لشكر: عشت عمري كله داخل الإتحاد ولم أندم يوما على هذا الانخراط -فيديو    بوريطة يؤكد على ضرورة تبديد سوء الفهم التي تحيط بالهجرة    مصابة بكورونا.. هذه حقائق ادعاء "منع" الانفصالية أميناتو حيدر من مغادرة المغرب    طنجة .. ورشة تواصلية لفائدة مقاولي قطاع الصناعة الغذائية دعما للصادرات نحو الأسواق الكندية    بورصة الدار البيضاء: تداولات الافتتاح على وقع الارتفاع    الحكومة الجزائرية تقرر تمديد تعليق الدراسة لمدة أسبوع    دورة أستراليا المفتوحة: الإسباني نادال يبلغ المباراة النهائية على حساب الإيطالي بيريتيني    مقاييس التساقطات المطرية المسجلة بالمملكة خلال ال24 ساعة الماضية    رحيل المسرحي عبد القادر البدوي    الساحة الفنية المغربية تودع رائدا من روادها عبد اللطيف هلال    تصفيات مونديال 2022: الأوروغواي تحيي آمالها    أشرف لزعر بدأ تدريباته إستعدادا للعودة    أسوشياتيد بريس تختار مراكش لإنجاز روبورتاج عن وضعية القطاع السياحي بالمغرب    الدار البيضاء: إيقاف شخص في قضية تخدير وتخريب ممتلكات الغير    أكاديمية الرباط تصرف لأطرها النظامية (فوج 2021) أجرة خمسة أشهر    بوزنيقة .. انطلاق أشغال المؤتمر الوطني لحزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية    المجلس الوطني لحقوق الإنسان يطالب باسترجاع أرشيف المرحوم عبد الكريم الخطابي    المغرب يستقبل مناورات "الأسد الإفريقي" .. قوات عسكرية وأسلحة إلكترونية متطورة    خلف إصابات.. حريق يفضح مخزنا سريا للوقود بطنجة    العويس تمنح جائزة الإنجاز الثقافي والعلمي ل"مؤسسة منتدى أصيلة"    بدون ميسي..الأرجنتين تفوز على تشيلي بصعوبة    قبل مواجهة المغرب..المنتخب المصري يشكو من فندق إقامته    مؤرخ فرنسي يكشف مخطط إسرائيل لتدمير حي المغاربة في القدس    حادثة من أسوأ فضائح الفساد بالجيش الأمريكي    وزير الفلاحة في زيارة لإطلاق مشاريع للتنمية الفلاحية بإقليم شتوكة آيت باها    لماذا يرفض بنكيران تجديد الشراكة مع التوحيد والإصلاح؟    سرقة سيارة للشرطة تستنفر أمن مراكش    طقس بارد وزخات مطرية مرتقبة الجمعة بعدد من مدن المملكة    مستجدات حول فتح المعابر الحدودية لسبتة ومليلية    حفل بالرباط لتسليم شهادات لنحو 50 مهني في قطاع الدواجن    كأس أمم إفريقيا..طاقم تحكيم سينغالي يقود مباراة المغرب و مصر    حصة تدريبية جديدة لأسود الأطلس.. عودة فجر وتسعة لاعبين يتدربون داخل الفندق    وفاة الفنان المغربي عبد القادر البدوي    المغرب يدخل "أصعب أسبوعين" قبل تجاوز ارتفاع وفيات أوميكرون    وزير الصحة…المملكة ستحقيق السيادة اللقاحية والصحية    دولة أوروبية توصي بإعطاء لقاح كورونا فقط للأطفال المعرضين للخطر    الرباط: توقيع اتفاقية تعاون بين وزارة الشباب والثقافة وفيدرالية الصناعات الثقافية    قضية بيغاسوس في فرنسا.. عن مقبولية شكوى المغرب    من جديد الساحة الفنية تفقد أحد رجالاتها.. البدوي في ذمة الله    الموت يخطف الفنان عبد القادر البدوي    اتفاقية بين بنك أفريقيا وAMDIE لتشجيع الاستثمارات الصينية في القارة    وكالة الأدوية الأوروبية تجيز استخدام أول عقار مضاد لكورونا عبر الفم    عاجل…الحكومة تقرر إعادة فتح المجال الجوي ابتداء من 7 فبراير المقبل    روسيا وأوكرانيا: موسكو منفتحة لكنها "غير متفائلة" بمحادثات أزمة أوكرانيا – الغارديان    ضمنهم أخنوش وعائلته.. مليارديرات عرب على قائمة أثرياء إفريقيا في 2022    أكسال وموروكو مول يطلقان أولى عروضها التخفيضية لسنة 2022    برنامج علاجي متكامل لحارس مرمي المنتخب المصري الشناوي بالكاميرون    14 سرا بسيطا لتحرق المزيد من الدهون.. والصوم يساعد بعلاج أحد أنواع السرطان    سخرية على تويتر من تبرع ألمانيا لأوكرانيا ب5 آلاف خوذة عسكرية    "ناسا": جزء من صاروخ أمريكي سيرتطم بالقمر    تعزية ومواساة في وفاة والد البرلماني وعضو جماعة الناظور عزيز مكنيف    مزاد يبيع لوحة "رجل الأحزان" ب45 مليون دولار    ما يزهد في الحوارات والردود العلمية على مواقع التواصل الاجتماعي    طنجة.. وزير الشباب والثقافة والتواصل يجري زيارة تفقدية لدار للشباب-فيديو    خطيب الجمعة السابق رشيد بنكيران يحذر من الوقوع في فخ علمنة العمل الخيري    وفاة الشيخ العلامة المحدث المسند يحيى بن عثمان المدرس العظيم آبادي (فيديو)    ذ.درواش يكتب: عاصمة الأنوار غارقة في الظلمات    المدرسة المرينية... معمار صناعة النخبة السلاوية في "كان يامكان"-الحلقة كاملة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



تقديم كتاب 'إعادة تأهيل مقابر اليهود بالمغرب، بيوت الحياة' بباريس
نشر في الصحراء المغربية يوم 02 - 02 - 2015

أكد سيرج بيرديغو، الأمين العام لمجلس الطوائف اليهودية بالمغرب، السفير المتجول لصاحب الجلالة، أن مشروع تأهيل المقابر اليهودية، الذي أطلق سنة 2010 بمبادرة من صاحب الجلالة الملك محمد السادس، استمر أربع سنوات، وهم 167 موقعا ب14 جهة بالمملكة، مشيرا إلى أن هذه العملية الاستثنائية، تشكل تجسيدا للمغرب المعاصر، الذي يعترف بمختلف روافده.
وقدم بيرديغو، الذي حرص على التعبير باسم الطائفة اليهودية بالمغرب عن امتنانه وعرفانه لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، عرضا بسط من خلاله المحاور الكبرى لهذا المؤلف، مؤكدا أن هذه العملية تكتسي دلالة قوية، وحمولة دينية سامية، كما تعكس تشبث المملكة بقيم الاعتدال والحوار واحترام الآخر.
وأضاف أن هذه المبادرة تعبر عن واقع وثقافة متجذرة في التاريخ العريق للمملكة، مبرزا أنها مكنت من إعادة إحياء الروابط مع يهود المغرب والحفاظ على آثار التراث اليهودي في البلاد.
من جهته، أكد وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية، أحمد التوفيق، أن عملية ترميم المقابر اليهودية بالمغرب عمل جبار ومتقن لصاحب الجلالة الذي يتوخى من خلاله تخليد الذاكرة، والحياة والموت، مؤكدا على ضرورة تقدير هذا الكتاب حق قدره، خصوصا أنه نموذج للعمل المنجز في إطار إعادة تأهيل وترميم تلك المقابر.
وبعد أن ذكر أن استمرارية الطائفة اليهودية في المغرب كانت دوما عبر التمازج والتعايش مع المسلمين، أشار التوفيق إلى أن هذا الكتاب والذي يعتبر دعوة لمراجعة التراث اليهودي يتعين أن يترجم إلى اللغات الأخرى.
وتوقف الوزير عند مساهمة الطائفة اليهودية في الثقافة المغربية وموروثها الغني، بحيث أكد أنها تحتفظ دوما بالحنين وبروابط عاطفية مع المغرب، مشيرا لبعض خصوصيات التراث اليهودي المغربي.
وكان جاك لانغ، رئيس معهد العالم العربي بباريس، أكد في بداية هذا اللقاء أن هذا المؤلف يعد تجسيدا لمغرب بأوجه متعددة، مذكرا بأن المعرض المخصص للمملكة والمنظم منذ أكتوبر الماضي يبرز هذا التنوع.
كما ذكر بدعم صاحب الجلالة الملك محمد السادس من اجل تنظيم هذا الحدث الفريد من نوعه، والذي يتوخى اكتشاف وإعادة اكتشاف بلد عبر الفنون الحية، مشيرا إلى أن المعرض حقق نجاحا فاق كل التوقعات.
وقال جاك لانغ إن المغرب بلد نموذجي من حيث إرادته، تحت قيادة صاحب الجلالة الملك محمد السادس، في إعلان تشبثه بتنوع الثقافات والديانات، مذكرا بأنه البلد الوحيد في العالم، الذي أقر بقوة في دستوره بهذه الروافد ما يشكل مصدر إلهام وتجديد.
كتاب'إعادة تأهيل مقابر اليهود بالمغرب، بيوت الحياة' مستمد من روح قرار جلالة الملك صيانة وترميم كافة أماكن العبادة والمقابر وضمنها مقابر اليهود
الرباط (و م ع) يستمد مؤلف "إعادة تأهيل مقابر اليهود بالمغرب، بيوت الحياة" الذي صدر، أخيرا، روحه من قرار صاحب الجلالة الملك محمد السادس بصيانة كافة أماكن العبادة والمقابر وضمنها مقابر اليهود، وترميمها.
ويتعلق الأمر بتجسيد واضح لتعاليم الرسول سيدنا محمد صلى الله عليه، ومنها الحديث النبوي الشريف المدرج في الصفحات الأولى للمؤلف "لأن يجلس أحدكم على جمرة فتحرق ثيابه، فتخلص إلى جلده، خير له من أن يجلس على قبر" (أخرجه الإمام مسلم).
وأكد 27 من كبار الحاخامات اليهود المغاربة من عشرة بلدان في شهادة عرفان ودعاء صالح لصاحب الجلالة الملك محمد السادس أدرجت في مطلع المؤلف، إنه ترميم في العمق تم القيام به من اجل حماية وإصلاح ما أفسدته عوائد الزمن، بهدف استعادة كرامة وحرمة "بيوت الحياة"، والأموات الذين يرقدون داخلها في سلام، بما يدخل الطمأنينة على أسرهم أينما وجدوا في العالم.
وقال سيرج بيرديغو، الأمين العام لمجلس الطوائف اليهودية بالمغرب، في مقدمة المؤلف الذي يقع في 151 صفحة من الحجم الكبير، إن الصيغة المكرسة في التقليد اليهودي لتسمية المقبرة هي بيت الحياة (بيت حاحاييم)، كلمتان عبريتان، مدرجتان في مدخل كل مقبرة، تذكران بالقيامة، كما هو متضمن في النصوص الإنجيلية.
ويبرز المؤلف أن مهمة إعادة تأهيل تراث المقابر اليهودية الذي هم 167 موقعا ب14 جهة بالمملكة، تعتبر مضنية، كما يقدم تحليلا حول (بيوت الحياة) وخصوصيتها، استنادا إلى وثائق تلك المرحلة.
وتحدد الخرائط الحصرية التي تضمنها المؤلف مواقع هذه المقابر بوضوح، وتنوعها الاستثنائي وغناها، فضلا عن وصف للشروط والإجرءات التي ميزت، تنفيذ مشروع إعادة التأهيل، اعتمادا على معطيات وأرقام، وكذا الدروس المستفادة طلية هذه التجربة، مما فتح المجال أمام آفاق تدرج هذا العمل ضمن مسار متواصل، بهدف الحفاظ على التراث الجنائزي اليهودي ونقله.
وأكد الحاخامات الموقعون في شهادة العرفان والدعاء أن هذه المبادرة الملكية الرامية إلى الحفاظ على المقابر وأماكن العبادة اليهودية وترميمها، مكنت من تعبئة كل الطاقات، من الإدارة إلى هيئات الطائفة اليهودية، مرورا بالمواطنين البسطاء يهودا ومسلمين حول هذه المهمة المتمثلة في تجديد المقابر اليهودية بكل أنحاء المغرب في جو من الكرامة والاحترام.
وأضافوا أن هذه المبادرة الكريمة من لدن صاحب الجلالة الملك محمد السادس تنم عن العطف والعناية، التي ما فتئ يحيط بها الملوك العلويون الرافد العبري للأمة المغربية.
وقال هؤلاء الحاخامات إنهم لن ينسوا الأعمال النبيلة لجد جلالة الملك محمد السادس، المغفور له محمد الخامس طيب الله ثراه من أجل حماية اليهود، بينما كانوا يتعرضون لتهديدات بالقتل بأوروبا زمن المحرقة، مشيرين إلى أن المغفور له محمد الخامس كان بمثابة حصن لحماية يهود المغرب، كما فتح أبواب المملكة ليهود أوروبا، الذين فروا من الجحيم الذي خيم على القارة الأوروبية.
وأشاروا إلى أنه بعد المقابر والمعابد التي عبر جلالة الملك عن رغبته في تجديدها، يأتي دور الأضرحة اليهودية من أجل جعلها، حسب رغبات الطائفة اليهودية، فضاءات للتبادل والثقافة، وتجديد القيم المؤسسة للحضارة المغربية.
يذكر أن صاحب الجلالة الملك محمد السادس كان قد دعا في رسالة بمناسبة تدشين الكنيس اليهودي (صلاة الفاسيين) بفاس في 13 فبراير 2013 إلى ترميم كل المعابد اليهودية بمختلف مدن المملكة، بما يجعلها ليس فقط أمكنة للعبادة، بل أيضا فضاءات للحوار الثقافي ولإحياء القيم الحضارية للمغرب.
وأكد بيرديغو أن إرادة إعادة تأهيل هذه الذاكرة يتيح إدراج الماضي في المستقبل، وتجسيد عمق التجذر الجغرافي والتاريخي والروحي والثقافي لليهودية المغاربة على أرض المغرب.
وتتضمن ملاحق المؤلف لائحة بالمواقع التي تم تجديدها، والمصنفة حسب الجهات والأقاليم.
وأعرب الحاخامات عن رغبتهم في أن تشكل هذه المبادرة المحمودة نموذجا للملوك والحكومات في كل مكان وزمان، مؤكدين أن هذه المبادرة تجعل من صاحب الجلالة الملك محمد السادس أحد أنبل وأفضل الملوك والقادة عبر التاريخ وفي العالم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.