الصحة العالمية تحذر من خطر ظهور "أوميكرون" ومجموعة السبع تدعو إلى "إجراءات عاجلة"    شركة الخطوط الملكية المغربية (لارام) تعلن عن عن تنظيم رحلات استثنائية أخرى إلى دول جديدة بعد فرنسا.    أسعار النفط توقع على تراجع ملحوظ، وسط مطالب بإعادة النظر في الأسعار بالمغرب والإعلان عن تخفيضات فورية..    كانت بدايته من جنوب إفريقيا .. هكذا أصبح ايميكرون خطرا "مرتفعا للغاية"    بالأرقام: تقرير يميط اللثام عن واقع الرشوة و الفساد بالمغرب…الصحة و التعليم يحتلان المستويات العليا.    صورة للملك محمد السادس أمام حائط المبكى، أو حين يعمد الخصوم إلى توظيف أحقر الأساليب في المغالطة. (+الصورة)    المغرب يتعاقد مع شركة بريطانية لتوريد 350 مليون متر مكعب من الغاز سنويا من حقل تندرارة    برئاسة أخنوش.. لجنة الاستثمارات تصادق على 5 اتفاقيات بنحو 4 ملايير درهم    "جبهة التحرير الوطني" يتصدر نتائج الانتخابات المحلية في الجزائر    الناتو يتوعد روسيا بدفع الثمن باهظا    تحسن رقم معاملات المكتب الشريف للفوسفاط بنسبة 38 بالمائة في متم شتنبر 2021    بارقة أمل لمرضى السكري.. علاج جديد يثبت نجاعته    منظمة الصحة العالمية ترى أن حظر السفر لن يمنع انتشار متحورة فيروس كورونا الجديدة "أوميكرون"    كأس العرب.. غياب المفاجآت يتصدر افتتاح المسابقة    بطل يدافع عن لقبه.. تاريخ وأرقام مشاركات المنتخب المغربي في كأس العرب    طقس الأربعاء..انخفاض في درجات الحرارة مع أمطار في مناطق المملكة    نشرة إنذارية: تساقط ثلوج وطقس بارد ورياح قوية يومي الخميس والجمعة بعدد من المناطق    بعد فسخ العقد مع الجزائر.. المغرب يُعيد الأنبوب "المغاربي-الأوروبي" إلى الخدمة بعقد جديد مع شركة بريطانية    المكتب الوطني للسكك الحديدية.. نقل 24,8 مليون مسافر متم شتنبر    اسبانيا اليوم : لن تتكرّر عنترية جزيرة ليلى    بطولة ايطاليا.. جوفنتوس يؤكد تجاوبه مع عمل المحققين على خلفية صفقات مشبوهة    "نجم القرن" يهاجم "رئيس جائزة الكرة الذهبية"    وزارة العدل تنهي العمل بمسطرة "رد الاعتبار".. سيصبح استخراجها تلقائيا عبر الحاسوب وعدم متابعة المتورطين في إصدار شيكات من دون رصيد    مشروع قانون المالية 2022: بعد إجازة جزئه الأول من قبل لجنة المالية, مجلس المستشارين يبرمج ثلاث جلسات للمصادقة    الهيئة الوطنية للنزاهة والوقاية من الرشوة تقدم تقريرها السنوي حول وضع الفساد في المغرب-فيديو    انتقد ما قامت به حكومات الإسلاميين ... تقرير للمجلس الأعلى للتعليم ينتصر لشروط بنموسى لولوج مهنة الأستاذ    تيزنيت :أوكار للمتشردين و المدمنين جنبا إلى جنب مكاتب المسؤولين.. و جريمة قتل بشعة ترخي بظلالها على الظاهرة بالمدينة ( صور )    بنعتيق يترشح لخلافة لشكر على رأس الكتابة الأولى للاتحاد الاشتراكي    أهداف مباراة قطر والبحرين 1-0 اليوم الثلاثاء في كأس العرب    وكيل الملك يوجه 11 تهمة للوزير الأسبق "محمد زيان"    اخترقت الأجواء المغربية واستعملت طريقا رئيسية كمدرج.. علامات استفهام تحيط بتحطم طائرة إسبانية لنقل المخدرات بنواحي طنجة    النقيب زيان يواجه 11 تهمة مختلفة، ضمنها التحرش الجنسي.    شاهدوا إعادة حلقة الثلاثاء (400) من مسلسلكم "الوعد"    مؤسسة المتاحف تسلم لأرشيف المغرب وثائق أرشيف متحف التاريخ والحضارات    غاموندي: أتمنى النجاح في تجربتي الجديدة    كأس العرب 2021.. المنتخب الإماراتي يتفوق على نظيره السوري    الكرة الذهبية: الإسبانية بوتياس أفضل لاعبة في العالم    مجموعة ال 77.. بوريطة يدعو إلى جعل الأزمة الصحية فرصة لتعزيز تعددية أطراف متضامنة    اليميني المتطرف "إريك زمور" يعلن ترشحه لرئاسة فرنسا ويتوعد المهاجرين    رحلات جوية استثنائية من الناظور والحسيمة إلى بلجيكا    صحيفة "هآرتس": المغرب يحصل على "مسيّرات انتحارية" إسرائيلية    ثاني أكثر الكتب مبيعا.. سامي عامري يعلق على "كتاب مثير" هزّ الإلحاد في فرنسا! (فيديو)    سعار جزائري...أبواق النظام العسكري تنشر صورة مفبركة للملك عند حائط المبكى    تقرير: العنف الإلكتروني يدفع النساء في الدول العربية إلى إغلاق حساباتهن أو ممارسة رقابة ذاتية عليها    ردا على تعليق دافقير على "واقعة الراشدية"    الوزير المكلف بإدارة الدفاع الوطني والمفتش العام للقوات المسلحة الملكية يستقبلان وزير الدفاع البرتغالي    رياح قوية مرتقبة بالناظور والحسيمة والدريوش    التنسيق الخماسي للنقابات الصحية يقرر التصعيد بخوض إضراب وطني بالمؤسسات الصحية    أسعار النفط تتراجع بعد تقرير يزيد من الشكوك في فاعلية اللقاحات    "أناطو" فيلم مغربي يحصد الجائزة الكبرى لمهرجان شاشات سوداء بالكاميرون    دار الشعر تحتفي بكتاب نفيس عن مدينة تطوان    "البيجيدي"يدعو السلطات لعدم التضييق على الاحتجاجات ضد التطبيع و قرارات بنموسى    حكمة التمرد في اليوم العالمي للفلسفة    دار النشر Langages du Sud ومدرسة Art'Com Sup يكشفان عن الفائز في مسابقة " فنون الشارع بالدار البيضاء"!    "قطاف الأهلة".. مزاد علني للوحات فنانين تشكيليين مغاربة لفائدة بيت مال القدس الشريف    في قضية الطلاق.. د. فاوزي يردّ على جريدة "كود"..    نجيب الزروالي يوصي بإعطاء خادمات البيوت أجرهن كاملا والإعتناء بهن وبكبار السن    "إبن تومرت".. رواية لمنى هاشم تستعرض حقبة الزعيم الروحي لدولة الموحدين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



"العصر" السعودي
نشر في العمق المغربي يوم 14 - 02 - 2021

كلمة "العصر" في اللغة العربية الفصحى قد تفيد"الزمن"، كأن تقول مثلا "العصر الوسيط" وقد تفيد ممارسة "الضغط" في حدوده القصوى كأن تقول عصر الزيتون وهو مفهوم أقرب إلى "الطحن"، وقد تفيدهما معا، وهي الحالة التي تعيشها اليوم المملكة العربية السعودية، فبينما تظن المملكة أنها تعيش "العصر السعودي" الذي يفيد زمن قوتها وازدهارها وتمدد نفوذها، تتعامل الولايات المتحدة مع نفس الفترة الزمنية على أنها فرصة "العصر" السعودي الذي يفيد ممارسة الضغط الأقصى على المملكة، والعصر بهذا المعنى الأخير يهدف لتحقيق ثلاثة مآرب من "المعصور": امتصاص ما يحتويه وهو النفط والدولار بطبيعة الحال وتقليص حجمه ونفوذه لإفساح المجال لغيره ويتعلق الأمر هنا بقلب معادلة القوة في الخليج لصالح الإمارات العربية التي انخرطت بشكل قوي ومبرمج في عملية إعادة صياغة منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، والهدف الثالث هو إدخال "المعصور" في قالب محدد وهو ما يتعلق بجر السعودية إلى بيت الطاعة السياسية للعب دور محدد، من موقع التابع هذه المرة، في أفق تحقيق الرؤية الأمريكية لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا الجديدة.
ولتأكيد ذلك دعونا نتناول حدثان متزامنان ومتكاملان يؤسسان لهذا التصور:
أولا: أعلنت إدارة الرئيس الأمريكي الجديد، جو بايدن، عن بدء عملية "مراجعة " لعلاقات واشنطن مع المملكة العربية السعودية.
وقد جاء ذلك كما أوردته مواقع صحفية، في تصريحات للمتحدثة باسم البيت الأبيض جين بساكي، خلال مؤتمر صحفي، أعلنت خلاله أيضا، كتكتيك لرفع مستوى الضغط، عدم وجود أي مخطط لإجراء مكالمة بين الرئيس الأمريكي جو بادين، وولي العهد السعودي محمد بن سلمان.
لهجة التصريح هذه، تهديدية واضحة، وتريد إعطاء الانطباع بوجود مؤاخذات أو مطالب سياسية أو اقتصادية أو حقوقية أو كلها معا، لأمريكا على السعودية. وما هي ورقة الضغط الأهم في يد أمريكا والتي يمكن ياترى أن تهدد بها المملكة وترغمها على الانصياع؟ ليس هناك في الحقيقة سوى الملف الإيراني والتهديد الذي تشكله الجمهورية "الشيعية" على المملكة "السنية"، وهنا يأتي الكلام عن الحدث الثاني والذي من خلاله عين نتنياهو (أو بعبارة أصح وضع توقيعه على تعيين) مائير بن شبات كمسؤول عن الملف الإيراني، وحيث أننا نعرف مستوى ومدى أهمية التنسيق بين الولايات المتحدة وإسرائيل فيما يتعلق بهذا الملف، فقد أصبح واضحا كما يبدو لي، الترابط بين "تهديد" الولايات المتحدة للمملكة وتعيين مائير بن شبات.
ومائير بن شبات هو عراب اتفاقات السلام التي عقدتها الدولة العميقة العبرية مع مجموعة من الدول العربية ومن ضمنها المغرب. ومن خلال كل هذا يبدو واضحا أيضا أن الأمر يتعلق بكل بساطة بعملية دقيقة ومعقدة لتوزيع الأدوار في أفق استكمال بايدن لما بدأه ترامب في عملية إعادة ترتيب منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا والتي تعتبر عملية التطبيع محوراً أساسيًا لها. لذلك فإن ما يقع، إنما يندرج في عملية "عصرٍ" للمملكة العربية السعودية، من أجل فرض شروط التطبيع عليها (وليس التطبيع في حد ذاته الذي أصبح في حكم المحقق والمقبول).
ولرفع درجة "العصر" الذي ستتعرض له السعودية، أتوقع أن تعرف حبكة هذا السيناريو مشاهد درامية أخرى خلال الأسابيع والشهور القادمة عبر إيهام العالم بحدوث "تحسن" (ولو شكلي) في علاقات الغرب بقيادة أمريكا مع الجمهورية الإيرانية بما يثير الهلع والخوف في الرياض ويجعلها تسارع الخطى نحو التطبيع، بشروط، وتذكروا ذلك، لم تخطر لأحدنا يوما على بال.
هذا بالإضافة إلى احتمالات تزيين كل هذا وتزويده ببعض التشويق من خلال توظيف ملفات حقوق الإنسان، والاعتقالات وملف خاشقجي وغيرهم، في رفع مستوى الضغط.
الجانب الآخر في ما يجري هو أن هناك فرصة هامة جداً أمام المغرب، للعب دور الوسيط بين الثلاثي أمريكا- إسرائيل- السعودية، وتكريس موقعه كلاعب أساسي في معادلات الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.