الأمم المتحدة تعلق على قرار الجزائر إغلاق الحدود الجوية ضد المغرب    لهذه الأسباب.. لن يتضرر المغرب من قطع أنبوب الغاز الجزائري..    تنامي المعارضة في تونس ضد توجه الرئيس سعيد لفرض حكم فردي مطلق    كرة الصالات.. منتخب أكرم المغاربة بسعادة استثنائية    طعون انتخابية تسقط رئيس جماعة و نوابه من المكتب المسير للجماعة أياما فقط بعد انتخابهم.    تتويج "أورنج" بجائزة أسرع شبكة أنترنيت للخط الثابت بالمغرب -فيديو    توقيف شاب في عقده الثاني متلبسا بمحاولة إدخال كمية من الكوكايين للمغرب    المغرب يستعد لتسلم "4 ملايين جرعة إضافية" من لقاح سينوفارم في هذا التاريخ    مديرية الثقافة بالجديدة تدشن دخولها الثقافي من المكتبات العمومية    مهدي فري (لاعب ش. السالمي) ل"البطولة": "مباراتنا أمام الرجاء ستكون مليئة بالإثارة والتشويق وسنحاول تقديم طبق كروي يمتع الجمهور"    بعد 10 سنوات.. حافيدي يسلم مفاتيح تسيير جهة سوس لكريم أشنكلي    بسبب تفاديه الحديث عن "تقرير المصير" أمام الأمم المتحدة.. البوليساريو غاضبة من رئيس وزراء إسبانيا    جامعة الكرة الطائرة بعد هروب 3 لاعبين في إيطاليا: "لقد استغلوا لحظة البحث عن الأمتعة وتوصلهم بجوازات سفرهم قبل الاختفاء عن الأنظار"    توقعات مديرية الأرصاد لطقس يوم غد الجمعة    خوان لابورتا يجدد الثقة في رونالد كومان مدربا لبرشلونة    هذه هي "الأولويات الثلاث" التي تشكل نقطة تقاطع بين أحزاب الأغلبية    البرازيل يفوز على اليابان ويواجه المغرب في ربع نهائي كأس العالم للفوتسال    حضور مكثف للمغرب في فعاليات الدورة 37 من مهرجان الاسكندرية لدول البحر المتوسط    "وجوه مسفرة".. مسير قرآني تكريما لحفظة القرآن في غزة (+صور وفيديو)    "نتحركو و نكتاشفو".. تطبيق وبرنامج تلفزيوني لتشجيع الثقافة عبر الرياضة    نبيل بنعبد الله يواجه حركة تصحيح داخل حزب التقدم والاشتراكية تطالب باستقالته    حكيمي: "سعيد بتسجيل هدفين ومساعدة باريس سان جيرمان على تحقيق الفوز"    فرح الفاسي تفجرها في وجه نجوم "ألو ماي ستار"    لشكر بكلميم لتقديم العزاء في وفاة القيادي الاتحادي السابق عبد الوهاب بلفقيه    توزيع جوازات التلقيح ضد كورونا على التلاميذ بفاس    د.الودغيري يكتب عن مطلب اعتماد الانجليزية لغة علم: أمّتي أفيقي وكفى استِجداءً    تطوان في الصدارة.. هذه مقاييس التساقطات المطرية خلال ال24 ساعة الأخيرة    لأي شيء يصلح حزب الاتحاد الدستوري؟..    الجيشان المغربي والأمريكي يختتمان تمرينا عسكريا لمواجهة الكوارث    فرنسا: حل الأزمة مع واشنطن يستغرق وقتا ويتطلب أفعالا    دراسة: المغرب أحد أكثر البلدان جذبا للاستثمارات في إفريقيا    وجدة.. نحو توطين صناعة قطع غيار السيارات باستثمار قدره 394 مليون درهم    طنجة .. اتفاقية للنهوض بثقافة حقوق الانسان داخل الوسط الجامعي    المغرب يطلق محطة شمسية عائمة بسيدي سليمان    تنسيقية "أساتذة التعاقد" بسلا تحمّل الدولة مسؤولية "هدر الزمن المدرسي"    أزيد من 278 ألف مسافر عبرو من مطار فاس سايس في فترة الصيف    التلميذة سارة الضعيف وصيفة بطل تحدي القراءة العربي 2020    في الذكرى الثانية لرحيله..    أزمة الشرعية في ليبيا وازدواجية المؤسسات لا يمكن حلهما إلا بتمرين ديمقراطي يشارك فيه الليبيون جميعا    حماية المستهلك تطالب بتدخل الدولة بعد ارتفاع أسعار الخبز    رسميا.. المغرب التطواني يتعاقد مع عبد اللطيف جريندو    المغرب يفرض رسوما على واردات أعمدة الإنارة بسبب تضرر الإنتاج الوطني.    واشنطن تجدد التزامها بمواكبة أجندة الإصلاحات التي يطلقها الملك محمد السادس    اتباع نظام غذائي غني بمنتجات الألبان قد يقلل من احتمال الإصابة بأمراض القلب    بريد المغرب يصدر طابعا بريديا احتفالا بمعرض "ديلا كروا"    أنباء عن قيام شنقريحة بتصفية الجنرال عبد الحميد لغريس في السجن يوم إعلان وفاة بوتفليقة    تكريم ماكرون للحركيين أغاظ حكام الجزائر    فيديو.. سقوط ماجدة الرومي على مسرح جرش بالأردن بعد تعرضها لإغماء مفاجئ    جرعة ثالثة من اللقاح المضاد لفيروس كورونا في انتظار المغاربة    عالم بالأزهر يفتي بعدم جواز التبرع للزمالك    حماس: لم نتلق أي رد بخصوص صفقة تبادل الأسرى    أمريكا توافق على منح جرعة ثالثة للأشخاص فوق 65 سنة    منظمة الصحة العالمية ترصد انخفاضا في إصابات "كورونا"    بريتني سبيرز تطلب إنهاء الوصاية المفروضة عليها لكي تتمكن من الزواج    إيران بين فكي أمريكا و"الكيان الصهيوني".. اجتماع سري خطير يهدد مصالحها..    الدُّرُّ الْمَنْثُورُ مِنَ الْمَأْثُور    قصيدة "لَكُمْ كلُّ التَّضامنِ يَا (سَعيدُ)"    "خصيو السلطة"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



دعوات لتحديد الحيوان الوسيط الذي نقل الفيروس إلى البشر
نشر في أخبارنا يوم 30 - 03 - 2021

دعا التقرير حول منشأ كورونا إلى إجراء دراسات جديدة في الصين وأماكن أخرى لتحديد الحيوان الوسيط الذي نقل الفيروس إلى البشر، في حين واصلت إنجلترا الإثنين رفع القيود في ظل تواصل تفشي الوباء في بقيّة أوروبا.
لم تحدث خلاصات التقرير المنتظر بشدة لفريق خبراء منظمة الصحة العالمية ونظرائهم الصينيين مفاجأة. وجاء التقرير بعد 15 شهراً من ظهور أولى الإصابات بكورونا في مدينة ووهان.
أضرار اقتصادية
ومذّاك أوقعت الجائحة أكثر من 2.78 مليون وفاة في العالم، وألحقت ضرراً بالغاً بالاقتصاد الدولي.
واعتبر المدير العام لمنظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم غيبرييسوس الإثنين أن الفرضيات حول منشأ جائحة كورونا تبقى مفتوحة وتحتاج الى مزيد من الدرس.
مزيد من الدراسة
وقال خلال مؤتمر صحافي في جنيف إن "جميع الافتراضات مطروحة على الطاولة وتستحق المزيد من الدراسة الشاملة بناء على ما رأيته حتى الآن".
وأوضح أدهانوم غيبرييسوس أن التقرير سينشر الثلاثاء.
رغم تواصل ارتفاع أعداد الإصابات، لا سيما مع انتشار نسخ الفيروس المتحورة، تختلف درجة صرامة القيود التي تفرضها الدول.
شارك 17 خبيراً صينياً وعدد مماثل من الخبراء الدوليين في بعثة ووهان بين 14 يناير (كانون الثاني) و10 فبراير (شباط)، بعد أكثر من عام على إعلان أول إصابات نهاية ديسمبر (كانون الأول) 2019، وفق التقرير الذي حصلت فرانس على نسخة منه الإثنين.
الإصابات الأولى
رجّح الخبراء أن أولى الإصابات جرت في وقت سابق، بين منتصف نوفمبر (تشرين الثاني) وبداية ديسمبر (كانون الأول)، وأكدوا أنه لم يكن ممكنا التوصل إلى خلاصة نهائية حول دور سوق ووهان أو كيف وصل الفيروس إليه.
واعتبرت عضو البعثة عالمة الفيروسات الهولندية ماريون كوبمانس في تغريدة الإثنين أن التقرير "بداية جيدة".
لغز نشأة الفيروس
والتقرير، وإن لم يحل لغز منشأ سارس-كوف-2 (الفيروس المسبب لكوفيد-19) فهو يشدد على ضرورة إجراء تحقيقات أخرى تشمل نطاقا جغرافيا أوسع في الصين وخارجها، ويعتبر أن فرضية انتقال الفيروس إلى الإنسان عبر حيوان وسيط "محتملة إلى محتملة جداً"، مقابل "استبعاد تام" لفرضية تسرّب الفيروس من مختبر جراء حادث.
ويؤكد تقرير الخبراء الاستنتاجات الأولية التي قدّموها في التاسع من فبراير (شباط) في المدينة الصينية التي ظهر فيها الفيروس للمرة الأولى.
ولن تحول استنتاجات التقرير دون تجدد الاتهامات لمنظمة الصحة العالمية باسترضاء الصين، ويقول مراقبون إن الخبراء لم يكن لديهم المجال الكافي للعمل بحرية خلال فترة الأسابيع الأربعة لإقامتهم في ووهان.
ويرجّح الخبراء النظرية العامة للانتقال الطبيعي للفيروس من مصدره الحيواني وهو على الأرجح الخفافيش، إلى الإنسان عبر حيوان وسيط لم يتم تحديده بعد.
الفرضيات الثلاث
ويعتبر التقرير أن فرضية الانتقال المباشر من الحيوان المصدر (أو الخزان) إلى الإنسان "ممكنة إلى مرجّحة. ولم يستبعد الخبراء نظرية الانتقال عبر اللحوم المجلّدة، وهي النظرية التي ترجّحها بكين، معتبرين أن هذا السيناريو "ممكن".
ويوصي التقرير بمواصلة الدراسات على قاعدة هذه الفرضيات الثلاث، ويستبعد في المقابل إمكان أن يكون الفيروس انتقل إلى الإنسان جراء حادث في مختبر.
وفي التقرير، أشار الخبراء إلى أنهم لم يدرسوا فرضية التسريب العمد، واعتبروا أن التسرّب جراء حادث مختبر "مستبعد تماماً".
وخلص الخبراء في تقريرهم إلى أن دراسات سلسلة الإمداد لسوق هوانان (وغيرها من أسواق ووهان) لم تؤد إلى إيجاد "أدلة على وجود حيوانات مصابة، لكن تحليل سلاسل الإمداد وفّر معلومات" مجدية لدراسات لاحقة محددة الأهداف، خصوصا في مناطق مجاورة.
ويدعو الخبراء إلى "عدم إهمال المنتجات الحيوانية المصدر القادمة من مناطق تقع خارج نطاق جنوب شرق آسيا".
ويوصي التقرير بإجراء تحقيقات "في مناطق أوسع نطاقاً وفي عدد أكبر من البلدان".
وشددت منظمة الصحة على ضرورة التحلي بالصبر من أجل الوصول إلى أجوبة على التساؤلات المطروحة.
أنشئت البعثة بموجب قرار تبنّاه أعضاء منظمة الصحة العامة في 19 مايو (أيار) 2020، كلّف الخبراء "تحديد المنشأ الحيواني للفيروس وطريق انتقاله إلى الإنسان عبر مهمات علمية وتنسيق ميداني".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.