جلسة عمومية مشتركة لمجلسي البرلمان لتقديم مشروع قانون المالية 2022    الرباط وموسكو ينفيان وجود "برود في العلاقات" ويؤكدان أن التعاون بينهما متعدد الأوجه    جهة طنجة تحتل المرتبة الثالثة وطنيا من حيث احداث المقاولات    التعاون المغربي – الأمريكي: القوات الخاصة للبحرية الملكية تتدرب على تقنيات الإنزال السريع    سوريا تعلن إعدام 24 شخصا أدينوا بإشعال حرائق غابات خلال العام الماضي    مورينيو: "أنا من قرر اللعب بذلك التشكيل وأتحمل مسؤولية الخسارة بسداسية"    ولاية أمن طنجة تتفاعل بسرعة وجدية مع فيديو يوثق لتعرض فتاة للتحرش بالشارع العام    الأمن يوقف المتورطين في أحداث الفوضى بحي أناسي بالدار البيضاء    لماذا تأخرت أمطار أكتوبر؟ خبير يوضح    العيون.. أطفال قرية الصيد "تاروما" يستفيدون من التعليم الأولي    أكادير... فعاليات فنية وجمعوية تطلق مشروع نادي سينمائي    مشروع قانون المالية 2022.. تخصيص 23,5 مليار درهم من الميزانية العامة للدولة لقطاع الصحة منها 6,9 ملايير درهم موجهة للاستثمار    خلال تصوير مشهد سينمائي.. الممثل أليك بالدوين يقتل مديرة التصوير ويصيب المخرج    بايدن يهاجم مناصري ترامب ويتهمهم بالعنصرية    خبراء: غاز الجزائر سينتهي في 2030 والنظام العسكري يقود البلاد نحو المجهول    كأس الكونفدرالية.. إدارة شبيبة القبائل الجزائري تستقبل بعثة الجيش الملكي    موعد مباراة برشلونة وريال مدريد في قمة الدوري الإسباني    موعد مباراة برشلونة وريال مدريد في قمة الدوري الإسباني    مدرب أنغولا : المغرب ومصر والسينغال هي أقوى 3 منتخبات في أفريقيا    هاينريش تطلق حملة لتبسيط مفاهيم الانتقال الطاقي بالمغرب    فيما تختفي دولة "القوة الضاربة".. المغرب رائد إفريقي في مجال التكنولوجيا المتقدمة    خبر غير سار حول أسعار المحروقات    تتويج ثلاث مغربيات في مسابقة التحدي العربي لإنترنيت الأشياء    تحركات المدير الاقليمي للصحة.. محاولة لتصحيح الاوضاع بالمستشفى الاقليمي بسطات    وزارة الصحة توسع اللائحة "ب".. تركت فرنسا وإسبانيا وكل دول الخليج وأضافت بريطانيا وألمانيا وهولندا    هام للمسافرين.. استئناف الرحلات الجوية بين كندا والمغرب    طقس الجمعة.. سحب منخفضة بهذه المناطق    22 أكتوبر 1998 / 22 أكتوبر 2021 "الأحداث المغربية"... 23 سنة في خدمة المغرب والصحافة    من كازابلانكا إلى مونتريال.. رحلة تحتفي بالإنسان    بالأرقام… المغرب يحافظ على مكانته شريكا تجاريا استراتيجيا لروسيا في إفريقيا    واتساب تضيف زرا جديدا ومميزا إلى مكالمات الفيديو    تهم غياب الشفافية وتغليب الربح على المضمون تطارد فيسبوك    بعد مرور 46 سنة عن المأساة.. ملف ترحيل 45 ألف أسرة مغربية من الجزائر قسرا يعود إلى الواجهة    مكتب السياحة يعتمد اجراءات استثنائية لمعرض سوق السفر بلندن    شاومي تطلق آخر إصدار من سلسلة Xiaomi T    في ندوة صحفية ..المكتبة الوطنية تستعرض خدمات منصتها الرقمية "كتاب"    صحفي فرنسي يكشف تفاصيل جديدة عن مقتل القذافي    مواطنون تضيع مصالحهم بسبب "جواز التلقيح"    فرضية التعليم عن بعد لغير الملقحين تثير تخوف أولياء الأمور    عشرات الجمعيات تسجل الإقصاء الممنهج للنساء في المجالس المنتخبة    مشاركة أكثر من 495 عداءة وعداء بلحاق أمزميز الإيكولوجي    تطاحن المعارف وصراعها رهين غياب المرجعية    في عيد المولد النبوي … روح التدين المغربي    بالإجماع.. أعضاء لجنة تسيير اتحاد طنجة يختارون أحكان رئيسا لهم    لماذا ابتعد المثقفون عن السياسة؟    جامعة كرة السلة تحدد مواعيد انطلاق البطولات الوطنية    جواز التلقيح والتنقل المريح..    "ليكونوميست": تعليق لقاح "فايزر" بعد أنباء عن وفاة فتاة في الرباط    مشروع قانون المالية 2022 يمهد الطريق لتنفيذ ورش تعميم الحماية الاجتماعية    الشيخ عمر القزابري يكتب: أَتَدْرُونَ مَنِ الْمَحْظُوظْ…؟!!    ما حقيقة انفصال أنس الباز وزوجته تزامنا مع انتظارهما لمولود جديد؟ – صورة    حكومة أخنوش تقترح ضريبة على استعمال الثلاجة وآلة التصبين    الحركة الشعرية العالمية تستعيد جاك هرشمان "مغربيا" في طنجة    أول تعليق من وائل كفوري بعد نجاته من حادث سير خطير    أزرور يكتب : وثيقة الإصر والأغلال لمولد خير الأنام..    فضيحة أخرى.. الإساءة إلى "عبادة الصلاة" في كتاب مدرسي بالتعليم الابتدائي!!    المولد،عندما يكون مناسبة لاستلهام القيم والفضائل    تتويج الفيلم المغربي"الآلة" بجائزة أفضل ممثلة في مهرجان الأردن الدولي للأفلام    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



هل اعترضت أطراف من الأغلبية على توزير أمين عام «البام»؟

أعلن عبد اللطيف وهبي أمين عام «الاصالة والمعاصرة» أنه لن يستوزر ضمن حكومة عزيز أخنوش المرتقب الإعلان عنها.
وفاجأ التصريح المتتبعين للشأن العام الوطني، خاصة وأن بلاغا صادرا عن المجلس الوطني لل«بام» كان قد اشترط توزير الأمين العام في إطار المشاورات الأولى التي عقدها مع أخنوش..
وقد كان هذا الأمر مثار جدل وسط الرأي العام والوسائط الاجتماعية .
وحسب مصادر مطلعة فإن وهبي كان يطالب بموقع وزير دولة وزير العدل والحريات في الحكومة المتوقعة، وهو ما اعتبرته مصادرنا «أنه لم يعد ممكنا لوجود متغيرات ووقائع لم تكن واردة قبل الشروع في هيكلة الجهات»، بدون المزيد من التفاصيل.
والموقف بدا كما لو أنه فرض لاسم معين في التشكيلة الحكومية التي يقترحها الرئيس المكلف ويعينها جلالة الملك طبقا للدستور المعدل لسنة 2011 بشكل واضح لا لبس فيه..
واعتبر متتبعون أن عبد اللطيف وهبي، حاول فرض اسمه لإحراج الرئيس المكلف باشتراط فرضه وزيرا قبل إعلان الحكومة الرسمي وتعينها من طرف الجهة المختصة دستوريا، وكذلك للالتفاف على التصريحات السابقة، التي قالها في وقت سابق، ومفادها أنه لن يكون وزيرا تحت رئاسة أمين عام آخر.
وعكس ما عبر عنه في تصريح ل «سبوتنيك» الروسية، بكون الإعلان عن تشكيل الحكومة سيكون قبل الثامن من أكتوبر، خرج وهبي ليقول في تصريحه ل «الصباح»، إن «قرار تشكيل الحكومة بيد جلالة الملك وأخنوش»..
وهو ما يظهر من خلاله أن وهبي تجاوز صلاحياته في تصريحاته الأخيرة.
وبحسب موقع «الأول» فان «خرجات وهبي غير المحسوبة ستكون سببا في إنهاء طموحات الرجل «الواسعة» حسب نفس المصدر...
وتتساءل مصادر عما اذا كان ما يحدث بداية شرخ سيكون له ما بعده في حكومة ينتظر منها الوفاء بالتزامات مجتمعية واجبة وتنزيل رؤية النموذج التنموي الجديد التي كانت مثار التفاف وطني كبير.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.