شكاية مجهولة تتسبب في إحالة ستة مسؤولين بمدينة الصويرة على قاضي التحقيق المكلف بجرائم الأموال    المكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية يطلق حملة لتلقيح القطيع الوطني ضد الأمراض المعدية    هكذا سيكون شكل الدولة الفلسطينية وفق خطة ترامب !    الرجاء الرياضي يطرح تذاكر مباراته أمام فيتا كلوب    افتتاح نهائيات كأس إفريقيا للأمم لكرة القدم داخل القاعة المغرب 2020    زيدان يستبعد كاسيميرو من مواجهة ريال سرقسطة في الكأس    مصالح الأمن توقف عشرينيا يتزعم مجموعة من الجانحين متورطين في السرقة والعنف بواسطة السلاح بأحد أحياء الدار البيضاء    السجن 4 سنوات لبرلماني و رئيس جماعة بأزيلال !    عاجل.. بهذه الطريقة سيتم استقبال طائرة المغاربة الهاربين من الفيروس القاتل بالصين    حموشي يصدر عددا من القرارات تقضي بتعيين عدد من الأطر العليا بالمديرية العامة للأمن الوطني    الحسيمة .. أزيد من 1400 مستفيد من خدمات قافلة طبية متعددة التخصصات    طنجة : وفاة تاجر مخدرات برصاص البحرية الملكية    دار الشعر بمراكش تطلق فقرة جديدة « شعراء تشكيليون »    الدار البيضاء: توقيف شخص عرض فتاة لاعتداء جسدي بليغ باستعمال السلاح الأبيض    الصحة الصينية: فيروس كورونا الجديد ينتشر عن طريق الرذاذ والتلامس    التوفيق: الوزارة شرعت في وضع نظام للجودة بمديرية المساجد سيخضع للتقييم    المجلس الأعلى للسلطة القضائية يبت في مهام المسؤولية الشاغرة وتحديد مناصب القضاة الذين تمت ترقيتهم إلى درجة أعلى برسم 2019    أسرة التلميذة مريم تقرر استئناف الحكم الابتدائي في حق “أستاذ تارودانت”    توتنهام يفعل بند شراء الأرجنتيني لو سيلسو    استكمال إجراءات ترحيل جثة المواطن المغربي ضحية قصف حفتر في ليبيا    العثماني يقرّ بفشل المغرب في توفير الحماية الاجتماعية للأطفال    المجلس الوطني لحقوق الإنسان يعرض تصوره للنموذج التنموي الجديد    الإعتداء على فتاة بالسلاح الأبيض يجر عشريني للإعتقال بالبيضاء    المجلس الحكومي يتدارس ورش الإصلاح الجامعي    تحطم طائرة عسكرية جزائرية ومقتل طياريها    بوتين من الرئاسة إلى الزعامة    الأساتذة المُبَرَّزون يصعدون ضد أمزازي.. »الشارع هو الحل »    كلاسيكو منتظر بين دجوكوفيتش وفيدرير في أستراليا    الكوميدي رشيد رفيق يُرزق بمولوده الثاني    ذهبوا في جولة فنية ولم يعودوا إلى المغرب.. فنانون مغاربة يختارون “الحريك” بفرنسا    مسلسل كرتوني تنبأ بمقتل كوبي براينت بنفس الطريقة يجتاح مواقع التواصل الاجتماعي (فيديو)    بيدرو بنعلي بعد التعاقد مع اتحاد طنجة: "أتوفر على سيرك كبير وأحتاج فقط لترويض أسودي على الزئير"    ارتفاع حصيلة وفيات فيروس كورنا بالصين إلى 106 شخصا    الفيدرالية المغربية لسينما الهواة تحتج بشدة على فرض تعريفة على تأشيرة الاستغلال الثقافي للأفلام    رصد أول إصابة بفيروس «كورونا» في المانيا    روسيا تعلق رحلاتها السياحية من الصين إلى روسيا بسبب فيروس “كورونا”    لأول مرة.. مطار “أكادير المسيرة” يتجاوز عتبة مليوني مسافر    ” تغيب وتبان” جديد النجم المغربي زكرياء الغفولي    الفلسطينيون يهددون بالانسحاب من اتفاقات أوسلو    بنشعبون للملك: البرنامج المندمج لدعم وتمويل المقاولات سيساهم في خلق 27000 فرصة عمل جديد    معتقلو “حراك الريف” بسجن جرسيف يعتزمون الدخول في إضراب عن الطعام لتجميعهم مع الزفزافي    طقس الثلاثاء.. بارد في المرتفعات مع سحب منخفضة    باحثون يقاربون موضوع الخطاب الديني المعاصر والشباب    الحكومة تضخ 13.6 مليار درهم في صندوق المقاصة .. رغم ارتفاع كلفته التي فاقت 15.8 مليار درهم سنة 2019 أجلت إصلاحه إلى حين استكمال «السجل الاجتماعي الموحد»    ارتفاع الدرهم ب 0,18 في المائة مقابل الأورو    بمشاركة 35 دولة.. افتتاح المنتدى الدولي للسياحة التضامنية بورزازات يناقش "التغيرات المناخية والتنمية المستدامة"    ONEE و «طاقة » يجددان التعاقد حول محطة الجرف الأصفر    قوات الحكومة الليبية تُسقط طائرة مسيرة إماراتية داعمة لقوات اللواء حفتر    جماهير الرجاء تنظم وقفة احتجاجية ضد أحد الإذاعات الخاصة    “صور الأندلس” تحط بفاس    مثقفات يطالبن بالتمثيلية الدستورية    القضية حامضة.. فيروس كورونا القاتل يتسلل إلى ألمانيا وأوكرانيا والكوت ديفوار    السعودية: الإسرائيليون غير مرحب بهم في المملكة    تفصلنا 3 أشهر عن رمضان.. وزارة الأوقاف تعلن عن فاتح جمادى الثانية    الاثنين.. أول أيام جمادى الأولى    معرفة المجتمع بالسلطة .. هواجس الخوف وانسلات الثقة    وقائع تاريخية تربط استقرار الحكم بالولاء القبلي والكفاءة السياسية    من المرابطين إلى المرينيين .. أحقية الإمارة والتنافس على العرش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





يتضاعف استهلاكها في رمضان : تمور الواحات المغربية بين طموح الجودة وإكراهات التخزين

يعد التمر مكونا أساسيا في تأثيث وتزيين المائدة الرمضانية في جميع دول العالم الإسلامي، ومن بينها المغرب، وكذا بالنسبة للجاليات المسلمة المتواجدة في مختلف أنحاء المعمور ، و
تتباين أسعاره تبعا للجودة، والنوعية، كما تختلف، أيضا، الأثمان بحسب الدول المنتجة والمستوردة.
وكشفت العديد من الدراسات أن 13 دولة في العالم العربي تنتج نحو 95٪ من إجمالي الإنتاج العالمي للتمور، حيث تحتل مصرالمركز الأول، تليها السعودية، ثم إيران، فالإمارات، ثم الجزائر . وبالنسبة للمغرب فإن زراعة النخيل – بحسب المعطيات الرسمية الصادرة عن وزارة الفلاحة- تمتد على نحو 48 ألف هكتار، وأن عدد النخلات المزروعة يبلغ حوالي 4 ملايين و800 ألف نخلة، أي بكثافة تقدر ب100 قدم للهكتار الواحد.
ويرتب المغرب حاليا ثالثا على مستوى المغرب العربي ، وسابعا على مستوى العالم في ما يخص قطاع النخيل وإنتاج التمور.
وتضيف المعطيات الرسمية أن إنتاج المغرب من التمور يرتفع في السنة العادية إلى ما يزيد عن 100 ألف طن، تستهلك منها ثلاثة كيلوغرامات للفرد الواحد على الصعيد الوطني و 15 كيلوغراما في مناطق الإنتاج.
وتساهم منطقتا الرشيدية و ورززات لوحدهما بما يعادل 90 في المائة من الانتاج الوطني من التمور، حيث يتوزع هذا الإنتاج على مستوى ثلاث جهات رئيسية تهم كل من ورززات41 في المائة، تافيلالت28 في المائة وطاطا20 في المائة.
وتقع المساحة القابلة لزراعة النخيل المثمر بالمغرب بمنطقة الجنوب الشرقي، وهي على وجه الخصوص فكيك والرشيدية وورززات وزاكورة وطاطا.ووفق المعطيات الرقمية ، يساهم هذا النشاط الفلاحي بما معدله 40 الى 60 في المائة من الدخل الفلاحي بالنسبة لأزيد من 1.4 مليون نسمة، ويخلق 1.6 مليون يوم عمل، أي ما يعادل 6 آلاف و400 من العمال الدائمين .
أرقام متفائلة لا تحول دون الإشارة إلى أن قطاع إنتاج التمور بالمغرب يُواجه مجموعة من التحديات ، منها على وجه الخصوص « العجز الحاصل على مستوى إنتاج الفسائل والأصناف المختلطة »، التي لا تناسب حاجيات المستثمرين، مما يحد من الاستثمار في هذا المجال ،وخاصة في إطار مشاريع الشراكة مابين القطاعين الخاص والعام. وهو ما يفسر كون المغرب، رغم مؤهلاته الثرية في المجال، فإنه يستورد ما يناهز 30 في المائة من حاجياته من التمور.

المغرب سابع منتج عالميا بحوالي 453 نوعا

يعتبر المغرب سابع منتج للتمور في العالم من خلال توفره على حوالي 453 نوعا، لكن تبقى حصة الأصناف الممتازة منها ضعيفة ، حيث لا تتجاوز 35 في المائة من الإنتاج المغربي، والذي بلغ سنة 2013، ما مجموعه 117 ألف طن، وصل منها الاستهلاك السنوي على المستوى الداخلي 3 كيلوغرامات للفرد مقابل 15 كيلوغراما بالنسبة للأفراد المتواجدين في مناطق الإنتاج.
ويتوفر المغرب على حوالي 16 نوعا من أجود التمور التي تتركز في ثلاث جهات رئيسية هي
ورززات، 41 في المائة،تافيلالت 28 في المائة، طاطا 20 في المائة.
وتشمل الرقعة الجغرافية لزراعة النخيل المثمر 13 إقليميا تقع بالمنطقة الجنوبية والجنوبية الشرقية للمغرب، يهمين من خلالها «بوطيوب «على منطقة طاطا، و»الجيهل وأكليد وبوسكري وبوستحمي وإيكلان» في درعة، أما تافيلالت فيتبوأ الصدارة فيها «بوسليخن والمجهول».
وحددت وزارة الفلاحة 7 أصناف من التمور المقاومة لمرض البيوض الذي يصيب النخيل، وهي إيكلان، بوستحمي، ساير لعيلات، بوستحمي الأبيض بوفكوس أوموسى تادمامات وبوخاني. ويغطي النخيل المغربي مساحة تصل إلى حوالي 48 ألف هكتار، وهو ما يعادل حوالي 4 ملايين و 800 ألف نخلة، أي بكثافة متوسطة في حدود 100 قدم في الهكتار، وهو ما يضع المغرب في المرتبة السابعة على الصعيد العالمي.
وفي ما يخص أجود أصناف النخيل التي تساهم فيها كل من ورزازات والرشيدية ب 90 في المائة، يوجد على رأسها تمر «المجهول»الذي يتموقع في واد زيز وتافيلالت ووادي درعة والجهة الشرقية وباني، حيث يعتبر من التمور الجد حساسة وذات قيمة تجارية عالية، ومرغوب فيه على المستوى الداخلي المغربي وكذا العالمي لتعدد استخداماته ومنتوجاته.
نوع أخر يعد من أجود أنواع التمور ، التي قدمت في معطيات رسمية على هامش الدورة الرابعة من المعرض الدولي للتمور بالمغرب، المنظم من طرف وزارة الفلاحة والصيد البحري وجمعية المعرض الدولي للتمور بالمغرب بمدينة أرفود ، هو «الفكوس»أو بوفكوس والذي يتواجد في غالب الجهات التي تتوفر على التمور في المغرب، ويعتبر هذا النوع من التمور حساسا جدا، في الوقت الذي نجد «النجدة «التي تتواجد بكثافة في تافيلالت، وأكليد الذي تتوفر درعة على نسبة مهمة فيه.
بالإضافة إلى هذه الأنواع، هناك أحرضان وبوسكري اللذان يوجدان في المناطق الثلاث السالف ذكرها، وكذا «راس لحمر والجيهل وبوزكار»، وأحد أكثر أنواع الاستهلاك في منطقة درعة وهو «بوستحمي» بنوعيه الأسود والأبيض.
هذا ويستحود «الخلط «على 45 في المائة من الإنتاج المغربي من التمور، في حين تبلغ نسبة بوفكوس 12.2 في المائة، والجيهل 11.9 في المائة، أما بوسليخن فتصل نسبة إنتاجه إلى 7.5 في المائة، و بوستحمي تبلغ نسبته 5.3 في المائة من مجموع الإنتاج، يليه بوسكري ب 2 في المائة، وأكليد 0.5 في المائة متبوعا بالمجهول ب 0.3 في المائة، والعزيزة ب 0.2 ، في وقت تمثل الأنواع الأخرى نسبة 15.1 في المائة.

«بوستحمي».. تمر مغربي لاتمرض نخلاته
يوجد نوع «بوستحمي» من التمور بكثرة في مدينة زاكورة، وغالبا ما يوجه نحو الاستهلاك المحلي» للعائلة « ، حيث يتم الحرص على عدم بيعه أولا لثمنه الزهيد، وثانيا لمذاقه اللذيذ، عكس الأنواع الأخرى التي توجه نحو الأسواق.
ولسكان زاكورة، طرق تقليدية خاصة لجني هذا النوع من التمر، وتخزينه بشكل يحفظه من الضياع لسنتين أو أكثر.
هذا النوع من التمر لا يمكن رمي عرجونه من فوق الشجرة، لأن من شأن ذلك أن يعرضه للضرر.
فبعد إنزال العرجون ينزع التمر عنه، ثم يشرع في تنقيته من العيدان والتمور الفاسدة.
بعد هذه العملية، تأتي عملية غسل التمر، ثم تركه ليجف قليلا، بعدها تتم تعبئته في أكياس بلاستيكية التي تغلق بإحكام، ثم توضع فوق بعضها.
وعملية تعبئة التمر في الأكياس البلاستيكية، يصاحبها رش التمر بأحد التوابل،« الكمون »، وهو ما يعطي التمر مذاقا خاصا.
وحسب فلاحي المنطقة،فإن ما يطيل صلاحية التمر في هذه الأكياس لمدة طويلة رغم الحرارة الشديدة التي تعرفها مدينة زاكورة، هو خلو هذه الأكياس من الهواء، فأي كيس مثقوب سيتعرض تمره إلى التلف .
تمر « بوستحمي » نادرا ما يوجه نحو أسواق المدن الكبرى، بل إنه يستهلك محليا، فنخلة بوستحمي من النخيل الأحمر الذي لا يصيبه مرض « البيوض » الذي يتسبب في تيبيس النخلة، وجفاف عسفاتها السفلى ، الأمر الذي ينتج عنه موتها.

تسريب « تمور إسرائيلية» عبر «وسطاء»؟
ككل رمضان ، يتجدد الجدل ، عبر بعض وسائل الإعلام ، حول ترويج التمور المستوردة من إسرايل .وبالرغم من كون الحكومة المغربية تنفي أن يكون دخول تمور من الأراضي الفلسطينية المحتلة يتم بترخيص رسمي، حيث لم يسبق لها أن سلمت رخصة لاستيراد هذه التمور ، إلا أنها تقر بوجود وسطاء في دول وسيطة، يفلحون ، بهذا الشكل أو ذاك ، في «تسريب» هذه التمور إلى الأسواق المغربية .
وهكذا ،فإن دخول التمور الإسرائيلية إلى الأسواق المغربية، يتم عبر وسطاء من دول أخرى يتعامل معها المغرب اقتصاديا، حيث يجلب المستوردون التمور من تلك الدول المعبأة بها وعليها علامة الدولة المعنية.وغالبًا ما تدخل التمور « الإسرائيلية » والتي تحمل اسم « المجدول « المغرب، من خلال دول وسيطة، كجنوب إفريقيا، وبالاستعانة بمستوردين محليين، يسهلون عملية دخولها، مما يصعب مهمة الكشف عن مصدرها الأصلي.
وتتمثل طرق التحايل التي يتم اتباعها حين ترويجها من أجل إخفاء هويتها ومصدرها، من خلال بيعها دون علب، ويدعي التجار أنها تمور مغربية أو تونسية أو عراقية؟
وتكمن الطريقة الثانية التي كشفت عنها الحملة المناهضة لهذا التواجد ، في وقت سابق، في استيراد تمور « إسرائيلية » من خلال ملصقات واضحة تدل على مصدر الاستيراد، وتتضمن أرقام التسجيل التجاري وغيرها من المعطيات، وذلك عبرمدينتي سبتة ومليلية المحتلتين؟

أسعار تتراوح مابين 51 و 150درهما
ارتفعت واردات التمور في المغرب ، قبيل حلول الشهر الفضيل، بنسبة غير مسبوقة، وذلك لمواجهة الطلب المتزايد خلال رمضان.
وبلغت نسبة التمور المستوردة أساسا من تونس والإمارات، ما يفوق 25 ألف طن ، منذ بداية السنة، بزيادة 40 في المائة، مقارنة مع نفس الفترة من العام الماضي، وبمبلغ مالي تجاوز 374 مليون درهم.
وتتراوح أسعار التمور بالأسواق المغربية ما بين 30 درهما و150 درهما ،حسب الأنواع والأصناف الأكثر شهرة.
وفي ما يلي أسعار أربعة من أشهر الأصناف المغربية:
تمور محلية ضعيفة الجودة تتواجد بكثرة بالأسواق الشعبية مابين 15 درهما و 20 درهما
الجيهل: ما بين 30 إلى 35 درهما
الفكوس: 60 درهما
بوسة حمي: 120 درهما
المجهول: 150 درهما

تراتبية الدول الأكثر إنتاجا للتمور
مصر
تحتل مصر المركز الأول في إنتاج التمور بنسبة 18 في المائة من الإنتاج العالمي، وبحسب منظمة الأغذية والزراعة «الفاو»يقدر إنتاجها السنوى بحوالي مليون و 465 ألف طن.
السعودية
وتأتي السعودية في المركز الثاني بنسبة 15 في المائة من الإنتاج العالمي، وتنتج سنويا ما يقارب مليون طن، وتحتل الرياض الصدارة في في زراعة أشجار النخيل، تليها منطقة القصيم.
إيران
وتتواجد إيران في المرتبة الثالثة بنسبة 14 في المائة من الإنتاج العالمي. المساحة المخصصة لزراعة النخيل تبلغ 250 ألف هكتار، ويبلغ مستوى الإنتاج السنوي من هذا المحصول ما بين 900 ألف ومليون طن.
الإمارات
وتشغل الإمارات العربية المركز الرابع بنسبة 14 في المائة من الإنتاج العالمي، حيث تبلغ المساحة المزروعة في البلاد أكثر من 185 ألف هكتار، وتنتج بين 750 و 800 ألف طن سنويا.
الجزائر
وتتموقع الجزائر في الرتبة الخامسة بنسبة 9 في المائة من إنتاج التمور العالمي، وذلك بمنتوج يقارب 700 ألف طن سنويا.
***********
رغم وفرة الإنتاج المحلي من التمور، التي يعتبر المغرب سابع منتج لها في العالم، إلا أن عدم توفر وسائل التخزين والحفظ يفوت على الكثير من المنتجين المحليين فرصة عرض منتجاتهم في رمضان.
ويأتي الاعتماد على الاستيراد في ظل عدم توفر المغرب على ما يكفي من مستودعات التخزين المجهزة، الشيء الذي يفضي إلى ضياع جزء كبير من المحصول السنوي
***********
وضع المغرب خطة لرفع إنتاج التمور في الأربعة أعوام المقبلة إلى 168 ألف طن، ولا يسعى إلى تغطية احتياجات السوق المحلي فقط،، بل يتطلع إلى رفع صادراته إلى خمسة آلاف طن خاصة في ظل توفره على صنف « المجهول» الذي يعد من أجود الأنواع.
***********
أعلنت وزارة الفلاحة عن برنامج لإعادة تأهيل الواحات ونقل عدد أشجار النخيل إلى ثلاثة ملايين في الأربعة أعوام المقبلة. ويراهن المغرب على معالجة مشكلة ندرة المياه في الواحات، عبر بناء سد يمكن من توفير 280 مليون متر مكعب، من أجل سقي خمسة آلاف هكتار.
***********
يمكن أن يقتل التمر الديدان الموجودة في البطن إذا تم تناوله صباحاً على الريق . كما أنه يمكن أن يقي من السرطانات ، وذلك بسبب احتوائه على عنصر المغنيسيوم . يحتوي التمر على عنصر الفسفور والذي يعد من أهم العناصر المفيدة للجسم ، ولتهدئة الأعصاب . كما أنه يحتوي على عناصر الحديد والكالسيوم المفيد جداً للعظام . له قدرة عالية على التعامل مع أمراض الكبد ومقاومتها . مفيد جداً للنمو ، حيث أنه يساعد على نمو أجهزة الجسم بطريقة متكاملة وسريعة . يعمل كملين للأوعية الدموية ، و كمنشط للعقل والدماغ . يقوي الدم ، ويستخدم في علاج حالات فقر الدم . يمد الجسم بكميات كبيرة من الطاقة ، هذا بالاضافة إلى أنه سهل الامتصاص .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.