المنتخب الجزائري المحلي يخسر لاعبين    عصبة أبطال أوروبا: بنزيمة يزيح هنري من على عرشه    القضاء التونسي يرفض الإفراج عن “المرشح السجين” نبيل القروي    الملعب الشرفي بوجدة جاهز لاحتضان مواجهة المولودية و الفتح الرياضي    توقيف قاصر بتهمة حيازة و الاتجار في المخدرات    "أمير خلية شمهروش" يبدي ندمه ويرفض الاعتذار لعائلة الضحايا    كاتب مغربي يفوز بجائزة التميز الأدبي بكندا    سائق دراجة نارية يموت تحت رحمة عجلات حافلة للنقل العمومي بطنجة    يوم عالمي لمناهضة الإسلاموفوبيا    محاضرة علمية وتطبيقية حول الطب الصيني التقليدي بجامعة محمد الخامس بالرباط    حكيم بنشماس.. لا مصالحة مع فاقدي الشرعية ولا تراجع عن قرارات الحزب    مجلس المنافسة يكشف حقيقة "اتفاق" بين شركات المحروقات العاملة بالمغرب    وفاة سيدة من ممتهني التهريب المعيشي بعد سقوطها من مرتفع    أولمبياكوس يتعادل مع توتنهام في أبطال أوروبا    وزارة الداودي تنفي الشائعات وتؤكد:أسعار "البوطا" لن تعرف زيادات    تحذير عالمي: "عدوى فيروسية" سريعة الانتشار تهدد بقتل عشرات الملايين    الشامي: زواج القاصرات يعيق تطور المجتمع المغربي.. يجب تعديل مدونة الأسرة- فيديو    الحوثيون يتوعدون باستهداف منشآت حيوية في الإمارات    بانون: ندرك أهمية الفوز على الجزائر    بوعشرين: أنا لست طارق رمضان ومعركتي مع النيابة العامة غير متكافئة..سلاحي القانون وسلاحها السلطة    قائد الجيش يأمر بمنع نقل المتظاهرين إلى الجزائر    مسرحية "لْمعروض" بالفنيدق .. فرجة مسرحية بكل التوابل الفنية    القايد صالح يتحدث مرة أخرى عن إحباط الجيش لمؤامرة “العصابة” ضد الجزائر ويمنع حافلات نقل المتظاهرين    الصندوق المهني المغربي للتقاعد يخبر المستفيدين من معاشاته بتواريخ تفعيل بطاقة “راحتي”    تناول الجبن يوميا يحمي الأوعية الدموية من التلف    اعتقال مواطن دانماركي من أصل صومالي تنفيذا لأمر دولي في قضية تتعلق بحيازة السلاح الناري    جامعة الكرة تكشف عن منتخبين سيواجهان الأسود وديا خلال أكتوبر بعد معسكر مراكش    لشكر يعلن عن انطلاق الإعداد لمؤتمر الاتحاد الاشتراكي قبل موعده ويقرّر عدم الترشح للكتابة الأولى    8 أشهر للانتهاء من إنجاز مركز لتحويل النفايات المنزلية لطنجة    ترامب يعين روبرت أوبراين مستشارا للأمن القومي خلفا لجون بولتون    إطلاق منصة إلكترونية موجهة للمقاولات الرقمية الناشئة    الاجتماع على نوافل الطاعات    رفاق بنعبد الله ينتقدون ترحيل الأطفال الطامحين للهجرة ويصفون ظروفهم ب”المأساة”    على شفير الإفلاس    عادل الميلودي يتسبب في إيقاف برنامج إذاعي    أحوال الطقس اليوم الأربعاء 18 شتنبر 2019 بالمغرب    “الأول” ينشر المرافعة الكاملة للنقيب بنعمرو في ملف الصحافية هاجر الريسوني ومن معها    فلاش: «السينما والمدينة» يكشف تفاصيله    مؤسسة “ستاندر أند بورز بلاتس”:السعودية تحتاج نحو شهر لتعويض الفاقد من إنتاجها النفطي    هل تذهب جامعة كرة القدم إلى تأجيل تطبيق “الفار” في البطولة الوطنية؟    ميلاد الدويهي «لن يبلغ السعادة إلا سرا»    «أبو حيان في طنجة» في طبعة ثانية    يقطين يرصد التطور الثقافي للذهنية العربية    بلقيس معجبة بحاتم عمور.. وتتمنى ديو قريب مع سعد المجرد    “الملك..مغرب محمد السادس” كتاب لفهم المملكة بعيدا عن الصور النمطية    أرباح “مكتب الفوسفاط” تقدر ب 18 مليار درهم في النصف الأول من 2019    فلاشات اقتصادية    المصادقة بالإجماع على تقارير جامعة كرة القدم    الانتخابات الإسرائيلية.. نتائج أولية تظهر تعادل “الليكود” و”أزرق أبيض”    المغرب – بريطانيا: توقيع مذكرة تفاهم في مجال الإحصاءات    السنغال تشيد بالتزام الملك لفائدة السلم والأمن في إفريقيا    صاعقة من السماء تقتل 13 شابا في جنوب السودان…    فلندا.. المغرب ضيف شرف في مهرجان الموسيقى الروحية    على شفير الافلاس    على شفير الافلاس    الأغذية الغنية بالدهون تؤثر على الصحة العقلية    إطلاق مركز نموذجي للعلاجات الذاتية في مجال الصحة الجنسية والإنجابية    ... إلى من يهمه الأمر!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الشعب المغربي يخلد الذكرى 68 لأحداث 7 أبريل 1947 بالدار البيضاء
نشر في تليكسبريس يوم 06 - 04 - 2015

يخلد الشعب المغربي ومعه أسرة الحركة الوطنية والمقاومة وجيش التحرير وساكنة مدينة الدار البيضاء، يوم غد الثلاثاء، الذكرى 68 لأحداث 7 أبريل 1947، التي تشكل مناسبة لاستحضار المبادئ السامية والمثل العليا وقيم النضال ومكارم الأخلاق التي تحلى بها جيل الماهدين للعمل الوطني ورموز وأبطال المقاومة وجيش التحرير، وكذا لاستحضارا فصول من ملاحم الكفاح الوطني من أجل الحرية والاستقلال وتحقيق الوحدة الترابية، ووفاء لأرواح الشهداء الميامين.

وذكرت المندوبية السامية لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير، في بلاغ بالمناسبة، أنه في مثل هذا اليوم من شهر أبريل 1947، أقدمت قوات الاحتلال الأجنبي على اقتراف مجزرة رهيبة ضد ساكنة الدار البيضاء للحيلولة دون قيام جلالة المغفور له محمد الخامس، رضوان الله عليه، بزيارة الوحدة التاريخية لمدينة طنجة يوم 9 أبريل 1947، لما كانت تهدف إليه تلك الرحلة الميمونة من تأكيد مطالب المغرب المشروعة في نيل استقلاله وسيادته الوطنية وتحقيق وحدة أراضيه وتمسكه بهويته العربية والإسلامية.

وإن الذاكرة التاريخية الوطنية لتختزن أحداثا مشهودة من أيام هذه المدينة المجاهدة الحافلة بالنضال والمقاومة والتضحيات الجسام التي بذلها أبناؤها في رياض العمل الوطني ومعترك المقاومة وجيش التحرير، دفاعا عن المقدسات الدينية والثوابت الوطنية، وتحديا لقوات الاحتلال الأجنبي أثناء مواجهات يوم 7 أبريل 1947، إذ تصدى المواطنون بكل شجاعة وإقدام وإيمان لحملات التنكيل والتقتيل التي شنتها القوات الاستعمارية في حقهم، بارتكابها أفعالا عنيفة وهمجية.

وقد اختلقت السلطات الاستعمارية أسبابا أوهن من بيت العنكبوت ليدفع رئيس ناحية الدار البيضاء "بونيفاس" جنوده إلى ترويع وقتل المواطنين بكل من أحياء ابن مسيك وكراج علال ومديونة ودرب الكبير والأحياء المجاورة دون تمييز بين أطفال وشيوخ ونساء، فسقط المئات من المواطنين بين شهداء وجرحى ومعطوبين، واعتقل العديد من الوطنيين والنقابيين والمناضلين.

بيد أن بطل التحرير والاستقلال، جلالة المغفور له محمد الخامس طيب الله ثراه، تحدى قوات الاستعمار وأدرك أبعاد وأهداف المؤامرة الدنيئة التي أقدمت عليها سلطات الإقامة العامة، فتوجه إلى مدينة الدار البيضاء ليواسي عائلات الضحايا ثم ليتوجه بعد ذلك إلى مدينة طنجة للقيام بزيارته في موعدها المقرر، محبطا مناورات السلطات الاستعمارية.

وكذلك ألقى خطابه التاريخي في 11 أبريل 1947 بطنجة، والذي أكد فيه للعالم أجمع إرادة الشعب المغربي وعزمه على المطالبة بحريته واستقلاله معلنا أن المغرب متمسك بسيادته ووحدته وصون كيانه الوطني.

وذكر البلاغ أنه كان من آثار أحداث 7 أبريل 1947 الدعوة إلى تنفيذ إضراب عام بالمدن المغربية، وتعبئة فعاليات المجتمع المغربي لتقديم العون والدعم للأسر المتضررة، وتعزيز المواقف المنددة بالاحتلال الأجنبي، وشجب مؤامراته التي أودت بحياة الأبرياء وروعت المواطنين.


غير أن هذه الأحداث المؤلمة زادت في تأجيج الروح الوطنية وإذكاء مشاعر النضال الوطني لإنهاء الوجود الاستعماري وإصرار العرش والشعب على مواصلة الكفاح الوطني، وخاصة إثر إقدام السلطات الاستعمارية على نفي جلالة المغفور له محمد الخامس وأسرته الشريفة يوم 20 غشت 1953 إلى المنفى السحيق، فلم تهدأ المقاومة إلا بعودة السلطان الشرعي حاملا لواء الحرية والاستقلال.

وأكدت المندوبية السامية أن أسرة الحركة الوطنية والمقاومة وجيش التحرير، وهي تخلد ذكرى الأحداث الأليمة ليوم 7 أبريل 1947، لتتوخى استحضار ملاحم الكفاح الوطني والتضحيات الجسام التي قدمها الشهداء والمقاومون الأماجد، والإشادة ببطولاتهم والتعريف بإسهامات جميع شرائح المجتمع المغربي، بقيادة العرش العلوي المجاهد في سبيل الدفاع عن المقدسات الدينية والثوابت الوطنية، واستلهام ما تزخر به هذه الملاحم البطولية من رصيد القيم الوطنية والمثل العليا ومكارم الأخلاق ومواقف التضحية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.