بيان المرصد المغربي لحقوق الإنسان وحماية المال العام بالمغرب بخصوص معبر الكركرات.    شباب المحمدية يضم الحارس مطيع من "الطاس"    غياب إعدادية بالصويرة يرفع نسبة هدر التمدرس    الناجي: "التجارب السريرية" بالمغرب تُثبت سلامة اللقاح الصيني    مؤشر "مازي" يرتفع ب 3.6% في بورصة البيضاء    القضاء يحقق في عملية نصب وسطو عقارية كبرى بعين الذياب    نسيج جمعوي يُحسّس بخطورة "كورونا" بطانطان    مؤاخذات أوروبية تدفع السلطات الجزائرية إلى التخبط في مأزق حقوقي    الإعفاء يطال بشكل مفاجئ مدير أقوى جهاز مخابراتي في المغرب    المغربي "ديوب" يتألق أمام "نيم" بالدوري الفرنسي    نجاحات الدبلوماسية المغربية في تعزيز الوحدة الترابية..    ندوة دولية تقارب فرص التنمية في القارة الإفريقية    وسيمة عزّوز .. مغربية تشق طرقات الإبداع الروائي في جزر الكناري    جمال بودومة يكتب: في انتظار اللقاح    سلطات إقليم خنيفرة تقرر التخفيف من الإجراءات المتخذة سابقا للحد من تفشي فيروس كورونا    الفنان محمد رمضان يسقط أرضا على مسرح دبي (فيديو)    بحركة خاطفة.. فيديو لأم تنقذ رضيعها من "اللدغة المميتة"    جرحى خلال مظاهرة ضد قيود كورونا في بلجيكا    استبدال "الأقسام المفككة" بمدارس الفقيه بنصالح    سطاد مالي وتونغيث الأقرب لمواجهة الوداد والرجاء    إلى غاية أواخر 2021.. "جمعية خريجي النسيج والألبسة" تستمر في تنزيل أهداف مشروع "تشغيل الشباب من أجل التنمية" بطنجة    وفاة اللاعب السنغالي السابق بابا بوبا ديوب عن 42 عاما    حمد الله يخلق جدلا واسعا بعد رفضه صعود المنصة في نهائي كأس السعودية    سامسونغ تعود لسوق الحواسب بجهازين جديدين    "بنك المغرب" يضخ تسبيقات ب103 مليارات درهم    من يكون حبوب الشرقاوي .. خليفة الخيام على رأس أقوى جهاز لمحاربة الإرهاب في المملكة ؟    مظاهرات كبيرة في مدن فرنسية للتنديد بقانون "الأمن الشامل"    طنجة.. انتحار "إسباني" شنقا في ظروف غامضة    طنجة تحتضن اجتماعاً ليبياً جديداً بين "النواب" و"مجلس الدولة"    تضاعف معاناة الفلسطينيين بسبب جائحة كورونا    إيران تتهم إسرائيل باغتيال العالم النووي فخري زادة    طبيب مارادونا يخضع للتحقيق بشبهة القتل غير العمد    وفاة النجم السنغالي "بابا ديوب" الذي تحول إلى بطل قومي في السنغال بتسجيل هدف في مرمى فرنسا.    عاجل| 4115 إصابة جديدة بكورونا والحصيلة تقفز إلى 353803    ميسي يكرم روح مارادونا باحتفال خاص    الجزائر : استمرار الغموض بعد شهر من غياب الرئيس و مطالب بإعلان الشغور في منصب الرئاسة    المؤشر العالمي للإرهاب .. إفريقيا تحملت 49 في المائة من الخسائر الاقتصادية للإرهاب سنة 2019    كوفيد-19: .4115 إصابة جديدة و3740 حالة شفاء خلال ال24 ساعة الماضية    طنجة.. انتحار ثلاثينية بمنطقة بدريوين    نزول أمطار وتساقط ثلوج في توقعات طقس الأحد    محمد بشكار… شاعر برعشة طير    الحالة الوبائية بالناظور.. تسجيل إصابات جديدة بكورونا يرفع عدد الحالات المؤكدة إلى 3448    ڤيديوهات    منتوجات الصيد بميناء آسفي ترتفع ب51 في المائة    عبد القادر الخراز يهين المرأة المغربية الولود و يصفهن ب " الخيبات " وسط غضب حقوقي كبير، فهل يعتذر ؟    سحب أدوية السكري المسرطنة في هولندا    ارتفاع سعر صرف الدرهم أمام الدولار ب0,36 في المائة في الفترة ما بين 20 و25 نونبر    فيروس كورونا يصيب الصقلي ومخالطيه    هل يتابع القضاء المغربي وزراء فاسدين؟    الجزائر تعيد محاكمة وزراء سابقين في ملف "تركيب السيارات" و"التمويل الخفي" لحملة بوتفليقة    المحكمة العليا في ولاية بنسيلفانيا ترفض شكاوى تزوير الانتخابات تقدم بها ترامب    الفنانة سعيدة شرف تعلّق على خبر طلاقها من زوجها    كتاب يضيء عتمات الجوائح عبر التاريخ المغربي    يشاهد عشرات الملايين المسلسل باللغة الإنجليزية    ثالث دورات "نقطة لقاء" تعود خلال شهر دجنبر    وُلد إله المحبة ومات الإله المنتقم!    أحمد الريسوني والحلم بالخلافة الرشيدة بقيادة تركية    نظرات بيانية في وصية لقمان لابنه    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





سجال متصاعد بين إردوغان وماكرون وغضب في دول مسلمة حيال فرنسا
نشر في الأيام 24 يوم 26 - 10 - 2020

تصاعدت حدة الانتقادات الأحد للتصريحات التي أدلى بها الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون عن الإسلام، بينما جدد نظيره التركي رجب طيب إردوغان دعوته لكي يخضع "لفحوص" لصحته العقلية في وقت خرجت تظاهرات منددة بفرنسا في دول يشك ل المسلمون غالبية سكانها.

في الأثناء، دعت الخارجية الفرنسية حكومات الدول المعنية الى ضمان أمن المواطنين الفرنسيين و"وقف" الدعوات لمقاطعة السلع الفرنسية والتظاهر، معتبرة أنها تصدر عن "أقلية راديكالية".

وفي تصريحات أدلى بها بعدما ق تل المدر س صامويل باتي بقطع رأسه لعرضه رسوما كاريكاتورية تظهر النبي محمد على طلابه أثناء درس تتناول حرية التعبير، تعه د ماكرون أن فرنسا "لن تتخلى عن رسوم الكاريكاتور" وقال إن باتي "ق تل لأن الإسلاميين يريدون الاستحواذ على مستقبلنا".

لكن إردوغان دعا ماكرون السبت للخضوع "لفحوص لصحته العقلية" جر اء معاملته "الملايين من أتباع ديانات مختلفة بهذه الطريقة"، في تصريحات دفعت باريس لاستدعاء سفيرها لدى أنقرة.

وكرر الرئيس التركي تصريحاته الأحد متهما ماكرون بأنه "مهووس بإردوغان ليل نهار".

ونشر الرئيس الفرنسي مساء الأحد عدة تغريدات اثنتان منها بالإنكليزية والعربية، شدد فيها على رفض "خطاب الحقد" ومواصلة الدفاع عن "النقاش العقلاني".

وقال في تغريدة "نعتز بالحرية، نضمن المساواة، ونعيش الأخوة بعمق. لا شيء سيجعلنا نتراجع، أبدا".

وأضاف "تاريخنا قائم على محاربة جميع نزعات الاستبداد والتطرف. سنواصل ذلك". وتابع "نحترم كل اوجه الاختلاف بروح السلام (…) سنقف دوما إلى جانب كرامة الإنسان والقيم العالمية".

وتدهورت العلاقات بين الرئيسين بشكل أعمق جر اء خلافات على مسائل عدة، تشمل الدعم الفرنسي لليونان في نزاعها مع تركيا بشأن حقوق التنقيب عن الطاقة في شرق المتوسط والانتقادات الفرنسية لتدخل تركيا في ليبيا وسوريا والنزاع بين أرمينيا وأذربيجان.

من جهته، وصف مسؤول الشؤون الخارجية في الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل التصريحات التي أدلى بها إردوغان السبت بأنها "غير مقبولة" وحض تركيا على "وقف دوامة المواجهة الخطيرة هذه".

وقال مدير الاعلام في الرئاسة التركية فخر الدين التون إن المواقف الأوروبية التي تشيطن المسلمين تذك ر بكيفية معاملة اليهود في أوروبا في عشرينيات القرن الماضي.

وكتب التون على تويتر بالإنكليزية إن "الرسوم الكاريكاتورية المسيئة واتهام المسلمين بالانعزال ومداهمات المساجد لا تتعلق بحرية التعبير".

وتابع "يتعلق الأمر بترهيب المسلمين وتذكيرهم بأنه مرحب بهم للحفاظ على استمرار الاقتصاد الأوروبي لكنهم لن ينتموا أبد ا رغم المحاضرات عن الاندماج".

وأضاف "كل ما نراه عن المسلمين في الثقافة العامة الأوروبية اليوم استخدم في شكل مخيف لتشويه صورة يهود أوروبا في عشرينيات القرن الماضي"، مؤكدا "سندافع عن أنفسنا بأي ثمن".

وتجلى الغضب على ماكرون في الشوارع في عدة دول يشك ل المسلمون غالبية سكانها، بينما بدأت بالفعل مقاطعة بضائع فرنسية في بعض الدول بما في ذلك في متاجر في قطر والكويت، وسط دعوات للتخلي عن المنتجات الفرنسية في عدد من الدول الأخرى.

وأفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان أن متظاهرين أحرقوا صور ماكرون في عدد من المناطق السورية التي لا تزال خارجة عن سيطرة النظام.

كما أحرقت أعلام فرنسية في العاصمة الليبية طرابلس، حيث داس متظاهرون على صور للرئيس الفرنسي على الرغم من أن بضعة عشرات فقط شاركوا في التظاهرة، بحسب مراسل لفرانس برس.

وقبيل التظاهرة، قالت ربة المنزل فاطمة محمود (56 عاما) لوكالة فرانس برس "نحن كمسلمين، من واجبنا احترام جميع الأنبياء والرسل ومن الطبيعي ان تنتظر من جميع الأديان الأخرى، خصوصا السموية، الاحترام نفسه".

وأضافت "تشويه صورة الإسلام والمسلمين مثل ما يجري الآن في العديد من البلدان الأوروبية وخصوصا فرنسا (…) لا يساعد على تحقيق السلام الاجتماعي في فرنسا… كلام ماكرون عن الاسلام والمسلمين استفزازي للغاية".

كما تظاهر نحو مئتي شخص مساء السبت أمام مقر إقامة سفير فرنسا في إسرائيل للتنديد بموقف ماكرون. وفي دير البلح في قطاع غزة، أحرق فلسطينيون صورا لماكرون واصفين تصريحاته بأنها "إهانة للإسلام".

وقال القيادي في حركة حماس التي تدير القطاع ماهر الحولي "هذه الوقفة نستنكر فيها ونشجب ما صدر عن الرئيس الفرنسي من اساءة للنبي محمد، و كل من اساء للنبي محمد، سواء بالقول، بالفعل، او بالاشارة او بالرسم".

بدوره، ات هم رئيس الوزراء الباكستاني عمران خان الرئيس الفرنسي "بمهاجمة الإسلام".

وقال عبر تويتر إنه كان بإمكان ماكرون أن "يضمد الجراح ويحرم المتطرفين من استغلال الفرصة بدلا من خلق مزيد من الاستقطاب والتهميش الذي يؤدي حتما إلى التطرف".

وفي المغرب، دانت وزارة الخارجية "بشدة" الإمعان في نشر الرسوم الكاريكاتورية. وجاء في البيان أنه "بقدر ما تدين المملكة المغربية كل أعمال العنف الظلامية والهمجية التي ت رتكب باسم الإسلام، فإنها تشجب هذه الاستفزازات المسيئة لقدسية الدين الإسلامي.

وأعربت اللجنة التنفيذية لحزب الاستقلال المعارض في بيان عن "استيائها العميق وشجبها القوي للإمعان المتكرر في نشر الرسومات المسيئة للرسول محمد".

كذلك دانت حركة التوحيد والإصلاح، الذراع الدعوي لحزب العدالة والتنمية الإسلامي الذي يترأس الائتلاف الحكومي في المغرب "محاولات الإساءة المتكررة… بدعوى حرية الرأي والتعبير".

وفي لبنان، لم تجذب تظاهرة تمت الدعوة إليها أمام مقر السفارة الفرنسية الأحد، كما كان الحال في اليوم السابق، أي مشاركين فيما ندد حزب الله الموالي لإيران ب"الإساءة المتعمدة" للنبي محمد.

من جته، قال وزير الأوقاف والشؤون والمقدسات الإسلامية الأردني محمد الخلايلة إن "الاساءة ليست حرية شخصية وإنما جريمة تشجع على العنف".

وجاءت تصريحاته في وقت أعلنت النيابة العامة الفرنسية الأحد فتح تحقيق إثر تقديم مواطنين أردني ين شكوى قالا فيها إنهما تعرضا لاعتداء يحمل طابعا عنصريا في أنجيه غرب فرنسا.

أ ف ب


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.