سلطات العيون تمدد إجراءات الحد من تفشي كورونا !    الحوار الكامل لماء العينين الذي كشفت فيه عن التضييق الممارس على ابن كيران داخل الحزب    حكم جديد في ملف فضيحة حساب حمزة "مون بيبي"    الثلوج تغطي مرتفعات الجهة الغربية من اقليم الحسيمة    فنانة شهيرة مهاجمة الرجال: "الكلاب أوفى منهم" (فيديو)    مخالفات قانونية تتسبب في عقوبات ل3 مصحات خاصة    "موروكو مول" ينظم حدث "بلاك فرايداي" السنوي    مستقبل العلاقة بين أمريكا وتركيا    العودة إلى العقل: السبيل الوحيد لإنقاذ "المشتركة"    بعد التطبيع الإماراتي.. إقلاع أول رحلة تجارية مباشرة من دبي إلى تل أبيب    مقتل المدرس الفرنسي.. عائلة الصفريوي تطالب بتحقيق عادل بعيدا عن أي تأثير سياسي    تقرير "المنتخب" : هل يجاوز الرجاء صعوبات بداية الموسم؟    جثمان مارادونا يصل القصر الرئاسي للنظرة الأخيرة    الصديقي تفقد والدها.. الموت حرمها من والديها في أقل من سنة    عمر هلال راسل أعضاء مجلس الأمن بعد عملية الكَركَرات وسكان الصحرا فرحانين بيها    هذه توقعات الأرصاد لحالة الطقس بطنجة والنواحي اليوم الخميس    بولمان: السلطات الاقليمية تتعبأ من أجل التخفيف من آثار البرد    مندوبية التخطيط: تداعيات خطيرة على الصحة والنمو النفسي والاجتماعي للأطفال ضحايا العنف الزوجي    هذه مقاييس الأمطار المسجلة على مستوى جهة سوس ماسة، و المستوى الوطني.    بوليس العيون دار الشطابة لعصابة متخصة فلكريساج    رصد 534 مليون درهم لاستثمار في السياحة والنقل الجوي    مهما تسْمَع كندا أَرْوَع    مهنيو النقل يطالبون الحكومة بالإدراج ضمن الفئات الأولى المستهدفة من لقاح كرونا    كبار مسؤولي وزارتي الصحة في المغرب وروسيا يجتمعون للترويج للقاح "سبوتنيك V"    ترامب يطالب أنصاره بالعمل على "قلب نتيجة" الانتخابات الرئاسية – فيديو    حزب زيان يدعو إلى حل المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني    مطارات مدن الشمال.. انخفاظ عدد المسافرين ب 67.10 في المائة    دييغو أرماندو مارادونا "الخارق" لم يكن نجمًا رياضيًا وحسب...    المغرب يطلع مجلس الأمن على آخر التطورات بالكركرات    تناول مشروب العسل المخفف بالماء في الصباح قبل الإفطار.. مصدر للإمداد بالطاقة وتقوية المناعة    الأسير الفلسطيني الأخرس لحظة الإفراج عنه بعد إضراب 103 أيام عن الطعام: إرادتنا انتصرت على الاحتلال    مدينة قلعة السراغنة تنعي غرقاها بحزن رهيب    دعوة للمشاركة في مائدة مستديرة .. عن بعد    أسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدرهم اليوم الخميس    لفتيت: المغرب قادر على جعل الجائحة فرصة تاريخية لإحداث الاقلاع الاقتصادي    وفاة الصادق المهدي زعيم "حزب الأمة "السوداني مثأثرا بفيروس كورونا عن عمر 85 عاما    سوس: أمطار الخير تنعش آمال الفلاحين وتبشر بموسم فلاحي جيد    زيدان: وفاة مارادونا خسارة كبيرة.. وهذا ما يحتاجه هازارد    إيدين هازارد: الثقة تأتي من المشاركة في المباريات    أكادير : وضع أحجار وسط الطريق من طرف ملثمين ينتهي بحادث خطير استنفر المصالح الأمنية.    رسمياً .. الإعلان عن المُرشحون لأفضل لاعب في العالم    الجزائر بدون رُبان    تارودانت : مرضى كورونا يستغيثون بعد إرتفاع عدد الوفيات، والمدير الجهوي ينقل طبيب الإنعاش من أولاد تايمة إلى أكادير    الدكتور السملالي يكشف الحالة الصحية للناصيري    كتاب جديد يبرز واقع أنظمة التقاعد في المغرب    المغرب يخترق أمريكا اللاتينية .. آخر معاقل البوليساريو تتهاوى    مناجاة عاشق فاشل    محمد شكري: سيمياء الجوع المزدوج    محمود الرحبي: كل مجاميعي القصصية يخترقها الفضاء المغربي بتجليات متعددة    هالاند "يساوي وزنه ذهبا" بالنسبة لمدير دورتموند    إجراءات ضريبية تُجهِض حلم فنان مغربيّ في عرض أعماله الفنية    النهضة أتلتيك الزمامرة ينهزم وديا أمام المغرب الفاسي    معاقبة 3 مصحات خاصة وإلزامها بإرجاع مصاريف كورونا لمرضى متضررين !    هل جددت أحداث فرنسا الجدل حول علاقة النصوص الدينية بالعنف؟    يعيش بين القضبان.. "مسيّر"بشيشاوة يسطو على ضيعات طبيب عيون ويختلس الملايير    أسباب ركود العقل الإسلامي وعواقبه    أشهر داعية في الجزائر يستنكر حقد جنرالات النظام العسكري على المغرب ويصف البوليساريو بالعصابة(فيديو)    إدريس الكنبوري: بناء مسجد بالكركرات نداء سلام- حوار    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الأمم المتحدة.. المغرب يجدد تأكيد التزامه بإيجاد حل نهائي للخلاف الإقليمي حول الصحراء المغربية
نشر في الأول يوم 26 - 09 - 2020


(و م ع)
جدد المغرب، خلال المناقشة العامة في إطار الدورة ال75 للجمعية العامة للأمم المتحدة، تأكيد التزامه بإيجاد حل نهائي للخلاف الإقليمي حول الصحراء المغربية، في إطار وحدتة الترابية وسيادته الوطنية.
وأكد رئيس الحكومة، سعد الدين العثماني، في كلمة مسجلة تم بثها اليوم السبت في قاعة اجتماعات الجمعية العامة أمام ممثلي الدول الأعضاء في الأمم المتحدة في نيويورك، أن "المملكة المغربية لا تزال ملتزمة بالمبادئ المكرسة في ميثاق الأمم المتحدة المتعلقة بمبدأ التسوية السلمية للنزاعات، واحترام السيادة الوطنية للدول ووحدتها الترابية، وانطلاقا من ذلك يظل المغرب ملتزما بإيجاد حل نهائي للخلاف الإقليمي حول الصحراء المغربية، في إطار وحدته الترابية وسيادته الوطنية".
كما أكد رئيس الحكومة أن موقف المغرب لا يشوبه أي غموض، فلا يمكن أن ينجح البحث عن حل سياسي نهائي إلا إذا كان يندرج في إطار المعايير الأساسية الأربعة التالية : السيادة الكاملة للمغرب على صحرائه ومبادرة الحكم الذاتي كحل وحيد لهذا النزاع المفتعل؛ المشاركة الكاملة لجميع الأطراف في البحث عن حل نهائي لهذا النزاع المفتعل؛ الاحترام التام للمبادئ والمعايير التي كرسها مجلس الأمن في جميع قراراته منذ 2007، المتمثلة في أن الحل لا يمكن إلا أن يكون سياسيا وواقعيا وعمليا ودائما ومبنيا على أساس التوافق؛ رفض أي اقتراح متجاو ز، والذي أكد الأمين العام للأمم المتحدة ومجلس الأمن، منذ أكثر من عشرين سنة، بطلانه وعدم قابليته للتطبيق، والهادف إلى إخراج المسلسل السياسي الحالي عن المعايير المرجعية التي حددها مجلس الأمن.
وأضاف أن المسلسل السياسي، تحت الولاية الحصرية للأمم المتحدة، حقق زخما جديدا بعقد مائدتين مستديرتين في جنيف في دجنبر 2018 ومارس 2019، التأمت حولها جميع الأطراف لأول مرة.
وقال العثماني إنه من المشجع بشكل خاص أن مجلس الأمن قد كرس هذه العملية باعتبارها الطريق الوحيد لحل سياسي واقعي وعملي ودائم وقائم على أساس التوافق لإيجاد حل لهذا النزاع الإقليمي.
وأكد أن المملكة المغربية تعبر، من جديد، عن عميق قلقها إزاء الوضعية الإنسانية الأليمة التي تعيشها ساكنة مخيمات تندوف، التي فوضت الدولة المضيفة تسييرها لجماعة مسلحة انفصالية، في تحد صارخ لالتزاماتها الدولية بموجب اتفاقية عام 1951 الخاصة بوضع اللاجئين والاتفاقيات الدولية الأخرى المتعلقة بحقوق الإنسان والقانون الدولي الإنساني.
وفي سياق (كوفيد-)19، يقول العثماني، تزداد دواعي هذا القلق حول مصير تلك الساكنة، المحتجزة في مخيمات ع ه د تسييرها إلى جماعة مسلحة لا تتوفر على أية صفة قانونية وفق القانون الدولي".
وأكد أنه "حان الوقت ليتخذ المجتمع الدولي قرارا حاسما لدفع الدولة المضيفة للسماح للمفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين بإجراء إحصاء تلك الساكنة وتسجيلها، وفق القانون الدولي الإنساني للاجئين والنداءات الملحة التي نص عليها مجلس الأمن في كل قراراته منذ عام 2011.
وخلص إلى أن هذا التسجيل أصبح ضروريا لوضع حد للاختلاسات المستمرة منذ أكثر من أربعين عاما، للمساعدات الإنسانية المخصصة للساكنة المحتجزة في مخيمات تندوف.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.