عدناني يفوز بمسابقة منارة القابضة Fontaine Ménara Space    مشروع مشترك يجمع شركتي Intérim Express و Domino RH    روسيا وأوكرانيا: كيف نعرف أن الحرب قد بدأت؟    هل سيزور المغرب أيضا؟.. الرئيس الإسرائيلي يحل بالإمارات في أول رحلة له إلى دولة عربية دعما للاتفاقيات الدبلوماسية    طقس الخميس: صقيع محلي وضباب بهذه المناطق    رئيس الفيفا يرى أن إقامة المونديال كل عامين قد "تمنح الأمل" للمهاجرين من إفريقيا    بالصور : المصالح الأمنية بأيت ملول تشن حملة موسعة ضد أصحاب الدراجات النارية، والساكنة تنوه    لاعبو كرة القدم يعانون من تأثيرات "كوفيد-19" بعد الشفاء الأولي    إنفانتينو يكشف حقيقة تصريحاته حول إقامة كأس العالم كل عامين    حكيمي ومحمد صلاح وجها لوجه …!    الكشف عن تفاصيل إصابة المصريين الشناوي وحمدي فتحي في مباراة كوت ديفوار    خبير في المناخ ل2m.ma: المبيدات والمواد الكيماوية أكبر خطر يواجه خلايا النحل بالمغرب    محمد من إيطاليا يتقاسم معكم تجربته في برنامج "أحسن Pâtissier"..    فيديو.. ساكنة منطقة تاغازوت نواحي أكادير تطالب بإعادة فتح الحدود وانقاذ العاملين بقطاع السياحة    كيبيك الكندية تخفف التدابير الاحترازية    هولندي ومغربية جابو الربحة. تحكمو بعامين ويخلصو خطية ب600 ألف يورو للضمان الاجتماعي فالصبليون    غدا ينطلق المؤتمر الوطني ال 11    تقرير للخارجية يؤكد على دور الأمن الروحي للمغاربة في التصدي للأطماع الإيرانية في القارة الإفريقية    بتعليمات سامية لجلالة الملك، القائد الأعلى ورئيس أركان الحرب العامة    ولاية أمن مراكش ترسل وحدات للقرب إلى مناطق جبلية نائية لإنجاز البطاقة الوطنية    مصرع ثلاثة أطفال مهاجرين في حريق نواحي الناظور    مؤتمر نزع السلاح.. المغرب يدعم حوارا بناء يتيح تجاوز الخلافات    «البسيج» يوقف شخصين بالرحامنة لارتباطهما بخلية موالية لتنظيم «داعش»    المتاجر الكبرى تشترط التلقيح بكيبيك    شفيق: الولاية الثالثة للشكَر مطلب كلّ الاتحاديين لكنها رهينة مصادقة المؤتمر    مصنع أسلاك السيارات بوجدة سيوفر 3500 منصب شغل بجهة الشرق (مجلس الجهة    الغرينتا وروح الفريق.. ماذا تغير داخل المنتخب المغربي مع "الكوتش" حاليلوزيتش؟    ماكرون: "مجزرة 5 يوليوز 1962" في وهران بالجزائر يجب أن "يتم الاعتراف بها"    الدولي الفرنسي أنتوني مارسيال ينضم الى اشبيلية على سبيل الإعارة قادما من مانشستر يونايتد    بسبب تغيير ملعب المباراة..مواجهة المغرب ومصر في كأس إفريقيا تقدم بساعة واحدة    الغابون: اعتقال اثنين من مدربي كرة المضرب بتهمة الاعتداء الجنسي على الأطفال    مجلس التعاون الخليجي يجدد دعمه لوحدة المغرب الترابية    مطالب للحكومة بفتح الحدود المغلقة أمام الرحلات واللجنة العلمية تقدم موقفها!    العرائش أنفو : المؤبد لقاتل طبيب طنجة    بكاء المشاركة مريم بعد فشلها في إحدى تحديات البرايم الأول    "أسير البرتغاليين".. رواية مغربية ضمن الجائزة العالمية للرواية العربية    فرنسا تسجل رقما قياسيا مرعبا في حالات الإصابة بكورونا    وكالة بيت مال القدس تصادق على حزمة من المشاريع في القدس بمبلغ مليون دولار    عاجل.. بلاغ مهم للمجلس الأعلى للسلطة القضائية    الشيخ حماد القباج يكتب: مقاصد الزواج في القرآن والسنة    نقل المنياري إلى المستشفى أثناء تصوير فيلم "لاعب الشطرنج"    كوفيد19.. 7002 إصابة جديدة و36 وفاة خلال ال24 ساعة الماضية    تطورات "كورونا" تتسبب في تأجيل أحد أقدم المهرجانات السينمائية بالمغرب    هل تستجيب الحكومة لتوصيات اللجنة العلمية بفتح الحدود؟    مطار العيون.. ارتفاع حركة النقل الجوي بأزيد من 42 في المئة خلال 2021    المديرية العامة للضرائب تنشر مذكرة حول الأحكام الجبائية لقانون المالية لسنة 2022    ما الفرق بين "دلتا" و"أوميكرون"؟.. دراسة تجيب..    نشرة إنذارية جديدة من المديرية العامة للأرصاد الجوية    المدرسة المرينية... معمار صناعة النخبة السلاوية في "كان يامكان"-الحلقة كاملة    صحاب وكالات الكرا ديال الطوموبيلات قررو التصعيد.. وقفة واعتصام قدام وزارة المالية فالرباط    رافد "حلف الفضول"    الحكومة تشرع في تزويد المناطق الصناعية بالطاقة الكهربائية النظيفة و البداية من القنيطرة    لحلو: إصدار أنشودة لدعم الأسود إشاعة    منظمة الصحة العالمية: الخطر العام المرتبط بالمتحور أوميكرون ما يزال مرتفعا    توقيف شخصين للاشتباه في ارتباطهما بخلية إرهابية موالية لتنظيم "داعش"    نوعية التعليم المعاصر    الأمثال العامية بتطوان.. (39)    هكذا نعى الأستاذ خالد محمد مبروك والده -رحمه الله-    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الفيلم الكندي" كويسيبان" يفوز بالجائزة الكبرى للمهرجان الدولي لسينما المرأة بسلا


AHDATH.INFO
أسدل الستار مساء يوم السبت 13 نونبر الجاري على فعاليات الدورة 14 للمهرجان الدولي لسينما المرأة بسلا التي استضافت السينما السويسرية كضيف شرف.
وعادت الجائزة الكبرى للجنة تحكيم مسابقة الأفلام الروائية للفيلم الكندي " كويسيبان" لمخرجته ميريام فيريولت" .
ويحكي الفيلم عن فتاتان من طائفة "اينو" تعهدتا منذ طفولتهما على التشبت بصداقتهما مهما كانت الظروف.
كما عادت جائزة أحسن دور رجالي للفلسطيني صالح بكري في الفيلم اللبناني كوستا برافا . أما أحسن دور نسائي
فكان ل ماريجا سكاريسيش الممثلة بفيلم مار (انتاج مشترك سويسرا كرواتيا ) .و أول عمل وأحسن سيناريو فكان من نصيب فيلم كلارا سورا ( انتاج مشترك كوستاريكا -بلجيكا- المانيا 'السويد ) ..وعادت جائزة التحكيم الخاصة للمخرجة مونيا عقل فيلم " كوستا برافا".
أما لجنة تحكيم الجمهور الشبابي فمنحت جائزة أحسن فيلم قصير لفيلم "جنة" للمخرجة مريم عبيد ؛ فيما عادت جائزة الفيلم الطويل لفيلم " امباركة" للمخرج محمد زين الدين .
كما قدمت لجنة تحكيم الفيلم الوثائقي ؛ تنويها خاصا للفيلم المغربي "لمعلقات" الذي يحكي معاناة سيدات مطلقات مع وقف التنفيذ لغياب الزوج للمخرجة مريم عدو..
وعادت جائزة الوثائقي للفيلم "كما أريد " للمخرجة الفلسطينية سماهر القاضي.
وكان افتتاح الحفل الختامي للدورة قد تميز بتكريم الفنانة المحبوبة ثريا العلوي التي قدم الصحفي عبد الحميد جماهري شهادة في حقها " معتبرا أنها حررت عاطفتنا الفنية و استمتعنا برهافتها كفنانة والتي حولت مسارها الدراسي من كلية الطب إلى المعهد العالي للمسرح والتنشيط الثقافي ؛هذا العشق و الحب للفن الذي جعلها تحتل مكانة محترمة بشاشة التلفزة وذلك بدعم زوجها المخرج نوفل براوي" .
وأضاف جماهري " أن ثريا العلوي انتزعت ثقة كبار المخرجين ونوعت من أدائها وحققت لها قامة فنية حتى لقبها الجمهور بحمامة السينما ..وهي تنتمي لجيل من الممثلين ارتقى بالتشخيص للمهنية والحرفية.. "
من جهتها تقدمت ثريا العلوي ...بشكر الجمهور لأنه غاية أي فنان وفنانة كما شكرت المهرجان الذي كرمها وكرم المراة والسينما وأتاح اللقاء بعدما غيبتنا جائحة كورونا ..مؤكدة أن العمل السينمائي شاق ولكنه ممتع ؛ فالثقافة ليست ترفا ..وليست كماليات ..بل ضرورة مثل الأكل والشرب . متمنية أن يكون الفن من أوليات السياسي والمسؤولين وأبت إلا أن تتقدم بتحية حارة لكل الرائدات الباقين والمتوفين ..
عمدة مدينة سلا عمر الستنتيسي " ثمن تنظيم المهرجان الذي يتزامن مع تسجيل نتائج ايجابية للتلقيح ؛مؤكدا أن مجلس سلا يولي أهمية للثقافة والموروث المادي واللامادي..وقال أننا كجماعة نبقى شركاء لجمعية أبي رقراق والمهرجان لدعمه و تطويره .."..
وفي كلمة ختامية لمدير المهرجان عصادي عبد اللطيف فقال " نودع الدورة 14 ونحن ممتنين لصاحب الجلالة الملك محمد السادس الذي رعى هذه الدورة ولكل داعمينا من عمالة سلا؛ مجالس منتخبة ومصالح خارجية و شركاء إعلاميين واقتصاديين و للنقاد والفنانين والإعلامين وغيرهم .فسينما المرأة رافد لاخصاب الذاكرة..إن ستضافتنا للسينما السويسرية كان نافذة للتعريف والتعرف على هذا البلد وسينيماه..."
وأضاف مدير الدورة " لقد كان للدورة جانب ثقافي وفضاءات للكتاب والمؤلفات ولتكوين الشباب ؛ كما خصصت الدورة جانبا للتكريمات ترسيخا لثقافة الإعتراف ...ورغم الجائحة وكل الظروف كانت السينما لحظة أمل وحلم بامتياز..."
ولم يفت مدير الدورة أن يتوجه بالشكر والتقدير للسطات الأمنية والمحلية والمصالح الخارجية وكل مدعمي المهرجان ولأعضاء اللجنة التنظيمية؛ داعيا الجميع إلى الملتقى في الدروة 15 على تربة سلا العاشقة للفن والتسامح والمحبة ..


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.