أهم التدابير الجمركية والضريبية لمشروع قانون مالية 2022    الاختبارات الكتابية لمباريات الشرطة.. المترشحات والمترشحين مطالبون بالإدلاء بجواز التلقيح    بتنسيق مع الديستي..أمن الرشيدية يوقف متهمين ضمن شبكة للتهريب الدولي للمخدرات والمؤثرات العقلية    "أوطوكاز" تطلق خبرة تقنية مجانية في المنزل وتقترح شراء السيارة في غضون 24 ساعة    مندوبية التخطيط: الأسر المغربية غير قادرة على ادخار الأموال    رونالدو يوجه رسالة للجمهور    الصحراء المغربية: الأمين العام للأمم المتحدة يفضح مجددا انتهاكات وأكاذيب الجزائر و"البوليساريو"    الحكومة ترصد أزيد من 87 مليار درهم لنفقات الاستثمار..هذه أبرز مؤشرات ميزانية الدولة لسنة 2022    كوستاريكا تعلن دعمها لحل سياسي عادل ودائم في الصحراء المغربية    قطر تجدد التأكيد على دعمها لسيادة المغرب على صحرائه    المغرب يطيح بالجزائر في تصنيف ال"فيفا" ويصبح ثالث أفضل منتخب في إفريقيا    رينالد بيدروس: "مواجهة إسبانيا هي فرصة لتحديد مستوانا"    المنعشون ‬العقاريون ‬مهددون ‬بالإفلاس ‬ومطالب ‬بتدخل ‬الحكومة ‬الجديدة ‬لتصحيح ‬الوضع ‬    بالفيديو.. إريك زمور يوجه بندقية في وجه عدد من الصحفيين    وجدة .. افتتاح فعاليات الدورة التاسعة للمهرجان الدولي للسينما والهجرة    لتصوير الجزء الخامس من إنديانا جونز.. هاريسون فورد يحل بمدينة فاس    ما حقيقة إعفاء وزيرة الصحة الرميلي؟    صالح العَبْدي الآسَفي.. صحفي وسياسي طواه النّسيان    قناة "العربية" تصدم "البوليساريو" والعسكر الجزائري..    البركاوي الضحية الثانية لمنتخب الرديف!    كوستاريكا تعلن دعمها لحل سياسي عادل ودائم في الصحراء المغربية    مأزق الأمازيغية    هزة أرضية قرب سواحل الحسيمة    ترامب يطلق منصة "الحقيقة" لمواجهة "استبداد" فيسبوك وتويتر    ارتفاع أسعار النفط لتواصل مكاسب حققتها في تداولات سابقة    فتح باب الترشيح للجائزة الوطنية للقراءة في دورتها الثامنة    شكراً من القلب    إصدار شعري: "يقظة الظل" أو حين تبوح الذات شعرا    زوجة أنس الباز تعلن خبرا سارا لمتابعيها -صورة    وزير الصحة يوضح للمغاربة بشأن المخول لهم مراقبة جواز التلقيح بالمقاهي والمحلات التجارية    منار السليمي: فرض جواز التلقيح في حاجة إلى مراحل انتقالية..    مجددا.. المغرب يعلق رحلاته الجوية مع عدد من الدول الأوربية.. والسبب    دراسة: الأكثر ثراء يساهمون أكثر في انبعاثات ثاني اكسيد الكربون من الفقراء    أحد مكتشفي لقاح كوفيد: حياتنا تعتمد على زيادة تمويل البحث العلمي لمواجهة التحديات    "واتسآب" يعلن عن ميزة مفيدة وجديدة    المغرب في المركز ال 11 عربيا في مؤشر المرأة والسلام والأمن    يتزعمها طبيب بفاس.. الشروع في محاكمة شبكة الإجهاض    قائد باخرة للصيد باكادير من عائلة عموري مبارك الفنية يطلق أول مشروع فني.    "أمل الصغيرة" تصل إلى بريطانيا وتنتظرها مفاجأة سارة في لندن    بسبب "الفصل التعسفي وأساليب الترهيب".. نقابة مغربية تلوح باللجوء إلى منظمة العمل الدولية ضد مؤسسة التعاون الألماني    توقعات الطقس اليوم الخميس.. ما بين 8 و40 درجة في هذه المناطق    3 مزايا جديدة قادمة إلى واتساب.. عليك معرفتها    وزير الصحة البريطاني يحذر من إمكانية تسجيل 100 ألف إصابة يومية بكورونا    تشيلسي يسحق مالمو 4-صفر في دوري الأبطال …وزياش خارج مفكرة مدربه    الإمارات تنظم مونديال الأندية في 2022    الرجاء يعود للصدارة مؤقتا …وأ.خريبكة تفرض التعادل على بركان    انتخاب لبيلتة منسقا ومحمد بنلعيدي نائبا أولا لشبكة المساءلة الاجتماعية بالمغرب.    سابقة في كرة القدم الوطنية.. أندية الحسيمة تقرر تجميد أنشطتها!    من جديد.. ثلاثة قاصرين يتحرشون بفتاة في طنجة    شاهد ما قاله مغاربة عن فرض جواز التلقيح    تخصيص 1600 مليار سنتيم لدعم أسعار غاز البوتان والمواد الغذائية.. واقتراح إحداث 26 ألف منصب مالي    شركة "فيسبوك" العملاقة تُغير اسمها بدءا من الأسبوع المقبل    في ظل موجة الغلاء.. 73 في المائة من الأسر المغربية تتوقع استمرار ارتفاع أسعار المواد الغذائية    الزاوية الكركرية بالعروي تحيي ذكرى المولد النبوي الشريف وفق ضوابط صارمة أهمها الإدلاء ب"جواز التلقيح"    الخطاب النبوي الأخير    بأبي أنت وأمي يا رسول الله..    هكذا يكون إنصاف مادة التربية الإسلامية وإنزالها المنزلة اللائقة بها في منظومتنا التربوية التعليمية    الدعاء الذي رفع في ضريح مولاي عبد السلام بن مشيش ليلة المولد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



هل تدفع مدريد في اتجاه الأزمة مع الرباط.. النائبة الأولى لرئيس الحكومة الإسبانية: سبتة ومليلية إسبانيتين
نشر في الدار يوم 23 - 12 - 2020

لازالت تصريحات سعد الدين العثماني التي أدلى بها لقناة عربية حول مدينتي سبتة ومليلية المحتلة، تثير المزيد من الجدل في اسبانيا، حيث أثير هذا الموضوع في المؤتمر الصحفي الأسبوعي، الذي يعقب الاجتماع الأسبوعي للحكومة الاسبانية، والتي تتحدث فيه وزيرة المالية، الناطقة باسم حكومة بيدرو سانشيز.
وقالت كارمن كالفو، النائبة الأولى لرئيس الوزراء الاسباني، ان "سبتة ومليلية مدينتين اسبانيتين، والحكومة المغربية تعرف ذلك بشكل واضح. لذلك الحكومة الاسبانية لا تناقش هذا الأمر ولا أحد يناقش هذا الموضوع في هذا البلد" في إشارة الى أن الموضوع محسوم في اسبانيا.
موقف كالفو ليس استثناءً عن الخط السياسي الذي دافعت عنه إسبانيا لعقود في هذه القضية، اذ لطالما رفضت مدريد مقترحات الحوار حول مستقبل المدينتين المحتلتين، التي كان قد أطلقها الملك الراحل الحسن الثاني، ثم نجله الملك محمد السادس في سنة 2002.
و بشكل مثير للاستغراب، عمدت وزارة الخارجية الاسبانية، أول أمس الاثنين، الى استدعاء سفيرة المملكة في مدريد، كريمة بنيعيش، لنقل احتجاجات مدريد على تصريحات العثماني بشأن سبتة ومليلية.
وأكدت وزيرة الخارجية الاسبانية، أرانشا غونزاليس، أن كريمة بنيعيش أبلغت كريستينا جالاتش، الشخصية الثانية في مجال الدبلوماسية الاسبانية، أن الرباط لا تعترف بالسيادة الإسبانية على سبتة ومليلية، قائلة إن موقف المملكة في هذا الصدد لم يتغير، اذ لا يزال المغرب يعتبر المدينتين محتلتين.
وربط عدد من المتتبعين للموضوع تصرف اسبانيا بإحساسها، بالضيق، والعزلة، والاستياء بعد القرار الأمريكي التاريخي القاضي بالاعتراف بمغربية الصحراء المغربية، وهو القرار الذي أخرج الخارجية الاسبانية عن صمتها حينما وصفت قرار واشنطن ب"الأحادي"، مؤكدة بأن اسبانيا تعول على الرئيس المنتخب، جو بايدن، من أجل سحب مرسوم الرئيس دونالد ترامب، رغم أن هذا المبتغى بعيد المنال، بحسب عدد من خبراء القانون الدولي، الذي يؤكدون أن قرار الرئيس ترامب، له مفعول وآثر قانوني يصعب التراجع عنه.
وتحرص اسبانيا على عدم جعل موضوع سبتة ومليلية المحتلتين، سببا لاندلاع "أزمة" دبلوماسية جديدة بين الرباط ومدريد، حيث أكد وزير الداخلية الإسباني، فرناندو غراندي مارلاسكا، أن "علاقات التعاون والتنسيق مع المغرب ممتازة على جميع المستويات"، موضحا في حديث لإذاعة "كادينا سير" الإسبانية، أن " إسبانيا ليس لها أية مشكل مع المغرب"، مبرزا أن "التعاون الثنائي بين المغرب وإسبانيا في المجال الأمني يستحق الإشادة".
وعزا فرناندو غراندي مارلاسكا تقلص عدد المهاجرين غير النظاميين المتدفقين على السواحل الإسبانية بنسبة 50 في المائة خلال سنة 2019 إلى التعاون الثنائي الوطيد بين المغرب و إسبانيا، مشددا على أهمية استمرار التنسيق و التعاون الثنائي بين المغرب و إسبانيا، وكذا مع بلدان المنشأ و عبور الهجرة غير النظامية، مثل المغرب.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.