المغرب يطلع مجلس الأمن على آخر التطورات في الكركارات    حزب زيان يدعو إلى حل المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني    مطارات مدن الشمال.. انخفاظ عدد المسافرين ب 67.10 في المائة    ترامب يطالب أنصاره بالعمل على "قلب نتيجة" الانتخابات الرئاسية – فيديو    إقلاع أول رحلة تجارية مباشرة بين الإمارات وإسرائيل    عالم إسلامي يلتمس من المسلمين الغير مرتاحين بفرنسا الرحيل    دييغو أرماندو مارادونا "الخارق" لم يكن نجمًا رياضيًا وحسب...    التوتر، الاحباط والقلق.. دراسة: 25% من ضحايا العنف الجسدي بالمغرب تعرضن لمشاكل نفسية    مقاييس التساقطات المطرية المسجلة بالمملكة خلال ال24 ساعة الماضية    ابتدائية مراكش تدين "المديمي" مفجر قضية حمزة مون بيبي بسنة وعشرة أشهر حبسا نافذة    مهما تسْمَع كندا أَرْوَع    تناول مشروب العسل المخفف بالماء في الصباح قبل الإفطار.. مصدر للإمداد بالطاقة وتقوية المناعة    سائقون يستعجلون التطعيم ضد فيروس "كورونا"    التكاليف المشتركة.. وزارة الاقتصاد والمالية: اعتمادات تفوق 24 مليار درهم مقررة في 2021    أسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدرهم اليوم الخميس    وفاة الصادق المهدي زعيم "حزب الأمة "السوداني مثأثرا بفيروس كورونا عن عمر 85 عاما    زخات مطرية وتساقطات ثلجية الخميس بعدد من مناطق المملكة    عملية كبرى.. حجز 90 طنا من الكوكايين وضبط غواصا وطائرات تستعمل في التهريب    الأسير الفلسطيني الأخرس لحظة الإفراج عنه بعد إضراب 103 أيام عن الطعام: إرادتنا انتصرت على الاحتلال    مدينة قلعة السراغنة تنعي غرقاها بحزن رهيب    دعوة للمشاركة في مائدة مستديرة .. عن بعد    الممثلة "مروة محمد" تهاجم الرجال وتثير الجدل: "الكلاب أوفى منهم!" -فيديو    لفتيت: المغرب قادر على جعل الجائحة فرصة تاريخية لإحداث الاقلاع الاقتصادي    الجامعة لم تصادق على إنتداب السعداوي والهدهودي !    الأرجنتين تعلن الحداد ثلاثة أيام حزنا على رحيل مارادونا !    سوس: أمطار الخير تنعش آمال الفلاحين وتبشر بموسم فلاحي جيد    إيدين هازارد: الثقة تأتي من المشاركة في المباريات    رسمياً .. الإعلان عن المُرشحون لأفضل لاعب في العالم    الجزائر بدون رُبان    أكادير : وضع أحجار وسط الطريق من طرف ملثمين ينتهي بحادث خطير استنفر المصالح الأمنية.    زيدان: وفاة مارادونا خسارة كبيرة.. وهذا ما يحتاجه هازارد    تارودانت : مرضى كورونا يستغيثون بعد إرتفاع عدد الوفيات، والمدير الجهوي ينقل طبيب الإنعاش من أولاد تايمة إلى أكادير    الدكتور السملالي يكشف الحالة الصحية للناصيري    المغرب يخترق أمريكا اللاتينية .. آخر معاقل البوليساريو تتهاوى    كتاب جديد يبرز واقع أنظمة التقاعد في المغرب    محمود الرحبي: كل مجاميعي القصصية يخترقها الفضاء المغربي بتجليات متعددة    أكادير اداوتنان : بوابة إلكترونية لتلقي طلبات التنقل الاستثنائي    هالاند "يساوي وزنه ذهبا" بالنسبة لمدير دورتموند    مناجاة عاشق فاشل    محمد شكري: سيمياء الجوع المزدوج    إجراءات ضريبية تُجهِض حلم فنان مغربيّ في عرض أعماله الفنية    الممرضون يحتفون بنجاح الإضراب عن العمل ويهددون بالتصعيد    نقطة نظام.. عدل بدون وزارة    مركز أفروميد يقدم مذكرة ترافع إلى فرق برلمانية    22 ماتو بكورونا دقة وحدة فكازا بوحدها.. و800 براو فسوس غير اليوم    تزاد على العام اللي فات ب60 فالمية.. موسم التصدير الفلاحي هذ الموسم زاهي ووصل ل106.600 طن    النهضة أتلتيك الزمامرة ينهزم وديا أمام المغرب الفاسي    تحالف يطالب بإسقاط استثناء تزويج الطفلات من "مدونة الأسرة"    منظمات مهنية تحذر من عجز مقاولات عن تسديد تمويلات "أوكسجين"    السلطات تباشر تدابير مواجهة آثار موجة البرد ببولمان    جو بايدن: ترامب لم يتواصل معي منذ فوزي بالانتخابات    معاقبة 3 مصحات خاصة وإلزامها بإرجاع مصاريف كورونا لمرضى متضررين !    بينها الجزائر وتونس وتركيا.. الإمارات تعلق منح "الفيزا" لمواطني 13 دولة لاعتبارات أمنية    هل جددت أحداث فرنسا الجدل حول علاقة النصوص الدينية بالعنف؟    يعيش بين القضبان.. "مسيّر"بشيشاوة يسطو على ضيعات طبيب عيون ويختلس الملايير    أسباب ركود العقل الإسلامي وعواقبه    أشهر داعية في الجزائر يستنكر حقد جنرالات النظام العسكري على المغرب ويصف البوليساريو بالعصابة(فيديو)    إدريس الكنبوري: بناء مسجد بالكركرات نداء سلام- حوار    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





سابقة في المملكة .. محكمة تقضي بصرف شيك محرر ب"تيفيناغ"
نشر في هسبريس يوم 23 - 09 - 2020

صَدر حكم قضائي يعدّ سابقة من نوعه، يقضي بصرف شيك بنكي محرر باللغة الأمازيغية، بعدما رفضت صرفه إحدى المؤسسات البنكية المغربية، لتصبح ملزمة من طرف محكمة مغربية بتأدية مبلغ الشيك لفائدة صاحب الدعوى.
وألزمت المحكمة الابتدائية التجارية بالدار البيضاء المؤسسة البنكية الوطنية بأداء مبلغ الشيك المحدد في 3000 درهم، تحت طائلة غرامة تهديدية قدرها 300 درهم عن كل يوم تأخير، وأداء تعويض عن الضرر المادي والمعنوي محدد في 1000 درهم، مع تحميل المدعى عليها الصائر.
ويأتي الحكم القضائي سالف الذكر بعد الجدل الذي أثير السنة الفارطة بشأن صرف الشيكات المحررة بحرف "تيفيناغ"، إذ أقدم ناشط أمازيغي على كتابة أول شيك بنكي باللغة الأمازيغية، قبل أن يجد طريقه إلى الصرف في أحد البنوك المغربية.
وتقدّم المواطن المغربي المعني بمقال افتتاحي إلى المحكمة الابتدائية التجارية بالدار البيضاء، يوم 20 يناير الماضي، جاء فيه أن "العارض زبون للمدعى عليها، وبالنظر إلى حاجيته لواجبات مالية حرّر الشيك لنفسه من أجل استخلاص مبلغ 3000 درهم، محرر بالأرقام واللغة الأمازيغية، لكن المدعى عليها رفضت صرف الشيك بعلة أن لغة التحرير مختلفة عن لغته".
وأورد المدّعي أن "المدعى عليها مقاولة تجارية على المستوى الوطني، بل على المستوى الأوروبي والأمريكي، وهي بذلك معنية؛ بل مجبرة على احترام خصوصية كل بلد تستقر به، بما فيها خصوصياته اللغوية"، معلّلا ذلك بأن "السبب الذي رفض لأجله الشيك، وإن كان مبهما، فإنه يحتمل أن يكون أن حامله حرر بعض مضامينه باللغة الرسمية للدولة المغربية، وهي اللغة الأمازيغية".
وأبرز المقال الافتتاحي أن "مقتضيات الدستور غير قابلة للجدال أو التفسير الضيق أو التجاهل، ويتعلق الأمر في حالتنا بمقتضيات فصله الخامس الذي يقرّ برسمية اللغة الأمازيغية؛ كما أن القانون التنظيمي لتفعيل الطابع الرسمي للأمازيغية رقم 16/26، المنشور بالجريدة الرسمية عدد 6816، بتاريخ 26-09-2019، دخل حيز التنفيذ، وبناء على مقتضيات مادته 35، فإنه بدوره يسري على جميع المؤسسات والهيئات الوطنية أو تلك التي تستوطن بالمغرب".
لكل ذلك، يرى المدعي أن "سلوك المدعى عليها السلبي يعتبر خرقاً سافرا لمقتضيات الفصل الخامس من الدستور، ومقتضيات التزامات المغرب في مجال حقوق الإنسان، ومقتضيات القانون رقم 16/26 المحدد لمراحل تفعيل الطابع الرسمي للأمازيغية، والقانون رقم 31/08 الخاص بحماية المستهلك، وبالأخص مقتضيات مادته 57".
وفي هذا الإطار، قال أحمد أرحموش، محامي المدّعي، إن "المحكمة التجارية بالبيضاء تفعل الطابع الرسمي للأمازيغية وتنتصر لقيم العدالة اللغوية"، مستدركا: "قضت المحكمة التجارية بالبيضاء، يوم 17 شتنبر الجاري، في ملف أنوب فيه، ضد إحدى الشركات البنكية بصرف شيك بنكي محرر باللغة الأمازيغية".
وأضاف أرحموش، من خلال منشور توضيحي عبر الشبكات الاجتماعية، أن المؤسسة البنكية "سبق لها أن رفضت صرف الشيك بعلة أنه مكتوب بلغة غير مفهومة"، ثم زاد شارحا: "قضت المحكمة على الشركة بأداء تعويض عن الضرر المترتب عن الامتناع عن صرف الشيك نفسه"، خاتما: "موقف يعزز مسار النضال المؤسساتي، وَجب التنويه به، ومواصلة العمل من أجل تحقيق الأهداف العامة والخاصة للأمازيغية".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.