“الوداد البيضاوي” و”الترجي التونسي”.. قمة ساخنة بنهائي أبطال إفريقيا    مساعد مدرب الترجي: "الوداد فريق كبير و الفوز في النهائي سيكون من نصيب الأكثر تركيزا"    حرب الطرق تحصد حياة شاب وتصيب آخرين بجروح في شفشاون    الزمن الذي كان.. الإدريسي: صدمت بوجود صورة أخرى لإبن بلة مختلفة عن تلك التي كنت أتخيلها -الحلقة14    الجزائر “تأسف” لاستقالة المبعوث الأممي إلى الصحراء    كيليان مبابي يحدد موعد انتقاله إلى ريال مدريد    “فيسبوك” تغلق أكثر من 3 مليارات حساب وهمي خلال 6 أشهر    رمضانيات القصر الكبير    الطالبي العلمي يتحدث عن “سرقة الأطر” والقانون الإطار والأمازيغية تحدث عن دور الأحزاب    الرجاء تجدد مفاوضاتها مع مهاجم المنتخب الليبي أنيس سالتو    وهبي: قرار بن شماش بشأن الأمناء الجهويين “باطل” و”غير قانوني” أزمة البام    البام يسير برأسين ابتداء من الآن.. بنشماش يلاحق معارضيه وتيار اخشيشن يُعد للمؤتمر    الفضاء العام بين "المخزن" والمحافظين    «رائحة الأركان».. لالة يطو: منة من الزمن الجميل -الحلقة14    من أدخل الإسلام للمالديف.. رحالة مغربي أم صومالي؟    جمهور الوداد يكرم وفادة نظيره التونسي    “صحتنا في رمضان”.. وجبة السحور الصحية – فيديو    الكياك يتفقد أوراش التنمية البشرية بسيدي سليمان    مؤشر دولي يبوئ المغرب صدارة شمال إفريقيا    بركة: استثمارات الدولة تراجعت ب50% .. والفقر يُورّث جينيا بالمغرب‬    بن يدير في حوار مع "البطولة": "هذا هو المنتخب الذي سأشجعه في الكان.. وهذه رسالتي للمغرب"    ولد الطويل يحيي سهرة فنية بملعب الكرة الشاطئية بالجديدة    الكشف عن موعد تقديم جوارديولا مدربا ليوفنتوس    في عهد الملك محمد السادس.. مستقبل زاهر ينتظر المغرب والمغاربة    الأعرج يدعو المثقفين لمحاصرة التطرف وتحجيم قدرته على الحشد    زيدان ينفجر في وجه بيريز بسبب برشلونة    محمد سي بشير.. الجزائر تشهد ثورة بيضاء -حوار    مزادُ البالوناتِ الحارقةِ في شهورِ الصيفِ اللاهبةِ    أسماء وأعلام في ذاكرة تطوان : يوسف سعدون الناطق باسم الأزرق الراسخ    أصيلة.. توقيف “بولولو” متلبسا بحيازة “الحشيش والكيف”    إحداهن حامل.. غرق 3 مهاجرات في عرض المتوسط    لكلاب الضالة تهدد أمن وسلامة المواطنين بأفورار ومطالب بالتدخل العاجل لإبادته    نظام جديد يحمي المغاربة من إزعاج الرسائل القصيرة    "صحافيون شباب" يحددون مبادئ أخلاقيات المهنة    ارتفاع قتلى احتجاجات الانتخابات الرئاسية في إندونيسيا    ترامب: المفاوضات التجارية مع الصين قد تشمل ملف هواوي    نائب رئيس المجلس العسكري السوداني في زيارة إلى السعودية    الجزائر تقضي على واحد من أشد الأمراض فتكا في العالم    المغرب تعرض ل80 ألف هجوم إلكتروني.. و”إنوي” تكشف عن مركز “soc”    بوصوف يراهن على الحياد في جائزة المغرب للكتاب    لصان يسرقان ماسة قيمتها 45 مليون أورو بفندق في باريس    غياب النقابات عن الحوار يفاجئ وزارة التربية الوطنية    طنجة.. توقيف اللص “الأنيق” المتخصص في سرقة الفتيات    الشمس تتعامد فوق الكعبة الثلاثاء المقبل    المغرب مصنف في المرتبة 42 على الصعيد العالمي في مجال البيانات المفتوحة    الحكومة ترفع رسوم استيراد القمح الطري لحماية المنتوج المحلي    مصر.. إخلاء سبيل صحفي ألقي القبض عليه فور عودته من قطر خريف 2016    “علماء المسلمين” يدعو لاعتصامات لمنع إعدام العلماء بالسعودية العودة والقرني والعمري    اهم منجزات التعاضدية الفلاحية للتأمين..اتفاقية مع مكثري البذور    أطباء يتحدثون لبيان اليوم عن الأمراض في رمضان    طبيبة تشرح كيف اكتشف اطباء العالم أن الصيام علاج للسرطان    المسرح الحساني يحتفي باليوم الوطني للمسرح    "كَبُرَ مَقْتاً... " ! *    أسئلة الصحة في رمضان وأجوبة الأطباء 15 : اضطراب التغذية والشره المرضي خلال شهر الصيام    مؤانسات رمضانية المعلومة تضع الفرق بين آدم والطين وبين آدم والملائكة..    في 3 أشهر : مبيعات OCP تتجاوز 1.3 مليار درولار وأرباحه تقفز ب %73 : بفضل تحسن الطلب وارتفاع الأسعار في السوق الدولي    بيبول: لجنة فنية لمساعدة الركراكي    «رائحة الأركان».. الحاج بلعيد: أركان الجبل -الحلقة13    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





آخرهم طفل جزائري أقدم على الانتحار قبل أيام.. لعبة خطيرة على الأنترنت تقود الأطفال إلى الانتحار
نشر في العلم يوم 26 - 11 - 2017


آخرهم طفل جزائري أقدم على الانتحار قبل أيام..
لعبة خطيرة على الأنترنت تقود الأطفال إلى الانتحار فانتبهوا لأطفالكم
* العلم الإلكترونية
أقدم طفل جزائري يبلغ من العمر 11 سنة بولاية سطيف الجزائرية على الانتحار شنقا بسبب لعبة لعينة موجودة على الأنترنيت تسمى لعبة «الحوت الأزرق» ويضاف الطفل الجزائري إلى العدد الهائل من الأطفال ضحايا هذه اللعبة الخطيرة.
وبعودتنا إلى الأنترنت ومع تشغيل محرك البحث عثرنا على هذه اللعبة التي تسمى بالأنجليزية (Blue whale)، وهي تتكون من 50 تحدي كل تحد يستغرق يوما واحدا وفي التحدي النهائي تصدر أوامر للطفل للانتحار، ومصطلح الحوت الأزرق جاء من الحيتان الشاطئية التي تقدم على الانتحار.
بدأت لعبة الحوت الأزرق في روسيا في عام 2013 مع «F57» واحدة من أسماء مايسمى «مجموعة الموت» من الشبكة الاجتماعية فكونتاكتي، ويزعم أنها تسببت في أول انتحار لها في عام 2015. وقال فيليب بوديكين، وهو طالب علم النفس السابق الذي طرد من جامعته لابتكاره اللعبة. وذكر بوديكين أن هدفه هو «تنظيف» المجتمع من خلال دفع الناس إلى الانتحار الذي اعتبر أنه ليس له قيمة.
وفي روسيا في عام 2016، جاء الحوت الأزرق لاستخدام أوسع بين المراهقين بعد أن جلبت الصحافة الانتباه إليها من خلال مقالة ربطت العديد من ضحايا الانتحار غير ذات صلة بالحوت الأزرق، وخلق موجة من الذعر وسط الأسر في روسيا. وفي وقت لاحق، ألقي القبض على بوديكين وأدين ب «التحريض على ما لايقل عن 16 فتاة مراهقة للانتحار»، مما أدى إلى التشريع الروسي للوقاية من الانتحار وتجدد القلق العالمي بشأن ظاهرة الحوت الأزرق.
وتبدأ اللعبة بأن يقوم الشخص بالتسجيل لخوض التحدي، يطلب منه نقش الرمز التالي «F57» أو رسم الحوت الأزرق على الذراع بأداة حادة، ومن ثم إرسال صورة للمسؤول للتأكد من أن الشخص قد دخل في اللعبة فعلا.
بعد ذلك يعطى الشخص أمرا بالاستيقاظ في وقت مبكر جدا، عند 4:20 فجرا، ليصل إليه مقطع فيديو مصحوب بموسيقى غريبة تضعه في حالة نفسية كئيبة.
وتستمر المهمات التي تشمل مشاهدة أفلام رعب والصعود إلى سطح المنزل أو الجسر بهدف التغلب على الخوف.
وفي منتصف المهمات، على الشخص محادثة أحد المسؤولين عن اللعبة لكسب الثقة والتحول إلى «حوت أزرق». وعقب كسب الثقة يُطلب من الشخص ألا يكلم أحدا بعد ذلك، ويستمر في التسبب بجروح لنفسه مع مشاهدة أفلام الرعب، إلى أن يصل اليوم الخمسون، الذي يطلب فيه منه الانتحار إما بالقفز من النافذة أو الطعن بسكين.
وعبارة F57 ترمز إلى مجموعة على شبكة التواصل الاجتماعي، وتحديدا إلى موقع vk.com الشائع في روسيا والبلدان المحيطة بها، كانوا يروجون لأفكار انتحارية ويقومون بنشر العديد من الصور التي تبعث على الاكتئاب. إلا أن إدارة الموقع أغلقت هذه المجموعة التي أسسها فيليب بوديكين عام 2013 بعد إعداد وتفكير لمدة 5 أعوام، وفقا لصحيفة الديلي ميل.
ويعرف عن الحيتان الزرقاء ظاهرة الانتحار، فهي تسبح جماعة أو فرادى إلى الشاطئ، وتعلق هناك وتموت إذا لم يحاول أحدهم إرجاعها مجددا إلى المياه.
والرابط هنا هو محاولة إيذاء النفس ووضعها في موقف لا يمكن التراجع عنه. ولا يسمح للمشتركين بالانسحاب من هذه اللعبة. وإن حاول أحدهم فعل ذلك فإن المسؤولين عن اللعبة يبتزونه بالمعلومات التي أعطاهم إياها ويهدد القائمون على اللعبة المشاركين الذين يفكرون في الانسحاب بقتلهم مع أفراد عائلاتهم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.