زيدان: الثقة عادت لعناصر الريال بعد حسم نتيجة الكلاسيكو    الدار البيضاء : والي الجهة يدعو الشركات إلى العمل عن بعد    مصدر خاص ل"القناة": الناصيري يجتمع غدا بغاموندي لتدارس الوضع داخل الوداد    عصبة ابطال افريقيا: المباراة النهائية بدون جماهير    الناظور .. توقيف 3 أشخاص يشتبه في نصبهم على مرشحين سريين    فرانسا حمرات فاردوگان. استدعات سفيرها: تصريحات رئيسكم غير مقبولة    تبون في "العزل الصحي"    إثيوبيا تستدعي السفير الأمريكي للاحتجاج على تصريحات ترامب المحرّضة لمصر على ضرب سد النهضة    مصرع مهاجرة مغربية في حادث إطلاق نار في أمريكا    المستشفى العسكري المغربي الذي أقامه صاحب الجلالة ببيروت حقق الأهداف المرجوة    باريس تستدعي سفيرها لدى أنقرة بعد تصريحات أردوغان في حق ماكرون    دوري أبطال إفريقيا.. تحضيرات الأهلي المصري لمواجهة الرجاء    كأس "الكاف".. نهضة بركان "يطمح" للتتويج لأول مرة باللقب حينما يواجه بيراميدز المصري    المكتب الوطني المغربي للسياحة يشجع زيادة عدد رحلات "رايان إير" في اتجاه المغرب- تفاصيل الرحلات الجديدة    إيقاف قاصر فالعيون حركَ صاحبو بالدوليو    عاجل : بلاغ هام جديد من وزارة التربية الوطنية لتلاميذ الباكالوريا    كوفيد-19: 4045 إصابة جديدة و3197 حالة شفاء و50 وفاة خلال ال24 ساعة الماضية    الأرصاد الجوية.. أمطار الخير تعود غدا الأحد إلى هذه المناطق    "محزن".. العثور على 3 جثث متحللة لمغاربة داخل حاوية بالباراغواي بعدما قضت 3 أشهر في البحر    الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون يدخل الحجر الصحي بسبب كورونا    وهبي يحمل حزبه مسؤولية الاحتجاجات والاعتقالات بالريف (فيديو)    الريال يستعيد اتزانه ويصدم برشلونة بفوز كبير في الكلاسيكو    تعادل مخيب في قمة مانشستر يونايتد وتشيلسي -فيديو    البحرية الإسبانية تنتشل جثة مغربي قبالة ثغر سبتة    لليوم الثاني تواليا. بعثة المينورسو جات للمحتجين فالكَركَرات وما بغاوش يحلو الطريق    البوليساريو: افتتاح قنصليات فالصحرا انتهاك لقوانين الاتحاد الإفريقي    أردوغان: ماكرون بحاجة لاختبار عقلي    بطولة إيطاليا: خسارة ثانية تواليا لأطالانطا وانتر يعود لسكة الانتصارات    القناة "13" الإسرائيلية : قطر ستكون الدولة الخليجية الثالثة التي ستطبع مع إسرائيل    الا ستاذ الدكتور ادريس بوهليلة في ذمة الله    تعليق مثير من زيدان بعد فوز ريال مدريد على برشلونة    "نقابة الحلوطي" ترفض الإجهاز على أجور الشغيلة.. وتدعو لتضريب "الممتلكات الفاخرة"    فيتش: كورونا أضر بشدة بالأوضاع المالية للمغرب    4 أشهر لفتاة بسبب تدوينة فيسبوكية    طنجة.. توقيف شخص في حي "بئر الشفاء" بحوزته كميات مهمة من المشروبات الحكولية    وزارة التربية تفتح باب التسجيل القبلي لمباريات توظيف إطارات الملحقين    الصحة العالمية تحذر: الأشهر القليلة المقبلة ستكون صعبة جدا    في أول رد فعل عربي رسمي ..الكويت تعبر عن استيائها من نشر الرسوم المسيئة للرسول    التدافع السياسي في إسبانيا.. تقدم اليمين المتطرف بين مد وجزر    الرئيس الفرنسي يُشْهِرُ الحرب على الإسلام    أمريكا تستأنف تجارب حول لقاحين ضد "كوفيد-19"    رحيل المنتج السينمائي المغربي يونس آيت الله    عدد الحسابات الخصوصية بالمغرب ينخفض .. والموارد تبلغ المليارات    كورونا.. مطالب بوقف نزيف إصابات الأطر الصحية وتحذيرات من انهيار المنظومة الصحية    "البام" يقتني مقرا إداريا بالعاصمة بمليار.. وهبي يخطط لاقتناء مقرات جديدة- التفاصيل    البنك الدولي: 93 جماعة حضرية بالمغرب نشر قوائمها المالية في 2020 مقابل 11 في بداية 2019    جمعية الأطلس الكبير ومركز التنمية لجهة تانسيفت يعيدان أمل الحياة بساحة جامع الفنا    في مثل هذا اليوم 24 أكتوبر 680: وقوع معركة كربلاء بين الإمام الحسين بن علي بن أبي طالب وأهل بيته وأصحابه وجيش الخليفة يزيد بن معاوية    الرابور المغربي "كانية" يصدر أغنيته الجديدة "مكتاب" بعد "إن شاء الله"    الصحافي محمد الراجي يوقّع روايته الأولى .. "فَكّر قبل ساعة النّدم"    رفيقي يكتب عن: ازدراء الاديان بين المسلمين وغيرهم    متحفان بالرّباط يفتحان الأبواب أمام التلاميذ مجّانا    "إنا كفيناك المستهزئين"    من أين جاءت الرسومات المسيئة إلى النبي؟    "دركي البورصة" يرفع من وتيرة ملفات تأديب شركات سوق الرساميل    "شبح كورونا والجفاف" يحوم فوق رؤوس الفلاحين في جهة مراكش    باحث يخوض في "اللغات الأم وتحصيل المعجم"    الإرهاب في زمن تكنولوجيا التواصل ضرورة تجفيف رسائل الكراهية والعنف -ندين قتل الأستاذ بفرنسا-    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الشيكات المحررة بتيفيناغ الأمازيغية تمتحن الأبناك
نشر في العمق المغربي يوم 24 - 09 - 2020

بعد أن انصف أول حكم قضائي من المحكمة التجارية بالدار البيضاء في 17شتنبر الجاري (حكم 3146 ) مواطنا مغربيا حرر شيكا بابجدية تيفيناغ، فتح باب آخر لتأكيد البعد الأمازيغي للمغرب كما تم التنصيص عليه في دستور 2011خاصة أنه أظهر أن تفعيل الطابع الرسمي للامازيغية ليس مهمة الدولة ومؤسساتها لوحدها بل هو مرتبط بوعي المغاربة وتمسكهم بهويته وبرغبتهم في الدفاع عن ذاتهم الامازيغية.
وقد ظهرت البوادر الأولى لهذا الوعي بتحرير كثير من المغاربة شيكاتهم إلى الوكالات البنكية لصرفها مع استعدادهم للجوء إلى القضاء في مواجهة المؤسسات الممتنعة.
وفي انتظار ان يسير مغاربة اخرون وبكثافة في نفس المنحى، ستجد الابناك نفسها مرغمة على إقرار تداول الشيكات المحررة بابجدية تيفيناغ، كما ستجد نفسها مجبرة على الانتقال من تزيين واجهة وكالاتها بحروف تيفيناغ (رغم الأخطاء الكثيرة) إلى أخد موضوع الكتابة بتيفيناغ مأخذ الجد احتراما لرغبات الزبناء.
إن ذلك سيفرض على الابناك احدات خلايا للترجمة الفورية في مقراتها المركزية والجهوية لتتبع تلك الشيكات والبث فيها بسرعة لإرضاء الزبناء، وهو ما يعني توظيف أعداد من الشباب خريجي الجامعات المغربية ممن درسوا في وحدات التكوين الخاصة بالدراسات الأمازيغية, الى جانب توظيف خبراء في الثقافة والهوية الأمازيغية .
نفس الأمر سيفرض على كل مؤسسات القطاع الخاص ومن مختلف القطاعات كالتأمين والسياحة وبعدها قطاعات عمومية ومؤسسات تابعة للدولة. وهذا اذا توفرت الإرادة الحقيقية لدى الجهات المسؤولة عن تفعيل الطابع الرسمي للأمازيغية بكل المستويات.
ما يبرر ذلك الاجراء كما ورد في المقال الافتتاحي للمواطن المغربي الذي كسب اول دعوى في الموضوع أمام المحكمة الابتدائية التجارية بالدار البيضاء، أن أي بنك هو "مقاولة تجارية مجبرة على احترام خصوصية كل بلد تستقر به، بما فيها خصوصياته اللغوية"، ولا يجب التعلل برفض صرف الشيك بكونه مكتوب بحروف مبهمة لان اللغةالامازيغية هي بدورها الرسمية للدولة المغربية وفق الدستور، وان "مقتضيات هذا الاخير غير قابلة للجدال أو التفسير الضيق أو التجاهل، ويتعلق الأمر بمقتضيات فصله الخامس الذي يقرّ برسمية اللغة الأمازيغية؛ كما أن القانون التنظيمي لتفعيل الطابع الرسمي للأمازيغية رقم 16/26، المنشور بالجريدة الرسمية عدد 6816، بتاريخ 26-09-2019، دخل حيز التنفيذ، وبناء على مقتضيات مادته 35، فإنه بدوره يسري على جميع المؤسسات والهيئات الوطنية أو تلك التي تستوطن بالمغرب".
ولا يمكن لأي مؤسسة بنكية الامتناع عن صرف الشيك والا اعتبر ذلك " خرقاً سافرا لمقتضيات الفصل الخامس من الدستور، ومقتضيات التزامات المغرب في مجال حقوق الإنسان، ومقتضيات القانون رقم 16/26 المحدد لمراحل تفعيل الطابع الرسمي للأمازيغية، والقانون رقم 31/08 الخاص بحماية المستهلك، وبالأخص مقتضيات مادته 57" كما ورد في المقال الافتتاحي للملف المذكور.
وهكذا وكما قال أحمد أرحموش المحامي بهيئة الرباط، فبعد أن فعلت المحكمة التجارية بالبيضاء الطابع الرسمي للأمازيغية وانتصرت لقيم العدالة اللغوية، فإنها عززت "مسار النضال المؤسساتي، الذي وَجب التنويه به، وبالتالي مواصلة العمل من أجل تحقيق الأهداف العامة والخاصة للأمازيغية". كل ذلك في انتظار ترسيخ هذا الاجتهاد القضائي وفرض استعمال تيفيناغ ليس في الواجهة فقط بل في كل الحياة العامة ومنها الواجهة البنكية التي ستجد نفسها أمام امتحان حقيقي حول مدى احترامها لزبنائها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.