سريلانكا.. ارتفاع حصيلة ضحايا التفجيرات الإرهابية إلى 359 قتيلا    الشباك الرقمي الوحيد لرخص التعمير والرخص الاقتصادية.. تفعيل مبدأ مكتب الضبط الرقمي وتحقيق الشفافية    صراع بين قبيلتين بزاكورة وطاطا يستنفر الداخلية    عرض فرص العمل أمام الطلاب المغاربة في فرنسا    11 ساعة في الجحيم .. قصة طفل فلسطيني مع جرائم جيش الاحتلال    العدد ديال الشارفين فالعالم تجاوز عدد الأطفال    اعتقال “يسعد رباب” أغنى رجل في الجزائر بتهم فساد    جامعة الرباط الربيعية للعلوم الاجتماعية تفكك علاقة التطرف بالعولمة    بعد تمرير التعديلات.. السيسي للمصريين: أبهرتم العالم باصطفافكم الوطني ووعيكم القومي    مطار الناظور – العروي: أزيد من 153 ألف مسافر مع نهاية مارس    بالأرقام.. أخنوش يستعرض وضعية الموسم الفلاحي بالمغرب    نهاية موسم هودسون-أودوي بسبب الإصابة    فنانون وصحفيون وكتاب ينددون في بيان مشترك بأحكام الريف (اللائحة الكاملة للموقعين)    نقطة نظام.. إنهم يوظفون أموالكم لقتل جريدتكم    لونغ يسجل أسرع هدف في تاريخ الدوري الإنجليزي    طنجة.. وفاة ستيني داخل سيارة الأجرة ببنديبان    ملف الصحراء.. دور أكبر للمينورسو    السويسري بارنيتا يعتزل كرة القدم في نهاية الموسم    واشنطن تؤيد حكما مدنيا في السودان ودول افريقية مع مهلة 3 اشهر    تقرير: أسرار فعالية المغرب في مواجهة الجهاديين    سرقة مصلحة أمنية تورط 5 أشخاص بالقنيطرة    مصلحة بيطرية تحجز أدوية بسوق نواحي العروي    لماذا يعتنق مهاجرو أمريكا اللاتينية الإسلام في الولايات المتحدة؟    ندوة وطنية حول إسهامات جد الدولة العلوية مولاي علي الشريف بمراكش يوم السبت المقبل    برشلونة يضع يده على اللقب وينتظر هدية فالنسيا    درك أولاد حسون يحجز كيلوغرامات من المخدرات    منجب: وزارة التعليم اعتمدت على “مقالات التشهير” لمحاولة فصلي من العمل وما أتعرض له انتقام من عضو في “لجنة الحقيقة والعدالة في ملف بوعشرين”-فيديو    تقرير | محرز مستاء من وضعه في السيتي ويفكر بالرحيل    قمع مسيرات أساتذة التعاقد: للأمن روايته:    « بريد الليل » يحمل جائزة « البُوكَر » إلى هدى بركات    الرجوع إلى الساعة القانونية للمملكة (غرينيتش) عند حلول الثالثة صباحا من يوم الأحد 5 ماي    مخاض الأمة والوعد الصادق..    أسرة التعليم بالجهة طنجة تطوان الحسيمة تقدم عزائها لوالد الراحل الاستاذ الاديب محسن أخريف+ الصور    بعد الفشل في الصعود..استقالة جماعية للمكتب المسير للماص    الشوالي يتوقع وصول الوداد لنهائي دوري أبطال إفريقيا    يوسفية برشيد يضع "آخر اللمسات" قبل مواجهة النهضة البركانية    قيادات سياسية وفعاليات صحراوية تدخل على خط الصلح بين بن شماش والجماني    جنسية المسؤولين عن تفجيرات سيريلانكا    وادزا يحتفي بديوان روح عاشقة بمشاركة شعراء من الجهة الشرقية    شبهة الفساد تلقي أغنى رجل بالجزائر في السجن    مندوبية التخطيط تسجل انخفاضا في أثمان الأسماك والخضر خلال شهر مارس    نجاح”بالكانة” والتخلي عن “الراستا” ومشاركة زوجته في كليب مع فنان آخر.. فريد غنام في ضيافة “اليوم24” – فيديو    تفكيك خلية إرهابية موالية ل "داعش" أفرادها الستة ينشطون بسلا    رقم معاملات اتصالات المغرب في الفصل الأول يناهز 10 ملايير درهم    محفظة الصندوق المغربي للتقاعد فاقت 63 مليار درهم في 2018 : احتياطاته بلغت 56 مليار درهم    أسبوع التلقيح    الصرف يدقق في حسابات مستثمرين    انطلاق فعاليات سوق التنمية بكلميم    أول مكتشف للنظارات الطبية وللعمليات الجراحية لإزالة المياه البيضاء من العين، الطبيب الأندلسي المغربي محمد الغافقي    فلاش: عيدون يحاضر عن البيضاوي    بيبول: الصقلي “ماستر شيف المشاهير”    “عيون غائمة” خارج السباق الرمضاني    ابتكار "خبز ذكي" لمرضى السكري    دراسة .. تبادل القبلات والموسيقى تحمي من الفيروسات والبكتيريا من بينها الإنفلونزا ونزلات البرد    دراسة تكشف فائدة غير متوقعة للشتائم!    دورة تكوينية في "قواعد التجويد برواية ورش عن نافع" بكلية الآداب بالجديدة    «موسم أبي يعزى» بخنيفرة : «التصوف.. من بناء الإنسان إلى تحقيق العمران»    منظمة العمل الدولية.. حوالي ثلاثة ملايين شخص يموتون سنويا بسبب ظروف العمل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ترامب يواصل حربه على الفلسطينيين وهذه المرة باستهداف المساعدات المقدمة إلى الأونروا

قال مسؤول أمريكي إن الولايات المتحدة ستعلق تقديم 65 مليون دولار إلى وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا) وستكتفي بتقديم 60 مليون دولار
ويبدو أن الولايات المتحدة، بحجبها بعض المساعدات، تنفذ تهديدا وجهه الرئيس دونالد ترامب في تدوينة على تويتر في الثاني من يناير قال فيها إن واشنطن تمنح الفلسطينيين «مئات الملايين من الدولارات سنويا ولا تنال أي تقدير أو احترام».
قال مسؤول أمريكي إن الولايات المتحدة ستعلق تقديم 65 مليون دولار إلى وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا) وستكتفي بتقديم 60 مليون دولار
ويبدو أن الولايات المتحدة، بحجبها بعض المساعدات، تنفذ تهديدا وجهه الرئيس دونالد ترامب في تدوينة على تويتر في الثاني من يناير قال فيها إن واشنطن تمنح الفلسطينيين «مئات الملايين من الدولارات سنويا ولا تنال أي تقدير أو احترام».
وأضاف ترامب على تويتر «هم لا يريدون حتى التفاوض على اتفاقية سلام طال تأخرها مع إسرائيل.
«في ضوء أن الفلسطينيين لم يعودوا مستعدين للمشاركة في محادثات سلام، فلماذا نقدم أيا من تلك المدفوعات الكبيرة لهم في المستقبل؟»
وقال المسؤول الأمريكي الذي تحدث مشترطا عدم الكشف عن اسمه إنه ينبغي إجراء إعادة تقييم جذري لأونروا «للطريقة التي تعمل بها وتمول بها».
ورغم أن المسؤول لم يربط القرار الأمريكي بتغريدة ترامب إلا أنه طرح نقطة كثيرا ما أثارها الرئيس الأمريكي بقوله إن الولايات المتحدة كانت لعقود أكبر مانح منفرد لأونروا ودعوته الدول الأخرى لزيادة جهودها.
وقال المسؤول «حان الوقت لأن تتقدم دول أخرى، وبعضها ثري للغاية، وتؤدي دورها لتعزيز الأمن والاستقرار بالمنطقة».
وفور الإعلان عن هذا القرار حذر المفوض العام لوكالة الأمم المتحدة لغوث اللاجئين «الأونروا» بيير كرينبول من عواقب تقليص الولايات المتحدة مساهمتها السنوية في ميزانية الوكالة، داعيا الجميع إلى ضرورة الالتفاف والانضمام «للأونروا»، في خلق مبادرات وتحالفات تمويل جديدة، في ظل الأزمة المالية الأكبر في تاريخها.
وقال كرينبول، في تعقيبه عن تجميد الولايات المتحدة دفع 65 مليون دولار مخصصة «للأونروا»، إن هذه المساهمة المقلصة «ستؤثر على الأمن الإقليمي، في وقت يشهد العديد من المخاطر، والتهديدات في منطقة الشرق الأوسط، وخاصة ذلك الخطر المتمثل في ازدياد التطرف».
وأشار، في بيان ، إلى أن هذه المساهمة المقلصة تهدد إحدى أكثر المساعي نجاعة وإبداعا في مجال التنمية البشرية في منطقة الشرق الأوسط، كما يواجه حصول 525 ألف طالب وطالبة في 700 مدرسة «للأونروا» على التعليم ومستقبلهم خطرا، ويدخل في دائرة الخطر أيضا كرامة وأمان الملايين من لاجئي فلسطين، والذين هم بحاجة للمساعدات الغذائية الطارئة، وأشكال الدعم الأخرى في الأردن، ولبنان، وسوريا، والضفة الغربية، وقطاع غزة. كما نوه إلى المخاطر المتعلقة بحصول اللاجئين على الرعاية الصحية الأولية، بما في ذلك الرعاية لما قبل الولادة والخدمات الأخرى المنقذة للحياة، مجملا الأمر بالقول «إن حقوق وكرامة مجتمع بأكمله في خطر». واعتبر مساهمة الولايات المتحدة ب60 مليون دولار «دون مستوى المساهمات السابقة، وبفارق كبير»، مستدركا أن إجمالي المساهمات الأمريكية للعام 2017 بلغ ما يزيد عن 350 مليون دولار أمريكي.
كما حذر الفلسطينيون من ان اعلان الولايات المتحدة تجميد عشرات ملايين الدولارات المخصصة للوكالة سيؤثر سلبا على مصير مئات الالاف من اللاجئين الذين يعتمدون على المساعدات الدولية.
وأعرب مسؤولون فلسطينيون عن غضبهم على ما وصفوه بخطوة اضافية ضدهم من ادارة الرئيس الاميركي دونالد ترامب بعد اعلانه الشهر الماضي اعترافه بالقدس عاصمة لاسرائيل.
وقالت عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية حنان عشراوي ان قرار التجميد يرقى الى معاملة «قاسية» بحق «سكان ابرياء وضعفاء».
بينما أكد رئيس المفوضية العامة لمنظمة التحرير الفلسطينية في واشنطن حسام زملط ان «اللاجئين الفلسطينيين ووصول الاطفال لخدمات انسانية اساسية مثل الطعام والرعاية الطبية والتعليم ليس ورقة مساومة بل التزام اميركي ودولي».
واتهم الفلسطينيون ترامب ايضا بالتخلي عن قضايا الحل النهائي التي يجب التفاوض عليها في اطار الحل النهائي للصراع الفلسطيني-الاسرائيلي، بما في ذلك وضع القدس ومعاناة اللاجئين.
وتظاهر قرابة 500 فلسطيني في قطاع غزة ضد القرار الاميركي.
اما حركة حماس فأكدت في بيان ان القرار الاميركي «سياسة أمريكية مرفوضة تأتي في سياق مخطط تصفية القضية الفلسطينية وعلى رأسها قضية اللاجئين وتثبيت المواقف والقرارات لصالح الكيان الإسرائيلي العنصري المتطرف».
وأعرب الامين العام للأمم المتحدة انطونيو غوتيريش قبل اعلان القرار الاميركي حول الاونروا عن «قلقه الشديد» مشيرا الى ان توقف الولايات المتحدة عن التمويل سيؤدي الى «مشكلة كبيرة جدا».
وشدد غوتيريش على ان «الاونروا ليست مؤسسة فلسطينية بل مؤسسة تابعة للامم المتحدة تؤمن خدمات حيوية للاجئين».
ويأتي القرار الاميركي في وقت يشعر فيه الفلسطينيون بان واشنطن تتخلى عنهم. فبعد ان اعترف ترامب في ديسمبر الماضي بالقدس عاصمة لاسرائيل ما اثار استنكار الاسرة الدولية والفلسطينيين، هدد في مطلع يناير الحالي بوقف المساعدة المالية الى هؤلاء اذا رفضوا التباحث مع واشنطن في حل سلمي للنزاع مع اسرائيل.
بدورها حذرت السويد التي اعترفت بدولة فلسطين وتعتبر أحد اكبر الدول المانحة للفلسطينيين الولايات المتحدة من مغبة خفض التمويل الاميركي المخصص لوكالة «اونروا» التابعة للامم المتحدة، محذرة من ان مثل هذا القرار «سيكون سلبيا للغاية» وسيؤدي الى «زعزعة الاستقرار» في الشرق الاوسط.
وأوضح سفير السويد لدى الأمم المتحدة أولوف سكوغ إن بلاده ناقشت مخاوفها حيال هذا الأمر مع الحكومة الاميركية في واشنطن كما ناقش الامر نفسه مع نظيرته الاميركية نيكي هايلي، وذلك اثر تقارير عن عزم الإدارة الاميركية على تجميد تمويل قدره 125 مليون دولار مستحق في الاول من يناير لصالح وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين وقال سكوغ للصحافيين في مقر الأمم المتحدة في نيويورك إن «مخاوفي تكمن في أنه بينما نحن نتباحث في الاستقرار الاقليمي (في الشرق الاوسط)، فإن سحب تمويل اونروا سيكون سلبيا جدا بمعايير الاحتياجات الانسانية لأكثر من خمسة ملايين شخص كما انه سيؤدي الى زعزعة الاستقرار في المنطقة».
ولم يستبعد السفير السويدي بحث الملف في مجلس الأمن الذي يستعد لعقد اجتماعه الدوري حول الصراع الفلسطيني-الإسرائيلي في 25 يناير الجاري.
كما أكد الامين العام للجامعة العربية احمد ابو الغيط في كلمة القاها خلال مؤتمر الازهر «لنصرة القدس» ان القرار الاميركي بتجميد الاموال المخصصة لوكالة الامم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين (اونروا) يستهدف «الغاء قضية اللاجئين».
واعتبر ان هذا القرار «لا يأتي بمعزل عن قرار الاعتراف بالقدس، هذا القرار يستهدف التعليم الفلسطيني والصحة الفلسطينية والغاء قضية اللاجئين».
وأشار الى ان اسرائيل اعلنت قبل ايام عن بناء «عن مزيد من المستوطنات، اي سلب الارض» معتبرا «انهم (الاسرائيليون) يعملون طبقا لمخطط تشاركهم فيه وتساعدهم عليه الولايات المتحدة، القدس، اللاجئين، الارض».
وقال ابو الغيط «علينا نحن العرب ان نتصدى».
ومعلوم أن كالة الامم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (اونروا) تأسست بعد الحرب العربية الاسرائيلية- التي اعقبت قيام الكيان الإسرائيلي عام 1948، وادت الى تشريد اكثر من 700 ألف فلسطيني.
وتقدم الوكالة مساعدات للاجئين والمتحدرين منهم- قرابة خمسة ملايين فلسطيني في الضفة الغربية وغزة والأردن ولبنان ومناطق اخرى في الشرق الاوسط.
وتأتي غالبية هذه المساعدات في اطار تعليمي- توظف اونروا اكثر من 20 ألف معلم- وتقدم ايضا خدمات طبية ومالية.
وتعد الولايات المتحدة أكبر ممول للاونروا، حيث قدمت لها اكثر من 350 مليون دولار اميركي العام الماضي. والاتحاد الاوروبي ثاني اكبر ممول، وقدم العام الماضي اقل من نصف هذا المبلغ.
وكانت الوكالة في عام 2015 على وشك اغلاق كافة مدارسها بسبب المشاكل المالية التي عانت منها. وحملت المنظمة عجزا يقدر بعشرات الملايين من الدولارات العام الماضي.
وتثير هذه الخطوة مخاوف من ان تؤدي الى اغلاق المستشفيات والمدارس امام الفلسطينيين، ولكن أشار المفوض العام للاونروا بيار كرينبول ان المبلغ الذي تم تحويله سيساعد في الحفاظ على الخدمات على المدى القصير على الاقل.
من المقرر ان يجتمع عباس في الايام المقبلة مع مسؤولي الاتحاد الاوروبي في بروكسل، وقد يطلب منهم دعما ماليا.
ويقول دبلوماسيون اوروبيون ان فرص التمويل الكبير محدودة، وتبدو دول الخليج العربي خيارا اخر.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.