اختلاس نصف مليار من المال العام وراء سجن الرئيس السابق لبلدية الجديدة ومن معه    مائدة مستديرة تجمع شخصيات إفريقية وازنة بالمضيق    تطوان تستعد لاحتضان مراسيم حفل الولاء    العثماني يقطر الشمع على “الميزان”: ما كنضربوش بالطباسل داخل الأغلبية!!    جلالة الملك يهنئ الرئيس الفرنسي بمناسبة العيد الوطني لبلاده    سقوط “المرأة الحديدية” بحزب السنبلة يزعزع أحزاب أغلبية العثماني حليمة العسالي    بعد أشهر من “البلوكاج” .. لجنة التعليم في البرلمان تصوت على مشروع القانون الإطار للتربية والتكوين وسط انقسام للأغلبية    مزوار: نرغب في بناء تعاون اقتصادي بين المغرب وجنوب إفريقيا رغم الاحتلاف السياسي الكبير بين البلدين    الخارجية الأمريكية.. هذه وضعية مناخ الأعمال والاستثمار بالمغرب والعقبات الكبرى التي تقف أمامه    ساجد.. من الضروري الاعتناء بقطاع الجلد كأحد سبل الارتقاء بالصناعة التقليدية    حركة النقل الجوي بمطار الحسيمة تواصل الارتفاع    20 مليون مغربي منخرط في الشبكات الاجتماعية.. وواتساب في الصدارة حوالي 8 مستخدمين من 10 يستعملونها يوميا    بعد نفاذ دواء حيوي للغدة الدرقية.. وزارة الصحة تطمئن المرضى قالت إنها توصلت بإشعار نذاري    إصلاحات وأوراش ملكية كبرى غيرت وجه المغرب..    التوقيع على اتفاقية إطار للشراكة والتعاون لمتابعة قضايا ومطالب التجار والمهنيين    مشاكل القطاع الفلاحي بجهة بني ملال – خنيفرة ومقترحات تجاوزها .. تدارستها الدورة العادية للجمعية العامة للغرفة الفلاحية    خبراء يحذرون من تطبيق الشيخوخة “FaceApp”    «اختفاء» ناقلة نفط إماراتية في مضيق هرمز    نائبات ديمقراطيات يتحدن ضد ترامب: لن نسكت    “هواوي” تستعد لاستثمار ثلاثة مليارات دولار في إيطاليا    وزير فرنسي اتهمته الصحافة بالبذخ فقدم استقالته من الحكومة    إيران تعتقل باحثة فرنسية    السعودية تسمح للقادمين للعمرة بالتنقل خارج نطاق مكة المكرمة وجدة والمدينة المنورة    Dr. Howard - العلم    عاجل: هذا هو القرار الأخير لرونار    طنجة.. أبرشان رئيسا لفارس البوغاز لولاية ثالثة    المصري جريشة حكما لمباراة تونس ونيجيريا    رسميا.. المغربي بنشرقي ينتقل إلى صفوف الزمالك المصري (الفيديو) بعقد يمتد لثلاث سنوات    هل تخلص السعودية فوزي لقجع من “كابوس” تعويضات رونار الضخمة؟    قادما من الكوكب المراكشي.. زايا يوقع في كشوفات “لوصيكا”    إعلامي 'بيلد' الألمانية: "كان هناك اجتماع بين البايرن ووكيل زياش.. لكن لا يوجد عرض رسمي"    مصطفى حجي يكسر “جدار الصمت” بعد الخروج من “الكان” ويتحدث عن راتبه وعلاقته برونار    شكاوى من تدهور أعمال شركة النظافة في العرائش    5 طرق تساعدك على منع تطبيقات أندرويد من التجسس عليك    بعد منع مخيمها .. “الرسالة” تحرج الطالبي وتهدد باللجوء إلى القضاء اتهمت الوزير ب"مغالطة الرأي العام"    اصطدام عنيف لسيارة ميدي 1 تيفي بعمود كهربائي بتطوان    “موثقة” مطلوبة للسلطات القضائية المغربية تسقط في يد الأمن الإسباني    الاستدراكية ترفع نسبة النجاح في “الباك” إلى 77.96 بالمائة    القنيطرة..توقيف شخص ظهر رفقة عدد من المشتبه فيهم وهم يشهرون أسلحة بيضاء في واقعة وثقها مقطع فيديو    بعد تصويت البرلمان.. حركة التوحيد والإصلاح تنبه لخطورة مآلات “فرنسة التعليم”    مغنية أمريكية تؤخر قرار إنجابها بسبب “التغير المناخي”    موجة غضب الجمهور المغربي تجاه محمد رمضان تدفعه إلى تعديل منشوره عن لمجرد    أسماء لمنور: الملك منحني شرف منح هويتي لابني    عبدو في اختتام “الإكليل الثقافي”    سعيدة فكري تحيي الأمسية الختامية لمهرجان صنهاجة بتارجيست    تكريم نجوم مصر في أصيلة    بيبول: “إنصاف” يكرم الساكت    الدورة الخامس عشرة لمهرجان ثويزا بين 25 و 28 يوليوز بطنجة    عبد الإله بنكيران يعود من جديد    العالم العربي يشهد خسوفا جزئيا للقمر    علاج “ثوري” جديد قد يعيد البصر إلى المكفوفين    حيل بسيطة تجعلنا نحصل على ليلة نوم جيدة    المطهرات تعجز عن قتل البكتيريا المقاومة للمضادات    علاج جديد قد يعيد البصر إلى المكفوفين    اتباع هذه النصائح تجنبك الاصابة بالزهايمر    موسم الحج.. التوفيق يُخصص مؤطرا لكل 50 حاجا ويعتمد تطبيق “Maps.me” لتسهيل التنسيق    فتوى تحرم استعمال ال « faceapp » : تغيير في خلق الله    هرطقات أيلال عن أبي بكر وعمر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





قمة أفريسيتي.. عشرون سنة من الوجود، عشرون سنة
نشر في أكورا بريس يوم 18 - 11 - 2018

تحتفي القمة الإفريقية للحكومات المحلية (أفريسيتي)، التي تنظم للمرة الثانية في المغرب بعد قمة مراكش 2009، بعيد ميلادها العشرين. ويعكس هذا اللقاء الإفريقي المهم الرغبة القوية والالتزام غير المسبوق لمجموع الدول الإفريقية من أجل مدن مستدامة ومبتكرة ومتضامنة.
وتشكل هذه الدورة الثامنة من قمة أفريسيتي (المنظمة بمراكش من 24 إلى 28 نونبر الجاري) موعدا لا محيد عنه للجماعات الترابية الإفريقية وذكرى مهمة تخلد عشرين سنة بعد تنظيم أول قمة لأفريسيتي. وبهذه المناسبة، ستكون المدينة الحمراء مرة أخرى القلب النابض لإفريقيا تسير على طريق التقدم.
واستطاعت هذه القمة، التي تنظم كل ثلاث سنوات وأطلقت بأبيدجان في الكوت ديفوار سنة 1998، أن تكتسي أهمية كبرى خلال عشرين سنة وأصبحت بدون منازع أكبر تظاهرة ديمقراطية بالقارة. وتحمل هذه التظاهرة عاليا صوت إفريقيا المحلية، التي ستكون في صلب المقاربة الجديدة المميزة للتنمية المستدامة.
وتهدف هذه الدورة، المنظمة تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس حول موضوع "الانتقال نحو مدن ومجالات ترابية مستدامة: دور الجماعات الترابية في إفريقيا"، إلى تحقيق هدفين أساسين يتمثلان في تحديد استراتيجيات مشتركة وجيهة لتحسين ظروف العيش على المستوى المحلي والإسهام في إقرار السلم، وتحقيق اندماج ووحدة إفريقيا انطلاقا من المجالات الترابية.
وبالفعل، فإن مستقبل القارة الإفريقية وتطورها يمر بشكل متزايد عبر مدنها ومجالاتها الترابية، إذ أن العولمة والتوسع الحضري السريع هما أهم توجهين يميزان هذا التطور ولهما وقع كبير على تنمية المجتمعات الإفريقية، إذ يبعثان على تساؤل حول مدى فعالية نماذج النمو والتنمية المتبعة حاليا في السياق الإفريقي، وحتى أيضا حول إمكانية إعادة النظر في طرق التفكير في التنمية المستدامة بالقارة.
وباختيار موضوع الانتقال نحو مدن ومجالات ترابية مستدامة لقمة أفريسيتي 2018، تعلن الجماعات الترابية الإفريقية انخراطها في قطيعة تبرر استعجالية إحداث تغيير عميق في نماذج النمو والتنمية وفي إطار التفكير المتبع في تنمية القارة، بغية تحقيق التحول الهيكلي الذي تطمح له أجندة 2063 للاتحاد الإفريقي.
وستناقش القمة الأبعاد المختلفة للانتقال، دون تجاهل الروابط التي يمكن أن تجمع بينها، لاسيما الروابط الديموغرافية، والإيكولوجية، والديمقراطية والسياسية، والاقتصادي والاجتماعية، والجيوسياسية، والثقافية والتواصلية.
وهناك إقرار متزايد بأن كسب أو خسارة معركة مكافحة التغيرات المناخية والفقر يتم على مستوى المدن والمجالات الترابية، ولهذا السبب أصبحت هذه الأخيرة فاعلا حاسما في تنزيل الأجندة الدولية المعتمدة من طرف الأمم المتحدة في 2015 و2016، لاسيما أجندة 2030 الخاصة بأهداف التنمية المستدامة، واتفاق باريس حول التغيرات المناخية، والمساهمات المحددة على المستوى الوطني لتنفيذ تلك الاتفاقية، فضلا عن الأجندة الحضرية الجديدة الدولية المعتمدة بمدينة كيتو بالإكوادور.
وقصد إثارة الوعي أيضا حول المسؤوليات الجديدة المناطة بهم واستكشاف الطرق والسبل الكفيلة بالوفاء كليا بتلك المسؤوليات، يدعو قادة الجماعات الترابية الإفريقية جميع الفاعلين المهتمين إلى التفكير معهم، خلال قمة أفريسيتي بمراكش، حول الاستراتيجيات التي يجب اعتمادها، والمسارات التي ينبغي سلكها للدخول من الآن في مسلسل الانتقال نحو مدن ومجالات ترابية مستدامة في إفريقيا.
وستشكل هذه التظاهرة كذلك مكانا تلتقي فيه إفريقيا المحلية مع عالم المقاولة بفضل معرض أفريسيتي، المنظم من 20 إلى 23 نونبر الجاري في إطار القمة، والذي سيشكل فرصة لإلقاء الضوء على انتظارات وطلبات الاستثمارات والولوج إلى الخدمات الأساسية بالمدن والمجالات الترابية الإفريقية للخدمات، أمام عروض المنتوجات والخدمات التي تقترحها المقاولات وباقي الفاعلين، مما قد يسفر عن مناقشة عقود تتعلق بالأعمال والأسواق والشراكات.
وسيناقش أكثر من 3000 منتخب محلي إفريقي مع منظمات شبابية، ومنظمات نسوية، وفاعلين من المجتمع المدني والقطاع الخاص، وعالم الجامعة والبحث وأوساط التعاون الدولي، التوجه الجديد الذي يقترحونه من أجل تنمية أكثر إنصافا واستدامة في إفريقيا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.