كوفيد-19: النقاط الرئيسية في تصريح منسق المركز الوطني لعمليات طوارئ الصحة العامة بوزارة الصحة    إسبانيا توجه صفعة قوية لجبهة البوليساريو    تجربة التناوب التوافقي    بتعليمات ملكية..إطلاق حملة كشف واسعة عن كورونا في أوساط العاملين و الأجراء بالقطاع الخاص    مهنيو السياحة بجهة الشمال يطرحون عروضا تنافسية بعد رفع الحجر الصحي    قوات حكومة الوفاق الليبية تعلن استعادة السيطرة على مطار طرابلس الدولي    وزارة الصحة: "الحالات النشطة في المغرب يبلغ عددها 850 .. بمعدل 2.3 لكل 100 ألف نسمة"    الناظور.. آباء يشتكون مطالبتهم بواجبات تمدرس أبنائهم خلال فترة الحجر    هذه هي توقعات أحوال الطقس اليوم الأربعاء بالمغرب    بعد محاربتها له.. منظمة الصحة العالمية تتراجع عن تعليق التجارب السريرية للكلوروكين    تقدم مغربي في الحرب على كورونا..4 مؤشرات تبشر بنصر قريب    مدير ديوان آيت الطالب يستقيل من منصبه..و اليوبي: محيط الوزير مسموم    نيويورك تايمز: أمريكا تتجه نحو حرب أهلية ثقافية وتحتاج لقيادة غير ترامب و »ماخور » الجمهوريين    التحاليل المخبرية تؤكد خلو المغاربة العائدين من الجزائر من كورونا    إيقاف 10 أشخاص بفاس مبحوث عنهم بموجب مذكرات بحث وطنية    الاتجار الدولي بالمخدرات يوقف شخصين ببني أنصار    المسرح المغربي في حداد    الاتحاد الاشتراكي.. رسالة الراشدي تثير الجدل داخل المكتب السياسي        وزير الدفاع الأمريكي يرفض مقترح ترامب استخدام القوة العسكرية ضد المتظاهرين    دعم ألماني للاعبين المتضامنين مع فلويد    إيواء 803 من الأطفال في “وضعية شارع” خلال فترة الحجر الصحي    الأوصيكا يخضع مكوناته للكشف عن “كوفيد 19”    توقيف عسكري بإقليم شفشاون متورطا في تهريب الحشيش    «المسيح… النبي المفقود» لأحمد الدبش 2 الكنيسة المصرية طالبت بمصادرته    جمعية حقوقية تدين الأحكام “القاسية والجائرة” في حق شبان صحراويين بتندوف    الحكومة تعلن قريبا عن مخطط توجيهي للتحول الرقمي لمنظومة العدالة    هذه حقيقة استئناف المغرب للرحلات الجوية الدولية في 15 يونيو    “تجفيف منابع الإرهاب” للدكتور محمد شحرور 34 – العقل النقدي يوصلنا إلى نمو المعرفة الإنسانية بالوجود الموضوعي    ميسي يُفوت مران برشلونة صباح الأربعاء .. والنادي يٌفسر السبب    وزارة أمزازي تقرر تمويل 88 من مشاريع البحث العلمي ذات الصلة بكورونا    وفاة الفنان الفكاهي المغربي محمد بشار المعروف ب “زروال”    تأجيل برنامج يعوض “كي كنتي وكي وليتي”    جوادي يعرض “العظم”    لقطات    هكذا يراهن المغرب على إقليم الناظور ليصبح قوة إقليمية في تخزين المحروقات    زوجة فلوريد تبكي على الهواء: « طفلتي أصبحت بلا أب »    إستراتيجية تجاوز تداعيات الوباء بجهة بني ملال    عبد الوافي لفتيت: لجان المراقبة نفذت إلى غاية 31 ماي أزيد من 4 آلاف زيارة لوحدات للوقوف على مدى التزامها بالتدابير الوقائية    إسبانيا تجلي مواطنيها العالقين بالمغرب    أكثر من 892 ألف أجير متوقف مؤقتا عن العمل استفادوا من تعويضات الCNSS خلال شهر أبريل الماضي        دعاء من تمغربيت    المنظمة العالمية للصحة تتوقع موجة كورونا الثانية    دراسة تقترح 44 إجراء لإنعاش اقتصاد أكادير بعد جائحة "كوفيد-19"    إيطاليا تدخل مرحلة جديدة في رفع القيود وتفتح حدودها الداخلية والخارجية لإنقاذ السياحة    "موندو ديبورتيفو" | عثمان ديمبلي على مشارف الانتقال إلى يوفنتوس    المنحى التنازلي للإصابة بالجائحة يتواصل في بلجيكا    العثماني يقدم خطة حكومته بخصوص رفع حالة الطوارئ الصحية    ألمانيا ترفع حظر السفر عن 31 دولة في 15 يونيو    فيروس كورونا يقتحم قائد منتخب مصر أحمد فتحي    الحكومة تفوض مكتب الهيدروكاربورات مهمة استغلال على صهاريج لاسامير    مراكش.. وفاة السيناريست والكاتب المسرحي حسن لطفي    إسبانيا تدرس السماح لجماهير كرة القدم بحضور المباريات    "التوحيد والإصلاح" تعود إلى "الأصالة المغربية" بطبع كتب "التراث الإسلامي" للبلاد    44 إصابة جديدة ترفع حصيلة "كورونا" إلى 7910 حالة في المغرب    ما أحلاها    "مظاهر يقظة المغرب الحديث"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الحياة على مرمى حجْر! 1 – أَعدْ لنا جنائزنا… يا إلهي!

رأينا القبر ولم نر الجنازة، وحدسنا بغير قليل من الأسى والرعب:
علينا أن نغير عاداتنا في الموت يا إخوتي!
ليست الحياة فقط، قبل أو بعد الرحيل هي التي ستبحث لها عن اسم آخر مستعار..
بل الاصدقاء لن يعرفوا الموت من بعد رحيلنا.
لن يذهب المشيعون الى أحضان بعضهم
ولن يقتربوا بنا من عتبة القيامة ساهمين أو دامعين
أحباؤنا وأصدقاؤنا سيهمسون بحزن بليغ
صامت، ومن بعيد : أعيدوا لنا جنائزنا..
الاحياء الذين كانوا إلى ترفيه قريب، يدعون إلى عودة المقاهي
الارصفة والمسارح والاسواق
يدعون الى عودة الكسل في الشواطيء والملاهي
الاحياء الذين كانوا يعدون بغير قليل من التبتل: أايتها الحياة الاستثنائية أعيدي لنا مساجدنا
وخطايانا التي نؤوب إليها أو نتوب..
سيراقبون الموتى يذهبون لوحدهم إلى ترابهم، الموتى الذين لن يسمعوا خطوات العائدين إلى بيوتهم وهم يبكون أو يوزعون تراتيل الصبر على الاهالي..
هو ذا الجدل المقلوب يا اخوتي: الجنازة ، حين تكون دليلنا على أن الحياة عادية!
وأن الاحياء عاديون ولهم الحق أن يكونوا كذلك في المقابر
وقرب الجثامين..
أما الآن، فكن حيا من بعيد!
الاحياء، بدورهم سيعودون
نحن الاحياء سنعود ، وسنصر على عناية فائقة في مسح آثارنا.
وبتؤدة وبصبر وبامتثال يكاد يكون خشوعا نمسح آثارنا عن مقابض الابواب
وعن الطاولات وعن الشبابيك والشرفات ، عن المزهريات والكتب
عن المصاعد وعن الهواتف والحنفيات
عن الاقمصة التي نضعها في الخارج..
و بعناية فائقة نتعمد أن نمحو بصماتنا، كما يفعل قتلة محترفون يغادرون مسرح الجريمة
كما يفعل لصوص بارعون..
وقبل ذلك لا نسألك ماذا قتلنا يا إخوتي؟
ماذا سرقنا يا إلهي إنْ لم نكن قتلنا اسمنا
وسرقنا الحياة من مشتلها الرفيع: هذه الارض المشتركة..
تلك التي كانت ذات سورة الهية مستقرا ومتاعا
فصارت مستقرا لا غير..
كانت لنا فيها عادات سيئة، أينها
كانت لنا فيه أخطاء ، أينها؟
نحن الذين دخلنا بمحض إرادتنا وبوعي مرتفع بضرورة الحياة، لنا حرية أن نغلق علينا ابواب زنازننا، الجديدة ولا نلعن من يحرمنا من أغلاقها بحرية!
ونعود كما يعود الفلاسفة الى حكمة باسكالية من القرون الماضية :كل متاعبنا
كل اآلامنا تأتينا لأننا لا نجيد البقاء في غرفنا.
ياه .. إما فلاسفة واما سجناء..
أغرب المعتقلين نحن: نغلق علينا ابوابنا ، ولنا الحق في الحب أو في الملل..
لنا الحق في حياة عائلية كاملة، كعقوبة مشتهاة..
اه السعادة لم تعد في الخارج كما تخيلها الشعر دوما ،
والسعادة نفسها لم تعد معروفة جيدا في الداخل..
السعادة هي ألا تعطس و ألا تصاب بالحمى،
هي ألا يشتغل فيروس صغير في أطرافك، كعامل مياوم بحمية كبيرة.، وبلا ضغينة سابقة ضدك..
أبسط ما لدينا :عناق أو مائدة مشتركة ضحكات وصور وأشرطة..صار يحتاج جائحة!
في الخارج، الهواء غير آهل بنا..
وغير آبه بنا…
كم كنا نطفو فوق هذه الارض
ونتخيل أننا جدورها وأننا هي
وهواءها
وترابها
وماءها
وشمسها..
وفي الخارج، الشمس غير آبهة بنا، واذا شاءت جاءت إلى النافدة أو تلبدت بالغمام..
وإذا شاءت سكنت الحدائق والغابات والمحيطات وتركتنا قرب الجدران نجتر ظلنا..
نستيقظ بلا خارج
وبلا غربة ممكنة وبلا جدول أعمال سوى التكرار..
نستيقظ، بلا طائرات ولا حدود ولا غرباء
نمكث في الارض، تلك طريقتنا الوحيدة للحياة..
كما فعلت كل الحيوانات قبلنا:لا نغادر ترابا إلى تراب فصيل آخر.
نحن في المربع الأول لتطور الشامبانزي..
نستيقظ بلا تجارب يمكن أن نحكيها فعلا:كل تلك التجارب التي كنا نعلقها نياشن أو لوحات صيد في البيوت وفي الحسابات الخاصة، لا تعني شيئا أمام لحظة تأمل أمام السماء..
كم اعتقدنا، بفعل التفوق البشري حينا وباسم التميز حينا اخر، أن المسافات البعيدة ، دليل وجود وسعادة
دليل حياة لم يسبقنا اإليها أحد من البشرية الساردة في التاريخ والمتاحف
كم اعتقدنا أن السفر دليل سعادة، ودليل حياة
والآن علينا أن ننزع عنا كل ذلك، لكي نعود إلى دليل الحياة الوحيد: الضجر فوق أريكة او حصير..
علينا اليوم أن نعيد الجدل إلى بداهته: السعادة هنا مقابل الحياة هناك وإعادة تعريف الفرح على ضوء البقاء..
يتبع


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.