تنقيل مدير الوكالة الحضرية لتطوان و تعيينه بالخميسات    الفاعلون السياحيون بمراكش يطالبون بفتح الحدود وإنقاذهم من الضياع    اتحاد مجموعتي Intérim Express وDomino RH في المغرب    في ظل أزمة كورونا.. ثروة أخنوش ترتفع ب7 ملايين دولار    غياب 9 لاعبين من المنتخب الوطني عن تداريب اليوم استعدادا لمباراة مصر    وداعا الفنان عبد اللطيف هلال.. كنت رائعا ومحترما وشامخا ولم نوفيك حقك وقدرك    المغرب يمر للسرعة القصوى في عملية تصنيع لقاح كورونا..سمير مشور يكشف تفاصيل مصنع بنسليمان!    حكومة أخنوش: القرار النهائي بخصوص "فتح الحدود" سيُتخذ خلال أيام    غينيا الاستوائية آخر المتأهلين إلى ربع النهائي    بسبب الجفاف.. والي جهة مراكش يصدر قرارا يمنع غسل الأزقة وسقي الملاعب وملء المسابح    سقوط سيارة في منحدر نواحي الحسيمة يخلف اصابات    إسبانيا تعدل قرار إغلاق مليلية وسبتة المحتلتين    بايتاس: المغاربة قالوا كلمتهم في انتخابات 8 شتنبر و"المزيدات السياسوية" لا تفيد وسحب الحكومة للقوانين دستوري وقانوني    السعودية تسمح لأصحاب تأشيرات الزيارة والسياحة بأداء العمرة بشروط    الاتحاديون والاتحاديات يتوجهون إلى المؤتمر الوطني 11 بنفس وحدوي وتحضير تطبعه روح الإجماع    خبير صحي يكشف عن المدن المغربية التي تعرف ارتفاعا في الحالات الخطيرة لكورونا    العدالة الفرنسية ترفض "شكوى بيغاسوس".. ومحامي المملكة: توظيف مناورات    الوزير صديقي يحل بتارودانت ويشرف على إطلاق عدد من المشاريع    جدل سحب مشاريع قوانين من البرلمان يجر بايتاس للمساءلة بالبرلمان    وفاة الشيخ العلامة المحدث المسند يحيى بن عثمان المدرس العظيم آبادي (فيديو)    بعد ضجة "إنسانية أبو فلة".. د.رشيد بنكيران يحذر من "علمنة العمل الخيري"    حارس فراعنة مصر يغيب رسميا عن مباراة الأسود    غيابات كثيرة في صفوف الفريق الوطني في الحصة التدريبية اليوم    هل يزور الرئيس الإسرائيلي المغرب ؟    وكالة بيت مال القدس تصادق على الحزمة الأولى من مشاريع التنمية الاجتماعية والبشرية في القدس    مجلس الحكومة. تفاصيل اتفاق دولي ومراسيم تمت المصادقة عليها    الصحراء المغربية.. انفجار لغم أرضي بسيارة رباعية الدفع ضواحي آسا    مديرية الدراسات: انتعاش "استثنائي" للاقتصاد المغرب في سنة 2021    بنسعيد: وقعنا على اتفاقية من أجل النهوض بالصناعات الثقافية والابداعية لخلق فرص شغل جديدة    لشكر يضع ترشحه لنيل الولاية الثالثة على رأس الإتحاد الإشتراكي    مطالب بتوقيع أقصى العقوبات على قطاع الطرق بالدار البيضاء    ذ.درواش يكتب: عاصمة الأنوار غارقة في الظلمات    مجلس الحكومة يصادق على تعيين مزيان بلفقيه كاتباً عاماً لوزارة الصحة    المصادقة على مشروع مرسوم إعادة تنظيم جائزة الحسن الثاني للمخطوطات    اعتقال مهندس دولة متابع في قضية محاولة قتل زوجته وابنه القاصر    مجلس النواب: جلسة عمومية للأسئلة الشفهية الموجهة لرئيس الحكومة حول السياسة العامة    نشرة إنذارية..أمطار قوية من الخميس إلى الجمعة بهذه المناطق بالمغرب    مكانة النصيري مهددة باشبيلية    رسمياً.. أستون فيلا يعلن التعاقد مع كوتينيو    رحيل الممثل المغربي "عبد اللطيف هلال"    توقعات أحوال الطقس ليوم غد الجمعة    هذه هي أسماء الأشخاص الذين تم تعيينهم اليوم في مناصب عليا    المغرب مؤهل لتحقيق الاكتفاء الذاتي الطاقي والتوجه إلى التصدير    إصابة جنديين إسرائيليين بنيران صديقة للمرّة الثانية    المشاركون يفشلون في تحضير حلوى الفراولة على طريقة الشيف بشرى...    مقاييس التساقطات المطرية المسجلة بالمملكة خلال ال24 ساعة الماضية    اتحاد طنجة يتعاقد مع الإطار الوطني عزيز الخياطي كمدير جديد للتكوين    عقدة 18 سنة تلازم المغرب.. هل ينجح خليلوزيتش في ضرب نقط ضعف المصريين ؟    المغرب وأمريكا يجريان مناورات الأسد الإفريقي 2022    هذه لائحة أسعار المواد الغذائية الأساسية بجهة مراكش ليومه الخميس    "موديرنا" الأمريكية تجري تجارب سريرية على لقاح جديد مضاد لأوميكرون    العين والبهلوان في تجربة الفنان التشكيلي الطنجاوي عز الدين الدكاري    جوليا تحاول قتل ثيم.. تعرفوا على أحداث حلقة اليوم الخميس من مسلسلكم "لحن الحياة"    تحذير عاجل لهواتف "الأندرويد"…خلل خطير "يقتحم" حسابك المصرفي ثم يمسح هاتفك بالكامل    على خطى شقيقتها التوأم.. صفاء الرايس تدخل القفص الذهبي في سرية تامة -صورة    روسيا وأوكرانيا: كيف نعرف أن الحرب قد بدأت؟    المدرسة المرينية... معمار صناعة النخبة السلاوية في "كان يامكان"-الحلقة كاملة    رافد "حلف الفضول"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



كتاب "إعادة تأهيل مقابر اليهود بالمغرب" مستمد من قرار ملكي بصيانة وترميم أماكن العبادة والمقابر
نشر في تليكسبريس يوم 01 - 02 - 2015

يستمد مؤلف "إعادة تأهيل مقابر اليهود بالمغرب، بيوت الحياة" الذي صدر مؤخرا ،روحه من قرار صاحب الجلالة الملك محمد السادس بصيانة كافة أماكن العبادة والمقابر وضمنها مقابر اليهود، وترميمها.

ويتعلق الامر بتجسيد واضح لتعاليم الرسول سيدنا محمد صلى الله عليه ومنها الحديث النبوي الشريف المدرج في الصفحات الأولى للمؤلف " لأن يجلس أحدكم على جمرة فتحرق ثيابه ، فتخلص الى جلده ، خير له من أن يجلس على قبر " ( أخرجه الإمام مسلم).

وأكد 27 من كبار الحاخامات اليهود المغاربة من عشرة بلدان في شهادة عرفان ودعاء صالح لصاحب الجلالة الملك محمد السادس أدرجت في مطلع المؤلف، انه ترميم في العمق تم القيام به من اجل حماية واصلاح ما افسدته عوائد الزمن، بهدف استعادة كرامة وحرمة "بيوت الحياة"، والاموات الذين يرقدون داخلها في سلام ، بما يدخل الطمأنينة على اسرهم اينما وجدوا في العالم.

وقال سيرج بيرديغو الامين العام لمجلس الطوائف الاسرائيلية بالمغرب في مقدمة المؤلف الذي يقع في 151 صفحة من الحجم الكبير ، ان الصيغة المكرسة في التقليد اليهودي لتسمية المقبرة هي بيت الحياة (بيت حا حاييم)، كلمتان عبريتان، مدرجتان في مدخل كل مقبرة، تذكران بالقيامة كما هو متضمن في النصوص الانجيلية .

ويبرز المؤلف ان مهمة اعادة تأهيل تراث المقابر اليهودية الذي هم 167 موقعا ب14 جهة بالمملكة، تعتبر مضنية، كما يقدم تحليلا حول (بيوت الحياة) وخصوصيتها استنادا الى وثائق تلك المرحلة .

وتحدد الخرائط الحصرية التي تضمنها المؤلف مواقع هذه المقابر بوضوح ،وتنوعها الاستثنائي وغناها ، فضلا عن وصف للشروط والاجرءات التي ميزت ، تنفيذ مشروع اعادة التأهيل، اعتمادا على معطيات وارقام وكذا الدروس المستفادة طلية هذه التجربة، مما فتح المجال امام آفاق تدرج هذا العمل ضمن مسار متواصل، بهدف الحفاظ على التراث الجنائزي اليهودي ونقله.

واكد الحاخامات الموقعين في شهادة العرفان والدعاء ان هذه المبادرة الملكية الرامية الى الحفاظ على المقابر واماكن العبادة اليهودية وترميمها ، مكنت من تعبئة كل الطاقات، من الادارة الى هيئات الطائفة اليهودية مرورا بالمواطنين البسطاء يهودا ومسلمين حول هذه المهمة المتمثلة في تجديد المقابر اليهودية بكل انحاء المغرب في جو من الكرامة والاحترام .

وأضافوا ان هذه المبادرة الكريمة من لدن صاحب الجلالة الملك محمد السادس تنم عن العطف والعناية التي ما فتىء يحيط بها الملوك العلويون الرافد العبري للامة المغربية.

وقال هؤلاء الحاخامات انهم لن ينسوا " الاعمال النبيلة لجد جلالة الملك محمد السادس، المغفور له محمد الخامس طيب الله ثراه من اجل حماية اليهود بينما كانوا يتعرضون لتهديدات بالقتل باوروبا زمن المحرقة، مشيرين الى ان المغفور له محمد الخامس كان بمثابة حصن لحماية يهود المغرب، كما فتح ابواب المملكة ليهود اوروبا الذين فروا من الجحيم الذي خيم على القارة الاوروبية.

واشاروا الى انه بعد المقابر والمعابد التي عبر جلالة الملك عن رغبته في تجديدها، يأتي دور الاضرحة اليهودية من أجل جعلها ، حسب رغبات الطائفة اليهودية، فضاءات للتبادل والثقافة،وتجديد القيم المؤسسة للحضارة المغربية.

يذكر ان صاحب الجلالة الملك محمد السادس كان قد دعا في رسالة بمناسبة تدشين الكنيس اليهودي ( صلاة الفاسيين) بفاس في 13 فبراير 2013 الى ترميم كل المعابد اليهودية بمختلف مدن المملكة، بما يجعلها ليس فقط امكنة للعبادة، بل ايضا فضاءات للحوار الثقافي ولاحياء القيم الحضارية للمغرب.

واكد بيرديغو ان ارادة اعادة تأهيل هذه الذاكرة يتيح ادراج الماضي في المستقبل، وتجسيد عمق التجذر الجغرافي والتاريخي والروحي والثقافي لليهودية المغاربة على ارض المغرب.

وتتضمن ملاحق المؤلف لائحة بالمواقع التي تم تجديدها، والمصنفة حسب الجهات والاقاليم.

واعرب الحاخامات عن رغبتهم في ان تشكل هذه المبادرة المحمودة نموذجا للملوك والحكومات في كل مكان وزمان ، مؤكدين ان هذه المبادرة تجعل من صاحب الجلالة الملك محمد السادس احد أنبل وافضل الملوك والقادة عبر التاريخ وفي العالم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.