محكمة إسرائيلية ترفض دعوى قضائية رفعتها أمنيستي ضد شركة NSO Group لغياب الأدلة في قضية صحافي مغربي !    بعد اقل من 24 ساعة.. سلطات طنجة تقرر إعادة فتح المحطة الطرقية ومحطة القطار    الحكومة تعلن دعم الخطوط المغربية ب6 ملايير درهم !    العثماني يحث المواطنين على الالتزام الصارم بالإجراءات الاحترازية تفاديا لظهور بؤر جديدة    الكاميرون تعتذر رسميا عن احتضان دوري أبطال إفريقيا    النصيري: سعيد بتسجيل أول أهدافي في الدوري الاسباني بعد الحجر الصحي    الفيروس يدخل شفشاون..هكذا اخترق كورونا "الحصن الأزرق" بعد أشهر من الصمود    أخنوش يعلن عن فتح جميع أسواق المواشي تزامنا مع عيد الأضحى    بعد زياش.. تشيلسي يقترب من التعاقد مع أندري أونانا من أياكس    تيباس ينتقد "طاس" بعد تبرئة مانشستر سيتي    أولمبيك آسفي يوضح بخصوص بنود عقد مورابيط مع شباب المحمدية    وزارة أمزازي تتفاعل بالايجاب مع مطالب النقابات بخصوص « توقيع محاضر الخروج »    المقاولون الإسبان يهددون بتعويض العمالة المغربية    إعادة انتخاب المغرب بالإجماع نائبا لرئيس اللجنة التنفيذية ل"مركز شمال-جنوب" التابع لمجلس أوروبا    الPPS يقف ضد مشروع قانون المالية التعديلي.. والأبلق: "تضمّن إجراءات محدودة ومحتشمة"    أزيد من 122 آلف بطنجة.. ترقيم الأغنام والماعز استعدادا لعيد الأضحى    العالقون المغاربة.. العودة شبه المستحيلة بسبب الكلفة الكبيرة والشروط الصعبة    التحقيق مع رئيس موريتانيا السابق بعد إهدائه جزيرة ساحلية لأمير قطر !    انعقاد مجلس الحكومة يوم الخميس المقبل    ورطة لشكر.. قياديون وبرلمانيون ل"كود": بلاغ المكتب السياسي ضد بنشعبون لا يمثلنا والفريق البرلماني غايصوت بنعم    مندوبية التخطيط تتوقع لجوء المغرب إلى الاقتراض الخارجي    حوض مائي يبتلع أب لأربعة أطفال بشيشاوة    محكمة إسرائيلية ترفض دعوى من "منظمة العفو الدولية" ضد شركة "إن.إس.أو"    وزارة الصحة: تهاون البعض بخطورة فيروس كورونا وعدم الامتثال للإجراءات الوقائية قد ساهم في انتقاله    وضع "آيا صوفيا" مصدر توتر جديد بين اليونان وتركيا    الملك يعزي في وفاة الراحل الشناوي: فقدنا قامة فنية كبيرة ورائدة في المسرح المغربي    إقصاء غير مبرر لمطار المسيرة بأكادير من عملية استقبال افراد الجالية المغربية المقيمين بالخارج    هكذا يتم الاستعداد لفتح مسجد الحسن الثاني ومديره يكشف ما يجب على المصلين القيام به    السلطات العمومية ستلجأ إلى إغلاق الأحياء السكنية التي قد تشكل بؤرا وبائية جديدة    التقاضي عن بعد.. إدراج 6460 قضية خلال الأسبوع الماضي    وزير الصحة الألماني يحذر من خطر حقيقي لموجة ثانية من كورونا    عشاق باتشان يصلون من أجل شفائه وعائلته من كورونا    مرة أخرى الممثل رفيق بوبكر المثير للجدل أمام المحكمة    أرقام محفزة للوكالة الوطنية للمحافظة العقارية والمسح العقاري في 2019    إقليم شفشاون يسقط أخيرا في يد كورونا.. تأكيد 3 إصابات    هل سيتسبب فرض الحجر الصحي في توقف تداريب اتحاد طنجة ويعرقل استئناف البطولة؟        "أمازون" تتراجع عن تحذيرها بشأن "تيك توك"    سلاح الجو الفرنسي يقتل "داعشييّن" شمال العراق    لمجرد يكشف عن الموعد الجديد لإصدار أغنية "عدى الكلام" بعد تأجيلها للمرة الثانية -فيديو    انتخاب عبد الإله أمزيل رئيسا جديدا للتعاضدية الوطنية للفنانين    مغني "الراب" طوطو يعتزل "الكلاش" بعد وفاة والدته    "البيجيدي": دوريات الداخلية غير مفهومة ويجب احترام اختصاصات الجماعات الترابية    بدعم من إنوي.. "ماروك ويب أواردز" توقع على دورة رقمية استثنائية %100    كريستيانو رونالدو يقترب من العودة إلى عرشه والتتويج بالحذاء الذهبي    المركز السينمائي المغربي يعلن عن عرض مجموعة جديدة من الأفلام المغربية الطويلة الروائية والوثائقية على الموقع الإلكتروني    مدارس عليا.. تمديد عملية الترشيح لولوج المراكز العمومية للأقسام التحضيرية    وزارة الداخلية تقرر إغلاق مدينة طنجة بالكامل بعد انتشار فيروس كورونا    عاجل.. الداخلية تعيد إغلاق أحياء بطنجة بسبب كورونا وفرض الحجر الصحي من جديد    أمريكا..وفاة زوجة الممثل جون ترافولتا    لجنة دعم الأعمال السينمائية تكشف عن قائمة مشاريع الأفلام المستفيدة من تسبيقات على المداخيل برسم الدورة الأولى من سنة 2020    طقس بداية الأسبوع…أجواء حارة بعدد من مناطق المملكة    فيروس كورونا يستنفر العاملين يقناة ميدي 1 تيفي.    السعودية "تفرض" غرامة على كل من يخالف تعليمات منع دخول المشاعر المقدسة    من بين 1400 مسجدا باقليم الجديدة.. 262 فقط من المساجد سيتم افتتاحها أمام المصلين من بينهما 23 بالجديدة    بالصور.. تشييد أضخم بوابة للحرم المكي في السعودية    زيان : الأكباش التي تهدى للوزراء من طرف دار المخزن بمناسبة عيد الأضحى يجب أن تقدم للفقراء    ناشط عقوقي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





"لعماري":خطوة "العدالة والتنمية" حزبية صرفة والدكتور "عبد الكريم الخطيب" بمؤسستين
نشر في أخبارنا يوم 14 - 09 - 2019

قبل أربع سنوات، واحتفاء بالقيمة التاريخية الوازنة والرصيد الوطني الكبير للمرحوم الدكتور عبدالكريم الخطيب، بادر ثلة من رفاقه من رجال المقاومة وقادة جيش التحرير، و بعض من رفاقه في العمل السياسي القدامى منذ خمسينيات وستينيات القرن الماضي، والجدد منذ الثمانينيات، وكذا بعض من النقابيين والمثقفين والفنانين وسابقي المعتقلين السياسيين الإسلاميين، بادروا إلى عقد إجتماعات تحضيرية من أجل مشروع تأسيسي لتكريم الرجل وتخليد آثاره ووصل الأجيال بعطاأته، فيما أسموه بمؤسسة عبد الكريم الخطيب للثقافة والعلوم، وقد ناهزت هذه الإجتماعات مايفوق الثلاثين، مابين جموع موسعة ولجان تحضيرية، أسفرت عن وثائق وأوراق حافلة وأعمال غنية، كان أسماها كوثيقة تاريخية، الرسالة التي وجهها المؤسسون إلى الديوان الملكي، شهر يونيو 2014، توسما للعناية الملكية، وإعتبارا للروابط القوية بين الراحل والمؤسسة الملكية، منذ بدء كفاحه التحريري قيادة، من أجل إستعادة الإستقلال والسيادة وعودة الملك والشرعية، وقد اختار المؤسسون لتوقيع الرسالة، عن المقاومة: الرمز الحسين برادة؛ وعن جيش التحرير: العقيد المختار زنفاري؛ وعن الوسط السياسي: الأمناء العامون، محمد خليدي، وعبدالرحمان الكوهن، ومحمود عرشان؛ وعن سابقي الإعتقال السياسي: عبدالله لعماري.
واليوم يبادر قادة حزب العدالة والتنمية إلى تأسيس مؤسسة أخرى، أسموها: مؤسسة عبدالكريم الخطيب للدراسات، في خطوة حزبية صرفة منفصلة عن سياق وتراكم مساعي المبادرة الأولى، التي عمرت خمس سنوات، والتي انفتحت في وجه كل الحساسيات السياسية والثقافية بكل تلاوينها، بعيدا عن الإقصاء أو التلوين الأحادي أوالتوظيف السياسي، إنفتاحا شمل أيضا إشراك بعض الشخصيات التاريخية المؤسسة لحزب العدالة والتنمية، والرائدة للحركة الإسلامية في بداياتها، والتي حضرت الأعمال وأثرت المناقشات. وقد تفاجأ رواد المبادرة الأولى، بالخرجة المتفردة حزبيا لحزب العدالة والتنمية، دون ربط الجسور، أو نسج الأواصر، تواصلا أو إمتدادا أو إغناء لما أنجزته تلك المبادرة السباقة ، والتي كانت تتثاقل في خطوها عن قصد وروية، توخيا لأن تنضج يوما، للاتحاق بها وتعزيزها، إرادة الحزب الذي نشأ ونما تحت ظلال منجزات الدكتور الخطيب، وتورث مكاسبه وأثاره، وإنسجاما مع سمو القيمة التاريخية والروح الوطنية الوحدوية التي كانت تنضح بها أعمال الراحل، ويغشى بها المحافل دولية كانت أم وطنية، دون حسابات ضيقة أو نعرات منغلقة
. وفي إنتظار أن تتفتق الأعمال عن نوايا حميدة ومقاصد نبيلة مترفعة، فإن النظر لا يسعه سوى أن ينفسح للقصد الهادف الذي يتسع للغايات التي تتضافر من أجلها الجهود، ولا تتنافر للحط بها الخلفيات ومزالق الصدود. اعتبارا للمكانة الكبيرة التي كان يحظى بها المرحوم الدكتور عبد الكريم الخطيب وطنيا ودوليا وخصوصا على الصعيد المغاربي والإفريقي والعربي والإسلامي
. واستشعارا لفضيلة الاعتراف بالفضل والسبق والعطاء والتضحية والفدائية التي طبعت حياة هذا الزعيم الوطني في خدمة البلاد والوفاء للعرش، دفاعا عن عودة الملك الشرعي من منفاه، المغفور له محمد الخامس، وفي الإخلاص للوطن من موقع ريادة الأمة المغربية، خلال معارك التحرير ضد الاستعمار، أو خلال استحقاقات البناء في مرحلة الاستقلال، بما يجعل الاحتفاء بتاريخه وتكريم تراثه واجبا وطنيا مستحقا يطوق عنق كل مواطن مغربي تجاه القادة والأعلام من طينة الفقيد. وإيمانا بالقيمة الكبرى التي تزخر بها مهام تعريف الأجيال وإطلاعهم على تاريخ بلادهم من خلال بسط المواقف والمناقب والتضحيات والنضالات التي ساهم بها القادة الوطنيون المحررون والمؤسسون للمغرب المستقل، والذين كان الدكتور الخطيب في صلب طليعتهم، وما يسهم به هذا التعريف في ربط الأجيال من أبناء الحاضر ورجالات الغد، بأصالة ماضي البلاد، وضخ طاقاتهم في توظيف هذا الماضي نحو أفق بناء مستقبل مشرق، عبر توطيد أركان حاضر منتج، فإن الواجب يبقى ملحا سواء على المستوى الرسمي أو على المستوى الشعبي من أجل تخليد آثار وأعمال هذا العلم الوطني، عبر مؤسسة وطنية جامعة. فهو المناضل الوطني الذي انخرط في التنظيم السري للمقاومة والعمل الوطني، مضطلعا بأدوار أهلته لقيادة جيش التحرير المغربي، بما ضرب به أروع الأمثلة في حنكة القيادة، والمخاطرة بجمع الأموال واستقدام السلاح من الخارج، والدفاع عن قضية استقلال البلاد وعودة الملك الشرعي من منفاه إلى عرشه، وفضح جرائم الاستعمار الغاشم، عبر ربوع العالم، وفي كل المنتديات. وهو الرائد الذي ساهم فجر الاستقلال في تثبيت قيم الوطنية المغربية، وفي تمكين المغرب من صيرورته التاريخية، عبر إرساء دعائم "مؤسسة إمارة المؤمنين"، والدفاع بكل إلحاح وقوة وشجاعة من أجل ترسيمها في الدستور المغربي، وتفعيل مضامينها في إطار الحفاظ على "مؤسسة الإمامة العظمى"، وتمتين أواصرها مع الشعب، بالتزامات "مؤسسة البيعة"، في تناسق كامل مع سبقه في تأسيس اللبنات الأولى للعمل السياسي والنقابي ذي المرجعية الإسلامية في المغرب، مما ساهم في استقرار الوطن، وتوازن توجهاته وتياراته الفكرية والسياسية.
وهو القائد السياسي المناضل من أجل التعددية والاختلاف، ومحاربة هيمنة الحزب الوحيد، والذب عن استمرارية العمل البرلماني، وضمان مواصلة المسلسل الديمقراطي، بإعلان رفضه لحالة الاستثناء.
وهو المناضل المغاربي والإفريقي الذي آزر المقاومة الجزائرية من أجل الاستقلال وبناء المغرب الكبير، وناصر قضايا التحرر في إفريقيا، بما يشهد على ذلك مساندته المطلقة لحزب المؤتمر الوطني الإفريقي في جنوب إفريقيا، ضد العنصرية البيضاء، بزعامة المناضل الإفريقي الكبير نيلسون مانديلا، الذي أعلن على سمع العالم وبصره، اعتزازه وشهادته واحتفاءه بالمواقف البطولية للدكتور الخطيب، خلال الحفل التاريخي المخلد لتحرر جنوب إفريقيا من العنصرية.
وهو المجاهد الفلسطيني الذي جعل المغرب ظهرا حاميا للكفاح الفلسطيني، ومأوى واقيا لقياداته وزعمائه، وفي مقدمتهم الرئيس الشهيد ياسر عرفات، والذي كان له الفضل بمساعيه في أن يتبوأ لدى المغرب المكانة الرفيعة اللائقة بمستوى قادة العالم الكبار، وفي بيته تأسست اللبنات الأولى لدعم ومناصرة الكفاح الفلسطيني. وهو المكافح العربي والإسلامي، الذي ساهم تحت رعاية المغفور له الحسن الثاني في التمهيد لتأسيس "مؤتمر القمة الإسلامي"، بعد جريمة الإحراق الصهيوني للمسجد الأقصى بالقدس، وهو الذي ناصر بقوة قضايا الأقليات المسلمة في العالم، وعمل على إسماع صوتها في أروقة الأمم المتحدة، من خلال نشاطه كعضو مؤسس لرابطة العالم الإسلامي، كما آزر جهاد الشعب الأفغاني في وجه العتو الشيوعي السوفياتي، وكذا ثورة مسلمي البوسنة والهرسك ضد الإجرام الصربي والكرواتي . وهو رجل حماية التراث الحضاري والإسلامي، بإسهامه في مشروع الدفاع عن تراث الحضارة الإسلامية في الأندلس، وتأسيسه من أجل ذلك للجامعة الإسلامية في قرطبة، رفقة نخبة من رجال العلم والسياسة والنضال في العالم العربي والإسلامي، وابتعاثه للدكتور الشهيد علي الكتاني راعيا لهذا المشروع ورئيسا للجامعة. وهو الرجل الذي حرص على التوازن في البلاد، إن من حيث التعدد على مستوى التركيبة السياسية أو من حيث التفاعل بين المقومات الحضارية للهوية المغربية، إذ كان من المتنبهين باكرا، ومن المنبهين إلى ضرورة تصالح المغرب مع رافديه الأمازيغي والعروبي تحت رابطة الإسلام وعلى هديه المنير. إلى غير ذلك مما لا يضطلع على تجليته وإبرازه سوى عمل مؤسسي حافل وحدوي ومتنوع .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.