تبون: خزي وعار أن يهدد الكيان الصهيوني بلدا عربيا من بلد عربي آخر (فيديو)    الصحة العالمية تطلق على سلالة كورونا الجديدة اسم "أوميكرون" وتعتبره "متحورا مثيرا للقلق"    شاهدوا إعادة حلقة الجمعة (398) من مسلسلكم "الوعد"    المنتخب الوطني يصل للعاصمة القطرية الدوحة استعدادا لخوض كأس العرب    نذاء للرعايا الفرنسيين المتواجدين على أراضي المغرب بالعودة إلى ديارهم في أقرب الآجال.    معلومات عن متحور كورونا الجديد الذي أثار القلق، و تسبب في توقيف الرحلات بين عدد من البلدان .    تعليق النقل البحري للمسافرين بين المغرب وفرنسا    بني ملال-خنيفرة.. وفد من رجال الأعمال والمستثمرين الرومانيين يستكشف فرص الاستثمار بالجهة    تنظيم الدورة الثالثة للقاء الوطني لنزيلات المؤسسات السجنية بالمغرب -صور    إيقاف 230 مهاجرا سريا من بلدان إفريقيا جنوب الصحراء بالعيون وطرفاية    المغرب يرسي ضمانات قانونية ومؤسساتية في المناطق الجنوبية    القلق العالمي من المتحور الجديد يهوي بأسعار البترول في أكبر تراجع منذ عام ونصف    عاجل: نتائج قرعة الملحق الأوروبي .. إيطاليا أو البرتغال خارج مونديال قطر !    كوفيد-19.. أمريكا تغلق حدودها أمام المسافرين من ثماني دول إفريقية بسبب المتحور "أوميكرون"    أوميكرون اسم جديد للمتحور الجديد لكورونا و منظمة الصحة العالمية تصفه ب"المقلق"    بعد الجو… تعليق الرحلات البحرية بين المغرب و فرنسا    كأس العرب بثوب جديد ومشاركة موسعة بحلة مونديالية    وفاة 4 مذيعات مصريات في أقل من 10 أيام    برلمان أمريكا اللاتينية والكاريبي "يتقاسم موقف المملكة بشأن الصحراء المغربية"    قضايا ‬وازنة ‬في ‬جدول ‬أعمال ‬دورة ‬المجلس ‬الوطني ‬لحزب ‬الاستقلال ‬        ما خلفيات خروج الأمين العام لحزب الله بتعليق عن العلاقات المغرب وإسرائيل؟    تركيا تقرر تعليق الرحلات الجوية من 6 دول إفريقية بسبب المتحور الجديد    استئنافية الرباط تعيد رئاسة المجلس الجماعي للناظور لحزب الإتحاد الإشتراكي    الفيفا:المعترضين على إجراء كأس العالم كل عامين "يخافون التغيير"    بالصور.. الحموشي ينير المقر المركزي للأمن بالبرتقالي دعما لحماية النساء    كيف للمرأة المعرضة للعنف أن تتصرف قانونيا؟ الجواب في "صباحيات"    ذ.القباج يكتب: المهدي المنجرة.. والنخبة المرتزقة    الريسوني: التطبيع لن يضيف للمغرب إلا الاختراق والتوريط وصناعة العملاء    حقيقة رفض إلياس أخوماش اللعب للمنتخب المغربي    آلاف الأردنيين يتظاهرون رفضا لاتفاق الماء مع الاحتلال    رئيس الجهة يتدخل لاعادة تشغيل الخط الجوي بين الحسيمة وطنجة    البحرية الملكية بالعرائش تتمكن من إحباط عملية لتهريب المخدرات    7 آلاف درهم مقابل استخراج الجواز دون تلقيح .. ممرض يتلاعب بالنتائج    ال"كاف" يستعد ل"فرض" تقنية ال"VAR" في الدور الفاصل لتصفيات أفريقيا المؤهلة ل"مونديال قطر 2022"    تعيين جديد لرئاسة المؤسسة المغربية للنهوض بالتعليم الأولي..    جنرالات الجزائر يعقدون اجتماعا طارئا وسريا يخص المغرب    الجمعية المغربية لحقوق الإنسان تسجل تزايد أشكال العنف ضد النساء    الولادة من جديد!!    الأنشطة غير الفلاحية.. بوادر انتعاشة ملحوظة مع متم شتنبر المنصرم    نادي سعودي يمهل المغربي حمدالله أربعة أيام لسداد شرط جزائي بقيمة 22 مليون دولار    النفط يهبط أكثر من 2 في المائة مع ظهور سلالة جديدة من كورونا    نشرة إنذارية: ثلوج وأمطار رعدية من الجمعة إلى الأحد بعدد من مناطق المملكة    عاجل…المغرب يسجل ارتفاعا في عدد إصابات كورونا    مدينة طنجة تستضيف في ماي المقبل المؤتمر العالمي ال 17 للمدن والموانئ    تونس تحبط هجوماً إرهابياً أمام وزارة الداخلية    تتويج مشاريع مستفيدة من مواكبة مجموعة القرض الفلاحي للمغرب    لبنان: مشروع "آكان"يحصد"جائزة الإنجاز بين الثقافات"    وفاة رئيس تحرير مجلة "الآداب" سماح إدريس    طنجة تحتضن ندوة دولية حول "مسارح الجنوب عبر العالم"    المهرجان الدولي للفيلم بمراكش.. الإعلان عن الفائزين في الدورة الرابعة من ورشات الأطلس    هيئة المحاسبين العموميين تعتبر قانون المالية مدخل أساسي لإنعاش الاقتصاد    إثر الاحتجاجات العنيفة بالجزيرة.. السلطات الفرنسية فرض حظر تجول في جزيرة مارتينيك "حتى عودة الهدوء"    مثير.. سحر وشعودة داخل مقبرة ومطالب بتدخل السلطات    تعرفوا على أحداث حلقة اليوم (63) من مسلسلكم "لحن الحياة"    مصر.. وفاة شقيق الفنانة تيسير فهمي في حريق مستشفى المهندسين    "الحب في زمن البطاطا".. كتاب جديد للصحافي أحمد حموش    الداعية المغربي "أبو حفص" يشكك في النصوص الفقهية المحرمة للوشم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



من المنتظر أن يكون عاصفا..مجلس وطني استثنائي ل"البيجيدي" ومقترحات مفاجئة مطروحة للنقاش
نشر في أخبارنا يوم 17 - 09 - 2021

ينعقد يوم غد السبت 18 شتنبر الجاري، مجلس وطني استثنائي ل"العدالة والتنمية"، بناء على دعوة الأمانة العامة للحزب، بعد الهزيمة المدوية له خلال الاستحقاقات الانتخابية التي عرفتها المملكة في ال 08 من هذا الشهر.
ووفق مصدر مقرب من قيادة الحزب المذكور، فمن المنتظر أن يكون الإجتماع عاصفا، في ظل اختلاف الرؤى ووجهات النظر داخل التنظيم، حول العديد من القضايا الشائكة والمتعلقة أساسا بنتائج "المصباح" خلال الانتخابات الأخيرة.
كما أن المجلس الوطني، المشار إليه، سيعرف مشاركة مكثفة لجميع الأعضاء سواء منهم المحسوبين على ما سمي بتيار الاستوزار، أو المحسوبين على تيار "بنكيران".
ويحمل "بنكيران" وتياره المسؤولية كاملة في ما آلت إليه أوضاع الحزب، إن على المستوى التنظيمي الداخلي، أو على مستوى تقهقر شعبيته لدى جل فئات المجتمع، إلى تيار الاستوزار بزعامة "العثماني" و"الرميد" و"الرباح".
ويتهم ذات التيار، "العثماني" وإخوانه بإقصاء النخب القادرة على بسط أطروحات الحزب والدفاع عنها أمام الكتلة الناخبة، وعدم الإصطفاف بجانبهم عند استهدافهم وتعرضهم للهجوم.
فيما يرى تيار الاستوزار، أن تهور رجال "بنكيران" واندفاعهم بشكل غير محسوب، كان سببا مباشرا في اندحار الحزب الانتخابي، وفتحه لجبهات عدائية مع مجموعة من الأطراف.
بل يعتبر هذا التيار(تيار الاستوزار)، أن خرجات "عبد الاله بنكيران" قبيل الاستحقاقات الانتخابية، على مستوى التواصل الاجتماعي، وخصوصا منها خرجته الأخيرة قبل موعد الانتخابات بساعات قليلة، من الأسباب الرئيسية لاندحار "البيجيدي" غير المتوقع.
وفي سياق متصل، كشف المصدر لموقع "أخبارنا المغربية" الإخباري، أن المجلس الوطني المزمع عقده يوم غد، سيعرف طرح بعض النقاط للنقاش ستكون مفاجئة للمتعاطفين، وللرأي العام.
ورجح المتحدث، إمكانية نقاش فرضية انسحاب برلمانيي الحزب من مجلس النواب، في ظل عدم تمكن "المصباح" لحدود الساعة من تكوين فريق برلماني.
كما أن هذه الدورة، ستعرف غالبا مداخلات حول الحسم في تاريخ انعقاد المؤتمر الإستثنائي للحزب، الذي سيفرز لا محالة قيادة جديدة للتنظيم السياسي "الاسلامي"، على حد تعبير المتحدث.
من جهة أخرى، لم يستبعد (مصدر الجريدة الالكترونية)، أن تطرح بعض الأسماء المعروفة ب"تجذرها" و"انفعالاتها"، مسألة حل حزب "العدالة والتنمية" وتعويضه بحزب جديد، لتجاوز تداعيات الانتكاسة، يقول المصدر.
بالمقابل، يفترض المتحدث المقرب من قيادة "المصباح"، أن تدفع بعض قيادات الصف الثاني في اتجاه إنتاج خطاب "راديكالي"، في محاولة منها إلى رد الاعتبار للحزب واسترجاع هيبته.
للإشارة، فقد صدمت النتائج التي حصدها "العدالة والتنمية" خلال الاستحقاقات الانتخابية الأخيرة، متعاطفي ومنخرطي وقيادات الحزب، وأحدثت شرخا تنظيميا بدى للجميع، ودفعت "بنكيران" إلى مهاجمة "العثماني" وتياره، ودعوتهم إلى تقديم استقالتهم.
ومباشرة بعد الإعلان الرسمي عن النتائج، وخروج بعض الأصوات بطريقة "متهورة"، دعت الأمانة العامة لحزب "المصباح"، إلى عقد دورة استثنائية للمجلس الوطني.
وأعلنت الأمانة في بلاغها الداعي إلى عقد دورة استثنائية للمجلس الوطني، عن تحمل كامل المسؤولية عن تقديرها للمرحلة، مضيفة أن أعضاءها وفي مقدمتهم الأمين العام للحزب، قرروا تقديم استقالتهم من قيادة الحزب.
من جهته، قال القيادي "عبد العالي حامي الدين"، للموقع الالكتروني الرسمي لحزب "العدالة والتنمية"، أن جدول أعمال الدورة الاستثنائية سيتضمن نقطتين، الأولى تتعلق بالمصادقة على لجنة رئاسة المؤتمر، والثانية تتمحور حول عرض الأمانة العامة المستقيلة لتقريرها، المخصص لانتخابات 08 شتنبر.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.