درس في الوطنية الحقة ..    الشامي يقدم وصفة لإصلاح هشاشة منظومة الحماية الاجتماعية    العثماني يبشر بمنظومة جديدة للتقاعد    أخنوش: الإنتاج البحري في 2018 بلغ 83 ٪ من الهدف المحدد    فنزويلا ترغب في إرساء علاقات تعاون مع المغرب    قوة عسكرية قطرية تصل إلى السعودية    بنغلادش ترفض منح الجنسية للداعشية البريطانية    بيكي يفتح النار على ريال مدريد من جديد    اعمارة يفتح تحقيقا في عيوب محور طرقي بين الشاون وتطوان    طقس الخميس..جو بارد نسبيا وحرارة تحت الصفر في المرتفعات    فرقة مسرح تانسيفت تضرب للجمهور المغربي موعدا مع مسرحيتها "الساكن"    الدار البيضاء.. مصالح الأمن تتفاعل مع فيديو وتوقف أربعة أفارقة بتهمة الابتزاز والضرب والجرح    الجامعة الوطنية لموظفي التعليم تعلن عن خوض احتجاج جديد في نفس مكان تعنيف الأساتذة في “20 فبراير”    ساجد.. ترشح المغرب لاحتضان الدورة ال24 للجمعية العمومية للمنظمة العالمية للسياحة مناسبة لابراز مؤهلات المملكة    موراتينوس.. نحو إطلاق دعوة عالمية للسلام عبر الثقافة انطلاقا من متحف محمد السادس    بعد شفشاون.. شبح الانتحار يخيم على تاونات والحصيلة مقلقة!    غياب خضيرة شهرا بعد خضوعه للجراحة في القلب    التحول الرقمي والبعد القيمي    أزمة النظام التربوي ومسارات الإصلاح    إكرام الميت دفنه وليس انتخابه مقال    مؤتمر الماسونيين في مراكش    أكذوبة اللغة الحية واللغة الميتة مقال    حفيدات فاطمة الفهرية أو التنوير بصيغة المؤنث    تأملات 8: حتى لا نغتر بالماضي، لنفكر في الحاضر    الشَّرْح الأصيل لِمَعنى التطبيع مع دولة إسرائيل ؟!    ملامح الأدب الأمازيغي    منع دخول العربات المجرورة داخل المدار الحضري لمدينة القصر الكبير    سيدة الأعمال رقية العلوي تفوز برئاسة المجلس الجهوي للسياحة بطنجة    غودين: لحسن الحظ تغلبنا على الحكم وتقنية ال"VAR"    تطورات في ملف “مخدرات طنجة”    في ذكرى “20” فبراير.. بنعبد الله: كانت صرخة لرفض بعض الممارسات ويجب أن لا ننساها    قطاع الجامعیین الدیمقراطیین يطالب بالإفراج عن معتقلي الاحتجاجات    رفوش يرد على الرميد في قضية السويدان: لا نقبل تزييف الحقائق    بوطيب يسجل من جديد والزمالك يضيع نقطتين    سامسونغ تكشف عن هاتفها القابل للطي.. والسعر صادم    سعيد الإمام ينعي بكلمات مؤثرة الرائد الإذاعي بنعبدالسلام    بنداود عن الكبير بنعبد السلام: دار البريهي فقدت علما كبيرا    قانون المالية بين انتظارات المقاولين وتحديات المرحلة من وجهة نظر رشيد الورديغي    صفوان بنعياد ينسحب من التنافس على رئاسة المجلس الجهوي للسياحة بالشمال    أخنوش : حاربنا “الكونْتربونْد” في قطاع الصيد البحري بنسبة تجاوزت 50% (فيديو) بفضل مخطط أليوتيس    دوري أبطال أوروبا: يوفنتوس في وضع صعب بعد العودة من مدريد متخلفا بهدفين    فيديو..ديربي الشرق ينتهي بفوز مولودية وجدة على نهضة بركان    رومينيغي يحذر بايرن ميونيخ من ذكريات 81    أنغام تتزوج للمرة الرابعة.. العريس من الوسط الفني    المغرب يتخذ تدابير لمراقبة حفاظات الأطفال المستوردة من الخارج بسبب احتوائها على مواد خطيرة.    كيف أجعل طفلي ينام وحيداً بغرفته؟ وما هو العمر المناسب؟    السيسي حالف حتى يصفيها لمعارضيه. نظامو عدم 9 هاد الصباح    موعد والقناة الناقلة لمباراة يوفنتوس وأتلتيكو مدريد في دوري أبطال أوروبا الليلة    عن “الأقلية المتحكمة في المغرب”    ارتفاع في حركة المسافرين على مستوى مطار مراكش المنارة    ورشة عمل بجهة طنجة تطوان الحسيمة، حول المخدرات والقانون، والأشخاص المتعايشين مع فيروس السيدا    تتويج الفيلم اليوناني «هولي بوم» بالجائزة الكبرى لمهرجان فاس السينمائي الدولي : و»صمت الفراشات» لحميد باسكيط يفوز بجائزة لجنة التحكيم    حمية بسيطة للتخلص من الكرش    حملة ضخمة لإحصاء المصابين بالتهاب الكبد الفيروسي    العالم ينتظر « القمر الثلجي العملاق »    فوائد صيام الاثنين و الخميس.    المغرب يواجه التهاب الكبد الفيروسي    العالم المغربي محمد الحجوي الثعالبي.. نصير المرأة المظلوم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ترامب يواصل حربه على الفلسطينيين وهذه المرة باستهداف المساعدات المقدمة إلى الأونروا

قال مسؤول أمريكي إن الولايات المتحدة ستعلق تقديم 65 مليون دولار إلى وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا) وستكتفي بتقديم 60 مليون دولار
ويبدو أن الولايات المتحدة، بحجبها بعض المساعدات، تنفذ تهديدا وجهه الرئيس دونالد ترامب في تدوينة على تويتر في الثاني من يناير قال فيها إن واشنطن تمنح الفلسطينيين «مئات الملايين من الدولارات سنويا ولا تنال أي تقدير أو احترام».
قال مسؤول أمريكي إن الولايات المتحدة ستعلق تقديم 65 مليون دولار إلى وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا) وستكتفي بتقديم 60 مليون دولار
ويبدو أن الولايات المتحدة، بحجبها بعض المساعدات، تنفذ تهديدا وجهه الرئيس دونالد ترامب في تدوينة على تويتر في الثاني من يناير قال فيها إن واشنطن تمنح الفلسطينيين «مئات الملايين من الدولارات سنويا ولا تنال أي تقدير أو احترام».
وأضاف ترامب على تويتر «هم لا يريدون حتى التفاوض على اتفاقية سلام طال تأخرها مع إسرائيل.
«في ضوء أن الفلسطينيين لم يعودوا مستعدين للمشاركة في محادثات سلام، فلماذا نقدم أيا من تلك المدفوعات الكبيرة لهم في المستقبل؟»
وقال المسؤول الأمريكي الذي تحدث مشترطا عدم الكشف عن اسمه إنه ينبغي إجراء إعادة تقييم جذري لأونروا «للطريقة التي تعمل بها وتمول بها».
ورغم أن المسؤول لم يربط القرار الأمريكي بتغريدة ترامب إلا أنه طرح نقطة كثيرا ما أثارها الرئيس الأمريكي بقوله إن الولايات المتحدة كانت لعقود أكبر مانح منفرد لأونروا ودعوته الدول الأخرى لزيادة جهودها.
وقال المسؤول «حان الوقت لأن تتقدم دول أخرى، وبعضها ثري للغاية، وتؤدي دورها لتعزيز الأمن والاستقرار بالمنطقة».
وفور الإعلان عن هذا القرار حذر المفوض العام لوكالة الأمم المتحدة لغوث اللاجئين «الأونروا» بيير كرينبول من عواقب تقليص الولايات المتحدة مساهمتها السنوية في ميزانية الوكالة، داعيا الجميع إلى ضرورة الالتفاف والانضمام «للأونروا»، في خلق مبادرات وتحالفات تمويل جديدة، في ظل الأزمة المالية الأكبر في تاريخها.
وقال كرينبول، في تعقيبه عن تجميد الولايات المتحدة دفع 65 مليون دولار مخصصة «للأونروا»، إن هذه المساهمة المقلصة «ستؤثر على الأمن الإقليمي، في وقت يشهد العديد من المخاطر، والتهديدات في منطقة الشرق الأوسط، وخاصة ذلك الخطر المتمثل في ازدياد التطرف».
وأشار، في بيان ، إلى أن هذه المساهمة المقلصة تهدد إحدى أكثر المساعي نجاعة وإبداعا في مجال التنمية البشرية في منطقة الشرق الأوسط، كما يواجه حصول 525 ألف طالب وطالبة في 700 مدرسة «للأونروا» على التعليم ومستقبلهم خطرا، ويدخل في دائرة الخطر أيضا كرامة وأمان الملايين من لاجئي فلسطين، والذين هم بحاجة للمساعدات الغذائية الطارئة، وأشكال الدعم الأخرى في الأردن، ولبنان، وسوريا، والضفة الغربية، وقطاع غزة. كما نوه إلى المخاطر المتعلقة بحصول اللاجئين على الرعاية الصحية الأولية، بما في ذلك الرعاية لما قبل الولادة والخدمات الأخرى المنقذة للحياة، مجملا الأمر بالقول «إن حقوق وكرامة مجتمع بأكمله في خطر». واعتبر مساهمة الولايات المتحدة ب60 مليون دولار «دون مستوى المساهمات السابقة، وبفارق كبير»، مستدركا أن إجمالي المساهمات الأمريكية للعام 2017 بلغ ما يزيد عن 350 مليون دولار أمريكي.
كما حذر الفلسطينيون من ان اعلان الولايات المتحدة تجميد عشرات ملايين الدولارات المخصصة للوكالة سيؤثر سلبا على مصير مئات الالاف من اللاجئين الذين يعتمدون على المساعدات الدولية.
وأعرب مسؤولون فلسطينيون عن غضبهم على ما وصفوه بخطوة اضافية ضدهم من ادارة الرئيس الاميركي دونالد ترامب بعد اعلانه الشهر الماضي اعترافه بالقدس عاصمة لاسرائيل.
وقالت عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية حنان عشراوي ان قرار التجميد يرقى الى معاملة «قاسية» بحق «سكان ابرياء وضعفاء».
بينما أكد رئيس المفوضية العامة لمنظمة التحرير الفلسطينية في واشنطن حسام زملط ان «اللاجئين الفلسطينيين ووصول الاطفال لخدمات انسانية اساسية مثل الطعام والرعاية الطبية والتعليم ليس ورقة مساومة بل التزام اميركي ودولي».
واتهم الفلسطينيون ترامب ايضا بالتخلي عن قضايا الحل النهائي التي يجب التفاوض عليها في اطار الحل النهائي للصراع الفلسطيني-الاسرائيلي، بما في ذلك وضع القدس ومعاناة اللاجئين.
وتظاهر قرابة 500 فلسطيني في قطاع غزة ضد القرار الاميركي.
اما حركة حماس فأكدت في بيان ان القرار الاميركي «سياسة أمريكية مرفوضة تأتي في سياق مخطط تصفية القضية الفلسطينية وعلى رأسها قضية اللاجئين وتثبيت المواقف والقرارات لصالح الكيان الإسرائيلي العنصري المتطرف».
وأعرب الامين العام للأمم المتحدة انطونيو غوتيريش قبل اعلان القرار الاميركي حول الاونروا عن «قلقه الشديد» مشيرا الى ان توقف الولايات المتحدة عن التمويل سيؤدي الى «مشكلة كبيرة جدا».
وشدد غوتيريش على ان «الاونروا ليست مؤسسة فلسطينية بل مؤسسة تابعة للامم المتحدة تؤمن خدمات حيوية للاجئين».
ويأتي القرار الاميركي في وقت يشعر فيه الفلسطينيون بان واشنطن تتخلى عنهم. فبعد ان اعترف ترامب في ديسمبر الماضي بالقدس عاصمة لاسرائيل ما اثار استنكار الاسرة الدولية والفلسطينيين، هدد في مطلع يناير الحالي بوقف المساعدة المالية الى هؤلاء اذا رفضوا التباحث مع واشنطن في حل سلمي للنزاع مع اسرائيل.
بدورها حذرت السويد التي اعترفت بدولة فلسطين وتعتبر أحد اكبر الدول المانحة للفلسطينيين الولايات المتحدة من مغبة خفض التمويل الاميركي المخصص لوكالة «اونروا» التابعة للامم المتحدة، محذرة من ان مثل هذا القرار «سيكون سلبيا للغاية» وسيؤدي الى «زعزعة الاستقرار» في الشرق الاوسط.
وأوضح سفير السويد لدى الأمم المتحدة أولوف سكوغ إن بلاده ناقشت مخاوفها حيال هذا الأمر مع الحكومة الاميركية في واشنطن كما ناقش الامر نفسه مع نظيرته الاميركية نيكي هايلي، وذلك اثر تقارير عن عزم الإدارة الاميركية على تجميد تمويل قدره 125 مليون دولار مستحق في الاول من يناير لصالح وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين وقال سكوغ للصحافيين في مقر الأمم المتحدة في نيويورك إن «مخاوفي تكمن في أنه بينما نحن نتباحث في الاستقرار الاقليمي (في الشرق الاوسط)، فإن سحب تمويل اونروا سيكون سلبيا جدا بمعايير الاحتياجات الانسانية لأكثر من خمسة ملايين شخص كما انه سيؤدي الى زعزعة الاستقرار في المنطقة».
ولم يستبعد السفير السويدي بحث الملف في مجلس الأمن الذي يستعد لعقد اجتماعه الدوري حول الصراع الفلسطيني-الإسرائيلي في 25 يناير الجاري.
كما أكد الامين العام للجامعة العربية احمد ابو الغيط في كلمة القاها خلال مؤتمر الازهر «لنصرة القدس» ان القرار الاميركي بتجميد الاموال المخصصة لوكالة الامم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين (اونروا) يستهدف «الغاء قضية اللاجئين».
واعتبر ان هذا القرار «لا يأتي بمعزل عن قرار الاعتراف بالقدس، هذا القرار يستهدف التعليم الفلسطيني والصحة الفلسطينية والغاء قضية اللاجئين».
وأشار الى ان اسرائيل اعلنت قبل ايام عن بناء «عن مزيد من المستوطنات، اي سلب الارض» معتبرا «انهم (الاسرائيليون) يعملون طبقا لمخطط تشاركهم فيه وتساعدهم عليه الولايات المتحدة، القدس، اللاجئين، الارض».
وقال ابو الغيط «علينا نحن العرب ان نتصدى».
ومعلوم أن كالة الامم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (اونروا) تأسست بعد الحرب العربية الاسرائيلية- التي اعقبت قيام الكيان الإسرائيلي عام 1948، وادت الى تشريد اكثر من 700 ألف فلسطيني.
وتقدم الوكالة مساعدات للاجئين والمتحدرين منهم- قرابة خمسة ملايين فلسطيني في الضفة الغربية وغزة والأردن ولبنان ومناطق اخرى في الشرق الاوسط.
وتأتي غالبية هذه المساعدات في اطار تعليمي- توظف اونروا اكثر من 20 ألف معلم- وتقدم ايضا خدمات طبية ومالية.
وتعد الولايات المتحدة أكبر ممول للاونروا، حيث قدمت لها اكثر من 350 مليون دولار اميركي العام الماضي. والاتحاد الاوروبي ثاني اكبر ممول، وقدم العام الماضي اقل من نصف هذا المبلغ.
وكانت الوكالة في عام 2015 على وشك اغلاق كافة مدارسها بسبب المشاكل المالية التي عانت منها. وحملت المنظمة عجزا يقدر بعشرات الملايين من الدولارات العام الماضي.
وتثير هذه الخطوة مخاوف من ان تؤدي الى اغلاق المستشفيات والمدارس امام الفلسطينيين، ولكن أشار المفوض العام للاونروا بيار كرينبول ان المبلغ الذي تم تحويله سيساعد في الحفاظ على الخدمات على المدى القصير على الاقل.
من المقرر ان يجتمع عباس في الايام المقبلة مع مسؤولي الاتحاد الاوروبي في بروكسل، وقد يطلب منهم دعما ماليا.
ويقول دبلوماسيون اوروبيون ان فرص التمويل الكبير محدودة، وتبدو دول الخليج العربي خيارا اخر.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.