لجنة مراقبة حماية المعطيات الشخصية تسائل “فيسبوك” عن تجميعه لمعطيات المغاربة    تساؤلات في إسرائيل عن رحلة جوية غامضة بين تل أبيب والرياض    بعدما تجاوز إضرابه عن الطعام 44 يوما.. حقوقيون يطالبون بإنقاذ حياة «الأبلق»    أكاديمية المملكة تتيح لتلاميذ مغاربة اكتشاف "كنوز الإسلام بإفريقيا"    تاعرابت تنفس الفوز من الخلف    هذه المباراة ستكون قمة نصف نهائي كأس العرش    أياكس يسقط بميدانه أمام تشيلسي – فيديو    عصبة أبطال أوروبا: برشلونة يعود بفوز صعب من براغ وانتر يحسم قمة دورتموند    نابولي يواصل صدارته للمجموعته وليفربول يكتسح جينك    إدريس الروخ يودع أمه إلى متواها الأخير: « ماتت المرأة الحقيقية    دراسة: طريقة بسيطة تتنبأ بخطر تسمم الحمل    بطل مغربي يختار "الحريك" ويرمي ميدالية في البحر    الرؤية الملكية من أجل نظام متعدد الأطراف تضامني تعرض أمام دول عدم الانحياز بباكو    رسالة شفوية من الملك محمد السادس إلى الرئيس التونسي قيس سعيد    الرئيس الجزائري يحذر من مغبة تعطيل الانتخابات    نظام جديد بكأس العالم للأندية    مايكل بومبيو: أمريكا تقدر دعم جلالة الملك للسلام في الشرق الأوسط والاستقرار والتنمية في إفريقيا    بعد قضية هاجر، هل فهم المغاربة معنى الحريات الفردية ؟    اللبنانيون يفترشون الشوارع لمنع الجيش من فتح الطرق بالقوة    بنشعبون: مشروع قانون المالية 2020 يطمح إلى تقوية الثقة بين الدولة والمواطن    "لا ليغا" تدرس استئناف قرار الاتحاد بإقامة "الكلاسيكو" يوم 18 دجنبر    روسيا تعتزم بناء مركب للبتروكيماويات بشمال المغرب    بعد أن تحول إلى أنقاض في العاصمة الاقتصادية.. الحياة تعود من جديد إلى فندق لينكولن الشهير    عودة الجدل حول «منع» الحجز على ممتلكات الدولة لتنفيذ أحكام القضاء    أخنوش يستعرض بأوسلو التدبير المستدام للقطاع البحري بالمغرب ويلتقي وزير الصيد في النرويج    OCP تلتحق بالمجلس العالمي للمقاولات من أجل التنمية المستدامة    "البيجيدي" ينافس "البام" على رئاسة جهة طنجة تطوان الحسيمة    وفاة الفنان الشعبي محمد اللوز أحد مؤسسي فرقة "تاكادة"    كارمين الكنز الإسباني الثمين    نسبة ملء حيقنة سد الخطابي بالحسيمة تتجاوز 47 في المائة    “الجوكر”.. رسائل فيلم “مثير للجدل” يفضح واقع “الرأسمالية المتوحشة”    المدير التقني الوطني روبيرت يعقد ندوة صحفية غداً الخميس    في ظرف 10 أيام.. توقيف 8225 خلال عمليات أمنية بالدار البيضاء    قيس سعيد يقترح على التونسيين التبرع بيوم عمل على مدار 5 سنوات لتسديد ديون البلاد    جلالة الملك يعزي إمبراطور اليابان على إثر الإعصار الذي تعرضت له بلاده    توقعات أحوال الطقس ليوم غد الخميس    مكانة المرأة المغربية في القضاء    بث مباشر.. العثور على 39 جثة في حاوية شاحنة ببريطانيا    العثماني.. لا نية للحكومة في الرفع من ثمن “البوطا”    بعدما عصف به التعديل الحكومي.. العثماني يعين الصمدي مستشارا له في التعليم    عامل إقليم بوجدور يدعو لإشاعة الثقافة المقاولاتية ودعم المبادرات الفردية    محمد الشوبي يتألق في الشعر بتطوان رفقة حليمة الإسماعيلي ورشيد العلوي    الشرطة البريطانية تعثر على 39 جثة داخل شاحنة قرب لندن    أحمد الفيشاوي يكشف أسرارا غير متوقعة عن هيفاء وهبي ونيته في وشم صورة زوجته – فيديو    روسيا، تطرد البوليساريو من قمة "سوتشي"    على غرار المخدرات.. مصحات لعلاج إدمان الهواتف الذكية    فيلمان مغربيان بالمهرجان الدولي «سينميد»    مصر "مصدومة" من تصريحات رئيس الوزراء الإثيوبي    المغرب يحتل الصف الثالث في مؤشر «أبسا » للأسواق المالية الأفريقية لسنة 2019    استنفار في فرنسا.. رجل يُهدد الشرطة من داخل متحف بكتابات عربية    علماء يطورون "أدمغة صغيرة" من أنسجة بشرية في إنجاز يثير مخاوف أخلاقية!    أزمة صحية جديدة بسبب الدواء المضاد للسل    طنجة تحتضن لقاء علميا حول موضوع خصائص وأصول المذهب المالكي    دراسة حديثة.. التمارين الرياضية قد تقلل خطر الإصابة بسرطان الرئة لدى المدخنين    النص الكامل لمقال سيست من خلاله أسماء لمرابط الحجاب قبل خلعه    حوار حول الحرية    الحريات الفردية بين إفراط المجيزين وتفريط المكفرين    أحمد الريسوني يكتب.. أنا مع الحريات الفردية مقال رأي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عبد الله إبراهيم، رئيس أول حكومة يسارية في المغرب : الصراع بين رئيس الحكومة وولي العهد 12


عبد الله إبراهيم : تاريخ الفرص الضائعة
دخل المعترك السياسي من جهة اليسار، وخرج منه من الجهة نفسها؛ عبد الله ابراهيم، رئيس أول حكومة يسارية في المغرب، المسؤول السياسي النظيف الذي أخلص لمواقفه، والمثقف الذي جالس كبار مثقفي العالم، وساهم من موقعه كأحد رجال الحركة الوطنية في تدبير الشأن العام.
قليل من المغاربة اليوم، من يعرف هذا الرجل السياسي المحنك، الذي رحل عنا في شتنبر 2005، وقليلون يعرفون أنه كان يقود أول تجربة للأمل، وأول حكومة كانت منشغلة، حقا وصدقا، بدسترة ودمقرطة وتحديث الدولة المغربية، لكن إسقاط الحكومة على ذلك النحو المخطط له من قبل «الطابور الخامس» أجهض أمل المغاربة.
وقد ظل عبد الله ابراهيم أيقونة قيادية ذات سلطة أخلاقية وضمير سياسي واضح، غير منغمس في المساومات والدسائس وترتيبات الظل.
وقد جنحت زكية داوود، عبر مؤلفها الحديث « عبد الله إبراهيم: تاريخ الفرص الضائعة»، نحو استعراض السيرة الذاتية لواحد من إيقونات النضال السياسي بالمغرب، شخصية اجتمعت فيها صفات الثقافة الذكاء والحنكة السياسية، عبر تجميع مجموعة من أبرز الصور والبورتريهات، فضلا عن شهادات لأشخاص عاصروا عبد الله ابراهيم وتاريخه السياسي.
احتاج عبد الله ابراهيم لشجاعة كبيرة، بغية مواجهة واقع المغرب ما بين 1958 و 1960، بلد يمتلك سيادته الذاتية واستقلاله، سواء على المستويين السياسي أو الاقتصادي، لكنه يتخبط تحت حكم أربعة جيوش رئيسية، وهي القوات المسلحة املكية و الجزء المتبقي من جيش التحرير، والجيشين الجزائري و الفرنسي، إضافة لأكثر من عشرة آلاف جندي فرنسي مستقر بالمغرب، دون أن نغفل عن أعوان الشرطة والوزارات، وما يقرب من ستة آلاف مستوطن بحوزتهم أكثر من مليون هكتار من الأراضي، إضافة إلى المصانع و متاجر، وهو بالشيء الكبير بالنسبة لاقتصاد المغرب.
عملت الحكومة المغربية، على تعزيز فترة الاستقلال، عبر قوانين تدفع بالصناعة والتأميم، وإعادة هيكلة القطاع الفلاحي، وتشجيع الساكنة على محاربة الأمية، والتحسين من الحياة الاجتماعية. اتسمت جوانب الخطة الحكومية بالقوة، والتي لم تتمتع بها الحكومة الحالية في مواجهة الحكومة السابقة، يقول أبوبكر القاديري في هذا ساخرا «لقد امن أخوتنا بأن الانجازات التي لم تتمكن منها حكومة بالفرج، ستحققها حكومة عبد الله ابراهيم، والتي اعتقدت بأنها ستتجاوز جميع العراقيل الموضوعة في طريقها…ستنكشف الحقيقة أمام الجميع…السخرية عند نسيان مبادرة وشغف رئيس المجلس».
لم يرغب كل من عبد الرحيم بوعبيد، وبن بركة و علال الفاسي، في الانقسام السياسي في المغرب، لكنها تطورت بسرعة منذ التوترات بحكومة «بالافريج»، اذ كان من الصعب التراجع إلى الخلف، مع انطلاق المشاحنات بين الأقطاب السياسية، كما لم تتمكن سياسة الحزب اليساري الباحثة عن القوة، من لم شمل التوجهات الحزبية الخاصة به. لقد تخوفت الأحزاب أيضا من المنافسة فيما بينها، كما الحال في سنة 1957 ضد وحدة «الاتحاد الوطني للشغل». سيعرف الحزب ما بين 24 إلى 26 ابريل 1959، انعقاد جمعه العام بحضور عبد الله ابراهيم و بوعبيد، ليشهد العديد من العقبات و المواجهات داخله.
خلال شهر غشت من سنة 1959، سعى الاجتماع الوطني لطلبة المغرب، إلى حشد المشاركين للمضي قدما في مواجهة الجيش، ليختار التلاميذ ما بين الوطنية الحركية، والمرابطية السياسية. هاجم علال الفاسي بشراسة منافسيه، خاصة على المستوى الديني، وعلى مدار السنوات في بحث دائم، ضمن المغرب عن طريق تجديد أفواج حزب الاستقلال. سيمتص هذا النضال، الطاقة من جميع الوجوه المشاركة فيه، من ضمنهم التلاميذ والمناضلون، وليكون بتاريخ السادس من سبتمبر، «التجمع الوطني للقوات الشعبية» الذي سيسعى لتجنيد بعض المنتمين لحزب الشورى والاستقلال، بغية تقديم يد العون للحكومة.
لقد نجح مولاي الحسن، في فرض أفكاره وهيمنته على والده محمد الخامس، كما ذكر كل من بن بركة و الفقيه البصري أن معظم المشاريع، التي أشرف عليها السلطان وحكومته فيما قبل، تأجلت أو توقفت لمدة طويلة في عهد مولاي الحسن. والحق يقال إن محمد الخامس اتسمت علاقته برئيس المجلس بالمتانة، مما أثار امتعاض المحافظين بشكل دائم، ليبتدئ بعدها شوط طويل من الاعتقالات و المغادرات الحكومية، كما الحال بالنسبة لل»فقيه البصري» و «عبد الرحمان اليوسفي»، بسبب أحد مقالاتهم في جريدة التحرير المطالب بمسؤولية الحكومة أمام الشعب، ليتم إطلاق سراح «اليوسفي» بعد 15 يوما من اعتقاله، لتتم التوصية بالفقيه البصري ك»خليفة للمنطقة الجنوبية» من طرف مولاي الحسن، وليتابع الباقون بأمام العدالة بأحكام قاسية و ثقيلة.
سعت الإجراءات التي عمل بها ولي العهد، لفرض سيطرتها وتقييد تحركات عبد الله ابراهيم أيضا، فبحسب بن بركة فإن عبد الله لم يسلم صديقه من التهديد، لينتهي به المطاف منفيا للمرة الأولى في 1960، إذ يقول «في عهد عبد الله ابراهيم، تموقعنا ما بين السلطة و المعارضة». لم يستسلم عبد الله ابراهيم للتهديدات، كما لم يغادر الحكومة كما فعل الآخرون، بل لازم العمل على الإصلاحات التي تبناها، مما عرضه للسخرية و الاستهزاء الدائمين. بالرغم من الفضائح والأزمات التي عصفت بحكومة عبد الله، إلى أن المساعي نحو تطبيق الإصلاحات أتت أكلها، مع اقتراب وقت الانتخابات أيضا. عمل عبد الله ابراهيم، على تنويع علاقات المغرب مع باقي دول العالم، خاصة مع أصدقائه من الألمان والايطاليين و دول شرق أوروبا، لكن فرنسا القلقة من تصدع نفوذها على المغرب، حولت ممارسة سلطتها على ولي العهد، عبر تأجيج الحرب ما بين إصلاحات الحكومة ورئيسها وولي العهد.
(يتبع)


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.