خلفا للمرحوم الملاحي.. انتخاب المصطفى مهدي رئيسا لجماعة وادي لو    البيجيدي: الانتخابات شهدت خروقات واستعمال كثيف للمال والحزب سيظل وفيا للملك    وهبي رئيسا للمجلس الجماعي لتارودانت    انتخاب البطل العالمي مصطفى لخصم رئيسا لجماعة إيموزار كندر    أزيد من 29 ألف مسافر استعملوا مطار الشريف الإدريسي بالحسيمة ما بين 15 يونيو و31 غشت    الولايات المتحدة تعتزم منح 500 مليون جرعة من لقاح كورونا للدول الفقيرة    البيجيدي يرفض نتائج الانتخابات ويَعْتَبرها لا تعكس حقيقة الخريطة السياسية    برقية تعزية ومواساة من جلالة الملك إلى أفراد أسرة المرحوم عبد العزيز بوتفليقة الرئيس السابق للجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية    برلمان البيجيدي: نتائج الانتخابات انتكاسة للديمقراطية ولا تعكس حقيقة الخريطة السياسية    بتكلفة 3.7 مليار دولار.. المغرب وإثيوبيا يوقعان اتفاقا لتنفيذ مشروع أسمدة في دير داوا    المجلس الوطني لحزب الاستقلال يوافق ويدعم مشاركة الحزب في الحكومة المقبلة    أَيُ مَصِيرٍ لِحُكْمِ طَالِبَان؟    مباريات اليوم من البطولة الاحترافية "إنوي".. الرجاء يستقبل أ. خريبكة ون. بركان يواجه ضيفه أ. آسفي والوداد يحل ضيفا على سريع واد زم    بعد تأهلهم مسبقا لدور ال16.. "أسود القاعة" يواجهون البرتغال "بطل أوروبا" في "مونديال الفوتسال" وعينهم على صدارة المجموعة الثالثة    الحيمر: فوزنا على "الماص" أكد ماحققناه ضد الجيش    تسجيل هزة أرضية في إقليم الدريوش    مطالب بوضع خطة ترافعية في معركة الدفاع عن مادة التربية الاسلامية    تهديدات بحرق مثلي جنسيا تحرك تحقيقا أمنيا في طنجة    سائق متهور "يسحل" شرطياً بطنجة و يرسله إلى المستعجلات    العرب والمسرح    بعد مغادرتها السجن.. عائشة عياش تثير الجدل في أول ظهور رسمي لها    شاهد.. "هامور" عملاق يلتهم قرشا    فرنسا تتهم الولايات المتحدة وأستراليا بالكذب وتعلن عن "أزمة خطيرة"    تفاصيل اعتقال آخر الأسرى الفلسطينيين الفارين    سوق الصرف.. استقرار الدرهم مقابل الدولار ما بين 9 و 15 شتنبر    هل يتجه المغرب نحو تخفيف إجراءات كورونا في الأيام المقبلة ؟    السلطات المغربية تتجه إلى قرار تخفيف الإجراءات الاحترازية    دراسة جديدة تكشف سبب الشراسة المتزايدة لطفرات فيروس كورونا المتحورة    تقرير اسباني يرصد تزايد منسوب الكراهية للمغاربة بعد أحداث سبتة    الذهب من نصيب العداء المغربي البقالي مرة أخرى    وفاة الدراج الدنماركي السابق سورينسن في حادث سير    الشابي في ورطة قبل ملاقاة أولمبيك خريبكة    حجز كمية كبيرة من الخمور والمخدرات بالنواصر    الدراسة في الصين.. تقديم أزيد من 500 ملف يهم منح دراسية لشباب مغاربة    مؤثر من أمام المصحة.. الفنان حميد إنرزاف يستنجد بكم لانقاذ الفنان رشيد    يورغن كلوب يشيد ب"ساديو ماني" بعد وصوله إلى الهدف رقم 100 مع ليفربول    مسؤول سابق بالنصر يهاجم حمد الله ويتهمه بالغرور    احتفاء بالحرف على مدار السنة .. دار الشعر بمراكش تفتتح موسمها الثقافي الخامس    غرفة التجارة والصناعة بالجهة تنفتح على تركيا    مصر تؤكد ضرورة إحياء مسار تفاوضي بين فلسطين وإسرائيل    السعودية الثانية عالميا في مؤشر التعافي من جائحة كورونا    ترقب وانتظار.. مصدر يتحدث عن تخفيف إجراءات الحجر بالمغرب    فاوتشي: التطعيم الكامل ضد كورونا قد يتطلب ثلاث جرعات    طقس الأحد.. سحب منخفضة و كتل ضبابية بمجموعة من مناطق المملكة    الإسلاميون المغاربة ومعضلة "ما بعد الإسلام السياسي"    سياح الفضاء الأمريكيون الأربعة عادوا إلى الأرض    نيويورك تايمز" تكشف تفاصيل مثيرة عن عملية اغتيال "أبو البرنامج النووي الإيراني"    نائبة مصرية تهاجم الشيخ الشعراوي بسبب سجوده لله شكرا على هزيمة مصر    الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي يذكر الشركات بإعفائها من الذعائر والغرامات    الجامعة المغربية لحقوق المستهلك تدخل على الخط "الاتهاب الصاروخي" لمواد البناء    إثيوبيا والمغرب يوقعان اتفاقية إنشاء مشروع أسمدة في دير داوا    قيادي بالتوحيد والإصلاح: لا يمكن لأحد أيا كان أمره أن يقتحم على المغاربة أمر دينهم وعقيدتهم    الشيخ الهبطي: ليس هناك توقيف ولا تخويف وإنما هي مراجعة وتأمل في خطبة سالفة من طرف مندوبية الأوقاف    فنانون يكرمون التشكيلية السورية ليلى نصير    صدور كتاب "أيام القراءة" للأديب الفرنسي مارسيل بروست    ورشات الجامعة السينمائية بالدار البيضاء والمحمدية    الشيخة طراكس تبكي بسبب فيروس كورونا!- فيديو    "ولاية خراسان"..متحور وبائي داعشي جديد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



البنك الدولي: 500 مليون دولار لفائدة الشمول الرقمي والمالي بالمغرب
نشر في أكورا بريس يوم 23 - 06 - 2020

وافق مجلس المديرين التنفيذيين للبنك الدولي على تمويل بقيمة 500 مليون دولار، موجه لدعم الإصلاحات الرئيسية للسياسات الضرورية لتوفير البيئة الملائمة للتحولات الرقمية بالمغرب.
وذكر بلاغ للبنك الدولي، اليوم الاثنين، أن تمويل دعم سياسات التنمية من أجل الشمول الرقمي والمالي، يرتكز على الإصلاحات التي سبق للسلطات إطلاقها، والرامية إلى تحسين الشمول المالي، من خلال تمكين الشركات والأفراد من بنية أساسية رقمية أكثر تنافسية فضلا عن الخدمات الضرورية.
ويرمي، أيضا، إلى تحفيز النمو بالقطاع الخاص من خلال تيسير حصول الشركات الناشئة والمشروعات الشبابية على التمويل.
ونقل البلاغ عن المدير الإقليمي لدائرة المغرب العربي لدى البنك الدولي، جيسكو هنتشيل، قوله "أثبت تفشي فيروس كورونا المستجد الأهمية الكبيرة للرقمنة كوسيلة لضمان استمرارية أنشطة الأعمال وتشجيع الابتكار"، مشيرا إلى أنه "خلال هذه الأزمة، زادت وتيرة التحول الرقمي سريعا، مما أكد قدرة البلاد على التوسع أكثر".
وأضاف "اليوم، أكثر من أي وقت آخر، تفتح الرقمنة على المغرب نوافذ جديدة من الفرص، تتراوح من زيادة انسيابية المعاملات الاقتصادية، إلى تقديم خدمات أفضل للمواطنين والشركات"، مشيرا إلى أن الهدف من خلال الدعم الحالي هو زيادة هذه الإمكانيات وتعزيز التحولات الرقمية من أجل نمو أكثر شمولا.
ويأتي برنامج تمويل سياسات التنمية من أجل الشمول المالي والرقمي، الذي تم تعديل أهدافه ليتصدى للأولويات الناشئة المتصلة بتفشي فيروس كورونا، لدعم جهود السلطات لرقمنة الخدمات الأساسية للأفراد والشركات، وزيادة قدرة الأسر والشركات على الصمود.
من جهته قال كبير خبراء القطاع المالي والرئيس المشارك لفريق العمل، جبريلا عيسي، "إن الحصول على التمويل، من خلال الخدمات المالية الرقمية وبرامج الائتمان والحماية الاجتماعية والتأمين، سيتيح للأفراد والأسر الشروع في الأنشطة وتوسيعها، والاستثمار في التعليم أو الصحة، وإدارة المخاطر وتحسين أنماط حياتهم بشكل عام".
وبدورها، أبرزت الخبير الاقتصادية الأولى والرئيسة المشاركة لفريق العمل، داليا القاضي، أنه من خلال تشجيع التمويل الأصغر، سيدعم البرنامج سبل حصول الشركات الناشئة على النقد الأجنبي، مضيفة أن الأمر يتعلق بإجراء مهم كي تتمكن الشركات الناشئة المبتكرة في المغرب من المنافسة محليا وعالميا. فسيسمح لها باستيراد الخدمات غير المتاحة في المغرب لتعزيز منتجها والمعروض من الخدمات وزيادة قدرتها التنافسية."
من جهته، أكد خبير أول التنمية الرقمية والرئيس المشارك لفريق العمل، آرثر فوتش، أن الربط الرقمي، الذي يعد العمود الفقري لزخم الإصلاح الجاري حاليا، يتطلب توفير بنية تحتية رقمية منتظمة وقادرة على المنافسة.
وأضاف "هذا مهم بشكل خاص لتشجيع الشمول الرقمي في سائر أنحاء البلاد لتوسيع التغطية، بما في ذلك المناطق القروية. وهذا يقتضي تطبيق إصلاحات لزيادة التشجيع على المنافسة والاستثمار بغية زيادة سبل الحصول على خدمات النطاق العريض. وقد ثبتت أهمية إتاحة بنية النطاق العريض لاستمرارية أنشطة الأعمال أثناء الأزمة، فضلا عن أنها ستلعب دورا رئيسيا للتعافي الاقتصادي في أجواء مابعد أزمة كورونا".
ويدعم البرنامج الإصلاحات الرئيسية للسياسات لتشجيع المنافسة وتيسير إتاحة الاتصالات وقطاع النطاق العريض للجميع، لتتوفر للمشاريع والإدارات فرص التحول الرقمي.
ويمهد برنامج تمويل سياسات التنمية من أجل الشمول المالي والرقمي الطريق أيضا لبرنامج "إنطلاقة" لريادة الأعمال من خلال مساعدة الإصلاحات المؤدية إلى تطور الشركات الناشئة وخلق فئات جديدة من الأصول لتمويل المراحل المبكرة للمشاريع المبتكرة.
ويدعم البرنامج مشاركة الأنشطة الصغيرة في المشتريات الحكومية كعامل مساعد في الشمول الاقتصادي والتعافي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.