عامر يتولى رئاسة الاتحاد العام للطلبة المغاربيين    "شيوخ الممرضين" ينشدون الترقية ويشْكون من "الإقصاء والتهميش"    بالفيديو.. مشهد مخيف في السماء "حوّل الليل إلى نهار"    جمعيات تنتقد تراجع خدمات مستشفى أولاد النمة    الصحراء المغربية .. لماذا الإصرار على تجاهل الحقائق التاريخية؟    غوغل تخطو أول خطوة للتخلي عن واحد من أشهر تطبيقاتها    كيكي سيتين المدرب الإسباني يقاضي يقاضي ناديه السابق برشلونة    نجم نانسي: اللعب مع "أسود الأطلس" حلم طفولة    مصادر التمويل العمومي    إسبانيا: رمى سيارته الفارهة في النهر.. وسلسلة اتهامات بانتظاره    طفل يعثر على لقية في القدس عمرها نحو 3 آلاف عام    مصدر أمني ينفي اعتقال 15 شخصا تضامنوا مع الشعب الفلسطيني بالبيضاء    المثقف يُنتج الثقافة أم تُنتِجُه؟    ملف"مقتل الطفل عدنان" أمام جنايات طنجة    ‘حصلة خايبة'.. اعتقال طبيبين بفاس لإجراءهما فحوصات كورونا داخل المنازل بطريقة سرية    ستيني يضع حدا لحياته بمدينة أصيلة    الخبير الفينة: ميزانية الدولة غير رهينة بالفلاحة والقطاع يحتاج الى التكنولوجيا لتطويره    بين سخرية وشماتة الجمهور.. سقطة رمضان ‘العالمية' تدخل التراند المغربي    رئاسة الجزائر كتنفي وفاة تبون وعندو فترة نقاهة وخرج من السبيطار    التساقطات المطرية تواصل إنعاش حقينة سدود جهة سوس ماسة    قصر المرادية يخرج عن صمته حول صحة الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون    ليلى الكوشي: الممارسة اليهودية للموسيقى الأندلسية بالمغرب تعكس التعددية    النسب بالفطرة ومن الشرع    حصيلة كورونا فالجهات اليوم.. 11 ماتو فكازا و312 براو فالشرق    هذا ما تقرر في ملف المتابعين في قضية حساب "حمزة مون بيبي".    طنجة.. انطلاق الاجتماع التنسيقي بين مجلس النواب الليبي والمجلس الأعلى للدولة الليبي (13 + 13)    ا.طنجة يعقد جمعه العام في 22 دجنبر المقبل    مولاي حفيظ يقلص نفقات تسيير وزارته ويركز على التنمية الصناعية والاستثمارات    تفكيك شبكة للأطباء بفاس تتاجر في تحاليل كورونا مقابل 900 درهم    بلاغ وزارة الداخلية بخصوص انتخابات 2021.. ها آخر أجل للتسجيل فاللوائح الانتخابية واللي بدل السكنى خاصو يعلم السلطات    الحكومة ردات على الفايك نيوز ديال البوليساريو: إنجاز البرامج التنموية فالصحراء ب85 مليار درهم بنسبة فايتا 70 في المائة وها لي دار وها لي جاي فطريق    رئيس الحكومة: قضية الوحدة الترابية لا تقبل المزايدة والتنابز والحسابات الضيقة    ضربة قاضية للبوليساريو والدزاير.. المغرب غايطلق مشاريع استثمارية بالقرب من الكركرات    أشبال الأطلس في تونس لخوض التصفيات    التصنيف الإفريقي: أين تتموقع الأندية المغربية؟    "سيدي يحيى" تنعى الشيخ أحمد أوحدو الفرخاني    تفاصيل التوزيع الجغرافي لحالات "كوفيد 19" الجديدة في المغرب    إيران تنشر وثائق ومعلومات جديدة تكشف مفاجأة عن اغتيال العالم النووي    هذا هو المنصب الذي سيشغله "عبد الحق الخيام" بعد مغادرته للمكتب المركزي للأبحاث القضائية    الاتحاد العام لمقاولات المغرب ومؤسسة التمويل الدولية يطلقان منصة لتعزيز تشغيل المرأة    تمديد الطوارئ الصحية على طاولة المجلس الحكومي !    المغرب يجري استعداداته لإنجاح أكبر عملية تلقيح وطنية ضد وباء كورونا    الملك يؤكد دعم المغرب الثابت للقضية الفلسطينية و يدعو الفصائل إلى المصالحة !    نادي حسنية أكادير تنجح في التعاقد مع اللاعب الأزموري زكرياء العيوض    جرّاح مارادونا يدافع عن نفسه    "موديرنا" تعلن أن فعالية لقاحها ضد كورونا تصل إلى 94,1بالمائة وتطلب ترخيص أمريكا وأوروبا    طبيب مارادونا يؤكد أنه فعل المستحيل من أجل إنقاد حياة الأسطورة ديغو    إطلاق المرحلة الثانية من برنامج المثمر للزرع المباشر تستهدف أكثر من 20000 هكتار    الأسعار عند الانتاج تسجل ارتفاعا خلال شهر.. وقطاعا "التعدين" و"الصناعات الغذائية" في المقدمة    ڤيديوهات    بايدن يكسر كاحله وهذه ردة فعل ترامب    الاستغناء عن "محمد رمضان" بسبب أزمة اتهامه ب"التطبيع مع إسرائيل"    تكريم للمخرجة مليكة الزايري بمهرجان كازاالسينمائي الدولي    بهاوي يكشف عن قرب طرح عمل غنائي جديد    وسيمة عزّوز .. مغربية تشق طرقات الإبداع الروائي في جزر الكناري    إيران تتهم إسرائيل باغتيال العالم النووي فخري زادة    الفنانة سعيدة شرف تعلّق على خبر طلاقها من زوجها    وُلد إله المحبة ومات الإله المنتقم!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ما لم يفهمه ماكرون.. أو لم يرد فهمه 2/2

محمد بن عبدالله حي، في كل دقيقة من حياة المسلمين الذين يتخذونه أسوة حسنة لا يكتمل معناهم إلا باتباعها...
نجد العبارات التي تسعفنا في الحديث إلى ماكرون..
ونجد أن اصرار الرئيس ماكرون على أن تكون الحرية مطلقة، بما في ذلك إطلاقيتها في المس بعمق الوجود الإنساني لملايين البشر، اختيارات لا تتماشى حتى مع تاريخ فرنسا الخاص مع الحرية ولا مع اللحظة التي تعيشها بلاده، كما رأينا من خلال النقاش حول الحرية والمسؤولية.
كان فيروس متناهي الصغر كافيا لكي تعاد تعريفات المفاهيم الرئيسية للثورة والجمهورية الفرنسيتين..
فكيف لمقدس متناهي الكبر ألا يدفعه الى أن يحد من جموحه في استعمال الحرية، كما قال في نشر الكاريكاتور الذي يمس بالنبي محمد؟
إنه بذلك يجعل جزء من أدبيات تركيبته السياسية، وفي ادبيات الطبقة الحاكمة نفسها ( حزب الجمهوريين مثلا)، يعتبر أن الحرية يمكن التضحية بها من أجل الجمهورية!
والجمهورية هي المواطنون.. والمسلمون مواطنون وشركاؤه في الوطن، اذا اقتصرنا علي الفرنسيين الذي يتحدث باسم جمهوريتهم؟
قد كتبنا من قبل، أن ما بنته صوفي المسيحية، دكه وهدمه الشاب عبد الله المسلم..
لا أحد يساند القاتل في القتل..ولو كان باسم أعز المخلوقات لدينا
كما لا أحد يساند الجامح في الجموح ولو كان باسم الحرية.
***
وقعت الواقعة وليس لوقعتها كاذبة‮.‬
وقام شاب مسلم،‮ ‬شعر بإساءة عميقة،‮ ‬أو شعر بجنون عقدي‮ ‬طارئ،‮ ‬بفعلته وذبح الأستاذ الفرنسي، ‬الذي‮ ‬اعتبر أن الكاريكاتير‮ وجوهره ‬يقتصر على‮ ‬خلق مفارقة،‮ ‬بين فكرة وضدها‮، ‬قد تكون نهايته سخرية لا أقل ولا أكثر‮.‬
فكان ثمنه حياته
ثم كان ثمنه ما جاء بعدها‮.‬
وكان من اللافت أن الذين خرجوا لإدانة القتل،‮ ‬في‮ ‬أكثريتهم هم المسلمون، في العالم وفي فرنسا،‮ ‬وأئمتها‮..‬
ومسلمون في‮ ‬أنحاء كثيرة،‮ ‬لا‮ ‬يفرقون بين أحد من رسل الله تعالى‮..‬
من المؤسف،‮ ‬أن الرئاسة الفرنسية لم تترك لؤلاء العقلانيين،‮ ‬والذين‮ ‬يحبون الإنسانية،‮ ‬ويعتبرون أن من قتل نفسا بغير حق،‮ ‬كمن قتل الناس جميعا‮..‬
أولائك الذين لخص لهم ربهم ودينهم ونبيهم البشرية في‮ ‬نفس واحدة، في أجمل معادلة روحية، ترفع الواحد إلى المتعدد، وتلخص المتعدد في الواحد، وتجعل نفسا بشرية هي البشر والبشر كلهم، بمن فيهم المسلمون، نفسا واحدة..
معادلة صعبة‮‬،‮ ‬قد لا‮ ‬يتوخاها العقل المادي‮ ‬للسياسيين‮..‬
كان المسلمون قساة مع أخيهم في‮ ‬الديانة،‮ ‬والذي‮ انتهي به الأمر مقتولا في‮ ‬نهاية القصة‮.
وأثارت التصريحات التي أدلى بها ماكرون، والتي تعهد فيها بأن فرنسا لن تتخلى عن مبدأ الحرية في نشر رسوم كاريكاتورية للنبي محمد حفاظا على حرية التعبير، غضب جزء من العالم الإسلامي ضد فرنسا.
وعندما أدلى بهذه التصريحات خلال مراسم تكريم المدرس سامويل باتي الذي قتل لعرضه رسوما كاريكاتورية للنبي محمد أمام تلامذته في المدرسة، كان يجانب الصواب، ويعطي صورة غير ناضجة عن رئيس إحدى الدول التي تربطنا بها علاقة خاصة للغاية.
ربما خانه ذكاؤه في تقدير الموقف، فالرئيس الفرنسي‮ ‬الذي‮ ‬لم‮ ‬يستطع‮ أن يقدر الموقف بما يجب من حكمة، استسلم للبلاغة في ترويض حزنه وترويض القصة التراجيدية.
فهو، قبل ذلك بشهور، كان قد سجن نفسه في‮ ‬مقولة الانفصالية الإسلامية السابقة للحدث‮ نفسه.
فاعتبر الذبح دليلا وحجة‮ بين يديه‮ ليذهب بعيدا في مناهضته لما يسميه الإسلام الراديكالي، دون أن يكون محددا في ذهنه هو بالذات.
الدين الراديكالي الذي يسعى أغلبية المسلمين إلى أن يحرروا منه رسولهم الأمين صلى الله عليه وسلم،
فلم ينجح في عزل المتطرفين،‮ ‬بل دفع المواطنين المسلمين العاديين إلى‮ ‬صفهم‮.. موضوعيا !‬
***
ما لم تفهمه الآلة ‮‬السياسية‮ ‬للجمهورية الفرنسية،‮ ‬هي‮ ‬أنه، بعد أربعة عشر قرنا، ما زال المسلمون‮ ‬يدعون الله‮ ‬سبحانه أن‮ يمن عليهم برؤية ‬ نبيهم في‮ ‬المنام..
فهو ‬لا يزال حيا،‮ ‬ليس كنبي‮ ‬لا تموت رسالته فقط،‮ ‬ بل ما زال حيا لأنه لم‮ ‬يدخل المجال المجرد،‮ ‬واللامشخص لمن أدوا الرسالة وماتوا والتحقوا بقوة الرمزيات والمقدسات،‮ ‬وتعالوا في‮ ‬دنيا الناس وفي‮ ‬ذهنهم...
ما زال محمد ، حيا أيضا لأنه يمثل جزء من لحمهم ودمهم ومشاعرهم‮..‬
وما زالت سيرته هي القدوة
ويحيونها، ومن خلالها، يحيى فيهم
ويحيى بهم...
ليس مقدسا لا مرئيا
إنه متناهي الكبر..
لهذاعندما‮ ‬يطلق ماكرون التهديد بتكرار الإساءة عبر الرسوم ،‮ ‬فهو لايخاطب ‮ كائنا‮ ‬في‮ ‬المجال المجرد ‬أو اللامادي‮ ‬المقدس، الذي لن‮ ‬يموت، بل يمسهم في سلامتهم الجسدية حتى، وفي ماديتهم الروحية إذا جاز التعبير…
بل هو‮ ‬يهدد جزءا من حياتهم اليومية‮ وسيرتهم الروحية...


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.