في تظاهرة بإشبيلية.. مغاربة إسبانيا يواصلون فضح انتهاكات "البوليساريو"    المغرب يؤكد على على أهمية اندماج المجموعات الاقتصادية الإقليمية كمرحلة لتحقيق الاندماج القاري المنشود    إيران تتوعد بالانتقام عقب اتهام إسرائيل باغتيال عالم نووي بارز    بايرن ميونخ يستعيد خدمات توليسو أمام شتوتغارت    ريال مدريد وراء رفض فان دي بيك ليوفنتوس    طقس السبت | أجواء غائمة تعم سماء المملكة. واستمرار نزول أمطار رعدية بهذه المناطق    أيت باها : مخلفات الأمطار والثلوج تستنفر السلطات بالدائرة الجبلية    لماذا لا تتذكر بعض الكلمات رغم أنها "على طرف لسانك"؟    تكريم للفنان حميد نجاح بمهرجان كازا السينمائي الثالث    فك لغز قضية مقتل تاجر الذهب، و القضية فيها الزوجة الثانية.    "الإيداع والتدبير" يثمن نجاعة "خيارات المجموعة" خلال أزمة كورونا    ضبط أكبر عملية تزوير في تواريخ علب التمر بالمنظر الجميل بالبرنوصي .    إصابات فيروس كورونا بالولايات المتحدة الأمريكية تتخطى عتبة ال13 مليونا    تمديد أجل إرسال الترشيحات لمباريات الشرطة    الإصابة تبعد كارفاخال عن مباراة الريال وألافيس    مهنيون يطلبون احتساب آجال إعفاء سداد "أوكسجين" بعد "الطوارئ"    إصدار جديد يتطرق إلى قانون تنظيم الطب الشرعي    هذه تفاصيل عن لقاحات ضد "كورونا" .. الأمان والتبريد والفعالية    دورة تكوينية تقارب المشاركة السياسية للمغربيات    تواطؤ عصابات البوليساريو وأباطرة المخدرات يخترق منطقة الساحل    أولمبياكوس اليوناني يستعيد خدمات يوسف العربي    ‘أبو القنبلة الإيرانية'.. من هو العالم النووي الذي اغتيل في طهران ببصمات إسرائيلية؟    إسبانيا.. 550 فندقا للبيع خلال الموجة الأخيرة لوباء كورونا    المغربي داري ينتظر خوض تجربة احترافية جديدة    تحديات لوجستية تعرقل إيصال جرعات "لقاح كوفيد" إلى بر الأمان    فرنسا تحجز أزيد من طن ونصف من مخدرات الحشيش    الأحزاب الوطنية تثمن تأمين معبر الكركارات وإعادة حركة عبور البضائع وتنقل الأشخاص إلى طبيعتها    جمعيات تُثمن تدخل جيش المملكة لتطهير الكركرات    فرونسواز.. قبائل الجبال هبة الله لمواشيها؛ فما "ليوطي"؟    قلوبنا وقلوبكم    الأهلي المصري يُتوج باللقب التاسع لدوري أبطال إفريقيا !    مظاهرات من المهاجرين المغاربة بالأندلس في إسبانيا ضد استفزازات البوليساريو    وزير الخارجية الإيراني يدين اغتيال العالم فخري زادة ويتهم إسرائيل    الأهلي المصري يفوز بدوري أبطال إفريقيا حساب غريمه الزمالك    ‘محاين' ماكرون لا تنتهي.. اعتداء الشرطة على موسيقي ‘أسوَد البشرة' يثير غضب الفرنسيين    أمرِيكَا لتَجْدِيدِ قِيَادَتِهَا مَالِكَة    ولاية امن البيضاء توضح حقيقة واقعة مسجد بحي الحبوس    الدرك الملكي في أكادير يضع حدا لإجرام "بوقرون"    الصين تُعَرض منتجات ألياف "البوليستر" المغربية لرسوم جمركية    الإدارة الأمريكية المقبلة ترفع شعار «أمريكا عادت» .. أصدقاء للمغرب في فريق بايدن    برقية تعزية من الملك إلى أفراد أسرة المرحوم الفنان محمود الإدريسي    حصيلة كورونا فالجهات اليوم.. 16 ماتو فكازا و562 براو فالشمال    كوفيد-19: 4592 إصابة جديدة و 4228 حالة شفاء خلال ال24 ساعة الماضية    أحمد الريسوني والحلم بالخلافة الرشيدة بقيادة تركية    اغتيال محسن فخرزاده كبير علماء الذرة الإيرانيين    نظرات بيانية في وصية لقمان لابنه    الملك: الإدريسي خلف رصيدا فنيا أصيلا وصادقا    المغرب يرخص لأسطول مكون من عشر سفن روسية الصيد في المياه المغربية    زوجة محمود الإدريسي تكشف كيف أصيب بكورونا وتتحدث عن أيامه الأخيرة (فيديو)    شركة الخطوط الملكية تعلن رحلات جديدة من المغرب نحو أربع مدن أوروبية    رئيس الاتحاد العام لمقاولات المغرب: إصلاح Tva ضرورة "حتمية" و"عاجلة"    إدارة الجمارك تعزز خدماتها الرقمية وتطلق منصتي "[email protected]" و"Bayyan [email protected]"    تخفيف العقوبة على كندي قتل ستة مصلين في أحد مساجد كيبيك    انتحال هوية المؤسسة الوطنية للمتاحف ورئيسها لاقتناء قطع فنية بالخارج    عبد الله بنسماعين يسائل أشغال الندوة الدولية حول: عبد الكبير الخطيبي: أي إرث ترك لنا؟    هل جددت أحداث فرنسا الجدل حول علاقة النصوص الدينية بالعنف؟    يعيش بين القضبان.. "مسيّر"بشيشاوة يسطو على ضيعات طبيب عيون ويختلس الملايير    أسباب ركود العقل الإسلامي وعواقبه    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الشعب المغربي يخلد الذكرى 68 لأحداث 7 أبريل 1947 بالدار البيضاء
نشر في تليكسبريس يوم 06 - 04 - 2015

يخلد الشعب المغربي ومعه أسرة الحركة الوطنية والمقاومة وجيش التحرير وساكنة مدينة الدار البيضاء، يوم غد الثلاثاء، الذكرى 68 لأحداث 7 أبريل 1947، التي تشكل مناسبة لاستحضار المبادئ السامية والمثل العليا وقيم النضال ومكارم الأخلاق التي تحلى بها جيل الماهدين للعمل الوطني ورموز وأبطال المقاومة وجيش التحرير، وكذا لاستحضارا فصول من ملاحم الكفاح الوطني من أجل الحرية والاستقلال وتحقيق الوحدة الترابية، ووفاء لأرواح الشهداء الميامين.

وذكرت المندوبية السامية لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير، في بلاغ بالمناسبة، أنه في مثل هذا اليوم من شهر أبريل 1947، أقدمت قوات الاحتلال الأجنبي على اقتراف مجزرة رهيبة ضد ساكنة الدار البيضاء للحيلولة دون قيام جلالة المغفور له محمد الخامس، رضوان الله عليه، بزيارة الوحدة التاريخية لمدينة طنجة يوم 9 أبريل 1947، لما كانت تهدف إليه تلك الرحلة الميمونة من تأكيد مطالب المغرب المشروعة في نيل استقلاله وسيادته الوطنية وتحقيق وحدة أراضيه وتمسكه بهويته العربية والإسلامية.

وإن الذاكرة التاريخية الوطنية لتختزن أحداثا مشهودة من أيام هذه المدينة المجاهدة الحافلة بالنضال والمقاومة والتضحيات الجسام التي بذلها أبناؤها في رياض العمل الوطني ومعترك المقاومة وجيش التحرير، دفاعا عن المقدسات الدينية والثوابت الوطنية، وتحديا لقوات الاحتلال الأجنبي أثناء مواجهات يوم 7 أبريل 1947، إذ تصدى المواطنون بكل شجاعة وإقدام وإيمان لحملات التنكيل والتقتيل التي شنتها القوات الاستعمارية في حقهم، بارتكابها أفعالا عنيفة وهمجية.

وقد اختلقت السلطات الاستعمارية أسبابا أوهن من بيت العنكبوت ليدفع رئيس ناحية الدار البيضاء "بونيفاس" جنوده إلى ترويع وقتل المواطنين بكل من أحياء ابن مسيك وكراج علال ومديونة ودرب الكبير والأحياء المجاورة دون تمييز بين أطفال وشيوخ ونساء، فسقط المئات من المواطنين بين شهداء وجرحى ومعطوبين، واعتقل العديد من الوطنيين والنقابيين والمناضلين.

بيد أن بطل التحرير والاستقلال، جلالة المغفور له محمد الخامس طيب الله ثراه، تحدى قوات الاستعمار وأدرك أبعاد وأهداف المؤامرة الدنيئة التي أقدمت عليها سلطات الإقامة العامة، فتوجه إلى مدينة الدار البيضاء ليواسي عائلات الضحايا ثم ليتوجه بعد ذلك إلى مدينة طنجة للقيام بزيارته في موعدها المقرر، محبطا مناورات السلطات الاستعمارية.

وكذلك ألقى خطابه التاريخي في 11 أبريل 1947 بطنجة، والذي أكد فيه للعالم أجمع إرادة الشعب المغربي وعزمه على المطالبة بحريته واستقلاله معلنا أن المغرب متمسك بسيادته ووحدته وصون كيانه الوطني.

وذكر البلاغ أنه كان من آثار أحداث 7 أبريل 1947 الدعوة إلى تنفيذ إضراب عام بالمدن المغربية، وتعبئة فعاليات المجتمع المغربي لتقديم العون والدعم للأسر المتضررة، وتعزيز المواقف المنددة بالاحتلال الأجنبي، وشجب مؤامراته التي أودت بحياة الأبرياء وروعت المواطنين.


غير أن هذه الأحداث المؤلمة زادت في تأجيج الروح الوطنية وإذكاء مشاعر النضال الوطني لإنهاء الوجود الاستعماري وإصرار العرش والشعب على مواصلة الكفاح الوطني، وخاصة إثر إقدام السلطات الاستعمارية على نفي جلالة المغفور له محمد الخامس وأسرته الشريفة يوم 20 غشت 1953 إلى المنفى السحيق، فلم تهدأ المقاومة إلا بعودة السلطان الشرعي حاملا لواء الحرية والاستقلال.

وأكدت المندوبية السامية أن أسرة الحركة الوطنية والمقاومة وجيش التحرير، وهي تخلد ذكرى الأحداث الأليمة ليوم 7 أبريل 1947، لتتوخى استحضار ملاحم الكفاح الوطني والتضحيات الجسام التي قدمها الشهداء والمقاومون الأماجد، والإشادة ببطولاتهم والتعريف بإسهامات جميع شرائح المجتمع المغربي، بقيادة العرش العلوي المجاهد في سبيل الدفاع عن المقدسات الدينية والثوابت الوطنية، واستلهام ما تزخر به هذه الملاحم البطولية من رصيد القيم الوطنية والمثل العليا ومكارم الأخلاق ومواقف التضحية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.