واش هادوا فوق القانون؟. عمدة طنجة ورؤساء المقاطعات الباجدة بدون كمامة وبدون تباعد جسدي في عز إنتشار كورونا    المغرب يعبر عن قلقه لإقتحام باحة القدس في رمضان ويدعو لوقف الإحتقان وإنتهاك المقدسات    فيديو: بعد خروجه عن السيطرة الإعلان عن سقوط الصاروخ الصيني و نهاية "فيلم الرعب العالمي"    فلوريدا الأمريكية.. جرحى في إطلاق نار بمركز تجاري    وكالة الفضاء الروسية تحسم الجدل حول مكان وموعد سقوط الصاروخ الصيني    الصين تعلن سقوط بقايا الصاروخ الفضائي "التائه" في بحر العرب    المغرب: اقتحام المسجد الأقصى المبارك وترويع المصلين عمل مرفوض    9 أحزاب بالحكومة والمعارضة تستنكر تواطؤ إسبانيا ضد المغرب باستقبال غالي    حجز وإتلاف أزيد من طنين من الغذاء الفاسد بمراكش    ذكرى ميلاد الأمير مولاي الحسن.. مناسبة لتجسيد الارتباط المكين بين الشعب المغربي والعرش العلوي    اللجنة الرباعية الدولية حول الشرق الأوسط تبدي "قلقها البالغ" إزاء أحداث القدس    اسكتلندا... أنصار الاستقلال يتمسكون بإجراء استفتاء تقرير المصير    خنيفرة يحرم تواركة من الصدارة والقنيطرة يفوز على الراسينغ بعقر داره    سريع واد زم والجديدة يتنفسان الصعداء وريمونتادا للمولودية أمام آسفي    الروائية أمنة برواضي تتألق في سماء القاهرة بروايتها الجديدة " حكاية وباء"…    المغرب يسجل 7 وفيات و314 إصابة جديدة بكورونا    آخر تطورات انتشار فيروس كورونا... تباطؤ في العدوى في جميع مناطق العالم باستثناء آسيا    فيديو: بعد تصريحات شاردة لبرلماني البيجيدي"أبوزيد".. أونسا ترد: "فاكهة البطيخ الأحمر سليمة وخالية من الملوثات"    وفاة الإعلامي الرياضي السعودي "عادل التويجري"    حقيقة خضوع الفنان حسين الجسمي لعملية تجميل- صور    إحباط محاولة تهريب دولية للمخدرات عبر شاطيء طنجة البلدي (صور)    المقرئ أبو زيد بعد تشكيكه في "دلاّح زاكورة": أعتذر وأنا غير مختص    الوزير أمزازي يفتح ملف "الجمع بين المهن" في أوساط أساتذة التعليم العالي    خرق الإغلاق الليلي.. مداهمة مقهى واعتقال 8 أشخاص بمراكش + صور    الشابي يستدعي بولهرود والسعداوي لمواجهة الماص ويستبعد متولي وشاكير وناناح    اللجنة الجهوية لحقوق الإنسان بجهة طنجة- تطوان – الحسيمة تعقد اجتماعها الثاني    مغاربة يتضامنون مع القدس و"المسجد الأقصى" يتصدر الترند ب"تويتر"    أمطار وأجواء غائمة الأحد بهذه المناطق    الوالي مهيدية يترأس اجتماعا تحضيريا لإطلاق مشروع تنموي ضخم بجماعة اكزناية    عاجل طنجة :الأمن يحبط محاولة كبرى لتهريب حوالي 240من الحشيش    قبل ملاقاة الوداد في دوري الأبطال.. مولودية الجزائر ينهزم بثنائية في "الديربي" أمام اتحاد العاصمة ويغادر كأس الرابطة مبكرًا    الدفاع الجديدي ينعش رصيده بثلاث نقط إضافية على حساب حسنية اكادير    حسنية أكادير يتعثر أمام الدفاع الحسني الجديدي ضمن لقاءات الدورة 15 من البطولة الاحترافية. (+ملخص المباراة)    القائد الحقيقي لايصنع اتباعا بل مزيدا من القادة    المغرب يتوصل اليوم الأحد بمليونا جرعة من لقاح "سينوفارم" الصيني    شاهد.. لحظة إنقاذ قطة عالقة على نخلة بشارع الحسن الثاني ببوجدور    نائب رئيس الأولمبية الدولية: "لا شيء سيمنع إقامة الألعاب الأولمبية طوكيو 2020"    الشلواطي: هكذا قضيت رمضان ومتحكرونيش كنعرف نطيب    زياش: اعتمدنا على مصادر قوتنا لهزم السيتي ومباراة نهائي "التشامبيانزليغ" ستكون مغايرة    للسنة الثانية على التوالي.. منع إقامة صلاة العيد بالمساجد وتعوضيها بالصلاة داخل البيوت    " لعلكم تتقون" (5)    النيابة العامة توجه دورية لمكافحة وزجر بيع الأدوية على الأنترنت    الفنانة مونية لمكيمل تجيب على أسئلة حرجة في تحدي "رشيد شو"    رحيل الموسيقار المصري "جمال سلامة" متأثراً بكورونا    مهرجان تطوان لسينما البحر الأبيض المتوسط يكشف عن تشكيلة لجان التحكيم    الورش الملكي الكبير لتعميم التغطية الصحية لجميع المغاربة يخطو نحو النجاح بسرعة كبيرة    العثور على الفنان محمد حمصاني جثة هامدة بمنزله    هذه شروط دخول المغاربة العالقين في الخارج    بالصور : أخر سوق أسبوعي بسلوان خلال شهر رمضان.. العرض يفوق الطلب بكثير    السعودية تلزم الموظفين بالتلقيح ضد "كوفيد 19″    أنباء عن قرب استئناف الأعراس والحفلات في المغرب.    مسلسل "بنات العساس" يحصد 8 ملايين مشاهدة على "الأولى"    وكالة أجنبية تكشف عن احتمال تمديد المغرب إغلاق حدوده الجوية.    إسلاميات… تقرير الحالة الدينية في المغرب (2018 2020): الحركات الإسلامية (3/3)    إثم الاحتكار في شهر الاستغفار    عبادي يكشف مقومات مشروع الشباب "المؤثرين" لمكافحة التطرف على الإنترنت    تداعيات جائحة "كورونا" تغلق أزيد من 1700 مؤسسة سياحية بمدينة مراكش    مكيفات الهواء الحديثة تعزز صحة ركاب السيارة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حقوق الإنسان بالجزائر في تقرير الخارجية الأمريكية

معلوم أن الخارجية الأمريكية تصدر سنويا تقريرا حقوقيا يرصد بالتتبع والمرافقة حالة حقوق الإنسان في مختلف دول العالم، على رأسها الجزائر، إذ كانت موضوع رصد لحالتها الحقوقية، وقد كنا قد نشرنا بتاريخ 6/4/2021 مقالة سابقة بجريدة الاتحاد الاشتراكي حول وضعية حقوق الإنسان في المغرب انطلاقا من تقرير الخارجية الأمريكي، الذي شمل أيضا الحالة الحقوقية في الجزائر، فكان لابد أن نتبعه بمقال ثان ننقل من خلاله نظرتها حول وضعية حقوق الإنسان في الجارة، ليس من باب مقارنة الدولتين حقوقيا وسياسيا،لأنه لا مجال لمقارنة المغرب كبلد منفتح، قطع أشواطا مهمة في تجربته الحقوقية التي تحظى باحترام دولي نظرا لما حققته من إنجازات تشريعية، بنظام سياسي جزائري مغلق، شمولي غير قادر على التغير ولا على ضمان انتقال سلس يُفضي للوصول لدولة جزائرية مدنية قادرة على ضمان استقرارها الداخلي واستقرار المنطقة، لذلك فالهدف من هذه المقالة هو نقل وجهة نظر دولة كبرى لها حضورها الإقليمي في المنطقة وتأثيرها في مختلف المؤسسات الدولية على رأسها الأمم المتحدة، التي تأخذ تقارير الولايات المتحدة الأمريكية بعين الاعتبار، وهي تناقش وضعية كل بلد حقوقيا وسياسيا.
تقرير الخارجية الأمريكي حول حالة حقوق الإنسان في الجزائر رصد جل الأعطاب السياسية التي تعيشها الجارة، خاصة منها تلك التي لها ارتباط وثيق بوضعية حقوق الإنسان، إذ أبرز التقرير جدلية الوضعية الحقوقية بالسياسة، حيث يمكن القول إن إشكالية حقوق الإنسان في الجزائر هي انعكاس للأزمة السياسية التي يعيشها النظام السياسي هناك، فحالة انسداد الأفق السياسي والديموقراطي أدت إلى رصد سجل أسود حقوقيا تجلى في ما عدده التقرير من انتهاكات خطيرة حقوقيا، بشكل ممنهج، هذا الترابط بين الأفق السياسي والحقوقي وتفاعل حالة حقوق الإنسان مع هذا التأثر المتبادل هو ما دفع التقرير إلى تقديم ملاحظات مباشرة تعكس هذا الإنسداد الحقوقي وعدم قابلية هذا النظام لتحقيق دورة سياسية كاملة يستجيب من خلالها لمطالب الشعب الجزائري في تحقيق الديموقراطية والعدالة والحرية.
بالعودة للتقرير فقد تناول القضايا الهامة المرتبطة بحقوق الإنسان في الجارة وعددها في «الاحتجاز التعسفي لسجناء سياسيين؛ عدم استقلال القضاء ونزاهته ؛ التدخل غير القانوني في الحياة الخاصة؛ قيود خطيرة على حرية التعبير والصحافة ، بما في ذلك قوانين التشهير الجنائي، واعتقال الصحفيين، وحجب المواقع ؛ التدخل الجوهري في حرية التجمع السلمي وتكوين الجمعيات ؛ الإعادة القسرية للاجئين إلى بلد قد يواجهون فيه تهديدًا لحياتهم أو حريتهم ؛ الفساد؛ عدم التحقيق والمحاسبة على العنف ضد المرأة ؛ الاتجار بالأشخاص؛ تجريم السلوك الجنسي المثلي بالتراضي ؛ قيود كبيرة على حرية العمال في تكوين الجمعيات ؛عمالة الأطفال».
انطلاقا مما سبق فإنه يمكن الإشارة لبعض نماذج الانتهاكات والخروقات الحقوقية التي سجلها التقرير، والتي تجعل حقوق الإنسان في الجارة في نفس خانة إيران، وبعض الدول الآسيوية التي صًنفت إلى جانب الجزائر كدول سجلها في مجال احترام حقوق الإنسان الأساسية أسودا، حيث أن هذه الدول تشترك في تحقيق أعلى النسب في سُلم خرق حقوق الإنسان وفقا للمعايير الدولية، وهي خروقات شملت جل الحقوق، الحق في الولوج للانترنت، الحق في التظاهر والتجمع السلمي، الحق في التعبير، محاكمات صورية....، ومن بين ما عدده التقرير نجد ما يلي:
1 – في مجال حرية التعبير لاحظ التقرير وجود:
"قيود مشددة على ممارسة حرية التعبير والصحافة" مع "التقييد الكبير لحريات التجمع السلمي وتكوين الجمعيات، والإبعاد القسري للاجئين إلى بلد يشكل تهديدا على حياتهم أو حريتهم، والفساد، وغياب التحقيقات والمساءلة في قضايا العنف ضد النساء والاتجار بالبشر، والقيود المشددة على حرية العمال في التجمع، فضلا عن أسوأ أشكال عمالة الأطفال"، مضيفا في ذات السياق أن " السلطات اعتقلت واحتجزت مواطنين لتعبيرهم عن آراءهم».
2 – في مجال انتهاك الحق في الحياة:
أورد تقرير الخارجية الأمريكية في فقرة خاصة حالات لانتهاك خطيرة وماسة بالحق في الحياة تحت مسمى» الحرمان التعسفي من الحياة وغير ذلك من أعمال القتل غير المشروع أو ذات الدوافع السياسية»، ومن عنوان الفقرة التي وضعها التقرير فهي واضحة من حيث تأكيدها أن الأمر يتعلق بالقتل، بقتل تمارسه السلطات العمومية بخلفيات سياسية انتقامية، حيث يكون ثمن المواقف السياسية المعارضة للسلطة والمُعبر عنها أرواح المناضلين، وقد أورد التقرير عدة نماذج لشخصيات جزائرية انتُهك حقها في الحياة، وهي معتقلة، من بين الحالات التي أوردها حالة وفاة الشاب الحرَّاكي رمزي يطو ذي 22 سنة في أبريل 2019 ، حيث أن هناك اتهامات للشرطة بالاعتداء عليه أثناء عودته إلى منزله بعد مشاركته في احتجاج مناهض للحكومة في الجزائر العاصمة، حيث توفي بعد أسبوع من الحادث، بلاغ السلطات حسب ما أورده التقرير اعتبر أن أسباب الوفاة «غير محددة»!!!، وقد التزمت السلطات بفتح تحقيق وهو التحقيق الذي لم تنشر نتائجه إلى الآن بشكل علني لمعرفة المتسببين في الوفاة، حسب تقرير الخارجية الأمريكية.
حالة أخرى تتعلق بكامل الدين فخار الذي توفي في ماي2019 أثناء خضوعه لتداببر «الحبس الاحتياطي «بعد إضراب عن الطعام استمر قرابة 60 يومًا بعد اعتقاله في مارس من نفس السنة، على الرغم من الطلبات المستمرة من المنظمات غير الحكومية وعائلة فخار لإجراء تحقيق، إلا أنه لم ينجز بعد.
بالإضافة إلى هذه الحالات فقد أوردت حالات أخرى لاعتقالات تعسفية ووضع أشخاص في» حبس انفرادي مطول» على حد وصف التقرير الذي تطرق لحالة الناشط كريم طابو، زعيم حزب الاتحاد الديموقراطي الاجتماعي، الذي ترفض السلطات الجزائرية تمكينه من حقه في وصل إيداع قانوني، والذي تم وضعه بشكل تعسفي حسب التقرير من شتنبر إلى يوليوز 2019 في سجن انفرادي، وهو ما ينطبق أيضا على حالة الناشط رشيد نكاز زعيم حزب حركة الشباب والتغيير والمرشح الرئاسي في الانتخابات السابقة.
وقد أشار التقرير إلى هذه الحالات باعتبارها حالات دالة على واقع حقوق الإنسان في الجزائر خاصة ما يتصل باحترام الحق في الحياة والكرامة الإنسانية.
3- انتهاك الحق في التعبير:
تقرير الخارجية الأمريكية كان جد مفصل ودقيق، وهو يتطرق لحالات انتهاك حرية التعبير، سواء تجاه صحفيين أو تجاه مدونين، موردا عدة نماذج لاعتقالات صحفيين ، على رأسهم خالد درناني وغيره من الصحفيين والمدونين، وقد كان لافتا إشارة التقرير إلى الإجراءات التعسفية التي قامت بها الحكومة الجزائرية، حيث قامت بقطع الانترنت في عدة مناسبات خاصة عند التعبئة لمسيرات الحراك الجزائري الممتد للآن، كما أشار التقرير بوضوح إلى قيام العناصر الاستخباراتية الجزائرية بإخضاع وسائل التواصل الاجتماعي لمراقبتها الأمنية المشددة مشيرا إلى « أن بعض المنشورات على مواقع التواصل الاجتماعي قد تؤدي إلى اعتقالات واستجوابات، وقد فهم المراقبون بأن أجهزة المخابرات تراقب عن كثب أنشطة النشطاء السياسيين والحقوقيين على مواقع التواصل الاجتماعي». مؤكدا على وجود «قيود مشددة على ممارسة حرية التعبير والصحافة»، مضيفا « كان هناك بعض الانقطاع في الاتصال قبل المظاهرات المناهضة للحكومة المخطط لها خلال العام ، وتحديداً قطع الإنترنت، ومنع الوصول إلى بعض المواقع الإخبارية على الإنترنت ومنصات التواصل الاجتماعي، وتقييد المحتوى أوالرقابة عليه. في مارس ، استمرت معاناة أجزاء من البلاد من انقطاع الإنترنت أثناء احتجاجات الحراك».
4- تعاطي النظام الجزائري مع الآليات الدولية الحقوقية
التقرير رصد تعاطيا سلبيا للنظام الجزائري مع مختلف الآليات الدولية الحقوقية سواء منها المدنية المرتبطة بالمنظمات الحقوقية الدولية، حيث أكد أن منظمة العفو الدولية» لم تحصل على تصريح رسمي للعمل من وزارة الداخلية»، وبخصوص تعاطيها مع الآليات الأممية فقد أشار التقرير إلى استمرارها «في رفض طلبات الزيارة من المقررين الخاصين للأمم المتحدة المعنيين بحالات الإعدام خارج نطاق القضاء (معلقة منذ 1998) ومكافحة الإرهاب وحقوق الإنسان (معلقة منذ 2006)، مجموعة الأمم المتحدة العاملة المعنية بالاحتجاز التعسفي (معلقة منذ ذلك الحين). 2009) ، وفريق خبراء مالي التابع لمجلس الأمن التابع للأمم المتحدة والمعني بالعقوبات (منذ 2016) «، مؤكدا في مفارقة تُظهر تناقض النظام الجزائري أنه» وجهت الحكومة دعوة إلى فريق الأمم المتحدة العامل المعني بحالات الاختفاء القسري أو غير الطوعي في عام 2014 ومرة أخرى في عام 2015 ، لكن لم تحدث زيارة» في مناورة حقوقية-سياسية لربح الوقت في تعاطي النظام الجزائري مع الآليات الدولية الأممية المعنية بحماية حقوق الإنسان.
ما تم تقديمه أعلاه مجرد نماذج لحالات انتهاكات قوية وممنهجة لحقوق الإنسان في الداخل الجزائري، وهي انتهاكات تضع النظام الجزائري في مواجهة وتعارض مباشر مع الاتفاقيات الدولية الحقوقية، وتجعل منه نظاما منغلقا، مُغلقا سياسيا، مؤسساتيا برؤية حقوقية.
ملاحظة:
ما يُلاحظ على التقرير، وهو يرصد وضعية حقوق الإنسان في مخيمات تندوف، أن هناك قصورا على هذا المستوى، إذ لم يذكر حالات الانتهاكات اليومية التي تحدث في المخيمات ولا مسؤولية الجزائر عنها بموجب القانون الدولي لحقوق الإنسان، اعتبارا لكون النظام الجزائري هو المسؤول عن الوضعية الحقوقية داخلها لأنها تحدث بأرضه وتحت غطائه، وقد كانت إشارة التقرير لوضعية المخيمات ضمن فقرة عامة تتحدث عن وضعية اللاجئين بشكل عام في الجزائر واضعا إياهم في نفس خانة باقي اللاجئين، خاصة منهم السوريين، مع العلم أن وضعية ساكنة المخيمات تختلف من حيث القانون الدولي وطبيعة تواجدها في الأراضي الجزائرية لمدة تزيد عن 45 سنة عن باقي اللاجئين، الذين توافدوا حديثا على الجزائر ويعتبرون أنفسهم في وضعية عبور للضفة الأخرى على عكس ساكنة المخيمات التي تُعتبر غالبيتها محتجزة وحركتها مقيدة، وهنا لابد للمنظمات الحقوقية المستقلة عن البوليساريو والفاعلة في الأقاليم الصحراوية الجنوبية أن تكثف من تقاريرها الموضوعاتية، والتي سبق أن تم اعتمادها من طرف مجلس حقوق الإنسان، وأن تعمل من جهة أخرى على تكثيف الترافع لدى الخارجية الأمريكية وإطلاعها على طبيعة الوضع الحقوقي في المخيمات ومسؤولية الدولة الجزائرية عن كل الانتهاكات الحقوقية التي تحدث/حدثت بالمخيمات.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.