بدعم يصل إلى 90%.. المغرب يطلق برنامجا لدعم المقاولات الصناعية من أجل إنتاج خال من الكربون    تونس.. المحتجون يحاصرون محيط البرلمان    أسود البطولة: التأهل والصدارة عز الطلب    اليونسكو تضع رهن إشارة المغرب سبعة أجهزة للإنذار المبكر بالزلازل    تناوب تعليمي غامض يصعب تقييمه    البنك الأوروبي للإستثمار يمول الأنشطة المدرة للدخل في المغرب    مدير ال BCIJ: لا تنسيق أمني مع الجزائر.. ومستعدون لردع أي خطر إرهابي يهدد المغرب    اليونسكو تضع رهن إشارة المغرب سبعة أجهزة للإنذار المبكر بالزلازل    إشادة بالموقف النبيل للملك في إرسال مساعدات طبية إلى إفريقيا لمواكبتها في محاربة كورونا    مندوبية التخطيط: ٪17 من المقاولات لم تسجل انخفاضًا في أنشطتها    وصول الحصة الأولى من اللقاح ضد فيروس كوفيد 19 إلى مدينة سطات    أكادير تتوصل بحصتها من لقاح كورونا المحددة في 7500 حقنة.    الهولنديون يعيشون ليلة من العنف وأعمال النهب    عملية طعن تخلف عددا من الجرحى في فرانكفورت بألمانيا    بعد تسلم اللقا ح .. المغرب يفتح قنصلية فخرية في الهند    إسبانيا .. يوسف النصيري من أكاديمية محمد السادس إلى التألق في أفضل بطولة عالمية    ريال مدريد يعلن إصابة مدافعه ناتشو بفيروس كورونا    فضيحة فساد جديدة بمدينة فاس.. إحالة رئيس جماعة من حزب الاستقلال على القضاء بسبب الاختلاس واستغلال النفوذ    أمغار الدغرني وإسرائيل.. دافع عن منظور آخر لعلاقة المغرب مع محيطه قائم على المشترك الإنساني ونابذ لعلاقات دولية مبنية على محاور دينية أو عروبية مؤمن بأن المتوسط وإفريقيا أرحب من هذا البعد الضيق    مفجع.. مدير المستشفى الإقليمي السابق بالحسيمة يضع حدّا لحياته شنقا    مصرع مهرب مخدرات شهير بين المغرب وإسبانيا أثناء مطاردة بحرية    الحكومة الإسبانية تعترف بتسجيل مخالفات في إصدار "فيزات شنغن" بالمغرب    السفارة الإسبانية بالمغرب: رحلة بحرية جديدة باتجاه إسبانيا وها وقتاش – تغريدة    "لالة لعروسة" يختار منشطته للموسم الجديد.. بطلة "البرتقالة المرة"    مندوبية التخطيط: 81% من المقاولات لا تخطط لأي مشاريع استثمارية خلال 2021    مجلس الحسيمة طنجة يمدد العمل باتفاقية التعاون مع بريطانيا    العالم يتجاوز 100 مليون إصابة بفيروس كورونا.. والمغرب ثاني دولة عربية في الترتيب    في برنامج مدارات : حديث في الادب والتاريخ مع الكاتب و الباحث المغربي المصطفى اجماهري    بدر هاري يبحث عن الثأر من الروماني بينجامين أديغبويي (صورة)    "القرطاس" يلعلع لتوقيف أخطر "كراب" رفقة مساعديه، خلال عملية خطيرة أصيب خلالها 3 من رجال الشرطة بالسلاح الأبيض و الحجارة    المؤسسة الوطنية للمتاحف تطلق مسابقة لإعادة تجديد هويتها البصرية    أزيلال: العزلة وغياب التطبيب تخرج دواوير بأيت تمليل للاحتجاج    بنطيب يقود منتخب أقل من 20 سنة لهزم نهضة الزمامرة    هل لقاح "أسترازينيكا" فعال لكبار السن؟..الشركة تحسم الجدل    وأخيرا.. اللاعب متولي يمثل أمام لجنة التأديب بسبب تصريحات هاجم خلالها مسؤولي الرجاء    بايدن يستبعد إمكانية إدانة ترامب في مجلس الشيوخ    عموتة يستعين ب"مغضوب عليه" في مباراة أوغندا    هناوي:التصدي للتطبيع واجب وطني لتحرير الإرادة الوطنية في ملف قضية الصحراء من أجندة المقايضة والابتزاز    كتاب "عيلبون – التاريخ المنسي والمفقود" لعيسى زهير حايك    المجلس الحكومي يتدارس تغيير النظام الأساسي للداخليين في مستشفيات الصحة العمومية    تعيين جانيت يلين أول امرأة في منصب وزيرة الخزانة الأمريكية    عزالدين عناية: الحديث لدينا في اليهودية لم يرتق بعد إلى حديث أكاديمي    صدور كتاب "السيونيزم أي المسألة الصهيونية: أول دراسة علمية بالعربية عن الصهيونية"، من تأليف محمد روحي الخالدي    الصحة العالمية تكشف أمرا جديدا شديد الخطورة عن كورونا    أكادير: فتح البحت العمومي الخاص بمشروع تصميم تهيئة جزء من الجماعة الترابية الدراركة    هذه توقعات المديرية العامة للأرصاد الجوية لأحوال الطقس اليوم الثلاثاء    اتفاقية لطيران الإمارات لتجربة IATA Travel Pass    من ضمنها المغرب.. يوم خدمة OPPO ينظم في أكثر من 20 دولة    فيه 8 د البيوتة و 12 طواليط.. سيلفستير ستالون باغي يبيع القصر ديالو – تصاور    دراسة: الجليد كيذوب بالزربة هاد ليامّات مقارنة مع منتصف التسعينات    كانت هربات ليها ف 2008.. اسرائيل سلّمات لاستراليا أستاذة متهمة بالاعتداء الجنسي على درّيات صغار    وداد تمارة يرغم لوصيكا على التعادل    الملك الراحل الحسن الثاني في مذكرات الوزير الفرنسي رولان دوما: في حالة تمسك الاسرائليين بتحويل القدس إلى عاصمتهم الأبدية، يتوجب عليهم التخلي للمسلمين عن أحياء المدينة التي تخصهم، خاصة دور العبادة    مسيرة حياتنا ..    مربو يكتب: التجرد، دعامة وحصن للدعاة    الأرض المباركة : عقائد فاسدةولعبة الأمم المتحدة( الحلقة الأولى)    رئيس المجلس العلمي المحلي بأزيلال يلقي درسين دينيين بدمنات في إطار الحملات التحسيسية ضد فيروس كورونا    التطبيع والتخطيط للهزيمة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





رئيس المجلس الوطني لحقوق الإنسان في المغرب يطالب حكومة بنكيران بإلغاء عقوبة الإعدام
نشر في أخبارنا يوم 17 - 06 - 2014

طالب رئيس المجلس الوطني لحقوق الإنسان في المغرب ادريس اليزمي الاثنين السلطات المغربية بالغاء عقوبة الاعدام، الامر الذي ترفضه الحكومة التي يقودها اسلاميو حزب العدالة والتنمية برئاسة عبدالإله بنكيران.

ولا يزال المغرب يصدر احكاما بالاعدام لكنه علق تنفيذها منذ العام 1993. وينظر المجتمع الدولي والمنظمات غير الحكومية الى المملكة كبلد قادر على الغاء عقوبة الاعدام في شكل نهائي.

وخلال عرضه تقريرا امام البرلمان الاثنين، أكد اليزمي موقف المجلس "الداعي إلى انضمام المغرب للبروتوكول الثاني الملحق بالعهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية، القاضي بإلغاء عقوبة الإعدام"، مع "التصويت الايجابي على قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة المتعلق بوقف تنفيذ عقوبة الإعدام، في أفق إلغائها".

واعلن وزير العدل والحريات مصطفى الرميد في منتصف آذار/مارس امام البرلمان انه "لا يوجد في الأدبيات الدولية ما يوجب الغاء عقوبة الإعدام، باستثناء البروتوكول الاختياري الذي يبقي للدول حرية الانضمام إليه"، وذلك ردا على مطالبة مئتي نائب بالغاء هذه العقوبة.

ويؤلف هؤلاء النواب "شبكة البرلمانيين ضد عقوبة الاعدام" التي ابصرت النور في بداية 2013.

وفي غمرة الربيع العربي، تم تبني دستور جديد في المغرب العام 2011 يكرس "الحق في الحياة" لكنه لا يلحظ الغاء عقوبة الاعدام.

من جهة اخرى، اعتبر اليزمي ان "الاستعمال المفرط وغير المتناسب للقوة أحيانا، تسبب في بعض الحالات بالمس بالحق في الحياة والمس بالسلامة البدنية لبعض المحتجين وخاصة في صفوف النساء والقاصرين ومداهمة بعض المنازل خارج القانون وأيضا تعرض بعض عناصر القوات العمومية للعنف".

وتم إحداث المجلس الوطني لحقوق الإنسان بموجب قانون اصدره الملك في اول آذار/مارس 2011، وأوكلت اليه مهام الحماية والتعزيز وإثراء الفكر والحوار حول الديموقراطية مع تمتعه بالاستقلالية اللازمة للاضطلاع بصلاحياته.

ويعمل هذا المجلس بموجب "مبادئ باريس" التي اعتمدتها الجمعية العامة للأمم المتحدة العام 1993، التي تعتبر المؤسسات الوطنية لحقوق الإنسان مؤسسات مستقلة وتعددية، رغم أنها تتلقى تمويلا من الموازنة العامة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.