محمد السادس يهنّئ تبون بعيد استقلال الجزائر ويؤكد قوة العلاقات بين الشّعبين    الأرصاد الجوية فنشرة خاصة من المستويين لحمر والبرتقالي: موجة حر شديدة بزاف غادي توصل حتى ل49 درجة وها المناطق المعنية    هيئة أممية تقر مسؤولية الدولة الجزائرية عن انتهاكات حقوق الإنسان في مخيمات تندوف    سفير جمهورية الصين يشيد بمبادرة جلالة الملك لدعم بلدان القارة الإفريقية    استئناف موسم صيد الأخطبوط بالدائرة البحرية لآسفي    رحلات جوية جديدة بتطوان    رحو: المساعدات المغربية للبلدان الإفريقية تنسجم تماما مع التعاون جنوب-جنوب الذي يدعو إليه جلالة الملك    راموس يقرب لقب الليجا من ريال مدريد بفوز مثير على أتلتيك بلباو    خليلوزيتش: "حكيمي سينجح في الكرة الإيطالية مع الإنتر.. يستطيع التألق في أي بطولة ومع أي فريق"    وفاة شخص كان رهن الحراسة النظرية في الدار الييضاء أثناء نقله للمستشفى    حفل زفاف سري في طنجة يستنفر السلطات المحلية    وزارة التربية تكشف ظروف إجراء المرحلة الأولى من امتحانات البكالوريا و6 مرشحين مصابون بكورونا    فيروس كورونا يعود من جديد إلى إقليم تازة    رهانات التحول في توجهات الزراعة العالمية في ظل جائحة كوفيد 19    ردة فعل مثيرة لرونالدو    ريال مدريد يحقق فوزه السابع تواليًا.. ويوسّع الفارق مع برشلونة إلى "7 نقاط"    رجاء الجداوي.. رحلة قامة فنية أنهتها جائحة كورونا    مسابقة لانتقاء أفضل بحث شرعي حول وباء كورونا    السد يمدد عقد مدربه تشافي لموسم إضافي    كورونا يتوسع في آسفي.. المصابون يتوزعون على المستشفيات والمنتخبون يطالبون بتكفل ميداني    إسبانيا .. إعادة فرض قيود الحجر الصحي على منطقة بجهة كتالونيا جراء الزيادة في حالات الإصابة بوباء كورونا    هذه تطورات الدرهم واحتياطيات العملة مع متم يونيو    منح قروض بدون فائدة لهذه الفئة لشراء أضاحي العيد    مترشدة تقتلات بطريقة بشعة.. بوليس مراكش لقاوها فقادوس مليوحة ومربوطة من يديها ورجليها    مسرح لا سكالا في بانكوك يقدم آخر عروضه قبل إغلاقه    مغني الراب كاني وست يعلن على تويتر ترشحه لانتخابات الرئاسة الأمريكية    "المعرض الافتراضي للكتاب العربي" يواصل فعالياته في تركيا    إطلاق الرصاص لتوقيف شخص مسلح هاجم مواطنين بوجدة !    المغرب يعيد 303 عالقا من كندا !    عاجل.. إغلاق مدينة مغربية و منع الدخول والخروج منها ووقف العمل بالمصانع    مدرب نادي بايرن ميونيخ يرشح ليفاندوفسكي لجائزة الكرة الذهبية هذا الموسم    الجزائر تنتظر مبادرة صلح من المغرب وتبون: يمكن للمغرب إطلاق هذه المبادرة لإنهاء هذه المشاكل    غضب مغربي على "إليسا" بعد هذا الخطأ والأخيرة تتحدى الجميع    حصيلة إصابات "كورونا" في الهند تتجاوز 600 ألفا والوفيات تتخطى 19 ألفا    الملك للرئيس الجزائري بمناسبة ذكرى استقلال بلاده: إنها مناسبة للتأكيد على متانة روابط الأخوة التي تجمع الشعبين    العثماني يجهض أحلام آلاف العاطلين !    وجدة.. تفاصيل محاولة مريض بكورونا الهروب من المستشفى    بعد تفشي فيروس كورونا.. تعرف على الوظائف الأكثر طلبا في العالم    إصابات جديدة بفيروس كورونا بفريق الزمالك    زوج "كارداشيان" يعلن ترشحه لانتخابات الرئاسة الأمريكية    تعرف على الدول التي أعادت فرض الحجر الصحي بعد تفشي كورونا للمرة الثانية    الأرض تهتز بقوة من جديد في تاونات !    سجلت خلال 16 ساعة 203 إصابات.. إغلاق مداخل ومخارج آسفي والمحلات تغلق في 6 مساء    المغرب يسجل 310 حالة في آخر 16 ساعة من أصل 5591 اختبارا بنسبة إصابة تبلغ % 5,54    حضارة فرنسا في الجزائر وحشية ودمار    تصريح دفن الفنانة رجاء الجداوي يكشف عن عمرها الحقيقي    حكومة جديدة في الإمارات    الصين: مرسيدس بنز تستدعي قرابة 669 ألف سيارة لهذا السبب    رئيس الحكومة يعد بتدارس مقترحات للتخفيف من تداعيات كارثة البرد بجهة فاس مكناس    طقس الأحد.. حار بمختلف مدن المملكة    وفاة الفنانة المصرية الكبيرة رجاء الجداوي بعد صراع مرير مع فيروس كورونا    المغرب لا زال ينتظر جواباً من منظمة العفو الدولية    جواب أمنستي .. تسريبات مجهولة و ردود متناقضة    لامانع ان نختلف لكن الهدف واحد    الاسلوب هو الرجل    لماذا يستمرون في إغلاق المساجد ؟    عناصر الإيجابية والسلبية في التواصل النمطي بين السلطة والعلماء    نحن تُجَّار الدين!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أسرة المقاومة تحتفل بالذكرى 66 لأحداث 7 أبريل 1947 بالدار البيضاء

استحضارا لفصول ملاحم الكفاح الوطني من أجل الحرية والاستقلال والوحدة، ووفاء لأرواح شهدائها الأبرار، خلد الشعب المغربي ومعه أسرة الحركة الوطنية والمقاومة وجيش التحرير وسكان الدار البيضاء يوم الاثنين 8 أبريل 2013 الذكرى 66 لأحداث 7 أبريل 1947.
ففي هذا اليوم من شهر أبريل 1947 أقدمت قوات الاحتلال على اقتراف مجزرة رهيبة ضد ساكنة الدار البيضاء للحيلولة دون قيام جلالة المغفور له محمد الخامس رضوان الله عليه بزيارة الوحدة التاريخية إلى مدينة طنجة يوم 9 أبريل 1947 ,لما كانت تهدف إليه تلك الرحلة الميمونة من تأكيد مطالب المغرب باستقلاله وسيادته الوطنية وتحقيق وحدة أراضيه وتمسكه بهويته العربية والإسلامية.
وإن الذاكرة الوطنية لتختزن أياما مشهودة من أيام هذه المدينة المجاهدة الحافلة بالنضال والمقاومة والتضحيات الجسام التي بذلها أبناؤها في رياض العمل الوطني ومعترك المقاومة وجيش التحرير, دفاعا عن مقدسات الوطن وتحديا لقوات الاحتلال الأجنبي أثناء مواجهات يوم 7 أبريل 1947، إذ تصدى المواطنون بكل شجاعة وإقدام وإيمان لحملات التنكيل والتقتيل التي شنها الاحتلال في حقهم، والتي طبعتها أعمال وحشية وهمجية. فقد اختلقت السلطات الاستعمارية أسبابا أوهن من بيت العنكبوت ليدفع رئيس ناحية الدار البيضاء «بونيفاس» جنوده إلى ترويع وقتل المواطنين بكل من أحياء ابن مسيك وكراج علال ومديونة ودرب الكبير والأحياء المجاورة دون تمييز بين أطفال وشيوخ ونساء، فسقط المئات من المواطنين بين شهداء وجرحى ومعطوبين واعتقل العديد من الوطنيين والنقابيين والمناضلين.
بيد أن بطل التحرير جلالة المغفور له محمد الخامس طيب الله ثراه تحدى قوات الاحتلال وأدرك أبعاد وأهداف المؤامرة الدنيئة التي أقدمت عليها سلطات الإقامة العامة، فتوجه إلى مدينة الدار البيضاء ليواسي عائلات الضحايا ثم بعدها إلى مدينة طنجة للقيام بزيارته في موعدها المقرر، محبطا مناورات سلطات الاحتلال. وكذلك ألقى خطابه التاريخي بطنجة الذي أكد فيه للعالم أجمع إرادة الشعب المغربي وعزمه على المطالبة بنيل استقلاله, معلنا أن المغرب متمسك بسيادته ووحدته وصون كيانه الوطني.
وقد كان من آثار أحداث 7 أبريل 1947 الدعوة إلى تنفيذ إضراب عام بالمدن المغربية وتعبئة فعاليات المجتمع لتقديم العون والدعم للأسر المتضررة، وتعزيز المواقف المنددة بالاحتلال الأجنبي وشجب مؤامراته التي أودت بحياة الأبرياء وروعت المواطنين. غير أن هذه الأحداث المؤلمة زادت في تأجيج الروح الوطنية وإذكاء مشاعر النضال الوطني لإنهاء الوجود الاستعماري وإصرار العرش والشعب على مواصلة الكفاح الوطني وخاصة إثر إقدام السلطات الاستعمارية على نفي جلالة المغفور له محمد الخامس وأسرته الكريمة يوم 20 غشت 1953 إلى المنفى السحيق، ولم تهدأ المقاومة إلا برجوع السلطان الشرعي حاملا لواء الحرية والاستقلال.
وإن أسرة الحركة الوطنية والمقاومة وجيش التحرير وهي تخلد ذكرى الأحداث الأليمة ليوم 7 أبريل 1947 لتتوخى استحضار ملاحم الكفاح الوطني والتضحيات الجسام التي قدمها الشهداء والمقاومون الأماجد، والإشادة ببطولاتهم والتعريف بإسهامات جميع شرائح المجتمع المغربي بقيادة العرش العلوي المجاهد في سبيل الدفاع عن المقدسات الدينية والثوابت الوطنية واستلهام ما تزخر به هذه الملاحم البطولية من رصيد القيم الوطنية والمثل الإنسانية وأمجاد وروائع الكفاح الوطني.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.