نشطاء يحيون الذكرى التاسعة لانطلاقة حركة عشرين فبراير من قلب الدار البيضاء    البيجيدي يتراجع عن تعديل يخص « الإثراء غير المشروع »    جورجييفا تشيد بجهود المغرب في مجال مكافحة الفساد    صصور.. أعضاء لجنة النموذج التنموي تجتمع بكفاءات المهجر    بعدما اتهمتها ب”الاحتكار” .. إينوي تتنازل عن شكايتها ضد اتصالات المغرب    جورجييفا تشيد بجهود المغرب في مجال مكافحة الفساد    الشرطة البريطانية تعتقل مهاجم إمام مسجد عرضه للطعن    الرئيس تبون يتهم "لوبيا مغربيا فرنسيا" باستهداف مصالح الجزائر    منتخب الشباب يتأهل إلى نصف نهائي كأس العرب    السلامي يقرر إستدعاء اللاعبين الأساسيين لمواجهة رجاء بني ملال    في أقل من أسبوع.. تتويج جديد لبنشرقي وأوناجم رفقة الزمالك – فيديو    “الموت ولا المذلة”.. المتعاقدون يُعيدون شعارات “حراك الريف” رفضا للتعاقد -فيديو    المغرب يرفض تدخل هولندا في شؤونه الداخلية بخصوص “حراك الريف”    العثماني يوجه رسالة لزعيم الحزب الشيوعي الصيني بسبب كورونا    الجزائر تستدعي سفيرها في كوت ديفوار للتشاور    جامعة الكرة تعاقب المغرب الفاسي عقب أحداث مباراة النادي القنيطري    بعد اتهامه بالتعاون مع “جهات مشبوهة” ومتابعته قضائيا.. الزفزافي الأب ل”اليوم 24″: أنا مستعد لكل شيء من أجل المعتقلين وابني    مركز الفيزا الهولندية يغلق فرعه في الناظور وينقله الى طنجة    الرباط. الأميرة للا زينب تستقبل ‘مارك نصيف' المدير العام لمجموعة ‘رونو المغرب'    الزمالك بطلاً للسوبر المصري على حساب الأهلي بركلات الجزاء    اختراعه ساعد الملايين.. الموت يغيب مبتكر خاصية »copier coller »    ارتفاع بأزيد من 300 في المائة لصادرات المغرب من الطاقة الكهربائية خلال 2019    حسن عبيابة: إن الحكومة ترفض رفضا قاطعا إصدار فتاوى خارج المؤسسة المخول لها ذلك    الحكومة ترد على بوليف .. نرفض التشويش و المجلس العلمي هو الجهة الوحيدة المخول لها إصدار الفتاوى"    الحكومة ترد على بوليف: المجلس العلمي من يصدر الفتوى ولا للتشويش على مشروع ملكي    الشرطة البريطانية: طعن رجل في مسجد بشمال لندن    مديرية الأرصاد الجوية تتوقع سقوط قطرات مطرية غدا الجمعة بعدد من مناطق المملكة    معلومات أمنية دقيقة تقود لحجز طنين من المخدرات و توقيف شخصين    بنشرقي على أعتاب العودة إلى المنتخب    المفتش العام للقوات المسلحة يستقبل رئيس أركان القوات البرية الباكستانية    رئيس الحكومة الإقليمية لفالنسيا: تعزيز التعاون مع ميناء طنجة المتوسط سيقرب بين القارتين    'طفح الكيل'.. فيلم مغربي يُلخص معاناة المغاربة مع المستشفيات العمومية    نجم الأسود يزور مقر بعثة المنتخب الوطني لأقل من 20 سنة    في أدنى حصيلة له منذ شهر بالصين.. حالات جديدة لكورونا في إيران    تصنيف الفيفا.. المنتخب المغربي يحافظ على ترتيبه القاري والعالمي    مشاريع الشباب من ضيق القرض إلى سعة الشراكة والعطاء    سرّ تردد اسم شقيقة وزيرة سابقة في قضية “حمزة مون بيبي”    سنة أولى “حراك”.. “انتفاضة” نقلت الجزائر لعهد جديد    وفاة الممرضة رضوى يخرج الأطر الصحية للاحتجاج والتنديد ب”أسطول الموت”    لجن تحكيم الدورة الواحدة والعشرين للمهرجان الوطني للفيلم    تونس: هل تنجح حكومة الفخفاخ في انتشال البلاد من أزمتها؟    تفاصيل حالة استنفار عاشها مستشفى بالقنيطرة بسبب “كورونا”    اتفاقيات التبادل الحر: الميزان التجاري للمغرب يزداد عجزا وتدهورا    عدد المتعافين يتخطّى المصابين ب"كورونا" في الصين    ميناء طنجة المتوسط: شركة (أ بي إم تيرمينالز) تتجاوز مليون حاوية معالجة في أقل من عام واحد    طليقة ملك ماليزيا السابق تفجر « مفاجأة الخيانة »    عبيابة.. ضرورة تكثيف الجهود لإضفاء شروط التميز والإشعاع على تظاهرة “الرباط عاصمة إفريقيا للثقافة”    المحكمة تحسم قضية نسب “أولاد الميلودي”    “صمت الفراشات” على “الأولى”    صيادلة وجدة يضربون احتجاجا على بيع الأدوية في « سوق القلاح »    ميناء الداخلة يشدد المراقبة للحد من انتشار فيروس “كورونا”    هذا موعد طرح جديد سعد لمجرد رفقة مجموعة فناير    الروائي مبارك ربيع: نقادنا المغاربة خجولون وبخيلون جدا    مسؤول بوزارة الصحة: فيروس الإنفلونزا بطبيعته ينتشر خلال فصل الشتاء    بعد فتوى الريسوني .. رفوش يؤلف كتابا عن قروض برنامج “انطلاقة” ضمن منشورات مؤسسة ابن تاشفين    عندما تصبح الإساءة للإسلام ورموزه أيسر طريق للشهرة الزائفة والاسترزاق، رشيد أيلال نموذجا    غضبة الملوك و لعنة المجاهدين على العرائش.!    بلافريج أنا علماني ومؤمن بالله! ومغاربة يردون:كيف لمؤمن بالله أن يدعو للزنا واللواط والفواحش؟!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مرضى الجهاز الهضمي مدعوون لاستشارة الطبيب قبل رمضان
نشر في الاتحاد الاشتراكي يوم 06 - 06 - 2016

شهر رمضان الأبرك لا تقتصر منافعه على ما هو روحي فحسب، بل تمتد لتشمل منافع بدنية نتيجة للصيام، خاصة منها تلك التي تتعلق بالجهاز الهضمي، إذ لا يخفى على أحد أن الإسراف في الأكل يؤدي إلى اضطرابات في الجهاز الهضمي، في حين أن الامتناع عنه يساعد على علاج هذه الاضطرابات، فالصيام يريح الجسم بشكل عام، ويريح الجهاز الهضمي بشكل خاص، ويساعد على التقليل من الاضطرابات الهضمية والتقليص من الغازات، كما أنه يساعد على التئام بعض الجروح الصغيرة في المعدة والأمعاء الدقيقة.
وفي سياق الفوائد البدنية على مستوى الجهاز الهضمي، فإن الصوم مفيد في حالات عسر الهضم، وفي حالة التشحم الكبدي، إضافة إلى مرض الارتداد المعدي المريئي الذي ينجم عن ارتخاء صمام المريء السفلي، كما أنه يساهم في التقليل من أعراض القولون العصبي، فضلا عن التقليل من الآثار السلبية للتدخين على الجسم. ويتعين على مرضى الجهاز الهضمي استشارة الطبيب قبل بداية شهر رمضان المبارك، وذلك للوقوف على الحالات المرضية للجهاز الهضمى التي لا تتناسب مع الصيام، أو من أجل اتخاذ بعض التدابير المصاحبة للصيام.
وجدير بالذكر أن المريض المصاب بقرحة المعدة المزمنة يستطيع الصيام بشرط أن يتناول الأدوية المثبطة لإفرازات المعدة عند السحور وعند الإفطار، لكن بالمقابل فإن المريض الذي يعاني من قرحة حادة، والذي يشكو من آلام شديدة عند الجوع، أو يعاني من آلام توقظه من النوم، يجب عليه الإفطار وعدم الصيام، ونفس الأمر في حالة وجود انتكاسة لقرحة مزمنة أو وجود مضاعفات للقرحة، مثل النزيف الدموي أو في حالة عدم التئامها بالرغم من متابعة العلاج الدوائي.
وبالإضافة إلى هاته الحالات المرضية التي سردناها والتي يجب الامتناع فيها عن الصيام، نجد كذلك مرض الإسهال الحاد الذي يفقد فيه المريض كميات هامة من الماء والأملاح المعدنية ويتعرض مع الصائم إلى خطر الاجتفاف وعواقبه السلبية على الجسم، كما ينصح الأطباء بعدم الصوم في حالة الالتهاب الكبدي الفيروسي الحاد والالتهاب الكبدي المزمن المتقدم مع تشمع الكبد، كما يجب تنبيه الصائمين الذين يعانون من آفات للجهاز الهضمي إلى أن المستعجلات في بلادنا تعرف ارتفاع حالات النزف للجهاز الهضمي العلوي في رمضان، خاصة بالنسبة للأشخاص الذين يهملون حالتهم الصحية ولا يقومون بالاستشارة الطبية اللازمة قبل بداية شهر رمضان، أو الذين ينقطعون عن متابعة العلاجات الموصفة من طرف طبيبهم المعالج.
ويترتب عن النزف الهضمي العلوي إما تقيؤ للدم، أو براز أسود، وقد يؤدي إلى صدمة نزفية، ومن أسباب النزف الهضمي العلوي، نجد تقرحات معدية، ارتفاع ضغط الشريان البابي، أدوية من قبيل مضادات الالتهاب، أورام وأسباب أخرى، ويتطلب النزف الهضمي اجراءات سريعة وفعالة، فهو بالنظر إلى إن بإمكانه أن يؤدي إلى التأثير على الحالة العامة للدورة الدموية، فقد يترتب عن ذلك صدمة نزفية، كما يمكن للنزف الهضمي أن يعاود الكرة بعد التوقف، فأمام كل حالة نزف يجب استشفاء المريض في قسم العناية المركزة، مع خضوعه للإنعاش حتى تستقر حالته الصحية، ويكون العلاج حسب السبب المؤدي إلى النزف.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.