مغربية الصحراء.. صفعة جديدة لجنرالات الجزائر وربيبتهم الانفصالية    هل يُقيّد استخدام "جواز التلقيح" كأداة لمراقبة الولوج حركة المواطنين؟.. "لجنة حماية المعطيات" تجيب    في الحاجة إلى بنكيران (4)    فيسبوك يعلن عن تغيير اسمه    تشافي يريد كومان في برشلونة    الكلاسيكو آل للوداد على حساب العساكر    الشرطة تفك لغز اقتحام اسباني لمستشفى الشيخ زايد حيث ترقد قريبته    مجلس جماعة المضيق يصادق على مشروع قرار اقتناء قطعتين أرضيتين    سيارة بلوحة ترقيم تطوانية تقتحم مستعجلات مستشفى بالرباط    حوار مع الشيخ الحسن الكتاني عن أهداف ومشاريع الهيئة العالمية لنصرة نبي الإسلام صلى الله عليه وسلم    وزير الصحة يعترف.. فعلا وجدنا مشاكل في لقاح فايزر لكن هذه طبيعتها    لجنة الانضباط بالاتحاد الفرنسي توقف حكيمي لمبارتين إحداهما "موقوفة التنفيذ"    حُكومة أخنوش تقرر تمديد حالة الطوارئ إلى غاية 30 نونبر المقبل    آخر تطورات الدعاوى التي رفعها المغرب بشأن برنامج بيغاسوس أمام القضاء الفرنسي    الاشتراكي الموحد: منع منيب من البرلمان جاء بسبب مواقفها وليس بسبب التلقيح (فيديو)    السجن والغرامة متهمين بالتهجير السري من سواحل الحسيمة    انضمام أعضاء جدد لمجلس رقابة اتصالات المغرب    وحيد خليلوزيتش حاضر في ملعب الرباط لمتابعة "كلاسيكو المغرب" بين الجيش والوداد    وزارة الصحة: أزيد من مليون و320 ألف شخص تلقوا الجرعة الثالثة من اللقاح    أخنوش يشيد بالانخراط القوي للمواطنين في الحملة الوطنية للتلقيح    الناطق الرسمي باسم الحكومة: نتابع موضوع الأسعار وسنتدخل بناء على مؤشرات السوق الدولية    زياش قد يرحل عن تشيلسي ويتطلع لمشاركة الأسود بمونديال قطر    بوريطة يجري مباحثات مع نائبة الرئيس الكولومبي- فيديو    سجن الناظور يوضح حقيقة إضراب معتقل عن الطعام احتجاجا على التضييق عليه بسبب رفضه "لقاح كورونا"    التعليم بالإنجليزية يفتح آفاق جديدة لخريجي الجامعات المغربية    توزيع جديد لإصابات كوفيد في المغرب    هام للسائقين.. الأشغال توقف حركة السير بالطريق السيار الرباط-البيضاء    إفشال محاولة انقلاب عسكرية على ماكرون في فرنسا    التقدم والاشتراكية ينتقد «التناقضات» بين التصريح الحكومي ومشروع المالية الجديد    المغرب يشارك في اللقاءات التحضيرية للمؤتمر العربي للثروة المعدنية    أطفال التثلث الصبغي وذوي الإحتياجات الخاصة في زيارة لولاية أمن تطوان    "غلطة"عرض مسرحي لفرقة "فنتازيا"    المسرح والتأقلم    انقلاب السودان: تزايد المعارضة لاستيلاء الجيش في السودان على السلطة واتساع حركة العصيان المدني    أجمل هدية تركها الأندلسي لموظفي الرجاء    الداخلة: " الصحراء المغربية نقطة وصل مع افريقيا...عنوان محاضرة افتتاح الموسم الدراسي بالمدرسة الوطنية للتجارة و التسيير"    هذه توقعات الأرصاد الجوية لحالة الطقس بطنجة والنواحي خلال يوم الخميس    حكيمي خارج حسابات باري سان جيرمان    الزاكي يتوصل إلى اتفاق لتدريب فريق جزائري    ارتفاع المتوسط الشهري الصافي للأجور في الوظيفة العمومية إلى 8237 درهما    المغاربة متوجسون من المتحور البريطاني    بورصة الدار البيضاء تستهل تداولاتها قريبا من التوازن    فيلم مراد أبو عيشة "تالافيزيون" يطرح قضية فتاة صغيرة عالقة في منطقة حرب    آيت فاسكا.. صدمة الهولوكوست والماسونية التفاصيل الخفية لمشروع متحف المحرقة والأقليات    افتتاح فعاليات الدورة 14 من المنتدى الدولي للأشرطة المرسومة بتطوان    نجمة مصرية شهيرة تعلن فسخ خطبتها وتكشف الأسباب-فيديو    ملكات جمال المغرب يشاركن في مسابقة ملكة جمال الكون في إسرائيل    كيف تجني الأرباح من تيك توك؟    قصة عائشة التي عادت طواعية بعد تحريرها إلى خاطفيها من جماعة بوكو حرام    الفريق الاشتراكي بمجلس النواب: قانون المالية المخيب للآمال وبعيد عن انتظارات المغاربة    قريبا واتساب ببطاقة الهوية.. WhatsApp يطلب من الملايين التحقق من شخصيتهم    الفريق الاشتراكي بمجلس المستشارين: حول وضع القلق وسط الفلاحين المغاربة    بدار الشعر بمراكش الدورة الثالثة لمهرجان الشعر المغربي    في عيد ميلاد النبي، ومجد تكريم الأدباء    الشاب سلمان يطرح جديده الفني بعنوان "الحرگا"    الشيخ الدكتور الحسن الكتاني يتلو البيان الختامي لمؤتمر "انطلاق الهيئة العالمية لنصرة نبي الإسلام"..    "الهيئة العالمية لنصرة نبي الإسلام" تصدر بيانها التأسيسي.. (بيان)    محمد.. أفق الإحساس بالإيمان الروحي والأخلاقي الإنساني    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



تفاصيل اغتيال المرحوم عبد العزيز بن ادريس
مأساة تحناوت
نشر في العلم يوم 24 - 04 - 2009

في تاريخ رابع وعشرين أبريل 1959 توجه مفتش حزب الاستقلال بمراكش السيد عبد العزيز بن ادريس إلى قرية تحناوت لإلقاء محاضرة وعند وصوله إلى القرية المذكورة وجد جماعة من الأفراد مترقبين مجيئه.
وبينما هو سائر في طريقه إلى مكان الحفل هجموا عليه وأصيب بضربة بعصا على أذنه وأخرى بسكين في عنقه أودت بحياته.
وقد ألقي القبض على ما ينيف من العشرين شخصا منهم المتهمان الرئيسيان وهما:
1) لحسن بن لحسن القهواجي
2) ومحمد بن الحسين بن احمد المدعو الأعور
أما المتهم الرئيسي الثالث وهو لحسن بن محمد بن الحسين باشوش المدعو السيكليست فقد لاذ بالفرار اذ ذاك ولم يلق القبض عليه إلا بعد اغتيال القبطان الغول بمراكش.
وقد تبين مما كان صرح به لحسن بن لحسن القهواجي المذكور قبل وفاته بمركز الشرطة إثر نوبة قلبية ومن البحث الذي أجري لدى الشرطة ولدى قاضي التحقيق.
1) ان لحسن بن لحسن القهواجي المتوفى هو صاحب الطعنة بالسكين التي قضت على حياة السيد عبد العزيز بن ادريس.
2) وان محمد بن الحسين بن احمد المدعو الأعور هو البادئ بالضرب حيث كان هو الذي أنزل بضربة بعصاه على أذنه.
3) وان لحسن بن محمد بن الحسين باشوش المدعو السيكليست هو مدبر المؤامرة وهو الذي دعا إلى معارضة المفتش المذكور وحمل لحسن بن لحسن القهواجي صاحب الطعنة بالسكين من مراكش إلى تحناوت على متن دراجته النارية وأمر باستعمال العنف لعرقلة الحفل والحيلولة دون إلقاء المحاضرة دالا على شخص المفتش ساعة الهجوم ومشيرا إليه بأنه صاحب العمامة والنظارتين.
وكان لحسن بن محمد بن الحسين باشوش المدعو السيكليست قد تمكن اذ ذاك من الفرار ولم يلق القبض عليه إلا بعد اغتيال القبطان الغول كما ذكر.
وبعد التحقيق الذي بدأ في خامس وعشرين ابريل 1959 ولم ينته إلا في ثاني وعشرين يونيه 1961 أحيل المتهمون على محكمة العدل يوم الثلاثاء 11 يوليوز 1961 واستمرت الجلسة إلى غاية رابع عشر منه تناول الدفاع أثناءها عن المتهمين ثمانية محامين.
فأصدرت محكمة العدل حكمها بالإعدام على لحسن بن محمد بن الحسين باشوش المدعو السيكليست وعلى محمد بن الحسين بن أحمد المدعو الأعور.
وبعد طلب النقض والإبرام قضى المجلس الأعلى بحكمه الصادر بتاريخ 24 يوليوز 1961 برفض هذا الطلب.
وكان عدد المتهمين في هذه القضية أحد وعشرين، حكم:
على اثنين منهم بالإعدام وهما لحسن بن محمد بن الحسين باشوش المدعو السيكليست ومحمد بن الحسين بن أحمد المدعو الأعور المذكورين.
وعلى اثنين بالسجن المؤبد.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.