيم جديدة".
وأشاد رئيس مجموعة طنجة المتوسط بالجهود التي تبذلها عدد من البلدان الإفريقية لإيجاد سبيل للنمو وإحداث الثروة للسكان وفرص الشغل، خاصة لفائدة الشباب، مؤكدا على أنه خلال السنوات الخمس الأخيرة، ساهمت المناطق الاقتصادية الخاصة الإفريقية في إحداث 60 مليون منصب عمل، وهو "أمر مهم، لكنه ليس كافيا للأسف".
إعلان
بخصوص السياق الخاص الذي ينعقد فيه هذا الملتقى والمتسم بجائحة فيروس كورونا، نوه السيد البريني إلى أنه "بالتأكيد ستعيد هذه الأزمة تشكيل سلاسل قيم الإنتاج، وسيكون لها أثر مهم على الاقتصاد العالمي".
وتنعقد الدورة الخامسة من الملتقى افتراضيا تحت شعار "مساهمة المناطق الاقتصادية في تفعيل اتفاقية منطقة التجارة الحرة القارية الإفريقية وتمتين الاندماج الإفريقي"، على هامش منتدى الأعمال المتعلق بالاتفاقية، بمشاركة خبراء دوليين رفيعي المستوى، حيث ستنصب المناقشات على سبل تفعيل الاتفاقية واكتشاف التحديات والفرص المتاحة للمناطق الاقتصادية الخاصة وطريقة المساهمة في إحداث النمو وتشجيع الاندماج الإقليمي، وتمتين التجارة البينية بين البلدان الإفريقية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.